 دراسات وبحوث

حقيقة اليهود والأسرائيليات تكشف عقيدتهم (2)

صادق غانم الاسديأسباب فقدان النسخ الاصلية من التوراة:

برر اليهود سبب فقدان النسخ الأصلية من كتاب التوراة والأسفار لاسباب لم تكن مقنعة كون كتاب التوراة المقدسة لايمكن الاستغناء عنها والمحافظة عليها دليل قطعي على أن المجتمع اليهودي ملتزم بكل تعاليمه وشريعته، ومهما تعددت الاسباب لن يثني أحبارهم وعلمائهم أن يحتفظوا بذلك الإرث الرباني، فجاء تعليلهم بأنهم قد فقدوا نسخهم الأصلية لكتبهم المقدسة والمعتبرة لديهم بكثرة حوادث الاضطهاد والنكبات التي نزلت بهم خلال تاريخهم الطويل ومن تلك الحوادث:

الغزو الآشوري سنة (722 ق. م)

ثم الغزو البابلي الشهير سنة (586 ق.م) ونتج عن تدمير الهيكل وأخذ بني اسرائيل سبيا الى بابل، ثم الأضطهاد اليوناني وبعدها الروماني الذي استمر لعدة قرون ونتج عن هذه الاضطهادات إحراق أسفارهم وأتلافها ومنع قراءتها وقتل احبارهم وعلمائهم، وتمكن العلماء والمختصين بهذا الشأن أن يضيفوا سبب أخر لضياع اسفارهم وانقطاع أسانيدهم هو كثرة حوادث الردة والتمرد ونكران حقيقة ماجاء به كل نبي لتبليغهم الشريعة السماوية والشرك وكفرهم بالله عز وجل في بني إسرائيل وأهمالهم للتوراة وغيرها، وهي مذكورة في أسفارهم المقدسة لديهم ومنها ماورد في ( سفر القضاة) 11/2ــ 15: ولكن هذا السبب لايحبون أن يذكروه كونه يعرضهم الى الانتقاد واللوم ويضعف وجودهم داخل المجتمعات وتنعدم الثقة بهم كما يحملهم مسؤولية تاريخية وشرعية وغياب الحقائق لما افتعلوه لديانتهم من أخطاء تقصدوا بها وتمردوا عن كل ماجاء بكتبهم وأسفارهم، ومن أجل ذلك دفع بالكثير من محققي اليهود الى الاعتراف بإن أسفارهم القديمة مشكوك فيها ولو سلطنا الضوء اكثر نجد أن التوراة الحالية لم تكن نسخة واحدة معتمدة لدى الشعب اليهودي، إنما كانت ثلاث نسخ مختلفة ..

1ـ التوراة السومرية / تؤمن بها فرقة السامرة من اليهود .

2- التوراة العبرية / يعترف بها جمهور اليهود وفرقة البروتستانت من النصارى .

3- التوراة اليونانية / تعترف بها فرقة الكاثوليك من النصارى وكل فرقة لاتعترف بالنسخة الاخرى .فمثلا أن ورد في سفر التكوين (12/7)، أن طوفان نوح عليه الصلاة والسلام أستمر مدة أربعين يوما وليلة، ولكن ينقضه في السفر والأصحاح (24/7) أن الطوفان أستمر مدة مائة وخمسين يومأ، كما ورد في أسفار أخرى ( أن ابناء بنيامين بن يعقوب عددهم عشرة أبناء ) في حين في أسفار اخرى (أن ابناء بنيامين خمسة فقط)!، في الوقت الذي أكدت أيات كثيرة في القرآن الكريم على تحريف التوراة والكتب السماوية الاخرى ولم يصنها ويحافظ عليها اقوامها من التلف والتحريف وهذه بعض الايات التي تؤكد زيف التوراة والكتب السماوية المحرفة،

1ـ (يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ) البقرة40 2ـ (وَلَا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ) 42البقرة 3ـ (فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَٰذَا مِنْ عِندِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا ۖ فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا يَكْسِبُونَ ) البقرة 79 4ـ (وَقَالُوا لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَّعْدُودَةً ۚ قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِندَ اللَّهِ عَهْدًا فَلَن يُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ ۖ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ) البقرة 80 5ـ (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ ) ال عمران 71

6- (مِّنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْنًا فِي الدِّينِ ) النساء 46

7- (فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً ۖ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ ۙ وَنَسُوا حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُوا بِهِ ۚ وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىٰ خَائِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِّنْهُمْ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ )المائدة13 8ـ (وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ۖ ذَٰلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ ۖ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَبْلُ ۚ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ ۚ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ ) التوبة 30

9ـ (أُولَٰئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ )هود 21

10ـ (وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ ۚ ) هود 110

ماذا تعني التوراة ":

تعني التوراة التعليم أو تدريس وتعني الشريعة أوالتوجيه وهي تشير إلى الوحي الذي نزل على بني اسرائيل بواسطة النبي موسى في جبل سيناء وهي الشريعة التي وضعها امام بني اسرائيل وحينما جاء بها النبي موسى عليه السلام بالتوراة قالوا له جماعة لانصدقك في أن هذا الكتاب من عند الله، حتى نرى الله عينا لاحجاب بيننا وبينه ولن نؤمن حتى نرى الله جهرة كما جاء بالآية 55 من سورة البقرة (واذا قلتم ياموسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة)، كما انها مجموعة كبيرة جداً من الكتب (الأسفار) التي تمتد على طول ألف عام، وهي تعتبر من الوحي الإلهي المباشر على جبل سيناء وفيها خمس أسفار:ـ السفر الأول: وهو سفر التكوين او الخلق:ـ وقد ذكر فيه خلق العالم، وقصة آدم وحواء وأولادهما . السفر الثاني: يسمى سفر الخروج ــ أي خروج اليهود من مصر، وفيه قصة موسى من والدته وفرعون السفر الثالث: سفر اللاويين ـ أي الأخبار وفيه حكم القربان والطهارة وما يجوز أكله وشروط الذباحة، وكيف يقدم الكاهن الذبيحة... السفر الرابع:سفر العدد:ـ بعضه في الشرائع وفي أخبار موسى وبني إسرائيل... السفر الخامس: سفر التثنية:ــ أي إعادة الناموس.

 

صادق غانم الاسدي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5265 المصادف: 2021-02-03 00:48:26


Share on Myspace