 دراسات وبحوث

المنهج في القرآن (3): المنهج التجريبي المقارن

raheem alsaidiاستكمل ما بدأت من استعراض للمنهج في القران، واذ حمل البحث سمة أساسية هي محاولة التبويب للمنهج في القران فان الفرد يشعر بلذة الخروج عن المألوف ومحاولة تقديم المغاير، ولا اخفي ان ما يشغلني - كما هي طبيعتي – انما يتمثل بطريقة النقد والتقويم التي تسلط على هذه المحاولات لتقديم تنوع جديد وأفكار مختلفة وتطوير تلك التصورات والافتراضات بطريقة توفر للأفكار قوة ومتانة، وهذا ربما يشمل تغييرا في الخطوات او تعديلا لاسم المنهج الذي وسمته بالتجريبي المقارن، لأنه يعتمد التجريب والمقارنة على حد سواء .

 

أولا: النص

فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَباً قَالَ هَـذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ (76) فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغاً قَالَ هَـذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ (77) فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَـذَا رَبِّي هَـذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ (78) إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفاً وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79). الأنعام

 

ثانيا: آلية المنهج

1. وجود المشكلة (البحث عن الصانع) .

 

2. فرضية التجريب الأول للمشكلة = اعتماد وتجريب الكوكب باعتباره الصانع والنتيجة هي تغير (أفول) الكوكب واستبعاده بناءا على رفض المتغيرات تمثل بلفظ ( لا أحب ) .

3. فرضية التجريب الثاني للمشكلة = المقارنة التجريبية الأولى (اعتماد القمر باعتباره الصانع) ومقارنته مع النتيجة المتغيرة السابقة (الكوكب) والنتيجة أيضا هي تغيره (أفوله) فتستبعد الفرضية .

4. التجريب الثالث للمشكلة = المقارنة التجريبية الثالثة وفق معطيات الحجم مع الفرضية السابقة (القمر) والنتيجة سالبة بفعل التغير (الأفول) ومن ثم استبعادها .

5. الاستنتاج ان الصانع ثابت و لا يتبدل .

اذا في النص نلاحظ وجود مشكلة ووضع فرضيات من الواقع لاختبار او تجريب هذه المشكلة وعقد مقارنة والوصول الى العنصر المتغير واستبعاده واعتماد نتيجة نهائية باستبعاد الفرضيات التجريبية السابقة وهي المتغيرة او رفض التغير والتبدل واعتماد الثبات وفق مقارنة مستمرة .

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2864 المصادف: 2014-07-09 01:10:20


Share on Myspace