 أقلام ثقافية

عود على الامثال الروسية (43)

ضياء نافعالترجمة الحرفية – ذهب الشباب دون وداع، وأتى المشيب دون تحية .

التعليق – صورة فنية جميلة جدا . قال صاحبي، ان هذه الصورة جميلة فعلا، مثل تلك التي (انحفرت !) في ذاكرتي، والتي تقول –

ذهب الشباب وما له من عودة // وأتى المشيب فاين منه المهرب

قلت له – الصورتان جميلتان، وهما بنفس المضمون طبعا،الا ان الصورة العربية أكثر منطقية و واقعية ودقّة، امّا الصورة الروسية، فانها أكثر مرحا ورومانسية...

**

الترجمة الحرفية – الضحك الاخير أفضل من (الضحك) الاول .

التعليق – حصرنا كلمة الضحك في المقطع الثاني بين قوسين لعدم ورودها في النص الروسي . مثل عالمي استقر بالعربية كما يأتي – من يضحك اخيرا يضحك كثيرا .

**

الترجمة الحرفية –  زرعت الشر – لا تنتظر الرحمة .

التعليق – يوجد مثل عربي شهير يقول – من يزرع الريح يحصد العاصفة . المثل الروسي في نفس المعنى، الا انه أكثر وضوحا، اذ لا يمكن ان تكون الرحمة لمن يزرع الشر، فلكل فعل رد فعل يساوية بالقوة ويعاكسه بالاتجاه ...

**

الترجمة الحرفية – من الصعب علاج الجرح المغلق .

التعليق – مثل فلسفي بامتياز وعميق جدا، وهو يذكرنا بجروحنا الكثيرة في أعماق نفوسنا، جروح القلب والعقل والروح (وما أكثرها في نفوس البشر عامة وعندنا، نحن الشرقيين، خاصة)، جروحنا (المغلقة !) والتي تنزف دائما، (من الصعب علاجها) فعلا ...

**

الترجمة الحرفية – الكلمة التي تقال – سهم قد انطلق .

التعليق – مثل صحيح ودقيق جدا، وتتكرر صورته الفنية بمختلف الصيغ في امثال العديد من الشعوب، ولهذا على الانسان ان (يمضغ الكلمة جيدا قبل ان يطلقها من فمه)، كما يقول المثل الاذربيجاني الطريف، لانها فعلا (سهم قد انطلق)، وهيهات ان توقف هذا السهم بعد انطلاقه، و(الندم على السكوت افضل من الندم على الكلام) كما يقول مثلنا المعروف ...

**

الترجمة الحرفية – لا تثق بالبحر، ثق بالسفينة .

التعليق – مثل رمزي جميل ينطبق على جوانب عديدة في مسيرة الحياة الانسانية، فالثقة يجب ان تتركّز فعلا حول اعمال الانسان اولا، الاعمال التي يستخدمها البشر في قهر الطبيعة ...

**    

الترجمة الحرفية – الملابس تعرقل الراقص السئ .

التعليق – لنتذكر مثلنا الشهير بلهجتنا العراقية - (المايعرف يركص يكول الكاع عوجه) (الذي لا يعرف الرقص يقول الارض عوجاء) . المثل العراقي أطرف وأجمل من المثل الروسي، رغم انهما في نفس المعنى.

**

الترجمة الحرفية – من الحاجة يصبحون أذكياء، ومن الثروة يصبحون أغبياء .

التعليق – نعم، هذا استنتاج صحيح، اذ ان (الحاجة ام الاختراع) كما يقول مثلنا الشهير، والاختراع هو عمل الاذكياء طبعا، اما ابناء الثروة، فكل شئ لهم متوفر بفضل تلك الثروة، وغالبا ما يؤدي ذلك الى الكسل والخمول وعدم التفاعل الحيوي مع متطلبات الحياة المختلفة، وهكذا يولد الاغبياء ...

**

الترجمة الحرفية – لا يأخذون ضرائب على الكذب .

التعليق – ضحك صاحبي وقال – كم هو رائع، ان (الجماعة!) لا يتابعون الامثال الروسية، خصوصا وان هذه الضرائب كانت ستمنحهم اموالا هائلة . قلت له ضاحكا – لا، لا، اذ ان هذه الضرائب ستشمل نفس تلك (الجماعة !) التي تقصدها ايضا .

***

أ. د. ضياء نافع

........................

من الطبعة الثانية المزيدة لكتاب: (معجم الامثال الروسية)، الذي سيصدر عن دار نوّار للنشر في بغداد وموسكو قريبا .

ض . ن .

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5267 المصادف: 2021-02-05 02:45:46


Share on Myspace