 ثقافة صحية

ثقافة صحية: أهمية الشعير الصحية

يعد الشعير أقدم مادة استعملها الإنسان في غذائه، وقد جاء ذكر الشعير ضمن الحبوب في القرآن الكريم ومن مكوناته المعروفه  النشا، والبروتين، والأملاح المعدنية منها الحديد والفسفور والكالسيوم و البوتاسيوم حيث أثبتت الدراسات العلمية فاعلية حبوب الشعير الفائقة في تقليل مستويات الكولسترول في الدم من خلال عدة عمليات حيوية، حيث تتحد الألياف المنحلة الموجودة في الشعير مع الكولسترول الزائد في الأطعمة فتساعد على خفض نسبته في الدم  وينتج عن تخمر الألياف المنحلة في القولون أحماض دسمة تمتص من  قبل القولون، وتتداخل مع استقلاب الكولسترول فتعيق ارتفاع نسبته في الدم.

 وكذلك تحتوي حبوب الشعير على مركبات كيميائية تعمل على خفض معدلات الكولسترول في الدم، ورفع القدرة المناعية للجسم والتي ونسبتها في المادة الغذائية محددا لمدى أهميتها وقيمتها الغذائية، فتشير الدراسات العلمية العالمية  إلى أن المعادن مثل البوتاسيوم والماغنسيوم التي يحتويها الشعير لها تأثير على الموصلات العصبية التي تساعد على التخفيف من حالات الاكتئاب، وفي حالة نقص البوتاسيوم يزداد شعور الإنسان بالاكتئاب والحزن، ويجعله سريع الغضب والانفعال والعصبية. وحيث إن حبة الشعير تحتوي على عنصري البوتاسيوم والماغنسيوم  تصلح لعلاج الاكتئاب.

 ويعد الشعير علاج لارتفاع الضغط والسكر، حيث تحتوي الألياف المنحلة (القابلة للذوبان) في الشعير على صموغ (بكتينات) تذوب مع الماء لتكون هلامات لزجة تبطئ من عمليتي هضم وامتصاص المواد الغذائية في الأطعمة،  فتنظم انسياب هذه المواد في الدم وعلى رأسها السكريات؛ مما ينظم انسياب السكر في الدم، ويمنع ارتفاعه المفاجئ عن طريق الغذاء. ويرجع هذا التأثير الحميد للشعير على سكر الدم أن عموم الأطعمة الغنية بالألياف (منحلة وغير منحلة) فقيرة الدسم وقليلة السعرات الحرارية في معظمها، بينما لها تأثير مالئ يقلل من اندفاعنا لتناول الأطعمة الدسمة والنهم للنشويات الغنية بالسعرات الحرارية كما أكدت الأبحاث أن تناول الأطعمة التي تحتوي على عنصر البوتاسيوم تقي من الإصابة من ارتفاع ضغط الدم، ويحتوي الشعير على عنصر البوتاسيوم الذي يخلق توازنا بين الملح والمياه داخل الخلية. كذلك فإن الشعير له خاصية إدرار البول، ومن المعروف أن الأدوية التي تعمل على إدرار البول من أشهر الأدوية المستعملة لعلاج مرضى ارتفاع ضغط الدم.

مع كل التقدير لقراء المثقف .

 

د. آيات حبة  - صحيفة المثقف

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتورة آيات حبه المحترمة ..
تحياتي ...
تنويعك رائع في هذه الصحيفة حيث يجد القاريء مكاناً للثقافة الصحية التي نحتاجها جميعاً ...تجاورُ العلم والطب مع الأدب والفكر شيء رائع وجميل ..قبل فترة كان لكِ موضوع عن فوائد التمور ، والتمر والرطب منه على الخصوص فاكهتي المفضلة وكنت أقطف الرطب من بستان نخيلنا للعائلة بنفسي ، واليوم تكتبين عن الشعير الذي كان يدخل بشكل يومي كخبز في غذاء بعض العوائل في منطقتنا في الجنوب الى جانب القمح والدخن والرز.
لدي ملاحظة بسيطة ، في بداية المقال تذكرين الأملاح المعدنية حيث تقولين : الأملاح المعدنية ومنها الحديد والفسفور والكالسيوم والبوتاسيوم .
والحقيقة ان الحديد والفسفور والكالسيوم والبوتاسيوم عناصر حسبما تُصنف في الكيمياء والفيزياء وليست أملاح معدنية ، فالملح مركب ينتج من اتحاد عنصرين أو أكثر مثل كلوريد الصوديوم أو ملح الطعام.
أقرأ مواضيعك بسرور ومتعة وأتابع نتاجك وما هذه الملاحظة النقدية البسيطة الّا ابداء رأي!

كريم الاسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذ كريم الاسدي اسعدني فعلا تواجدك معي وتواصلك وكل رئي او ملاحظه على عيني وراسي من فوك . الف تحيه لحضرتك وان شاء الله دائما اكون عند حسن ظن متابعي المثقف . وبخصوص ملاحظتك استاذي احب اوضح شي. انه تتواجد الأملاح المعدنية في جسم الإنسان على شكل سائل ملحي يحتوي على عناصر مثل الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم. وهذه الأملاح لا توجد منفردة في الجسم ولكنها تكون متعددة على هيئة أملاح مثل كلوريد الصوديوم أو توجد متحدة مع بعض المواد العضوية كما في حالة الحديد الموجود في الهيموجلوبين والكبريت الموجود في البروتين

د. ايات حبه
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3813 المصادف: 2017-02-12 03:58:28


Share on Myspace