 أقلام ثقافية

أستاذنا على أدهم.. موسوعي من الزمن الجميل!

يسري عبد الغنيولد علي أدهم في التاسع عشر من حزيران يونيو 1897 في الاسكندرية لأسرة ذات أصول تركية، والتحق بمدارس الثغر، ثم انتقل منها الى مدارس العاصمة الى ان نال شهادة البكالوريا في عام 1916. كان هذا هو كل حظه من الدراسة المنهجية، ولكنه - وقد اكتشف حقيقة اهتماماته في سن مبكرة - ثقف نفسه بنفسه في عصامية محمودة، سواء بمطالعة المجلات الأدبية، ولا سيما مجلة "الهلال" في عهد منشئها جرجي زيدان 1816 - 1914 أو بغشيان المكتبات العامة للاغتراف من نفائس الكتب في خزائنها. وفي سن مبكرة بدأ علي أدهم يكتب في المجلات الأدبية، بادئاً بمجلة "البيان" لصاحبها الشيخ عبدالرحمن البرقوقي، ثم صار يكتب في مجلات أخرى منها "الثقافة" و"قافلة الزيت" وغيرها، كما أشرف على بعض السلاسل. وبفضل إجادته للغة الانكليزية، كان يُعهد اليه في مراجعة عشرات من الكتب المترجمة في موضوعات شتى، فكان يقوم بهذه المهمة بأمانة وبصر. وعندما صدرت الطبعة العربية من مجلة "المختار من ريدرز دايجست" للمرة الأولى في عام 1943، استعان محررها فؤاد صروف 1900 - 1985 بكبار المترجمين لنقل مادتها، وكان منهم علي أدهم الى جانب العقاد وابراهيم عبدالقادر المازني 1890 - 1949 وعبدالرحمن صدقي 1896 - 1973 ويحيى حقي 1905 - 1992 ومنْ إليهم.

بدأ علي أدهم التأليف منذ عام 1938 عندما أصدر كتابه الأول "صقر قريش" وأهدته مجلة "المقتطف" الى مشتركيها في هذا العام. وتوالت بعد ذلك مصنفاته شاملة قطاعات عريضة من المعارف. ففي السير والتراجم أصدر الى جانب "صقر قريش" كتب: "منصور الاندلس" و"غاريبالدي" و"بودا" و"متزيني" و"المعتمد بن عباد" و"أبو جعفر المنصور" و"عبدالرحمن الناصر" و"شخصيات تاريخية". وفي النقد الأدبي أصدر "على هامش الأدب والنقد" و"النقد والجمال في روسيا" و"تلاقي الاكفاء". وفي الدراسات التاريخية أصدر "بعض مؤرخي الاسلام" و"تاريخ التاريخ" و"صور تاريخية" و"الهند والغرب". وفي المباحث الفلسفية والاجتماعية أصدر "نظرات في الحياة والمجتمع" و"العبقرية" و"محاورات رينان" و"لماذا يشقى الانسان" و"بين الفلسفة والأدب". وفي الدراسات الأدبية أصدر "ألوان من أدب الغرب" و"فصول في الأدب والنقد والتاريخ" و"صور أدبية"، وله في السياسة كتب هي: "حقيقة الشيوعية" و"الشيوعية والاشتراكية" و"الجمعيات السرية" و"المذاهب السياسية المعاصرة" و"الفوضوية". كما ترجم مجموعة من القصص هي "الخطايا السبع" و"قيراتا" و"روضات الفردوس" و"صديق الشدة" و"رينيه" من تأليف شاتوبريان.

يا له من انتاج حافل زاد على الثلاثين كتاباً أضيفت اليها مجموعة من مقالاته المبثوثة في المجلات أصدرتها هيئة الكتب المصرية، عدا طبعات جديدة من بعض كتبه أصدرها المجلس الأعلى للثقافة عند احتفاله بمئوية علي أدهم.

توفي أستاذنا علي أدهم في الثامن يناير 1981

 

بقلم: د. يسري عبد الغني

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5294 المصادف: 2021-03-04 00:27:50


Share on Myspace