 ثقافة صحية

آيات حبة: أسباب وعوامل خطرالعقم

ayat habaيبدا الحمل بالتقاء ناجح للبويضة مع النطفة التي تم قذفها في المهبل، فتتحرك عبر الرحم، وبعد التخصيب، وبعد انغرازها ببطانة الرحم، يتطور الحمل. وقد تؤدي اي اعاقة لهذه العملية المعقدة الى العقم.40% من حالات العقم تكون المراة هي المسؤول، وفي 40% من الحالات يكون الرجل، وفي الـ 20% المتبقية يكون السبب مجهولا.

 ويتم الفحص الطبي: في الحالات التالية ويفضل عدم الانتظار والتوجه الى الطبيب المختص  بعد ستة اشهر من محاولات الحمل: دورة شهرية غير منتظمة. الشك بفحص مني غير سليم. الشك بوجود مرض او تلوث او جراحة في الرحم، في (قنوات فالوب - Fallopian tubes) او المبيض.. عمر المراة  يزيد عن 35 سنة.

 

الاسباب الشائعة للعقم

1_لدى النساء هي: انسداد الانابيب (35%)، اضطرابات بالاباضة (25%-35%). عادة ما ينجم الانسداد القريب من المبيض، عن عدوى تاتي من خارج المبيض، بسبب التهاب، جراحة في الحوض او انتباذ بطاني رحمي (Endometriosis). في المقابل يعتقد ان اكثر الاسباب شيوعا للانسداد القريب من الرحم، هو سدادة مخاطية (Mucous plug) داخل الانابيب. يساهم عمر المراة بشكل كبير في العقم واضطرابات الاباضة. وهناك انخفاض كبير في احتمالات الحمل بعد جيل الـ 35 والتي تتفاقم بشكل حاد بعد جيل الـ 38-40. بالاضافة لذلك، ان احتمال حدوث اضطراب صبغي (Chromosomal) وراثي في البويضة والجنين يرتفع بشكل كبير مع التقدم في العمر.

2_ينجم سبب عقم الرجل في الغالب عن اضطراب غير واضح، فمن الممكن ان يكون وراثيا، مع او بدون اسباب بيئية، او في انتاج الحيوانات المنوية، او انخفاض حاد بعددها، بقدرتها على الحركة وبشكلها السليم. كما يمكن ان يكمن السبب في العنانة (impotence)، اضطراب بالقدرة على قذف النطف او ممارسة النكاح السليم، او نتيجة انسداد في القنوات الموصلة للنطف – وكلها عوامل قد تؤدي للعقم ايضا. وقد يساهم الضغط النفسي والقلق بالعقم لدى الزوجين، حيث يمكن ان يزداد الضغط اكثر عندما يكون سبب العقم غير واضح.

 

علاج العقم

تتم ملاءمة علاج العقم للزوجين. يمكن لتوقيت صحيح للنكاح او النكاح بشكل يومي، او حتى مرتين في اليوم في وقت الاباضة (وليس مرة كل يومين)، ان تؤدي احيانا للحمل. عند وجود انسداد في ممرات المني او الانابيب، من الممكن الالتفاف على الانسداد، او محاولة فتحه في حالات معينة. عند انسداد الانابيب بسبب عدوى في فراغ البطن، يمكن التغلب على المشكلة بواسطة اخصاب في المختبر (In vitro fertilization – IVF)، او محاولة تحسينه بواسطة جراحة تنظير البطن. عند تواجد الانسداد في الانابيب، قريبا من الرحم، يكون العلاج الاكثر فاعلية هو (catheterization) .

يتم تنظيم الاباضة عن طريق الادوية، كالكلوميفين (Clomiphene)،  او بحقن هورمونات موجهة الغدد التناسلية (gonadotropin)  - )FSH او LH(، والتي يتم انتاج معظمها اليوم بواسطة الهندسة الجينية. ان من شان الدمج بين العلاج الدوائي والتلقيح داخل الرحم (intrauterine insemination) ان يزيد من احتمالات نجاح الحمل. التعقيد الاساسي في العلاجات الهورمونية والـ IVF يكمن في الحمل متعدد الاجنة.

الاخصاب في المختبر (IVF)، وحقن المني لداخل البويضة (Intracytoplasmic sperm injection – ICSI)، هو العلاج الاكثر انتشارا، وهو ناجح جدا لعلاج عقم الرجل والمراة. ولد اكثر من مليون طفل في العالم من IVF. مع ذلك، ما تزال هناك متابعة لهؤلاء الاطفال للتاكد من كون العلاج امن كليا. تمكن هذه الطريقة الحديثة من الاخصاب  من الحمل حتى في الحالات التي تستدعي اخراج حيوانات منوية فردية من الخصية، التبرع بالبويضات او المني، الرحم الظئر (Surrogate mother - الام الحاضنة البديلة)، او تشخيص جيني سابق للانغراس (Preimplantation genetic diagnosis – PGD). لان 30%-60% من البويضات والاجنة غير سليمين جينيا (، يمكن للتشخيص الجيني ارجاع الاجنة السليمة ومنع العيوب الوراثية والاجهاض.يمكن للدمج بين التشخيص الجيني (PGD) وارجاع جنين واحد فقط الى الرحم، ان يمنع حدوث تعقيد الحمل متعدد الاجنة، ويتيح للازواج الحصول على حمل وطفل سليمين.

 

علاج العقم الناجم عن الالتهابات وانسداد الانابيب الرحمية

يشكل انسداد النفيرين – او الانبوبين – احد اهم اسباب العقم عند المرأة، وهو المرض الاكثر شيوعا بين النساء المصابات بالعقم . فقد دلت الاحصاءات ان حوالي 50-60% من النساء اللواتي يعالجن من العقم يشكين من انسداد في الانابيب الرحمية سببه الالتهابات المزمنة على اختلاف مصادرها، وهو يكلف الانسانية جهودا مادية باهظة .

إن الامراض الشائعة والمنتشرة، كالامراض الزهرية على انواعها، والسل، وامراض الحمى الباطنية، والتهابات الزائدة الدودية، وامراض العدوى الانتقالية في سن الطفولة، كل هذه الامراض اذا لم تعالج معالجة صحية وفعالة، تجتاح جرثومتها غشاء النفيرين الداخلي، الرقيق النحيف للغاية، فتجعله يلتهب ويتضخم، ويعقب هذا التضخم آلام شديدة وحمى في الجسد. بعد ذلك تتشكل في النفيرين التصاقات وجيوب من السائل الدموي او القيح الذي يسبب بمرور الزمن، ندوبا تضيّق الاغشية وتشوه بشرتها، وتزيل الاهداب الناعمة التي تغطي باطن النفيرين، والتي من شأنها مساعدة البويضة على عبور النفيرين والجسر المعلق بين الرحم والمبيض، الذي كان مركز التقاء البويضة بالحيوان المنوي وقد غدا مجرد عضلة هزيلة يستحيل دخول البويضة والمني اليه لأن لا ثقب فيه ولا ممر، وبذلك تصبح المرأة المصابة عاقر .

اذا لم تراع، في الاجهاض الشروط الصحية، وقواعد التعقيم اللازمة، يصبح سببا من اهم اسباب العقم . فعلى أثر الاجهاض الملوث، ومضاعفات الولادة الملوثة وحميات النفاس، تنتشر الجراثيم في المسالك التناسلية وتسبب فيها التقرحات والالتصاقات، وبالتالي انسداد الانابيب الرحمية، ناهيك عن اعتلال صحة المرأة وتعرضها للانتكاس .

يجب الاعتراف بأن علاج هذا النوع من العقم هو الاكثر صعوبة وتعقيدا من غيره . وتكون المعالجة إما بالادوية او بالجراحة المجهرية، لكن تبقى الجراحة المجهرية – او الجراحة بالمنظار – كما دلت التجارب، هي سيدة الموقف نظراً للالتصاقات والانسدادات التي يولدها الالتهاب . وبالطبع فإن لكل حالة من الحالات معالجة خاصة بها حسب نوع الانسداد ومشكلات .

فالانسداد يمكن ان يصيب انبوبا واحدا او الانبوبين معا، او يكون كاملا او جزئيا . ولعل من اصعب الحالات تلك التي يصاب فيها بالانسداد الجزء النصفي من الانبوب المتصل بالرحم، اما اذا كان الانسداد كاملا في النفيرين فيكون العلاج مستحيلا . واذا كان النفيران مسدودين في طرفهما القريب من المبيض، فإن باستطاعة الجراح فتح الاقسام المسدودة او إعادة زرع الجزء السالك في الرحم، وكذلك تحرير المبيض مما تعلق به من التصاقات، واصلاح انحراف الرحم، وقطع الانسجة الزائدة، وتحرير الندوب، ولكل حالة من الحالات جراحتها، ولكن انسداد علاجه، ولكن لتحديد الدواء يجب قبل كل شئ تشخيص الداء .و في هذا المجال علينا ان لا ننسى المعالجة بأشعة الليزر التي بدأت تشق طريقها بنجاح في السنوات الاخيرة.

لكم مني اطيب التمنيات بالصحة والعافية

 

د.ايات حبة

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3656 المصادف: 2016-09-08 14:25:37


Share on Myspace