 ثقافة صحية

العدسات اللاصقة وإضرارها

ayat habaظلت تقنية الإبصار وطريقة عمل العينين وقدرتهما على تعديل الرؤية في المسافات القريبة والبعيدة والتناسق الذي يحدث بينهما لتتكون الصورة في النهاية سؤالاً ومحوراً للنقاش لفترات طويلة جداً حتى توصل العلماء والأطباء لفهم هذا العضو المتكامل ومدى أهميته، ومن الأجزاء الهامة جداً داخل هذا العضو العدسة البصرية والتي أوحت للعلماء فكرة تصنيع عدسات لاستخدامها في مجالات مختلفة أهمها المجالات الطبية وتصحيح عيوب الأبصار، حتى وصلت إلينا اليوم أنواع مختلفة من العدسات بطرق مختلفة من تقنية الأداء ومميزات وكذلك عيوب متنوعة تسمح لنا الإختيار بينها حسب ما يناسبنا .

 لقد أثبتت العدسات اللاصقة كفاءتها لوقت طويل كما أنها أتاحت لنا  الخيارات فمثلاً يمكنك الاستيقاظ في الصباح ووضع عدسات بلون زُرقة عيون الاطفال وفي اليوم التالي تستخدم عدسات أخرى  كعيون النمر، كما يمكنك التخلص من العدسات ذات الإستخدام الواحد وإلقائها في سلة المهملات في نهاية اليوم بعد استعمالها . ولهؤلاء الذين يُعانون من مشاكل في الرؤية أو عيوب الابصار فإن العدسات اللاصقة تُعتبر وسيلة فعّالة وأيضاً غير مرئية لحل هذه المشاكل .حيث أن هذه العدسات البلاستيكية الرفيعة تأخذ شكل القرنية (وهي الجزء الشفاف الموجود أمام العين) وذلك لتصحيح عيوب الابصار مثل قِصر النظر، طول النظر أو الاستجماتيزم أو اللانقطية، ويمكنك أيضاً وضع العدسات اللاصقة إذا كنت تعاني من ضعف النظر المصاحب للشيخوخة وتحتاج النظارات

. لذا يجب مراجعة  طبيب العيون  لمعرفة أي أنواع العدسات اللاصقة ملائم لك أكثر، ولعمل فحوصات واختبارات النظر بانتظام وذلك ليس فقط من أجل الحفاظ على سلامة عينيك ولكن أيضاً لتحديث نوع العدسات اللاصقة الخاصة بك .

  تُصنَع العدسات اللّينة من نوع من البلاستيك المتحد مع الماء . حيث يسمح الماء بنفاذ الأكسجين خلال العدسة ليصل إلى القرنية وذلك لزيادة راحة العين وتقليل جفافها وللحفاظ على صحة القرنية، وإذا نقص الأكسجين الذي يصل إلى القرنية قد يسبب ذلك انتفاخها وقد تصبح ضبابية وتؤدي إلى رؤية مبهمة أو مشاكل أخرى اسوأ بكثير .

إن العديد من العدسات اللاصقة اللّينة تكون من النوع الذي يُستخدم للمرة الواحدة ويمكنك التخلص منها بعد استعمالها لفترة قصيرة والحصول على أخرى جديدة، زوج جديد من العدسات اللاصقة يعني فرصة أقل للتلوث، حاجة أقل لتنظيف العدسات بشكل يومي وراحة أكثر للعين . وبعض الأنواع من العدسات اللّينة ليست من النوع الذي يُستخدم لمرة واحدة ولهذا يمكنك ارتداؤها لفترة طويلة قد تصل الى سنة مع مراعاة تنظيفها بشكل يومي وهذا غالباً هو النوع التقليدي من العدسات اللاصقة اللّينة . كما أنه بالمقارنة مع العدسات اللاصقة الصلبة التي تسمح بنفاذ الغازات خلالها وهي النوع الثاني من العدسات اللاصقة ؛ فإن العدسات اللاصقة اللّينة تُعتبر الأكثر راحة عند استخدام العدسات لأول مرة، بالإضافة لذلك فإن العدسات اللاصقة اللّينة توفر حماية للعين من الأشعة فوق البنفسجية .لكن  العدسات اللّينة تقوم بامتصاص الملوثات بسهولة أكبر عن الأنواع الأخرى من العدسات . حيث أنها تمتص كل أنواع المواد التي تثير العين كالدخان ومواد الرش في الهواء أو الغسول والصابون على الأيدي . كما أن العدسات اللّينة هشة أكثر ويمكن أن تنكسر بسهولة عن العدسات الصلبة أو العدسات التي تسمح بمرور الغازات .

بصفة عامة المضاعفات الناتجة عن استخدام أي نوع من العدسات اللاصقة تزداد في حالة وضع العدسات والنوم بها . ولهذا عليك التأكد من أن توازن بين الراحة والسلامة عند اختيارك لأي نوع من العدسات اللاصقة . ولحماية نفسك من مشاكل العدسات ؛ اتبع التعليمات الخاصة باستخدامها، قم بزيارة طبيب العيون للفحص الدوري بانتظام . ولاحظ أن العدسات المصنوعة من مادة السيليكون ليست مناسبة للجميع ولهذا استشر طبيبك إن كنت مهتم باستخدام مثل هذا النوع، أيضاً لا تشارك عدساتك  مع أي شخص آخر، وعليك الحفاظ عليها وعلى نظافتها كأي نوع آخر من العدسات . العدسات الصلبة التي تسمح بنفاذ الغازات : كما يبين الإسم فإن هذا النوع هو أكثر صلابة من العدسات اللّينة . وتُصنَع من مواد مثل السيليكون كما أنها تسمح بنفاذ الأكسجين من خلالها إلى القرنية . فوائدها : هذا النوع من العدسات يُتيح لك رؤية أوضح عن العدسات اللّينة، كما أنها تصحح من الاستجماتيزم بدرجة كبيرة . يمكن العناية بها بسهولة وتُستخدم لفترة طويلة . عيوبها: تحتاج إلى وقت أطول للتعود على استخدامها وعلى الاحساس بها داخل العين مقارنةً بالعدسات اللّينة . وبالتالي قد تُضطر إلى وضعها يومياً لتصل إلى الشعور بالراحة مع وضع هذه العدسات. وإذا كنت تعاني من قِصر النظر بدرجة كبيرة أو تعاني من قِصر النظر والاستيجماتيزم سوياً فالعدسات الصلبة من أفضل الخيارات المتاحة لك لتصحيح عيوب الأبصار. ولكنك قد تُفضل اختيار الرؤية الجيدة التي توفرها لك العدسات اللّينة عن الرؤية المُثلى التي توفرها لك العدسات الصلبة وذلك للراحة الأكثر التي تتمتع بها العدسات اللّينة.

وهناك العديد من أنواع العدسات اللاصقة ثنائية البؤرة . وقد تحتاج إلى استشارة طبيب عيون مختص ليُقيّم لك حالة عينيك ويُحدد لك أي نوع من العدسات ثنائية البؤرة تناسبك أكثر . مع تقدمك في السن فإن العدسة الطبيعية الموجودة داخل العين تقل قدرتها على التركيز والرؤية من المسافات البعيدة إلى المسافات القريبة وهو ما يُعرّف باسم بصر الشيخوخة أو ضعف النظر مع الشيخوخة، والعديد من الناس قد لا يدركون هذه الحقيقة إلا بعد أن يجدوا صعوبة في التركيز على الأشياء القريبة كالقراءة مثلاً . إن كانت لديك صعوبة في الأبصار للمسافات القريبة البعيدة سوياً فالعدسات ثنائية البؤرة هي أحد الحلول المتاحة لك، فهي توفر الرؤية القريبة والبعيدة في نفس الوقت . كما أنها متوفرة في شكل عدسات لّينة وصلبة أيضاً . ومن الحلول الأخرى لمشاكل ضعف النظر للأشياء القريبة والبعيدة ما يُعرف بــ أحادية الرؤية وهو عبارة عن وضع عدسة للرؤية البعيدة في أحد العينين وعدسة ثانية للرؤية القريبة في العين الأخرى . وقد يأخذ هذا وقتاً للتعود عليه، حيث أن كل عين عليها أن تعمل بشكل مستقل عن العين الأخرى مما يجعل خاصية ازدواجية الرؤية صعبة على العين (والتي تحتاج لعمل العينين معاً بشكل متناسق) وبالتالي يسبب هذا مشاكل في استقبال البُعد الثالث للأشياء أو عُمق الأشياء . ويصاحب هذا مشاكل في القيادة حيث يكون عليك تعديل زاوية الرؤية الخاصة بأحد العينين لكي تعمل بكفاءة . أحادية الرؤية المُعدلّة هي عبارة عن وضع عدسات لاصقة ثنائية البؤرة في أحد العينين ووضع عدسة لاصقة أحادية الرؤية في العين الأخرى لجعل الأعمال مثل القيادة أسهل . بعض الناس يستخدمون العدسات اللاصقة للرؤية البعيدة ويضعون فوقها النظارات عند الحاجة للتركيز على الأشياء القريبة . اما  عدسات توريك لتصحيح الاستجماتيزم: هي نوع من العدسات التي يكون لها سطحين أحدهما على شكل نتوء والآخر يكون دائري وتستخدم لتصحيح العديد من عيوب الأبصار منها الاستيجماتيزم . إذا كنت تعاني من الاستجماتيزم أو اللانقطية فيمكنك استخدام عدسات توريك لتصحيح هذا النوع من عيوب الأبصار . تُصنع من نفس المواد التي تُستخدم لصناعة العدسات الأخرى وتتوفر أيضاً في شكل عدسات لّينة وصلبة . يمكن استخدامها لفترة طويلة كما أنها يمكن أن تكون ملونة أيضاً. ومثل العدسات ثنائية البؤرة فإن عدسات توريك لها قوتين في نفس العدسة أحدهما لتصحيح الاستجماتيزم والأخرى لتصحيح قِصر أو طول النظر.

 

د. آيات حبة – صحيفة المثقف

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3889 المصادف: 2017-04-29 03:30:44


Share on Myspace