 أقلام ثقافية

كتاب بذاكرة بيضاء

زيد الحلياعترف، والاعتراف فضيلة، ان الموضوعية والذاتية اختلطت عندي، وانا اكتب عن آخر كتاب اصدره، صديق عمري د. احمد عبد المجيد الذي حمل عنوان (.. وهذا نصيبي من "التضامن".. بعض مما يمكن قوله).. وكلمة "التضامن" في العنوان تعني مجلة "التضامن" الشهيرة، التي تصدر بالعربية في بلاد الضباب، و"نصيبي"، في العنوان، عنىّ به الكاتب، استذكارات لبعض ما نشره من لقاءات اثناء عمله في المجلة من موقعه ككاتب وصحفي يمثلها في بغداد، مع خلفيات غير معروفة للقارئ، صاحبت تلك اللقاءات ..

وعودة لاعترافي، اقول بموضوعية، ان د. عبد المجيد، صحفي، واكاديمي، شعاره: "القلم سفير العقل" فنجده مبدئيا، بما يكتب، وقد دفع اثمانا باهظة لنهجه ومواقفه المهنية والنقابية، وهي معروفة للجميع، وكتاباته شجرة ثمرتها قول الحقيقة دوما .

وفي " ذاتي" التي يسكنها، د. احمد منذ نحو اربعة عقود، وجدته متعايشاً مع الزمن الإعلامي بحدوده المفتوحة، متماهيا مع كتابة لا يأتيها الباطل من ايّ الجهات، ويجتهد دوما من اجل اكتشاف المزيد من الأسئلة المجتمعية .. وقد عرفته مذ كان محررا، ومسؤولا عن تحرير صفحات في صحف مرموقة، ومراسلاَ لعدد من الصحف العربية، ورئيسا للتحرير في صحف اسبوعية، واستقر به الحال رئيسا لتحرير صحيفة " الزمان" (طبعة العراق) وما زال ..

قال د. عبد المجيد في كتابه " انا اطالع مذكرات الاستاذ فؤاد مطر(هذا نصيبي من الدنيا) استعدت جانبا من ذكرياتي مع بعض الشخصيات التي ورد الحديث عنها في المذكرات،والتي اوجز بعضا مما رايته لة كنت في اطار مهنتي الصحفية ...ولا ازعم ان صفحات هذا الكتاب تسرد جميع الوقائع التي صادفتها لو كنت شاهدا على تفاصيلها، بل هي بعضا مما يمكن لي ان اقوله استنادا الى منطلق وضعته امام عيني " و " بانه اول صحفي عراقي تتاح له فرصة لقاء القيادي الفلسطيني محمد عباس (ابو العباس) بعد قراره الاقامة في بغداد، اثر خطف السفينة الايطالية (اكيلي لارو) في مياه البحر الابيض "

صدر الكتاب مطلع العام 2020، عن دار الناشر العربي الدولي في بيروت، وهو ضحية ظروف " كورونا " فلم نطلع عليه، وقت صدوره، لكنا سعدنا مؤخرا، بالاطلاع على قلم ابيض، ووقائع مهمة، ضمها الكتاب، عن زيارة الكاتب الى لندن ودخوله الى مبنى هايلايت (التضامن)بيزنس ووقوعه في مشكلة، وقصة طارق عزيز، ود .علي الوردي ومقابلاته، وخالد محادين في بغداد، وورطة تأليف الكتاب، ثم تقديم كتاب (حرب المدن ومدن الحرب) بقلم فؤاد مطر، والعلاقة "المطرية العرفاتية" وعادل الجوجري، واصدار القاهرة، وبعض ذكريات عن د. ناجي الحديثي، وبرزان التكريتي ومذكرات بعد الرحيل، وعصام رشيد حويش ..ورحلة عذاب وكتاب التضامن وملف الصور.

 شخصيا، اتفق جدا مع ما ذكره الكاتب، بأن الكتاب " شهادة على بعض ما يمكن ان اضعه على الورق واكون امينا في نقله الى الملأ حلوه ومره جيده و رديئه، ولستُ ارد الطعن بأحد او الاساءة لفرد او التعريض او التشهير بأحد ابدا فالكمال لله وحده، والانسان خطاء طالما يعمل ولا ينظر الى حقيقة ان السير الشخصية تتطلب الاستعانة بالشواهد والادلة، ولو كانت لا تروق للبعض ولا تحظى بقبول البعض الاخر"

ان مهمة كتابة أبرز المحطات وتقاطعات مسيرة كاتب الذكريات مع بعض الشخصيات والأشخاص لم تكن صعبة، لكن المهمة الأصعب هي في تدريب النفس على البوح بصدق .. وهكذا كان د. أحمد عبد المجيد ..

سعدتُ بالكتاب جدا ..

 

زيد الحلي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5260 المصادف: 2021-01-29 01:33:21


Share on Myspace