(مرثية لصداقة الانسان مع جسده واعضائه كلما طال به العمر)

يبدأ الانسان منذ وعيه الاول (والانسان هنا هو النفس والجسد والعقل والروح)، يبدأ في فهم علاقته بجسده واعضائه كلها، اي اختلاف في وظيفة اي عضو يشعر بها ويحاول تفسيرها ويعتبرها خللا قد يحتاج الى مراجعة الطبيب، اذا شعر بانه اختلال يصل الى حالة المرض .تبدأ هذه العلاقة قوية لأنه يشعر بسيطرة قوية على اعضاء جسده واجزائه فيداه ورجلاه قوية تشعر بكل شيء، لا خدر ولا ضعف في القوة، وقلبه يقوم بعمله بكل نشاط ومهما بذل من جهد لا يخذله، واعضاء الاخراج اي الجهاز البولي والجهاز الهضمي تعمل ولا تتلكأ في اخراج الفضلات وهي منتظمة وقلما تحتاج الى ادوية لتنظيم عملها كالملينات بالنسبة للامعاء، القولون لا يغرد وحده ويحرجه يقوم بعمله بصمت.لا توجد آلام في العضلات ولا تشنجات، قلما يُحدث البرد او الحر او المشي او العمل او التعب خللا في عمل الجهاز الحركي من عظام وعضلات في الشباب، لا زلنا نتحدث في فترة عمر الطفولة والشباب حيث فترة الوعي الاولى بالجسد .

لو سار الشاب كيلومترات قد يشعر بألم في الساقين او القدمين ولكن ساعات قليلة من الراحة كفيلة بأعادة الوضع الى الطبيعي .يأكل مايريد لايخاف من انتفاخ او مغص او حموضة او سوء هضم وحتى لو حدث ذلك فأن قدح من لبن او حبة مضادة للحموضة كفيلة باراحة الجهاز الهضمي. يتحمل الضغوط النفسية ومهما وبخه أب او أم او معلم قد يتضايق لساعة ثم يعود لحالة الراحة والمرح .ينام مبكرا او متأخرا ولا تتعرض ساعته البايولوجية الى انقلاب يفقده انتظام وظائفه الجسدية.لا يدرك اهمية الادوية ولا يحبها كما يحبها ابوه او امه لأنه لا يحتاجها لأدامة وانتظام عمل جسده، فلا تزال الامراض المزمنة من فرط ضغط الدم والسكري وآلام المفاصل بعيدة عنه.

مع مرور العمر يبدأ يشعر بالاختلاف بين الاعضاء المختلفة والسيطرة المركزية، تبدأ الاعضاء تطالب بالاستقلال او بالحكم الذاتي تريد ان تعمل حسب قابليتها او راحتها، القلب ينبض ولكن اي عامل خارجي او داخلي يجعله يضطرب ويؤثر على بقية الاعضاء لأنه المضخة المركزية. اي وليمة دسمة او طعام لم يتعود القولون او المعدة عليه قد يحدث ارباكا في عملهما قد يطول لأيام، اينما يذهب الكبير فيصطحب معه كيس ادويته من ادوية الضغط الى القلب الى السكري الى المعدة. تبدأ السمنة تزحف على الجسد وتدب فيه دبيبا، لم يعد الطعام يذهب الى المحرقة فورا بل يذهب الى المخازن ليخزن في الكرش او في الارداف او بقية المواضع، فالحركة قليلة والمرح قليل والتفكير كثير.

اللياقة البدنية هابطة واي جهد غير طبيعي يجعل القلب يبكي ويجعل التنفس يتنهد فقد ذهبت ايام الرياضة والهرولة وكرة القدم ولن تعود. العينان تفقد بريقها ويفقد بياضها نصاعته وتحل عليه الكدرة ويبدأ النظر بالاضمحلال، ولكي تقرأ تصبح بحاجة الى نظارة وبعد ذلك لكي تشاهد السبتايتل في التلفزيون او لكي تسوق سيارتك تحتاج الى نظارة ذات عدسات من نوع اخر، فقد اكتملت حلقات ضعف البصر بطوله وقصره، كل سنة وربما كل ستة اشهر ستحتاج الى اعادة فحص بصرك لكي تستبدل نظارتك بأخرى مريحة اكثر. تصبح النظارة متعددة الفعاليات لصيقة وجهك او جيبك او مكتبك ولا تستطيع العمل بدونها تصبح صديقك الصدوق فلن تستطيع رؤية الاشياء او تقييمها الا من خلالها .يبدأ شعرك بالتساقط ويغزوه الشيب و يبدأ جلدك بالتغضن والتهرؤ، تصبح الحلاقة اليومية هما مزعجا لأنها دائما ما تنتهي بخدوش وجروح وكلينكس يلصق على الجروح حتى يتوقف نضح الدماء من تغضنات ذقنك اوخديك. سمعك يبتعد عن أن يصبح صديقك وكلما ناداك احد تطلب منه أن يعيد طلبه لتسمع بعد التركيز ما فاتك فهمه. شمك لم يعد يتذوق العطور او رائحة الاطعمة كما كان يستمتع بها في السابق من أيامه ولسانك فقد استطعامه لما لذ وطاب في سابق الايام فقد فقد الكثير من احساسه، وبدأت ترهقه كدمات العضات الخاطئة من الاسنان.كان يغريك أكل القيمر مع الكاهي والآن لا السكري يسمح لك بأكل الكاهي ولا الكولسترول المرتفع يعطيك اجازة لتستمتع بأكل القيمر وأن فعلت تنغص عليك يومك ربما باسهال متدفق .

تبدأ غزوات البرد وغزوات الحر مع المكيف او المبردة تحيل جسمك الى حطام فتشنج العضلات وتجمد المفاصل وتؤلم العظام وتفقدها نشاطها وحيويتها السابقة، يوم كانت تحت سيطرتك تؤمرها فتستجيب وتطلب منها فتنقلك حيث تريد بدون أن تزعجك بطلب او تدلل. تصبح آلام الظهر صديقا أليفا لك في الشتاء وفي الصيف وأن غابت عنك ساعة من ليل او نهار تسأل عنها وتفتقدها وتستغرق في التفكير لتحلل اسباب غيابها عنك. نفسك لم تعد تستوعب الآخرين، وتضيق وتتكدر لأبسط الاشياء .تفقد الدنيا ألقها الاول تختفي رغبة تحقيق الاهداف كما كنت تخطط لها في بداية الوعي الاول .

في مرحلة من العمر يفقد الجسد القدرة على التواصل بين اعضائه ويصبح كل عضو يغرد لوحده فهذا يغني موالا وذلك يغني العتابا وآخر يغني الشوملي .يفقد سيطرته المركزية وتتحرر الاعضاء من سيطرة الجهاز العصبي المركزي والجهاز العصبي الذاتي وتمارس اقصى درجات الحكم الذاتي، فالقولون يرفض الانصياع الى الاوامر المركزية ويصبح من عادته الغناء المنفرد والعمل وفق رأيه المستقل ويرفض الاخراج اليومي وقد يحتاج الجسد الى ارغامه على الاخراج بحبة ملين او تحميلة . القلب يبدأ يجرجر بنفسه وفي أية لحظة قد يقول لبقية الاعضاء اعذروني لقد عملت عشرات السنين على أروائكم ولم يعد لدي القدرة على مواصلة نفس العمل وربما يودعهم نهائيا وحتى بدون اعتذار. الكلى قد تتخذ موقفا مشابها للقلب وربما تعتذر او تطلب الاستعانة بمن يقوم بالغسيل نيابة عنها، فقد غسلت كل اوساخ وسموم الجسد لسنين ولم يرحمها من اكل وشرب ومن حقها ان تتقاعد او تطلب مساعدة. اما الدماغ اذا اراد التقاعد او التمرد فهو في جهة وكل الاعضاء الكبرى في جهة مقابلة فهو سيد الاعضاء وليس له بديل او مساعد وبفقدان عمله سيتحول الجسد واعضاؤه الى شيء من الاشياء التي لاحول لها ولا قدرة وقد تتلف وتتعفن كلما مر الزمن عليها بدون وظيفة سيدها .

تزداد ضراوة الحساسية مع العمر وتزداد ضراوة الحر على الجسد وتزداد ضراوة البرد والظروف الجوية المتطرفة على الجسد واعضائه وربما تفقد بعضها فعاليتها بسبب الظروف الجوية، ويغادرنا كلما جاءت موجة من الحر الشديد بعض كبار السن لعدم قدرة اجسامهم على التكيف مع الظروف الجوية وفي العالم المتقدم تتوفر الاحصائيات الدقيقة عن اسباب الوفيات اما عندنا فمن الصعب أن نعرف الكثير من اسباب الوفيات. في العمر المبكر كانت الصدمات والارهاقات والتعب ومهما تكررت يستطيع الجسد عبورها بسهولة اما في شيخوخته فربما صدمة واحدة كسقوط في الحمام تحوله الى ركام من اللحم الفاقد للوظيفة.

.... أنها الشيخوخة.

طب الشيخوخة : فرع من فروع الطب، في العالم المتقدم فتحوا له العيادات الاستشارية الكثيرة ليستطيعوا مساعدة كبار السن على استيعاب وتجاوز آثار السن على فعاليات اعضاء الجسم والنفس وليساعدوهم على أن يتمتعوا فيما بقي لهم من أيام، اما نحن فلانزال نحبوا في التعامل مع كبار السن مع تطرف ظروفنا الجوية وصعوبة حياتنا حيث تتحول اواخر سنين الحياة الى مسلسلة من العذاب الجسدي والنفسي.

 

د. احمد مغير - طبيب اختصاص وباحث

 

 

انتشرت ظاهرة غش الدواء على الصعيد العالمي وخصوصا في العقود الاخيرة مما يوجب التعامل معها على أنها ليست جريمة امنية فقط ولكنها جريمة بحق الانسانية وجريمة اقتصادية فالدواء كمنتج يجب عدم اعتباره منتجا تجاريا فحسب وذلك لأن للدواء مميزات خاصه تجعله مختلفا عن أي منتج صناعي او زراعي اخر حيث أنه :

1- مادة مؤثرة على حياة الانسان فاذا اختفت من الاسواق ليس سهلا تبديلها بمادة اخرى.

2- لايمكن للانسان استبدالها بمحض ارادته بل بوصفة طبيب وليس كالغذاء حيث يمكن للانسان ان يستبدله حسب مزاجه ورغبته.

3- الدواء ليس منتجا عاديا ولا يمكن انتاجه بسهولة الا من قبل مختصين وفي مصانع وظروف خاصة ، بينما الغذاء ينتج ليس فقط في المعامل ولكن في البيوت والمطاعم والمحلات والمزارع وهكذا.

4- الدواء يخضع للغش كأي مادة اخرى ولكن الغش فيه قد يودي بحياة الناس و يقتلهم او يذهب بصحتهم بدلا من أن يشفيهم.

5- أن ظاهرة الغش في الادوية اصبحت شائعة على مستوى العالم وكلما كانت البلدان اكثر تطورا استطاعت ان تقوم بأجراءات صارمة لمنع دخول الادوية المغشوشة.

يمكن تعريف الأدوية المغشوشة: بأنها تلك المواد التي تباع تحت مسميات غير مرخص بها من قبل السلطات المختصة المخولة بذلك، والغش قد يتضمن العلامة التجارية للمنتج (براند) والاسم العلمي (الجنريك)، حيث يموه شكل المادة ومصدرها بطريقة تبدو للناظر أنها أصلية .

والمنتج المغشوش قد يتضمن غشا فيما يلي :

أ- عدم وجود المكونات الدوائية الفعالة

ب- وجود المكونات الدوائية الفعالة بكميات غير كافية منها

ج- وجودها بكمية غير محسوبة بدقة أي اكثر من المفروض

د-تبديل تاريخ انتهاء المفعول لمنتج منتهي المفعول

هـ - غلاف الدواء مزور أي الغلاف مقلد للاصلي

يعتبر غش الادوية مشكلة عالمية كبيرة لكونه شائعا في الكثير من بلدان العالم ولا يعرف الحجم الحقيقي     للمشكلة ، وذلك بسبب صعوبة تتبع الغش لكونه مشكلة كبيرة وتجارة عالمية تدخل فيها مافيات ودول.

ان مقدار إنتشار الادوية المغشوشة يتراوح بين أقل من 1% في البلدان المتقدمة وحوالي 30% في البلدان النامية حسب تقدير منظمة الصحة العالمية وقد تصل الى 50% في دول افريقيا حسب بعض المصادر.

وقد يؤدي غش الادوية الى موت جماعي للمرضى كما حدث في نيجيريا عام 1995 بسبب دواء يستعمل كمضاد حيوي لالتهاب اغشية الدماغ وكان مزيفا مما ادى الى موت المرضى الذين استعمل في علاجهم . وكثيرا ما نشاهد كاطباء عدم فعالية الادوية في شفاء المرضى كما في المضادات الحيوية او تردي وضعهم الصحي مع استمرار الاستخدام او عدم تسكين الألم بالنسبة للمسكنات او عدم خفض درجة حرارة المريض او عدم فائدة المعقمات والمطهرات مما يؤدي الى زيادة نسب التلوث في الردهات وصالات العمليات .

تشكل ظاهرة غش الادوية مشكلة للطبيب والصيدلي والدولة وللمريض ،فعدم اكتساب المريض الشفاء يؤدي الى التشكيك في عمل وكفاءة الطبيب ،كما يؤدي الى القاء اللوم على الصيدلي لأنه الشخص المسؤول عن صرف الدواء، ويؤدي الى ضياع موارد الدولة المالية في استيراد ادوية غير مفيدة بل مضرة تستنزف موارد الدولة وتؤدي الى وفيات او اضرار الى المرضى ،كما تؤدي الى التشكيك في كفاءة ونزاهة اجهزة الدولة المسؤولة عن استيراد الادوية او فحصها او مراقبتها في المذاخر والصيدليات.

الدواء المغشوش والتعرف عليه ومنعه هو من مسؤولية الجميع فالمستهلك عليه الدفاع عن صحته وحياته وماله من خلال ملاحظة تاريخ انتهاء المفعول ولون وشكل العلبة والرموز كالباركود الموجود عليها والعلامة الفسفورية وملاحظة أي اختلاف عن دوائه المعتاد وعليه التأكد من هذه المعلومات قبل اقتناء الدواء، كما عليه الانتباه الى أي اعراض غير معتادة بعد تناوله الدواء ،وعليه ايضا شراء الدواء من صيدلية مجازة ومعروفة وفي حالة التأخر في اكتساب الشفاء عليه ان يضع في اعتباره امكانية أن يكون الدواء مغشوشا.والصيدلي عليه أن يعرف أن هذه مسؤوليته ويتحمل المسؤولية القانونية والشرعية والعلمية في حالة حدوث ضرر للمريض لان من واجبه توفير دواء ضمن المواصفات العلمية وحماية صحة وحياة الناس من الغش .اما الطبيب فعليه ايضاح المعلومات للمريض ليجنبه الوقوع في الغش،واما الدولة فواجبها السيطرة على السوق ومنع وجود ادوية غير مفحوصة وغير داخلة بشكل اصولي وفحص الادوية وضبط ومحاسبة تجار الادوية المغشوشة والفاسدة.

كما ان من مسؤولية الدولة ضرورة وضع عدد من التدابير والاجراءات التي يجب اتخاذها للحد من هذه المشكلة فعلى المستوى الوطني يجب العمل على زيادة الوعى لدى المجتمع بعدم شراء الأدوية إلا من المصادر المصرح بها (مثل الصيدليات) وإعلان أسماء الأفراد والشركات التي تثبت أدانتها وتورطها في هذه الجريمة، كما يجب وقف تجارة الأدوية من الموانئ الحرة أو عن طريق شبكة الإنترنت وذلك بزيادة التعاون بين كافة المعنيين من مصنعي وموزعي الأدوية والأطباء والصيادلة والجمعيات المدنية لحشد الجهود لمحاربة غش الأدوية ، ويجب زيادة التعاون بين دول الجوار و التي تجمعها مناطق جغرافية واحده لمنع إنتقال الأدوية المقلدة عبر الحدود المشتركة و أيضاً التعاون وتبادل المعلومات والخبرات مع الشركات العالمية ذات العلامات التجارية لما لها من خبرات في إكتشاف الادوية المغشوشة . وتعتبر الهند والصين وباكستان ودول جنوب شرق آسيا والبرازيل والمكسيك وشيلي من أهم مصادر الأدوية المغشوشة ، ومن الامثلة الواقعية على ذلك وجدت كميات من عقار الفياجرا المغشوش في ماليزيا والمكسيك مع تقليد متقن للعلبه وتغليف الأقراص مع وجود العلامة التجارية والعلامه المائية للشركة الاصلية.

وفي العراق نواجه مشكلة كبيرة خصوصا بعد 2003 في انتشار الادوية المغشوشة والتي تباع في كل مكان من قبل غير المرخصين وعلى الارصفة،و في الباب الشرقي هناك سوق رائج للادوية غير معروفة المصدر وكما يوجد في اسواق بعض المناطق الشعبية ومن قبل باعة لا يعرفون عن الدواء شيئا حيث يقع المواطن ضحية للجهل، خصوصا أن هذه الادوية تباع في ظروف جوية سيئة وخارج ظروف الخزن المثالي. على الجانب الاخر ،يلاحظ تكرارالابلاغات عن وجود وجبات من الادوية التي ظهرت علامات على تلفها او عدم صلاحيتها بسبب ظهور علامات فيزيائية او علامات اخرى على كونها غير موافقة للمواصفات مما يؤدي الى قيام الجهات المعنية بايقاف صرفها او سحبها من المؤسسات او الاسواق لمنع وقوع الضرر على المستخدم مما يدل على نفاذها الى الاسواق دون المرور بالاجراءات الضرورية من فحص ومراقبة.

هناك برامج يمكن تنزيلها على الهواتف النقالة لفحص الباركود الموجود على المنتجات ومنها الادوية والتأكد من صحة وعدم تقليد المادة حيث يمكنها أن تعيننا على تجنب الوقوع في غش الدواء.ومع ذلك يبقى غش الدواء مشكلة دولية ووطنية تحتاج تظافر الجهود للحد من مخاطرها ومع انه من الصعوبة ايقافها ولكن يمكن وخصوصا من خلال التوعية الصحية للمواطن حول حجم الظاهرة وخطورتها ان نجنبه الوقوع في مخاطرها.

 

د.احمد مغير

 

ايات حبةيحدث التهاب اللثة نتيجة وجود طبقة البلاك، التي تتكون من البكتيريا وغيرها من الكائنات الدقيقة، وتقوم تلك الكائنات بإفراز سموم تعمل على تدمير هذا الرابط بصوره شيئاً فشيئاً، ونتيجة لذلك تصاب اللثة بالتهاب وتنحسر عن الأسنان مكونة جيباً يختزن المزيد من البلاك، ومع الوقت تستطيع السموم تدمير اللثة والطبقة الخارجية لجذور الأسنان وصولا إلى العظم وتوجد أسباب هرمونية، منها، حدوث الحمل، أو البلوغ، أو سن انقطاع الطمث أو تناول حبوب منع الحمل، أو تناول مضادات الحساسية التي تقلل من مستويات اللعاب وتحدث خللاً في المنظومة البيئية للبكتيريا بداخل الفم، أو الأدوية المعالجة للسرطان، أو مرضى السكري، لأن قدرتهم على مكافحة بكتيريا الفم تكون قليلة وتعتمد على رد فعل الجهاز المناعي في مقاومته والوقاية منه، وتأتي نتيجة عدم الانتظام في استعمال فرشاة الأسنان والتنظيف بالخيط، والذهاب لطبيب الأسنان لتنظيف طبقة البلاك والجير حتى تقلل بقدر الإمكان من تراكم البكتيريا عليها , وتثبت الدراسات العلمية الحديثة إلى ان الشاي الأخضر يحتوي على مركبات يمكنها أن تقضي على عدد كبير من البكتيريا التي تتفاعل داخل الفم وبالتالي يمكنه أن يحمي من الإصابة بالتهابات اللثة كذلك للبابونج فائدة رائعة حيث توضع أزهار البابونج في الماء المغلي على النار وتترك لمدة 10 دقائق، تترك لتبرد ومن ثم تستخدم في المضمضة

 

د. ايات حبه

 

سلس نجيب ياسينالواسولس المرضي حالة نفسية ومرض نفسي مزمن وهو عبارة عن حالة متقدمة عن مرض الواسواس القهري بحيث لا يختلف عنه كثيرا في بعض الاعراض ولكنه اشد منه قوة من حيث المضاعفات النفسية او العصبية ذات الاثر النفسي . حيث ان صاحبه او المصاب به وبعد نضجه وكبره في السن .يعجز عن مقاومة او التعامل مع الحالات النفسية العصبية التي تزعجه وتضغط عليه بل وتسبب له مضاعفات نفسية عصبية ممكن ان تاخده الى امراض عضوية اخرى ان لم يضبط الامر. نضرا لعدم تمكنه من ممارسة حياته بشكل طبيعي بسبب التاثيراث النفسية العصبية التي لا يقوى عليها ولا يستطيع الخروج منها .

اما علاج الحالة او هذا المرض النفسي ذو الجذور او الاصول العصبية اما الوراثية او الخلقية البيولوجية فيتمثل طبعا في العلاج الدوائي الذي يصفه الطبيب او المختص العصبي النفسي عن طريق الادوية النفسية المعروفة والمتبادلة او التي يختارها ويعلمها هو لمساعدة المريض . اضافة لهذا فلا يمنع ويمكن اضافة العلاج النفسي السلوكي والذي يساعد المريض على فهم الحالة وادراكها والتعامل معها ليكمل ويعيش حياته بصفه طبيعية او شبه طبيعية ويضبط ويتعامل مع مرضه بشكل اكبر واكثر حيث تكون نسبة نجاحه وتالقه في الحياة بشكل كبير نظرا لشخصيته ونفسيته الذكية الحساسة ذات التفكير السريع والتحليل العميق والادراك البعيد والبديع

 

بقلم الكاتب : سلس نجيب ياسين

 

يعيش الانسان حياته ويواجه خلالها الكثير من عوامل الخطورة على صحته وحياته وكلما تطورت ظروف الحياة تحسنت بعض الظروف او زالت وحلت محلها ظروف اخرى قد تكون اخطر منها، في هذه المقالة احاول ان اعيد ترتيب هذه العوامل وفق تأثيراتها على حياة الانسان او على صحته . تعامل الانسان منذ وجوده على الارض مع عوامل الخطورة التي تواجهه من ظروف طبيعية او كوارث او أوبئة وحاول مواجهتها بقدراته الواعية او بقدرات جسمه الداخلية كمواجهة الجسم للغزو الجرثومي بواسطة جهازالمناعة الذاتي في جسمه.يمكنني تقسيم عوامل الخطورة التي يواجهها الانسان وتؤثر على حياته او صحته الى عوامل ذاتية او داخلية تتعلق بجسمه وعوامل خارجية يتعرض لها ولكي لا اطيل المقالة واجعلها مملة ساحاول تعدادها وشرحها بقدر الامكان باختصار:

العوامل الذاتية او الداخلية:

1 - العمر: كلما زاد عمر الانسان ازدادت مخاطر تعرضه الى امراض كسرطان القولون والبروستاتا والبنكرياس وامراض القلب والاوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم والسكري وهشاشة العظام واحتمال حدوث ضعف في السمع والبصر والشم والتذوق وفقدان مرونة الجلد وسوفان المفاصل والانزلاقات الغضروفية بين الفقرات والشلل الرعاش او مرض باركنسن وخرف الشيخوخة او الزهايمر وقد تم استحداث اختصاص طبي يسمى طب الشيخوخة للتعامل مع التغيرات التي تحدث مع الزيادة في العمر على المستوى الفسلجي والمرضي .

2- الجندر: يعتبر جنس الانسان كذكر او انثى عامل خطر لتعرضه لبعض الامراض فالمرأة عرضة لخطر الاصابة بسرطان الثدي والرحم وعنق الرحم والرجل يتعرض لسرطان البروستاتا وهي حالات متعلقة بجنس الانسان، كما ان المرأة اكثر عرضة لفقر الدم بسبب الدورة الشهرية من الرجل، وهو اكثر عرضة لحوادث السيارات والعمل بسبب طبيعته في السياقة ونوعية الاعمال التي يقوم بها.

3- الوزن: كلما زاد وزن الانسان زادت احتمالات تعرضه لامراض القلب والشرايين والسرطان وسوفان المفاصل والانزلاقات الغضروفية بين الفقرات.

4- التوتر: بسبب الحياة المعاصرة و الضغوط الخارجية التي يتعرض لها الانسان في العمل والطريق والعائلة يزداد التوتر النفسي والذي يزيد من احتمالات تعرض الانسان لامراض ارتفاع ضغط الدم والقلب والشرايين .وتختلف قابليات الاشخاص على حدوث التوتر النفسي نتيجة لضغوط الحياة وحسب نوعية الشخصية وتختلف قابلياتهم في التأقلم مع الضغوط التي يتعرضون لها وتحملها فبالبعض يتحمل الضغوط واخرون تكون ردود فعلهم النفسية شديدة.

5- الامراض المزمنة :كارتفاع ضغط الدم وهو مرض مزمن ولكنه عامل خطورة لتعرض الانسان لامراض القلب والشرايين والنزف الدماغي ويزيد من المخاطر على صحته وحياته . الداء السكري وهو مرض مزمن وايضا يشكل عامل خطورة لتعرض الانسان لمخاطر اخرى .

6- الرياضة والحركة: كلما قلت حركة الانسان ازداد احتمال تعرضه للامراض وخصوصا مع زيادة عمر الانسان، تؤدي قلة الحركة الى زيادة الوزن وزيادة التعرض الى امراض القلب والشرايين .

-العوامل الخارجية:

7- الطعام :نوع الطعام يعتبر عامل خطورة فالطعام الغني بالدهنيات والسكريات يزيد عوامل الخطورة على حياة الانسان ويزيد تعرضه لامراض القلب والشرايين والوزن الزائد ومشاكله على بقية اجهزة الجسم .والطعام الغني بالخضراوات والفواكه والالياف يحسن الصحة والحيوية ويمنع حدوث الامراض المزمنة ويحد من كثير من عوامل الخطورة.كما ان الطعام والشراب مصدر لنقل الجراثيم بين الناس في حالة كونه ملوث بالجراثيم كالكوليرا والتيفوئيد والتسمم الغذائي.

8- التلوث : التلوث يغزو حياتنا فالماء والهواء والتربة والطعام كما أن الضجيج الذي يملأ شوارعنا هو نوع من انواع التلوث السمعي، نسب تلوث الماء والهواء تزداد بسبب مخلفات الصناعة والمحركات والطعام تملأه الملوثات من الاسمدة الى الهرمونات الى المضادات الحياتية والمواد الكيمياوية وهذه الملوثات تشكل عوامل خطورة على صحة الانسان وحياته. الوقود المحتوي على الرصاص يسبب التسمم البطيء بالرصاص للعاملين في المحطات.

9-نوع العمل :نوع العمل يحدد نوع المخاطر التي يحتمل ان يتعرض لها الانسان، فالعمل في الخدمة الصحية من المحتمل ان يجعله يتعرض للعدوى بامراض التهاب الكبد الفيروسي بي و سي وسائق التاكسي يزداد احتمال تعرضه للحوادث وعامل الاسبستوس يزداد احتمال تعرضه لتليف الرئة وسرطانها .والعامل في مصادر الاشعة يزداد احتمال تعرضه لمخاطر الاشعة كالسرطانات .

10- التدخين :من العادات الاكثر انتشارا في حياتنا الحالية والذي يعتبر اهم سبب لامراض التهاب القصبات المزمن وسرطان الرئة وتزداد الخطورة مع طول الفترة الزمنية للتدخين وكمية الدخان المستهلك.

11- الكحول :يعتبر الادمان على الكحول وبكميات تفوق الكميات المحددة سببا هاما لتعرض الانسان لمخاطر تليف الكبد.

12- حوادث السيارات او الطرق :تعتبر حوادث السيارات من اكثر اسباب المراضة والوفيات في الوقت الحاضر وتتعلق حوادث السيارات بالسائقين والمشاة.

13- الظروف المناخية: ارتفاع درجات الحرارة والبرد من اسباب تعرض الانسان الى المراضة والوفيات.كما ان اشعة الشمس سبب من اسباب سرطان الجلد في بعض البلدان بسبب الاشعة فوق البنفسجية وفقدان طبقة الاوزون التي تحد من تأثيرها.

14- الادوية :بعض الادوية تسبب مخاطر في حالة استخدمها استخداما خاطئا وحسب مخاطر المادة وماتسببه من تاثيرات.

15-المخدرات:تشكل المخدرات بجميع انواعها خطرا كبير خصوصا على الشباب لعدم معرفتهم بمخاطرها وانتشارها بينهم .

16- الحروب والاسلحة:من اكثراسباب الموت والعوق والاصابات والمراضة في حياة البشر هي الحروب والاسلحة بجميع انواها وتعتبر ثاني اكبر سبب بعد الاوبئة سبب الموت للبشرية.

17- الحوادث: سبب مهم للموت والاصابات والعوق سواء الحوادث العرضية او بسبب الجرائم واستهداف الانسان للانسان.

18- الاوبئة: يعتقد انها اكبر الاسباب التي سبب الموت والمراضة للبشرية على وجه الارض على مدى التاريخ.

في هذا الاستعراض السريع تم تعداد اهم عوامل الخطورة واكثرها تأثيرا ولكن هناك عوامل اخرى مسببة للمخاطر ولكنها اقل انتشارا وتسببا.

 

د.احمد مغير - طبيب اختصاص وباحث

 

 

لطيف عبد سالمتُعرفُ ظاهرةَ "الشلل الدماغي" بوصفِها حالة مرضية متأتية مِنْ نقصٍ فِي كميةِ الأوكسجين الواصلة إلى الدماغ؛ نتيجة إصابة جزء مِن الدماغ او تعرضه لمرضٍ خلال عملية الوضع أو فِي مرحلة ما بعد الولادة. ومع تنامي حركة الإبداع فِي الميدانِ العلمي عَلَى خلفيةِ تقدم المجتمعات الإنسانية وتطورها بفضلِ اتساع فضاءات التنمية المستدامة، تفتحت آفاق جديدة للبحثِ العلمي، أفضت إلى المساهمةِ فِي انتعاشِ التنافس الإيجابي فِي مجالاتٍ ترتكز عَلَى التواصلِ الواعي ما بَيْنَ الحضارات؛ لأجلِ إنتاج حلول ناجعة لما يعانيه الإنسان مِنْ مشكلات. وقد كان مِنْ بَيْنَ تلك الهموم الَّتِي حظيت باهتمامِ كُلّ مِن الباحثين والعامة عَلَى حد سواء هو ما يعانيه المصابين بظاهرةِ " الشلل الدماغي " وذوي "الاحتياجات الخاصة" بصورةٍ عامة، حيث تطورت الأساليب والطرائق الَّتِي مِنْ شأنِها المساعدة فِي التخفيفِ مِنْ معاناتِهم وتقريبهم لحياة الأصحاء؛ لذا ركنت القيادات الإدارية فِي مختلفِ أرجاء المعمورة وباندفاعات متباينة الأثر لتنفيذِ فكرة إنشاء المدارس والمؤسسات الخاصة بالمعاقين، حيث جرى اعتماد برامج علمية تهدف إلى إبراز مواهب أفراد هذه الشريحة وقدراتهم العقلية ومهاراتهم الَّتِي تتناسب مع وضع كُلِّ حالة من حالاتهم؛ لأجل ضمان دمجهم بالمجتمع.

يمكن الجزم بأنَّ الحالاتَ المشار إليها آنفاً - باختلافِ الإصابات ودرجة الإعاقات المتعلقة بها - لا يمكن أنْ تشفى بشكلٍ تام؛ إذ ينبغي عدم تجاهل صعوبة معالجة ما قد يحدث - لا قدر الله - مِنْ حالةِ إصابة أو خلل فِي الدماغ، ما يعني أنَّ كُلَّ ما يبذل مِنْ جهدٍ فِي هذا المسار، يرتجى مِنه - ضمن حدود الورقة الحالية - المساهمة فِي تأهيلِ الشخص المصاب بحالةِ الشلل الدماغي، والوصول بِه إلى مستوى الاعتماد عَلَى النفس؛ لأجلِ أنْ يغدوَ عضوا فاعلاً فِي المجتمع ومساهماً بنهضته.  

مِنْ المؤكّـدِ أنَّ رحلةَ علاج المصابين بتلك الحالة المرضية قد تبدو مهمة صعبة؛ بالنظرِ لما تتطلب مِنْ جهودٍ مضاعفة ومستمرة تتحملها كافة الإدارات الحكومية، والجهات الأخرى المعنية بالأمر، وَلاسيَّما أسر الأطفال المصلبين بالشلل الدماغي وإدارات المدارس؛ إذ أنَّ علاج الطفا المصاب يقوم بالأساس عَلَى السعيِّ لتعليمه كيفية التكيف مع حالةِ الإعاقة، وإبعاد الشعور بالخجلِ منها قصد تحفيزه للتغلبِ عليها. وفِي هذا السياق، تشير النتائج المتحصلة مِنْ أحدث الدراسات إلى أهميةِ تعاون جميع المعنين بالأمرِ وتنسيق جهودهم بما يؤمن العمل كفريق عمل واحد مِنْ أجلِ الوصول إلى نتائجٍ مثمرة فِي مختلفِ مراحلِ العلاج؛ لأجلِ تحقيقِ الأهداف الَّتِي يسعى إليها الجمع.  

لعلَّ مِنْ بَيْنَ المحاور المهمة الَّتِي تُعَدّ مفاتيح فِي فهمِ هموم الأطفال الذين تعرضوا لحالةِ الشلل الدماغي وتحليلها، هو دور الأسرة فِي التعاملِ الإيجابي مع ما تباين مِنْ أنواع تلك الحالةِ المقلقة لهم، ما يعني أنَّ الأسرةَ ملزمة بامتلاكِ ثقافة خصوصية العلاج مِنْ جميعِ النواحي المؤثرة فِي سلامةِ إعداد المصابين بالشللِ الدماغي.

 

لَطيف عَبد سالم

 

يتميز سكان العراق باشكالهم والوانهم المختلفة، فهم مزيج غير متجانس، هجين من اقوام مختلفة، تتراوح الوانهم بين الاسمر الداكن والاسمر والقمحي ثم الابيض الى حتى الاشقر .الاكثرية من السكان يقولون انهم عرب اقحاح ويؤكدون انهم من قبائل عربية اصيلة اونقية النسب، في العالم الحالي الواقعي لا معنى لكلمة اصيل او نقي، وفي الدين لا معنى لكلمة اصيل او نقي التي يتشدق بها العرب للدلالة على صفاء العرق (ان اكرمكم عند الله اتقاكم) .

العراقيون خليط من سكان اصليين (سومريين اكديين بابليين اشوريين)، وسكان قدموا من ثلاث بقع مجاورة كمهاجرين وقديما كان ذلك امرا طبيعيا اي الهجرة ويبدو انها لا تزال امر طبيعي، عرب قدموا من جزيرة العرب، وترك قدموا من اواسط اسيا بضمنهم مغول وتتار، ولور قدموا من لورستان في ايران كما جاء اقوام اخرون كالفرس والشركس والارمن والداغستان وغيرهم ولكن باعداد قليلة . اما الكورد فهم يتوزعون في المناطق المتحاددة بين البلدان الأربعة العراق وايران وتركيا وسوريا أي لهم مناطقهم ويمكن دراسة حركتهم بموضع اخر غير هذا المقال . العراق يقع في منطقة تتقاطع عليها ثلاث قارات ويجرى فيه نهران وتتوزع تضاريسه بين سهل وتل وجبل وصحراء مما جعله مسرحا لاحداث كبرى وسيبقى مسرحا لاحداث كبرى بسبب الجغرافية .لا تكاد تفوقه بقعة في الارض بمرور الغزاة والمحتلين عليها كما مروا عليه، تعرض الى غزو واحتلال وتدمير ولمرات عديدة على مدى تأريخه وآخره الغزو الامريكي .

هذه المنطقة المتكونة من العراق وسوريا والاردن وفلسطين ولبنان هي قلب العالم وتحتوي الذاكرة الدينية والتعليمية والتاريخية للعالم، هي سجل الحضارة، حيث ظهرت فيها جميع المدونات الدينية للديانات الابراهيمية والتي هي الديانات السماوية والتي تدور جميع احداثها التي تحكيها بين العراق والشام والجزيرة ومصر .هي السجل الانساني للتطور البشري شهدت اختراع الكتابة وكتابة اول القوانين الوضعية(شريعة حمورابي) ونزول الشرائع السماوية أي القوانين الالهية، اي ولد القانون الوضعي والسماوي هنا، شهدت ظهور اللغات التي صيغت بها هذه الشرائع العبرانية والآرامية والسريانية والعربية .

هل يوجد جينوم عراقي نقي او شرق-اوسطي نقي؟

لا يوجد جينوم عراقي نقي او صافي هنا، لان البشر هنا هم نتاج تفاعل الاقوام والقوميات والحضارات، قد يكون هناك جينوم نقي الماني او روسي او سويدي او مغولي او ياباني او كوري او افريقي اي للشعوب التي تقع في اطراف الارض ونهايات القارات ولكن لا يمكن ان يكون هناك جينوم صافي عراقي او شرق-اوسطي او عربي .لا يمكن أن يحتفظ المركز بنقاوته لأنه وعاء امتزاج الإنسانية. الشرق الأوسط وبالذات العراق والشام هما وعاء امتزاج الإنسانية، هنا طبخت الأديان والشرائع والعادات والتقاليد واللغات والكتابات والمخترعات والاكتشافات.

قام نبي الله ابراهيم برحلته التأريخية الشهيرة من جنوب العراق بعد ان تخلص من محاولة حرقه الى الشام ثم مصر ثم الشام ثم الجزيرة العربية ثم عاد الى الشام وفي جميع هذه الأماكن ترك مورثات انتجت اقواما وشعوبا ولكن بقيت هذه الشعوب وحسب المدونات الدينية للديانات الابراهيمية الثلاث في صراع مع انهم أبناء عمومة دينية .سكن يعقوب حفيد ابراهيم في الشام ولكن اولاده يوسف واخوته ذهبوا الى مصر ثم ذهب معهم واستقروا فيها ليعود حفيدهم موسى بجميع ابناء قومه الى الشام او ارض كنعان .جلب سليمان بلقيس من اليمن السعيد الى فلسطين وتزوجها، هاجرت موجات من البشر من اليمن والجزيرة العربية الى العراق والشام ومصر وبعد ظهور الاسلام الى الشرق حتى حدود الهند والى الغرب حتى حدود فرنسا والى الجنوب حتى اواسط افريقيا، هل سيبقى جينوم نقي؟

 

د.احمد مغير - طبيب اختصاص وباحث.

 

 

يعتبر داء السكري من اكثر الامراض انتشارا في العالم و يعاني منه حوالي 347 مليون شخص حول العالم طبقاً لمنظمة الصحة العالمية عام2011 , وطبقاً لجمعية السكري الأمريكية فإن حوالي 18.3% (8.6 مليون) من الأمريكيين البالغين 60 عاماً أو أكثر يعانون من مرض السكري .وسببه الرئيسي اما قلة او توقف افراز هورمون الانسولين من خلايا بيتا في البنكرياس او مقاومته من قبل خلايا الجسم المستفيدة على مستوى العضلات او الانسجة الدهنية , مما يؤدي الى عدم فعاليته ويؤدي ذلك الى عدم الاستفادة من السكر وتراكمه وحدوث تغيرات كيمياوية ومرضية ثم حدوث اختلاطات كالاضرار في العيون والكلى والاوعية الدموية والاعصاب اذا لم يتلقى المريض العلاج المناسب، والذي اما أن يكون من خلال حقن الانسولين او بعض الادوية التي يأخذها المريض عن طريق الفم بالاضافة الى تنظيم الغذاء وتقليل الوزن والتمارين الرياضية ليتم تنظيم السكر في الدم .هناك آفاق مستقبلية لعلاج مرض السكري تلوح في الافق ونأمل أن يتحقق بعضها في المستقبل القريب خصوصا ان البحوث عليها جارية بشكل متسارع والنتائج طيبة ومنها:

1- البحوث الخاصة بتطوير الانسولين وطرق اعطائه وتركز هذه البحوث على تسهيل وتحسين طرق اخذ الانسولين لتتم الاستفادة منه من قبل المرضى بطرق اسهل وافضل عن طريق مضخة الانسولين او اللصقة الجلدية او عن طريق تناوله عن طريق الفم وهي بحوث واعدة حيث أن اهم ما يواجه مرضى السكري هو انه يتم الآن اخذه بواسطة الزرق وهو عملية مؤلمة خصوصا في الاطفال وتترك اثار وندبات في مناطق الزرق مما يضطرهم الى تغيير مناطق الزرق من الذراع الى البطن الى الفخذ وتحتاج الى تدريب المريض على ضبط الجرعات وهو من اكثر الصعوبات التي يواجهها المرضى بقصد جعل الجرعة ملائمة لكمية الطعام الذي يتناوله المريض لضبط مستوى السكر في الدم ضمن الحدود الملائمة.

2- البحوث الخاصة بالخلايا الجذعية وهي بحوث تتعلق بتطوير الخلايا الجذعية غير المتخصصة والتي يتم توجيهها الى اماكن الاصابات او الامراض في الجسم لتحل محل العاطلة وتقوم بعملها ويتم ذلك عن طريق ما يسمى بزرع الخلايا الجذعية وتحقق في بعض الامراض نتائج واعدة وهناك امل في يكون من ضمنها داء السكري .

3- ادوية السكري الاخرى كالادوية الفموية وشهدت تطورا كبيرا وانتاج عدد من الادوية الجديدة في السنوات الاخيرة ويتجه العالم نحو انتاج ادوية تقلل الاعراض الجانبية ويتم تناولها على فترات متباعدة وتضبط السكري في الدم بحيث يستقر ضمن حدود معينة.

4- زرع البنكرياس وهو لا يزال يواجه مشاكل تتعلق بالرفض المناعي وهناك امكانية في تحوله الى طريقة علاجية واعدة .

5- جراحات السمنة تعتبر السمنة من اهم اسباب السكري ومعالجة السمنة قد تؤدي الى ضبط السكري وهناك انواع مختلفة لجراحات السمنة وتؤكد بعض المصادر شفاء حالات من السكري بعد اجراء عمليات جراحة السمنة.

6- تسهيل فحص السكري في الدم :حاليا اغلب اجهزة الفحص المتوفرة تقوم بفحص الدم عن طريق وخزة على راس الاصبع و وضع قطرة من الدم على شريط يتم وضعه في جهاز صغير يقوم بأعطاء نتيجة فورية لمستوى السكر في الدم او فحص السكر في الادرار (البول) وهو فحص اقل دقة . ما يعانيه المرضى من طرق الفحص هذه انها تعتمد على الوخز وما يسببه من الالم وهويشكل ازعاجا خصوصا للاطفال ولا تزال هناك نسب من الخطأ في حساسية هذه الاجهزة لكمية السكر في الدم .تتجه البحوث الحالية لتجاوز مسألة الوخز والاتجاه نحو توفير اجهزة تعتمد على الفحص من خلال الجلد او الاغشية المخاطية الفموية لمنع الوخز كذلك نحو تقليل نسب الاخطاء في الفحص والوصول الى حدود من الدقة الجيدة في فحص كمية السكر في الدم .

 

د. احمد مغير - طبيب اختصاص وباحث

 

 

دائما ما انصح مرضى داء السكري المعتمد على الانسولين بعدم الصيام خصوصا اذا صادف رمضان في شهور الصيف، ولكن الكثير منهم لا يلتزم بهذه النصيحة، ثم بعد ان يسقط ضحية اضطراب السكر في الدم او الجفاف ويدخل في نفق من المعاناة لا يخرج منه الا بعد ايام من التكدر والألم غالبا ما تنتهي بالرضوخ الى نصيحة الافطار. جسم الانسان في الحالة الطبيعية ينظم تمثيل السكر في الدم تحت تأثير هرموني الانسولين والغلوكاغون ويبقى السكر في الدم ضمن حدود طبيعية مسيطر عليها .في داء السكري يفقد الجسم القدرة الطبيعية على تمثيل السكر ويحتاج الى علاج خارجي كالادوية الفموية او الانسولين لتمثيل السكر، كما يحتاج الى ضبط وتنظيم كمية الطعام والحركة لتحسين تمثيل السكر في الجسم. جسم الانسان يحتوي ما يوازي 70% من وزنه ماء والماء مهم لتنظيم جميع فعاليات الجسم .السكر او سكر الكلوكوز وهو نوع من انواع السكري البسيط يشكل الوحدة الاساسية للسكر في الدم والجسم، يستفيد منه الجسم ويحول المواد النشوية والسكريات المتعددة وهي الاكبرمنه حجما اليه ليستطيع الاستفادة منه الجسم وخلاياه .يقوم الجسم بأدخال جزيئات الكلوكوز الى خلايا الجسم بمساعدة هرمون الانسولين (لتبسيط وتوضيح عملية التمثيل الغذائي للسكر) وجميع العمليات تحتاج الى الماء، وجزيئة الكلوكوز اينما تذهب تسحب معها جزيئات الماء لذا عندما يرتفع مستوى السكر في الدم وتبدأ الكلى بالتخلص منه لتجنيب الجسم مشاكل ارتفاعه يسحب معه جزيئات الماء، لذا يبدأ المريض بالتبول الزائد ويشعر بالعطش نتيجة لفقدان الماء مع السكر في البول .اذا لم يشرب المريض الماء وكان السكر مرتفعا في الدم وبدأ الجسم بالتخلص منه في البول ومعه الماء ولم يتم تعويض الماء كوسيلة لحماية الجسم من الجفاف والمحافظة على الفعاليات الحيوية للجسم سيحدث الجفاف، والجفاف اي نقص الماء في الجسم عملية خطيرة لأنها تؤدي الى بطيء ثم توقف الفعاليات الحيوية في جسم الانسان بسبب زيادة تركيز السكر في الدم والانسجة وتغير حموضة سوائل الجسم وافراز الاجسام الكيتونية .في رمضان قد يمتنع الشخص عن تناول الغذاء فترة تطول الى 16-17 ساعة واذا كان الطقس مرتفع الحرارة سيحدث جفاف وارتفاع في لزوجة الدم مما يؤدي الى عواقب خطيرة على فعاليات الجسم كما ان قصر فترة تناول الغذاء بين الفطور والسحور وحاجة الناس الى الطعام وعدم قدرتهم على تنظيم تناوله يؤدي الى الشراهة في تناول الطعام، يضاف الى ذلك عدم قدرتهم على تنظيم اخذ الدواء او الانسولين مما يؤدي الى ارتفاع السكر في الدم، و يزيد من خطورة الجفاف واللزوجة لان ارتفاع السكر في الدم يؤدي الى فقدان الماء مع السكر في البول وهنا ندخل في مخاطر صحية .مبدأيا انصح مريض السكري المعتمد على الانسولين بالتوقف عن الصيام في الاشهر الحارة و في حالة العناد والاصرار على الصيام يجب ان يتعلم كيف يضبط السكر في الدم وكيف يوازن طعامه وشرابه بما لا يضره وهو امر صعب جدا واؤكد صعب جدا .كما اود ان انبه المرضى الى ان ارتفاع السكر في الدم او الجفاف يؤدي الى ضعف مناعة الجسم واحتمال تعرضهم الى التهابات مختلفة في الجهاز التنفسي والهضمي والبولي .في حالة الصيام يجب قياس السكر في الدم ثلاث مراث على الاقل في اليوم بجهاز فحص السكر البيتي (الاكوي جك) من خلال وخز الاصبع وتناول العلاج بشكل منتظم كما انصحهم بتناول السوائل والابتعاد عن المشروبات العالية السكر كالشرابت والمشروبات الغازية وتنظيم الوجبات ومراقبة ظهور اي اعراض تدل على ارتفاع او انخفاض السكر في الدم وفي حالة ظهور مثل هذه الاعراض كالشعور بالجوع الشديد او الدوخة او التعرق او الخمول الشديد او الرجفة او تشوش الوعي او المقاربة على الاغماء التوقف عن الصيام وفحص السكر في الدم وتناول الغذاء في حالة حدوث انخفاض وتناول الدواء في حالة الارتفاع .

 

د. احمد مغير - طبيب اختصاص وباحث

 

ayat haba2لو عرفنا مدى أهمية ماتحتويه هذه الثمرة العملاقة ليس في حجمها فحسب بل بفوائدها لازداد الإحساس بالمتعة أثناء تناولها. فهذه الفاكهة الصيفية تحتوي على عدد قليل من السعرات الحرارية رغم مذاقها الحلو فساعد من يسعى إلى تخفيض وزنه من خلال الشعور بالشبع من تناولها لكثرة السوائل فيها.

ومن الطريف ان لمذاق فاكهة الرقي فائدة، حيث يستخدم كعلاج مضاد للأكسدة، كما يدفعنا مذاقها ورطوبتها للشعور بالراحة والاسترخاء والرضى، بالإضافة إلى ذلك فهي غنية بالفيتامينات وهي (أ، ب،سي و ب1 و ب6) أما بخصوص فيتامين ب1، وب 6 فهي فيتامينات تساعد على التزود بالطاقة، وعلى بناء العضلات، كما تمنح الجسد نشاطاً خاصة أثناء ممارسة الرياضة.

قالو اجدادنا عنها فاكهة يعشقها القلب وصدقو في ذلك حيث انها تقلل من الإصابة بأمراض القلب والسرطان حيث تعمل المواد المضادة للأكسدة على تنشيط الخلايا، وبما أننا نفقد الكثير من الأملاح بسبب التعرق في فصل الصيف فإن الرقي يعتبر من أهم الثمار التي تعوضنا عن مانفقده لاحتوائها على الماغنيسيوم والبوتاسيوم، كما أثبتت أبحاث حديثة أن تناوله بانتظام يساعد على تجنب ارتفاع ضغط الدم.

1577 ayat

 

د. ايات حبه

 

 

ayat haba2استطاع باحثون في بريطانيا التوصل لنتائج ابحاث كثيرة مفادها أن اتباع نظام غذائي يحوي علي كمياتكبيرة من البصل والثوم سيكون عامل غاية بالأهمية وللحد من خطر الإصابة بأشكال التهاب المفاصل بجانب خفض مستوىهشاشة العظام التي تعاني منها الكثير من السيدات وخاصة بعد انقطاع الدورة الشهرية . ووجد أن السيدات اللواتي يتناولن الثوم ينخفض لديهنمستوى هشاشة العظام في الأوراك. وهشاشة العظام تعتبر أكثر أشكالالشلل الرعاش الشائعة وتتزايد احتمالات الإصابة لدى السيدات اذا ما قورنت بالرجال. وينصح الاطباء المختصين   الأشخاص على اتباع النظام الغذائي الصحي ويتناولوا كميات كبيرة من الفواكه والخضروات، والتركيز على الثوم، بذلك تقل لديهم احتمالات الإصابة بالهشاشة في مفصل الورك.

 

د. ايات حبه  

ayat haba2الكولسترول هي مادة دهنية تلعب دوراً أساسيا في تكوين الدم بواسطة جسيمات البروتينات الدهنية وتقوم البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة (LDH) بحمل الكولسترول من الكبد إلى باقي أعضاء الجسم. فيما تقوم البروتينات الدهنية عالية الكثافة (HDL) بإرجاعه إلى الكبد لتقويضه.

والكولسترول منخفض الكثافة (LDH) (الكولسترول الضار)، وهو عبارة عن بروتينات شحميه منخفضة الكثافة ويعتبر ضاراً للجسم لأنه الأكثر علاقة مع الأمراض القلبية، لأنه ينقل الكولسترول من الكبد إلى الشرايين مما يساهم في تصلبها.

الكولسترول عالي الكثافة  (HDL) الكولسترول النافع، وهو عبارة عن بروتينات شحميه مرتفعة الكثافة ويعتبر مفيد للجسم لأنه يتدخل في إزالة الكولسترول من الأنسجة والحماية من أمراض الشرايين. ويعمل على نقل الكولسترول القليل الكثافة من الشرايين إلى الكبد ليتم التخلص منه الدهنيات الثلاثية وهي عبارة عن نوع من الدهون المحمولة في تيار الدم. فمعظم الدهون الموجودة في أجسامنا تكون على هيئة دهنيات ثلاثية وتخزن في الأنسجة الدهنية، وتكون نسبة قليلة منها في تيار الدم.

وبجدر الإشارة هنا إلى أن ارتفاع تركيز الدهنيات الثلاثية في الدم لوحدها لا يؤدي إلى تصلب الشرايين . ولكن البروتينات الدهنية الغنية بالدهنيات الثلاثية تحتوي أيضا علىالكولسترول، والذي يسبب تصلب الشرايين عند بعض الأشخاص المصابين بارتفاع تركيز الدهنيات الثلاثية. إذا، ارتفاع تركيز الدهنيات الثلاثية ربما يكون علامة لوجود مشكلة في البروتينات الدهنية من الممكن أن تساهم في أمراض القلب التاجية إذا ليست كل أنواع الكولسترول ضارة . ويستطيع الطبيب معرفة المستوى الكلي للكوليسترول بواسطة اختبار دم بسيط.

 

د. ايات حبه

 

 

mohamad fathuabdulalانه المرض الذي اقترن بالموت دوما عبر صفحات التاريخ فهو مرض قديم ومعدٍ  حصد الملايين من الأرواح في العصور القديمة والوسطى، ولهذا أطلق عليه الطبيب الألماني يوستوس هيكر مسمي الموت الاسود في كتابه الشهير الذي حمل عنوانه”الموت الأسود في القرن الرابع عشر“. وذلك بعد أن تسبب في وفاة  أكثر من 50 مليون شخص في أوروبا. والحقيقة أن اللون الاسود الذي التصق بهذا المرض لا تقتصر دلالته علي الموت فحسب بل هو جزء لا يتجزء من طبيعة هذا المرض ذاته حيث تنطوي اعراضه علي بقع نزفية ً حمراء منتشرة  تحت  الجلد لا تلبث أن  تتحول إلى بقع سوداء مخيفة.

  ومن الاعراض الاخري التي تنتاب مريض الطاعون الشعور بالصداع والبرد في الأطراف، وسرعة في ضربات القلب، ثم يحدث نزيف تحت الجلد، ويسبب لطخات على الجلد، ثم يبدأ الجهاز العصبي في الانهيار، ليعقب ذلك عددا من  الاضطرابات العصبية الغريبة والتي يتمايل منها المريض وكأنه يرقص رقصة الموت، والتي لا تدوم طويلا فما هي الا ايام عدة ويتشح الجلد باللون الأسود ويفارق المريض الحياة.

قد يصاب مريض الطاعون بالالتهاب السحائي meningitis كأحد المضاعفات النادرة وقد يصاب أيضا بهبوط شديد بضغط الدم والناشئ من العدوى بميكروب الطاعون septic shock كما قد يحدث موت للأنسجة و التهاب أو نزف  الأغشية حول القلب pericarditis وكل ذلك قد يؤدى للوفاة .

ويرجع السبب في الطاعون الي نوع من البكتيريا  حيوانية المنشأ تسمى يرسينيا طاعونية نسبة إلى مكتشفها الطبيب الفرنسي السويسري ألكسندر يرسن عام ١٨٩٤. وهذه البكتيريا تشتهر بها القوارض مثل الفئران، وتتكاثر بداخلها وتنمو، وتنتقل إلى الإنسان عن طريق البراغيث التي تلدغ الفأر المعدِى ثم تلدغ الإنسان، أو نتيجة عض الفئران المعدية للإنسان بشكل مباشر، أو تنتقل العدوي من شخص إلى آخر بصورة مباشرة من خلال الرذاذ والكحة والعطس وذلك في حالة الطاعون الرئوي ومن الحيوانات الناقلة للمرض ايضا القطط والكلاب. ويوجد نوعان رئيسيان من عدوى الطاعون هما: الطاعون الدبلي والطاعون الرئوي، والطاعون الدبلي هو الشكل الاكثر شيوعاً ، ومن أعراضه التورم المؤلم للعقد اللمفية أو "الأدبال" ويمكن أن تتحول العقد اللمفية الملتهبة في مراحل العدوى المتقدمة إلى تقرحات مليئة بالصديد وهو النوع الذي اشار اليه النبي صلي الله عليه وسلم في اعجاز نبوي خالد ففي حديث  روي عن عائشة - رضي الله عنها - أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم: الطعن قد عرفناه فما الطاعون؟ قال: " غدة كغدة البعير يخرج في المراق والإبط "..اما النوع الثاني وهو الطاعون الرئوي و الذي يصيب الرئتين فهو الأشدّ فتكاً وهو شكل نادر من المرض، ويمكن ألا تزيد فترة حضانته على 24 ساعة. وينجم هذا الطاعون في العادة عن انتشار الطاعون الدبلي بمرحلة متقدمة في الرئتين، كما أن أي شخص مصاب بالطاعون الرئوي  باستطاعته نقل عدوى المرض إلى اشخاص آخرين بواسطة الرذاذ المتطاير من فمه. وقد يموت المريض المصاب بالطاعون الرئوي إذا لم يُشخّص ويُعالج في مرحلة مبكرة. كلا النوعين السابقين يؤديا الي نوع ثالث وهو طاعون التسمم الدموي والذي يحدث عندما يتضاعف عدد البكتريا المسببة للطاعون بالدم ومن اعراضه السخونة والرعشه والام البطن والاسهال والقيء والنزيف وحدوث غرغرينة في الاطراف.

في الماضي حاط هذا الوباء طرائف عدة من حيث اسبابه وطرق الوقاية منه لطول صحبته القاتلة للبشر !!! ولعل من الطفها سؤال السلطان المملوكي الاشرف برسباى -وقد انتشر الطاعون في مصر في زمانه الي درجة موت اربعة وعشرين الفا كل يوم- للفقهاء والعلماء فى مجلسه : هل يعاقب الله الناس بالطاعون بسبب ذنوبهم؟ فأشاروا عليه: إن الزنا إذا فشا فى قوم ظهر فيهم الطاعون، وأن النساء يتزيّن ويمشين فى الطرقات ليلاً ونهارا فأصدر السطان برسباى من فوره قرارا  بمنع النساء من الخروج من بيوتهن الي الشوارع والطرقات حتي  يتوقف  الطاعون بالبلاد !!! غير انه سرعان ما أصيب برسباي نفسه بالطاعون والواضح ان طبيبه المصري شمس الدين ابن العفيف قد نجح في تخفيف بعض اعراض مرضه بالطاعون في مراحله الاولي والخاصه بالبطن والاسهال وهو ما يتضح من هذه الوصفة العلاجية التي كتبها ابن العفيف لعلاج برسباي والتي أخذت شكل التذكرة العلاجية بشكلها الحالي ونستعرضها لندرتها فيما يلي:

وجاء نص الروشتة كالآتي:

[الحمد لله وحده

سفوف يعرف بسفوف الكفاية من ديوان

ابن العفيف ريس مرستان مصر قال يؤخذ

فرض ربع قدح أنيسون مثله شمار مثله كمون

كرماني وزن أوقيتين.. كابلي وفيه سنانير أوقية

بذركشرت أوقية شيح شامي أوقية لوز أوقيتين

تحمص القرض والشمر ويطحنوا ويدق بقية الحوائج

وأجمعهم وضف إليهم من ماء الفجل الرملي

ثلاث أواق وماء شمر أخضر مثله وورق حزمتين

ريحان وورق حزمة نعناع وماء عنب ديب

ثلاث أوق ثم ورق حزمة مرسين

طري مدقوق وماء كرفس ثلاث أواق

فيخلط الجميع ويسقى بهم السفوف ثم يجف

ثم يعاد كذلك حتى يشربوا جميع الماء

ويضاف إليهم ربع رطل سكر أبيض

ويسف منه صباحا ومساء نافع

ذلك لداء في الجوف]

غير انه وربما كان ذلك راجعا الي المضاعفات العصبية اللاحقة للطاعون والتي لم يكن لهذا الطبيب المام بها في هذه العهود القديمة فقد تنكر برسباي لطبيبه وقلب له ظهر المجن فأمر بشقه نصفين بالسيف ضاربا مثالا لجزاء سنمار!!! كما امر بنفي الكلاب الي الجيزة وجعل لكل من يمسك كلبا نصف فضة فانبري الشعب في جمع الكلاب الحصول علي المكافأة وربما كان ذلك راجعا الي معرفتة ان الكلاب سر مرضه فأراد ان يتخلص من الكلاب وشعبه دفعة واحدة!!!!! كما اطلق سراح المساجين لديه واغلق السجون فعمت الفوضي وانتشرت السرقات !!!

وللوقاية من الطاعون : يجب تجنب أماكن تواجد الحيوانات العائلة للمرض وأهمها الفئران و التخلص منها ومن الحشرات الناقلة -وأهمها البراغيث عند تواجد الطاعون  كما يجب عدم السفر الي البلاد الموبوءة بالطاعون وكذلك العزل الإجباري للمريض في أماكن خاصة في المستشفيات حتى يتم الشفاء التام  وهنا تتجلي عبقرية النبي صلي الله عليه وسلم عندما قال : " الطاعون آية الرجز ابتلى الله عز وجل به أناساً من عباده، فإذا سمعتم به فلا تدخلوا عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تفروا منه " . كما يجب تطهير إفرازات المريض ومتعلقاته والتخلص منها بالحرق و تطهير أدوات المريض بالغلي أو البخار تحت الضغط العالي حتي يتم تطهير غرفة المريض جيدا بعد انتهاء الحالة . كما يجب علي مقدمي الرعاية الصحية لبس القفازات والمرايل والاقنعة وقديما  كان ”طبيب الطاعون“  يرتدي قناعاً شبيهاّ بالمنقار ومملوءاً بالمواد العطريّة لتحميه من الهواء العفن المحيط بالمرضى، فأصبح هذا الوجه فيما بعد أحد الرموز المميّزة لتلك الحقبة.

ومن الاجراءات التي لا تقل أهمية  التدقيق في ملاحظة المخالطين للمرضى و خاصة عند ظهور أي أعراض عليهم - مثل ارتفاع الحرارة أو تورم بالغدد الليمفاوية فيجب البدء في إعطائهم المضادات الحيوية .

يشمل علاج الطاعون أدوية متعددة علي رأسها المضادات الحيوية فكان يستخدم قديما لعلاج الطاعون الدبلي دواء الستربتوميسين كخط دفاعي اول في العلاج الا ان الدراسات الحديثة تشير الي فاعلية اكبر لجنتاميسين وفي حالة التهاب أغشية الدماغ يعطى المريض الكلورامفينيكول لقدرته علي الوصول والتركز فى السائل المخى الشوكى وقد وافقت هيئة الغذاء والدواء الامريكية علي استخدام اليفوفلوكساسين وموكسيفلوكساسين في العلاج وفي الوقاية عند التعرض للطاعون  أما دواء البنسلين فلا يفيد إطلاقا في علاج أي نوع من أنواع المرض. هذا وقد يحتاج المريض إلى أكسوجين لمساعدته في التنفس كما ان أغلب المرضى يعانون من انخفاض شديد بضغط الدم بسبب العدوى بميكروب الطاعون مما يتطلب متابعة المتخصصين لهم في وحدة العناية المركزة. أما أقارب المريض و العاملين في المستشفى فيتم احتراز إصابتهم بالمرض، وذلك عن طريق اعطائهم التيتراسايكلين أو الدوكسيسايكلين وذلك لمدة سبع أيام .

 

د.محمد فتحي عبد العال

صيدلي وماجستير في الكيمياء الحيوية

 

 

ayat haba2العطسة حكمة من الرحمن، وإذا ما أردنا تحليلها فإنهاعلميا تعتبر وسيلة دفاع دماغية لإخراج الشوائب من الجهاز التنفسي، وللتخلص من أي جسم غريب قد دخل إلى الأنف، وبمجرد حدوث احتكاك بين هذا الجسم الغريب وبين بطانة الأنف، يطلق الأنف إنذارا داخليا يحفّز الحجاب الحاجز لصنع شهيق لا إرادي يتبعه زفير عنيف ألا وهو " العطسة". خلال العطسة يتوقف القلب عن العمل، كما تتوقف جميع الأجهزة التنفسية والهضمية والبولية، على الرغم أن مدة العطسة لا يتعدى الثانية أو حتى جزء منها. لذا فإذا حاول الإنسان أن يمنع العطسة من الخروج فيسبب ذلك إرتداد الدم إلى الرقبة أو إلى الرأس مما يؤدي إلى وفاته. كما أن سرعة العطسة قد تؤدي إلى كسر الأضلع. لذلك نحمد الله تعالى بعد كل عطسة لأن الله أراد لأعضائنا أن تعود إلى العمل من جديد، وكأن الإنسان قد ذاق الموت لثانية وعاد إلى الحياة.  الحمد لله .

 

د. ايات حبه

 

 

ayat haba2س. منذ شهور في خدي انتفاخ بسيط مع ألم في اللثة حول ضرس العقل وتحت اللسان. زرت اكثر من طبيب تخصصات مختلفة هناك من قال ان سبب الانتفاخ التهاب في مفصل الفك او  التهاب اللثة او التهاب بسيط في الغدة النكفية وانا تعاطيت مضادات حيوية كثيرة بدون فائدة اخشى على طفلي ان تكون هناك غدة نكفية فعلا وانقل العدوى له ؟

ج. في الحقيقة إن الغدة النكفية مقلقة بالنسبة للكبار وليس الصغار. أما بالنسبة للكبار فيجب المتابعة الدائمة مع الطبيب وضبط الحرارة كي لا تسبب العقم. من ناحية أخرى، يجب تصوير الفك للتأكد من علاج الخراج السني إن وجد وبأسرع وقت.

 

س. ماهي أعراض السكتة الدماغية؟ ابو احمد البصرة

ج.اعراض السكتة الدماغية هي .. خَدر (تنميل) أو ضعف مفاجئ في الجسم، تغير مفاجئ في الرؤية بأحد العينين أو كلتيهما أو صعوبة في البلع، صداع مفاجئ حاد دون سبب. سكتة في نصف الدماغ الأيمن، مشاكل مفاجئة في المشي ودوخة وفقدان توازن.. تلعثم مفاجئ وفقدان القدرة على فهم الآخرين.

وممكن اختبار السكتة الدماغية للتاكد من حدوثها او عدمه من خلال ما يلي ...هل يتدلى نصف الوجه دون حركة؟  هل يمكن رفع الذراعين وتثبيتهما دون أن تكون إحداهما ضعيفة الحركة بشكل واضح؟هل يمكن تكرار جملة بسيطة عدة مرات دون تلعثم؟ هل يمكن المشي دون السقوط؟

إن فشل المريض في أداء إحدى هذه الاختبارات هذا يعني بأنذار حيث. إن كل دقيقة من نقص الأوكسجين في الدماغ تؤدي لموت الأعصاب، لذا من الضروري الاسراع الى المستشفى .مع تمنياتي بالصحة

 

س. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .جزاكم الله كل خير على المجهود الذى تبذلونه معنا، ربنا يجعله في ميزان حسناتكم.لدي استشارة: وهي أني لاحظت منذ حوالي شهر أو أكثر أن عظم ذراعي  أصبح نحيفا جداً، وأشعر أني أصبحت قصير القامة، وكنت آخذ كالسيوم دون عمل تحليل ؛ لأن عظم جسمي يؤلمني في معظم الأوقات، وأسمع صوت طقطقة في جميع مفاصل الجسم، مع وجود ألم بها. فما هذه الأعراض؟

ج. وعليكم السلام ...حجم العظام لا تنحف متى وصلت إلى حجمها النهائي في سن 18-20 سنة، إلا أنه قد يحصل ضمور أو نقص في حجم العضلات إن تناقص الوزن، ويجب معرفة سبب تناقص الوزن إن كان قد نزل الوزن عندك، وكذلك الطول، فإنه يقصر إذا كان قد حصل انضغاط للفقرات، مثل أن يحصل كسر انضغاطي نتيحة وجود هشاشة أو ليونة في العظم؛ لذا فإن كان قد قصر طولك وأنت متأكد من ذلك فإنه يجب أن يتم عمل صور لفقرات العمود الفقري في المنطقة الصدرية والمنطقة القطنية، وإجراء تحاليل للكالسيوم والفيتامين (د).

ومن ناحية أخرى إن كان هناك ضعف في قوة العضلات، فيجب أن يتم فحص لقوة العضلات،  فإن كانت العضلات ضعيفة أو فيها ضمور فعندها يجب إجراء تحاليل  و تخطيط للعضلات والأعصاب

مع تمنياتي للجميع بالصحه والعافيه

وبانتظار استفساراتكم الطبيه .

 

 

ayat habaعرف الانسان العسل منذ القديم، واستعمله للغذاء والعلاج، فمثلآ تدل بعض الوثائق القديمة على إستعمال الاشوريين والفراعنة للعسل في العلاج، أما الهنود القدماء فإستعملوا العسل لعلاج بعض امراض العيون، وورد في أحد كتبهم وصف كامل عن الخواص العلاجية للعسل جاء فيه : "إن العسل يساعد على شفاء الجروح وفي معالجة امراض المعدة والامعاء والكلية، كما يستعمل في علاج أمراض العين حيث يمكن تطبيقه على شكل مرهم أو كمادات أو غسولات وداخلآ عن طريق الفم". وكان ابو قراط يطلي بالعسل الجروح ويعالج به الإلتهابات البلعومية والحنجرية وغيرها، ويصفه كمهديء للسعال وماص لرطوبة المصدر ..وفي الصين كان الأطباء يعالجون المرضى المصابين بالجدري بدهن جلودهم بالعسل لما رأوه من إسراعه لعملية الشفاء من البثور الجلدية الناتجة عن الإصابة بالجدري .

وجاء المسلمون بعد ذلك وإتسع نطاق إستعمالهم للعسل، تصديقآ لقول الله عز وجل وفي وصف العسل (وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) سورة النحل آية 68 – 69 .

وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم كما ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما: "الشفاء في ثلاثة: شرطة محجم أو شربة عسل أو كية نار وأنهى أمتي عن الكي " رواه البخاري .

وجاء العلم الحديث مصدقآ لفائدة النحل الطبية، فبيّنت الأبحاث دور العسل في علاج الحروق و الجروح و التقرحات الجلدية وشفاءها دون ترك آثار وذلك لقدرة العسل على قتل الجراثيم والبكتريا وقدرته على إنتاج مادة الكولاجين التي تساعد على الالتئام دون تشوه أو اثار . وبيّنت دراسات أخرى دور العسل في علاج امراض القرنية، وبيّنت كذلك دوره في علاج القرح الهضمية و الاسهال، ولا تزال الابحاث مستمرة للكشف عن هذا المنجم الطبي المليء بالمعجزات الشفائية .كما بينت الدراسات أهمية العسل في علاج مشكلات الفم والاسنان ورائحة الفم الكريهة الناتجة عنها .

طريقة تناول العسل للأغراض العلاجية

يفضل تناول العسل كمحلول في الماء ليسهل إمتصاص مكوناته

أفضل جرعة يومية للشخص البالغ هي 100جرام يومياً وتؤخذ قبل الأكل بساعة ونصف أو ساعتين، أو بعد الأكل بثلاث ساعات . وجرعة اليومية للطفل هي 30 جرام ومن الضروري أن يستمر برنامج العلاج لمدة لا تقل عن 60 يومآ.

 

mohamad fathuabdulalتعتبر الملاريا من الامراض شديدة القدم عرفت بأعراضها وان لم تتخذ مسماها الحالي الا حديثا وهي مرض طفيلي معدي وخطير يصاب به الإنسان دون غيره من الكائنات الحية .

 وتسببه كائنات طفيلية تسمي المتصورات (أو بلازموديوم)، ينتقل عن طريق لدغات بعوض (الانوفيلة او الانوفيليس) الناقل لها وتسمي نواقل الملاريا والتي  تلدغ بين الغسق والفجر .وهناك خمسة أنواع من المتصوّرات  تسبّب الملاريا البشرية، والاشد تهديدا من بينها نوعان هما: المتصوّرة المنجلية (الأكثر انتشارا في القارة الأفريقية وهي مسؤولة عن معظم وفيات الملاريا على الصعيد العالمي) والمتصوّرة النشيطة ً(السائدة في معظم البلدان خارج أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى).

ولأن الطفيليات كائنات تتطفل علي الانسان في سبيل اتمام دورة حياتها فأن  هذه المتصورات تتسلل داخل كريات الدم الحمراء في جسم الإنسان فتدمرها، ويترافق ذلك مع مجموعة من الأعراض أهمها الحمى،تضخم الطحال و فقر الدم ومع ذلك  فالامر المدهش ان احد العوامل التي تقلل فرص الاصابة بالملاريا هي فقر الدم المنجلي ذاته !! ويعزو السبب في ذلك الي  انه في هذا المرض تصبح خلايا الدم الحمراء منجلية الشكل مما يجعلها غير قادرة علي نقل الاكسوجين بشكل جيد وكذلك اقل قدرة علي العبور ضمن الشعيرات الدموية فيتمزق جدارها وتتحلل بينما طفيلي البلازموديوم يحتاج الي كريات دم حمراء سليمة ليتم دورته وبوجود فقر الدم المنجلي لايستطيع ان يتم دورة حياته .

 كان اكتشاف الطفيلي مسبب مرض الملاريا في 6 نوفمبر 1880 في المستشفى العسكري بقسنطينة (الجزائر) بواسطة طبيب في الجيش الفرنسي يدعى (ألفونس لافيران) والذي حاز بعد ذلك  على جائرة نوبل في الطب والفزيولوجيا لعام 1907 عن اكتشافه هذا. اما عن اعراض الملاريا فتمر بثلاث مراحل مميزة:

المرحلة الاولي او الباردة: وفيها يعاني المريض من الشعور بالبرد والرجفان

المرحلة الثانية او المرحلة الحارة: وفيها يعاني المريض من الحمي والصداع والاقياء

المرحلة الثالثة او مرحلة العرق: وفيها يتعرق المريض فتعود درجة حرارته الي الطبيعي ويستمر الشعور بالتعب

هذا وتعتبر الملاريا مرض موسمي يبلغ ذروته أثناء موسم الأمطار وبعده مباشرة كما أنها اكثر شيوعا في المناطق المدارية وفي الاشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة او يعيشون في محيط غير صحي وهي من الامراض الخطيرة التي ان لم تعالج فقد تودي بحياة الانسان. لذا فلا غرو ان نجد غالبية  حالات الوفاة من الملاريا  فى الأطفال لأن جهازهم المناعى لم يكتمل والحوامل لأن جهاز المناعة لديهن يكون مثبطا أثناء حملهن ولاسيما لو كان الحمل للمرة الاولي ،لذلك توصي منظمة الصحة العالمية- والتي خصصت يوم ٢٥ابريل من كل عام يوما لتسليط الضوء علي الملاريا- بتوفير العلاج الوقائي  من مادة السلفاديوكسين - بيريميثامين للحوامل اللائي يعشن في المناطق التي تشتد فيها وتيرة الملاريا، وذلك في الشهرين الثاني والثالث من الحمل. كما توصي بإعطاء ثلاث جرعات من ذلك العلاج للرضّع الذين يعيشون في المناطق الأفريقية التي يشتد فيها  المرض . وفي عام 2012، وضعت المنظمة استراتيجية اضافية للوقاية  لمكافحة هذا المرض في مناطق شبه إقليم الساحل الافريقي بإعطاء مقرّرات شهرية من الأمودياكين زائد السلفاديوكسين - بيريميثامين لجميع الأطفال دون سن الخامسة خلال موسم اشتداد المرض.

في الدول التي يكون معدل المرض فيها مرتفعًا، يكونون عرضة للإصابة بعدوى الطفيلي مرات عديدة وبالتالي فبوسع جهاز المناعة التعامل مع الطفيلي، حيث ان الجسم قد  قام بإنتاج أجسام مضادة لهذا الطفيلي من المرات السابقة وتستمر هذه المقاومة فعالة لسنوات وتنتهي ان لم يكن هناك تعرض مستمر لذلك فالملاريا اكثر خطورة علي السياح الوافدين الي هذه البلدان ممن لم يتعرضوا ابدا للطفيلي .

عرف المصريون القدماء الملاريا ويظهر هذا جليا في تسبيه بوفاة الفرعون توت عنخ امون ابن اخناتون  في سن مبكر لم يتجاوز الـ19 سنة في 1324 قبل الميلاد بحسب دراسة امريكية شهيرة كما ان ثمة دلائل ان الاجراءات الاحترازية لمواجهة الملاريا كانت معروفة الي حد ما ف(سنفرو ) مؤسس الأسرة الرابعة، والذي حكم في الفترة 2613-2589 قبل الميلاد، استخدم الناموسية كحماية من البعوض  ..كما لم تغب الملاريا عن العصور الاسلامية ومن الطريف في هذا السياق ان نسوق  ترجيحا لبعض الكتاب من ان الحمي التي اصابت السيدة عائشة رضي الله عنها زوج المصطفي صلي الله عليه وسلم ومزقت شعرها كما ذكرت هي في بعض احاديثها انها حمي البرداء او الملاريا حيث كانت فاشية بأعراضها المعروفة بين اهل المدينة في ايام الهجرة ولو صحت رواية  ابن السني عن عائشة رضي الله عنها من إنها أسقطت من النبي صلى الله عليه وسلم سِقْطًا ، ولم يثبت فربما كانت الحمي سببا في ذلك...كما كانت حمي الملاريا زائرة لشاعرنا ابو الطيب المتنبي والذي قال عنها:

وزائرتي كأن بها حياء *** فليس تزور إلا في الظلام

 بذلت لها المطارف والحشايا *** فعافتها وباتت في عظامي

والظاهر ان علاقة الملاريا بالشعر والشعراء لم تتوقف عند ذلك فلقد كان للورد بايرون الشاعر الانجليزي الشهير صاحب مقولة :(غالبا ما تتحول الصداقة الي حب ولكن يستحيل ان ينزل الحب الي درجة الصداقة) موعدا مع النهاية بحمي الملاريا.

كان اعتقاد القدماء في الماضي أن الملاريا ينقلها هواء المستنقعات. لهذا كان الإنجليز يطلقون عليها حمى المستنقعات (بالإنجليزية: swamp fever) أما العرب القدامي  فعرفوها بأسم البرداء لأنها تسبب الرعشة الشديدة.

اما الاسم الاسم الحالي (ملاريا) فمشتق من الكلمة اللاتينيه Malus Aria   ومن الكلمة الايطالية Mala Aria   أي"الهواء الفاسد" . حيث كان  الرومان القدامي يتصورون أن مبعث هذا المرض هو الأبخرة الفظيعة الصادرة من المستنقعات و وبالتالي  فكلمة "ملاريا" لها جذور في نظرية ميازما وهي النظرية السابقة علي جرثومية الامراض.

ثمة علاجات منزلية لمكافحة الملاريا مثل عصير الليمون ببطء مع ارتفاع درجة الحرارة وعصير الجريب فورت لاحتوائه علي مادة شبيهية بالكينين وكذلك القرفة واوراق الريحان والعشبة الهندية الداتورة والزنجبيل وبذور الحلبة والتي تعزز الجهاز المناعي فضلا عن ضرورة الاخذ في الاعتبار الاجراءات الوقائية اللازمه ومنها ارتداء ملابس ذات أكمام طويلة، وتغطية الساقين في الأماكن التي تنتشر فيها الحشرات، واستخدام الكريمات الطاردة لها.

و وضع شبك ضيق الفتحات على الأبواب والنوافذ لمنع دخول الحشرات واستخدام الناموسيات في حال النوم خارج المنزل وردم البرك والتخلص من أماكن وجود وتوالد البعوض  كما تشير بعض الدراسات الي انزعاج البعوض الناقل للملاريا من رائحة الدجاج مما يدفعه للذهاب بعيدا كما يمكن استخدام سمك البلطي في المياه الراكده للتغذي علي يرقات البعوض و تجنب السفر الي اماكن تفشي الملاريا قدر الامكان .

 وفي حال ضرورة السفر إلى المناطق الموبوءة بالملاريا يجب الحرص علي أخذ الجرعة الوقائية المقررة بأسبوع أو أسبوعين قبل السفر، وخلال فترة البقاء في تلك المناطق، ولمدة أربعة أسابيع بعد العودة.

يشتمل علاج الملاريا علي الكلوروكوين (والذي يسبب سقوط الشعر وزيادة الحساسية لاشعة الشمس الا ان دراسات حديثه تشير الي قدرته علي كبح جماح سرطان الكبد) والكوينين او الكوينيدين ومن المفارقات المدهشة التي تتعلق بالكينين تلك الصدفة التي قادت  الكيميائي الإنجليزي (ويليام هنري بيركن) عام ١٨٥٦الي اكتشاف طريقة اصطناعية لتركيب اللون الارجواني الذي كانت مسألة الحصول عليه من ضروب الخيال وذلك بطريق الخطأ وهو يحضر الكينين حيث كان اللون الارجواني قاصرا علي الطبقة الاستقراطية و كان مصدر الحصول عليه من الرخويات البحرية المسماة موركس وبالتالي فقد كان ثمن الصبغة يعدل وزنها ذهبا!!

وليس هناك ما هو ادل علي ندرة الحصول علي هذا اللون من الاسطورة اليونانية التي تحيط باكتشافه فتروى إحدى الأساطير اليونانية ان حورية سورية تدعى (تيروس) وقع في حبها هرقل ،وذات يوم بينما كانت تتجول على الشاطئ ،ومعها كلبها ،فإذا بها ترى لوناً أحمراً غريبا هو لون الأرجوان على فم كلبها بعد أن تناول الأرجوان من صدفة كانت على الشاطئ فطلبت من هرقل أن يصنع لها ثوباً بلون الأرجوان الذي شاهدته ،فجمع هرقل لون الأرجوان من الأصداف ،وصنع ، ثوباً جميلاً وقدمه لحبيبته الاثيرة لقلبه!!!

من العلاجات الاخري اتوفاكون- بروغوانيل والهيدروكسي كلوروكوين وميفلوكوين وكذلك الارتيميسينين Artemisinin. والذي استطاعت الباحثة الصينية (تو يويو) ان تستخلصه من نبات الشيح الحلو واسمه العلمي (Artemisia annua) وهي نبتة معروفة ومنتشرة في الصين وقد وجدت مذكورة في مخطوطات تعود للقرن الثاني قبل الميلاد وتستخدم عادة علاجا للحمى المتقطِّعة التي ترافق الإصابة بمرض الملاريا لتفوز هذه الباحثة بجائزة نوبل عام ٢٠١٥لتصبح اول امرأة صينية تفوز بالجائزة. ولازالت الابحاث تجري علي الارتيميسينين كعلاج مبشر في حالات السرطان ..وبسبب مقاومة الطفيلي يمكن اضافة الدوكسيسايكلين او الكليندامايسين

 

د.محمد فتحي عبد العال

كاتب وباحث مصري

 .

 

 

ayat habaمرض أنيميا الفول أو ما يُعرف بالتفول أو حساسية الفول، هو عبارة عن مرض وراثي ناتج عن خلل في تصنيع الإنزيم المسؤول عن حماية كريات الدم الحمراء من المواد المسؤولة عن الأكسدة والمتواجدة في الجسم، مما يؤدي إلى تكسر خلايا الدم الحمراء عند التعرض لهذه المواد المؤكسدة . قد تصاب الإناث بهذا المرض إلا أنَّ الذكور هم أكثر من يصاب بهذا المرض وذلك لأسباب تتعلق بالكرموسوم إكس الذي يُحمل عليه المرض . وينتشر هذا المرض في جميع أنحاء العالم إلا أنَّ أكثر من يصاب به هم من في مناطق الشرق الأوسط وحوض البحر الأبيض المتوسط وإيطاليا واليونان . والأعراض التي تظهر على المريض المصاب بأنيميا الفول تشبه تللك لأي نوع من أنواع الأنيميا وهي: شحوب الوجه وإصفرارالجلد والعينين أو ما يعرف باليرقان وهي في الحالات المتقدمة، ضعف وتعب عام في الجسم والشعور بالإعياء، تسارع في نبضات القلب، صعوبة في التنفس، وقد يصاحب من يصابون بهذا المرض نزول بول غامق اللون وهذا ناتج عن تكسر كريات الدم الحمراء، وبعض الحالات تكون الأعراض شديدة مما تتطلب الإسراع بالمصاب للمستشفى لتغير الدم . ما يميز هذا النوع من أنواع الأنيميا أنَّ أعراضها لا تحدث إلا إذا تعرض المريض لعوامل محفزة له والتي سنذكرها لاحقاً، وبالتالي فإن هذه الأعراض تزول بزوال المسبب مما يجعل هذا المرض من الأمراض التي يمكن التعايش معها . ومن الجدير بالذكر أنَّ مرض التفول أو أنيميا الفول قد يختفي ويزول تدريجياً عند التقدم بالعمر . إنّ العوامل التي تحفز هذا المرض وتؤدي إلى ظهور أعراضه هي: التعرض للعدوى الجرثومية كالبكتيريا والفيروسات ومنها أمراض الكبد الوبائي، تناول بعض أنواع الغذاء ومنها البقوليات كالفول الأخضر والفول السوداني والعدس والفاصولياء والبازلاء، وعرق السوس والخروب أيضاً من أنواع الطعام الواجب تجنبها وكما لا بُدَّ من تجنب أي منجات تحتوي على فول أو بروتين الصويا كالتوفو، بعض النواع الأدوية مثل (المسكنات كالأسبرين، فيتامين ج أو سي، بعض المضادّات الحيوية كالكلورمفينكول والكوترايموكسازول والسلفوناميد وفيرها، مضادّات الملاريا وغيرها من الأدوية)، بعض صبغات الطعام الزرقاء المصنعة، المنثول وغيرها .

 

د. ايات حبه

 

 

mohamad fathuabdulalيعتبر مرض الهيموفيليا (الناعور) من الامراض التي شغلت حيزا كبيرا من اهتمام العلماء عبر التاريخ بحكم الطبيعة الخاصة والشديدة القسوة التي تميز بها هذا المرض وقد تم تخصيص يوم السابع عشر من شهر ابريل من كل عام ليكون يوما عالميا للتوعية والتثقيف حول هذا المرض ..كلمة هيموفيليا تعني  سيولة الدم وهي مشتقة من كلمتين يونانيتين هما :haimaتعني الدم وكلمة philiaوتعني الحب وبالتالي فهو المرض المحب للدماء اما التسمية بالناعور وهو جناح الطاحون او الساقية فهو توصيف اخر دقيق لمرضنا فكما لا يتوقف الطاحون او الساقية عن الدوران لا يتوقف الجرح عن اسالة الدماء!!

 الهيموفيليا من امراض الدم الوراثية الناتجة عن نقص احد عوامل التجلط في الدم بحيث لا يتخثر دم المصاب بمرض الهيموفيليا بشكل طبيعي وهذا هو السبب الذي يجعله عرضة للنزف في اي جزء من اجزاء جسمه سواء الظاهر او الباطن وخاصة العضلات والمفاصل بشكل تلقائي او عقب اجراء بعض العمليات الصغري مثل خلع احد الاسنان ومن اخطر انواع النزيف الداخليه نزيف الدماغ الذي يصاحبه اغماء وتشنجات وكذلك نزيف المفاصل مثل الكوعين والركبتين وهو من صور النزيف الداخلي الذي لا تظهر آثاره الا بعد فترة من الوقت عندما تتورم المفاصل وتصبح مؤلمة عند ثنيها فيفقد المصاب القدرة علي تحريكها مؤقتا وقد يؤدي عدم علاجها بشكل سريع الي تلفها  كما ان الطفل المصاب بالهيموفيليا لا ينزف اسرع من الاطفال الاخرين بل ينزف لمدة اطول ..

تنقسم الهيموفيليا الي ثلاثة اقسام تبعا لعامل التجلط الناقص  بكل حالة الي:

هيموفيليا أ : وهي الناشئة عن نقص عامل التجلط الثامن وهي الاكثر شيوعا وتسمي الهيموفيليا الكلاسيكية فيما تأتي في المرتبة الثانية هيموفيليا ب: والتي تنشأ من نقص عامل التجلط التاسع وهي الاكثر انتشارا في منطقتنا العربية ويسمي بمرض كريسماس نسبة الي الكندي (ستيفن كريسماس) اول مصاب به تم تشخيصه ثم تأتي في المرتبة الاخيرة هيموفيليا ج: والناشئة عن نقص عامل التجلط الحادي عشر وهو الاقل شيوعا اذا ما قورن بالانواع السابقة.

تعتبر الهيموفيليا من الامراض المرتبطة بالكروموسوم (اكس) وهو من اكثر الكروموسومات غرابة في خريطة الوراثة البشرية من حيث النمط الوراثي وبيولوجيتة الفريدة ومن حيث ارتباطه بالمرض الوراثي وينقلنا هذا المرض الي طبيعة وراثية طريفة جعلت السيدات الاكثر حظا من الرجال علي هذا الكوكب فلقد حبا الله خلايا المرأة بكروموسومين (اكس) مما يمكنها من موازنة اي عيب يطرأ علي احدهما فعند اصابة احدهما يعوض عمله الاخر بينما يوجد لدي الرجال كروموسوم (اكس) واحد وكرموسوم هش واحد يسمي (واي) وهو بمثابة نسخة متآكلة من كروموسوم (اكس) وبه عدد قليل من الجينات ويسمي الكروموسوم الجنسي الذكري مقتصرا دوره علي اعطاء الرجال شكلهم الرجولي لذلك تزداد فرصة اصابة الذكور بالهيموفيليا لوجود نسخة واحدة من كروسوم (اكس) لديهم  وعند اصابته ليس هناك ما يعوضه في حين ان النساء يحملن الموروثة المريضة ولكن يبقين معافيات وغير مصابات بالمرض لذلك فجميع الاولاد الذكور للرجل المصاب بالمرض والمتزوج من امرأة سليمة لا يصابون بالمرض - لان الرجال ليسوا مسؤولين عن نقل الكروموسوم (اكس) ولكن ينقلون فقط كروموسوم (واي) المسؤول عن الذكوره كما اسلفنا- اما الرجل السوي والمتزوج من امرأة حاملة للمرض فان نصف اولادها الذكور يصابون بالمرض ونصف بناتها يحملنه دون ان تظهر اعراضه عليهن سريريا.. لا تتوقف هذه الطبيعة الوراثية الخاصة التي تميز النساء عن الرجال عند هذا الحد بل ان ضعف وهشاشة الكروموسوم واي الخاص بالذكور كما اسلفنا انفا قد يجعل المستقبل القادم للنساء فحسب للعيش بمفردهن علي هذا الكوكب فيما سينقرض الرجال!!! بحسب دراسة استرالية طريفة في هذا الصدد.

وعلي الرغم من ان غالبية الحالات وراثية الا انه يمكن للشخص ان يكتسب الهيموفيليا من خلال طفرة وراثية تلقائية كما يمكن ان يحدث في حالة قيام الجسم بتكوين اجسام مضادة لعوامل التخثر في الدم مما يعوقها عن العمل وهو مايعرف بالهيموفيليا المكتسبة

تعتبر الهيموفيليا مرض تاريخي عرف عبر الازمنة القديمة دون تسمية فقد ورد بالتلمود كتاب الشعائر اليهودية كما كتب عنه الطبيب العربي ابو القاسم الزهراوي عام 1107 راصدا حالة عائلة بموت ابنائها الذكور بسبب النزيف من جروح بسيطة دون تسمية للحالة.وقد ظهرت التسمية بالهيموفيليا لاول مرة عام 1828 حيث كتبها عالم يدعي هوبف من جامعة زيورخ اما حديثا فيعرف بالمرض الملكي نتيجة لانتشاره بين بنات الملكة فيكتوريا ملكة انجلترا الشهيرة والتي حملت جيناته ومن ثم انتشر المرض بين ثلاثة عائلات ملكية اخري في اسبانيا والمانيا وروسيا نتيجة لعلاقات المصاهرة ..وفي روسيا كان لهذا المرض الملكي محطة فارقة في زوال عرش القيصر نيقولا الثاني فمع مرض ابنه اليكسي بالهيموفيليا استطاع الراهب الشهير راسبوتين ان يوهم نيقولا وزوجته انه قادر علي شفاء ابنيهما وولي عهدهما مستخدما امكانياته الخارقة في الايحاء والتنويم المغناطيسي!! وبالفعل تحسنت حالة اليكسي ويرجع السبب الرئيسي في هذا التحسن بحسب بعض النظريات الي ان العلاج السائد في ذلك الوقت كان الاسبرين باعتباره دواء سحري لكل داء!! مما ادي الي تفاقم الحالة بدل من تخفيفها ومع نصيحة الراهب بايقاف العلاج تحسنت حالة اليكسي الا انه لم يشفي من الهيموفيليا كما زعم الراهب الدجال!!!

يختلف علاج الهيموفيليا باختلاف درجة شدته فعلاج الهيموفيليا الطفيفة ومتوسطة الشدة يكون بواسطة الحقن بهرمون الديزموبريسين وهو هرمون يصنعه الجسم ليحفز انتاج عوامل التخثر المخزنة في الدم ويمكن اعطائه عن طريق الانف اما  في حالة الهيموفيليا الحادة فيتم علاجها بضخ البلازما وبالحقن عبر الوريد لعوامل التخثر كما ظهر حديثا العلاج الوقائي الذي يعتمد علي تزويد الدم بكميات من عوامل التخثر بحيث يصبح الجسم في حالة من الجاهزية التامة للتصرف بشكل طبيعي عند حدوث اي نزيف او اصابة وفي عام 2013 اوصت هيئة الغذاء والدواء الامريكية بRixubis (بروتين العامل التاسع) للمصابين بعمر اكثر من 16عاما للوقاية والتخفيف من شدة المرض كما ان هناك عددا من الاجراءات الاحترازية لا تقل اهمية فيراعي بالنسبة الاطفال ارتداء خوذة السلامة عند ركوبهم الدراجات وواقيات الركب والكوع ..

هناك دور هام يلعبه الغذاء فيما يخص مرضي الهيموفيليا فهناك بعض الاغذية التي لها دور بارز في زيادة تخثر الدم ووقف النزيف ومن امثلتها فيتامين ك والذي يتواجد في الاوراق الخضراء كالسبانخ والجرجير والبروكلي والخضار ذات الجذور والفواكه كالكيوي وحليب الابقار والشوفان والكبد ومن الامثلة الاخري فيتامين سي وكذلك الكالسيوم

علي النقيض توجد اغذية قد تساعد في زيادة النزيف وسيلان الدم وينبغي تجنبها ومنها :الزنجبيل والقرنفل والكركم والثوم واوميجا  3وفيتامين E

 

د. محمد فتحي عبد العال

صيدلي وماجستير في الكيمياء الحيوية

 

 

mohamad fathuabdulalيلعب الدم دورا اساسيا في الجسم فهو ينقل الاوكسجين عبر الاوعية الدموية وتجلط او تخثر الدم  ماهو الا احدي العمليات البيولوجيه التي تحدث بالدم حيث تتجمع خلايا الدم الحمراء وغيرها من الخلايا في مواقع الاصابات بالجسم مؤلفة كتلة جامدة من الليفين Fibrin (بروتين في الدم) لتعمل علي وقف تدفق الدم في الاوعية الدموية غير أنها تكثر وتزداد في حالات النزيف وعند المصابين بأمراض القلب والشرايين فيتخثر الدم بشكل اكبر من الطبيعي مما يؤدي الي حدوث التصلبات والانسدادات في الشرايين .

من العوامل المؤدية الي الجلطة الدموية : (السمنة الزائدة وهي السبب الرئيسي للجلطات لدي الشباب – التدخين- الحمل- امراض القلب والرئتين- السرطان- التهاب المفاصل الروماتيزمي- العوامل الوراثية) ويعتبر عدم الحركة من الاسباب الرئيسية للجلطات كذلك التقدم في العمر فبداية من سن الستين يزيد احتمال الاصابة وكذلك يزيد لدي الاشخاص الذين اجريت لهم عمليات جراحية حديثا ولدي الذين يرقدون لفترات طويله في السرير وفي فترات الحمل او بسبب تناول حبوب منع الحمل  خاصة التي تحتوي علي هرمون دروسبيرينون Drospirnone  مثل اقراص  Yasminوyaz   حيث تزداد احتمالية  الجلطات بواقع الضعف أو الثلاث اضعاف وفي دراسة مثيرة نشرتها صحيفة (سيركيلايشن كارديو فيسكيلار جينيتيكس) ربطت بين طول القامة وخطر التعرض  للجلطات الدموية فكلما كان الانسان أطول قامة زاد الخطر وفي المقابل يتضائل الخطر مع قصر القامة .

من علامات وأعراض جلطات الدم تورم الساقين حيث تبدو احدي الساقين أكثر انتفاخا من الساق الاخري مع الم في الساق عند المشي بسبب الضغط الذي يحدث علي الجلطة مما يدفع الشخص الي التوقف لعدة مرات اثناء المشي .

من الاعراض الاخري الاحساس بحرارة غير عادية في منطقة الجلطة مع تغير لون الجلد ليصبح احمرا مزرقا مع شعور بالحكة في المنطقة فضلا عن الضعف الجسدي والذهني بالاضافة الي الحمي وضيق في التنفس (قد يشير الي وجود جلطة دموية في الرئتين) مع الم حاد في الصدر و سعال قوي وتعرق مفرط.

لعدم معالجة جلطات  الدم عواقب وخيمة حيث تنخلع الخثرات الدموية من جدران اوردة الساق ثم تنتقل عبر مجري الدم صوب الرئتين وينتج عن  ذلك انسداد الاوعية الدموية الرئوية مما ينجم عنه انقطاع الاكسوجين عن الرئتين وبالتالي تصبح الحياة في خطر.

وحينما نتحدث عن الجلطات لا يفوتنا الدواء السحري للوقاية من الجلطات (الاسبرين) للاشخاص الاكثر عرضة لامراض القلب والسكتة الدماغية وذلك بتناول قرص واحد ٨١مليغراما او ١٠٠مليغراما يوميا وفي الوقت ذاته فهو يقي من سرطان القولون بحسب بعض الدراسات وكلمة اسبرين مشتقة من كلمة سبيرايا وهي فصيلة من الشجيرات تحتوي علي المصدر الطبيعي  لهذا العقار وهو حمض الصفصاف (حمض الساليسيليك) وتتعدد المصادر النباتية لهذا الحمض وعادة ما ترتفع نسبة انتاج السالسيلات في الاجزاء المتضررة من النبات بالمقارنة بالاجزاء السليمة كما لو كانت تداوي جروحها بنفسها والجدير في هذا الامر ايضا ان هناك دراسات تشير الي قدرة جسم الانسان علي تخليق الاسبرين بنفسه متي  توافرت له المواد الاولية اللازمة لتصنيعه حيث يصنع الجسم حامض الساليسيليك من حامض البنزويك النباتي الذي يحصل عليه الجسم من تناول الخضراوات والفواكه التي تتمتع بالقسط الوافر منه.و يعود الفضل للعالم الكيميائي الالماني (فليكس هوفمان) عام ١٨٩٧ في تطوير الاسبرين الي الصورة الكيميائية الحالية الاقل تسببا في الحموضة (استيل سالسيلات) وهو يبحث عن علاج لوالده الذي كان يعاني من التهاب المفاصل .

يمكن الوقاية  من حدوث جلطات الدم من خلال ادخال بعض الانماط الحياتية  ومنها الحرص علي رفع الساقين اثناء الجلوس أو الاستلقاء مما يساعد علي تحسن تدفق الدم ومنع تجلط الدم خاصة في الليل كما يمكن رفع القدمين عن طريق وضع وسائد تحتهم..كذلك تجنب الجلوس لفترات طويلة كما في حالة السفر والتحرك كل ساعتين لمدة خمس دقائق وكذلك المواظبة علي تناول مضادات الجلطات وارتداء جوارب الضغط والتي تساعد علي التدفق المستمر للدم في العروق لانها تضغط بشكل بسيط علي الساقين.

اثبتت الكثير من الدراسات أن النظام الغذائي الذي يتبعه الانسان يؤثر بشكل مباشر علي عوامل تخثر الدم كما أن هناك اطعمة يمكنها ان تحد من تكوين الجلطات وفي الوقت نفسه يمكنها التقليل من معدل الكوليسترول فينصح بتناول الاطعمة  مثل الزعتر والعسل والخل وعصير التفاح  والبرتقال والكاري  والبصل النئ او المطبوخ (لاحتوائه علي مركب الكيرستين المضاد للاكسدة) ومسحوق الثوم(لاحتوائه علي مركب اجوئين الشبيه بالاسبرين فضلا عن الادينوزين المضاد للتخثر) والشاي الاخضر والاسود (لاحتوائه علي مادة التانين  المذيبه الجلطات) والسمك خاصة سمك السالمون (لغناه بالاحماض الدهنية  اوميجا 3 الواقية من الجلطات حيث تجعل الدم اكثر سيولة وتحول دون تكدس الصفائح الدموية) وعشبة الجنكة وكبش القرنفل (لاحتوائه علي اليوجينول الذي يحافظ علي بنية الصفائح الدموية بعد تكتلها) والزنجبيل (لاحتوائه علي  مادة جنجيرول التي تضاهي كيميائيا الاسبرين) كما ينصح بالعنب الاحمر (لاحتوائه علي مكونات تمنع تشكل الجلطات مثل البولي فينولات ورسفيراترول) كما ينصح ايضا بزيت الزيتون وهو بمثابة حصان طروادة للشرايين  لغناه بالاحماض الدهنية وحيدة التشبع والتي تعمل علي خفض مستوي الكوليسترول السئ وعدم اكسدته .

 

د. محمد فتحي عبد العال

صيدلي وماجستير في الكيمياء الحيوية

كاتب وباحث مصري