 كتب وإصدارات

النوفمبريون يطيحون بجنرالات فرنسا كتاب جديد صدر في الجزائر

eljya ayshلقد قطعت الحركة الوطنية في الجزائر شوطا طويلا في انتزاع الاستقلال والتحرُّرِ من سطوة النُّظُمِ الاستعمارية وقَسْوَتِهَا، ومِمّا لا شكّ فيه، فإنه لا يوجد استعمار بريء ولا استعمار بدون نية الاستغلال، لقد مارست فرنسا كل أشكال الإجرام الذي مارسته على الشعب الفيتنامي بشهادة هوشي منه مؤسس جمهورية الفيتنام، وهي نفس الأساليب مارستها فرنسا على الشعب الغيني وبشهادة الزعيم سيكوتوري، وهذا الكتاب ليس ناجما عن تَعَصُّبٍ، أو هَوَى، فنحن أمام دراسة موضوعية أوّل ما تُوجِبُهُ هو الابتعاد عن العواطف، والاستناد إلى وقائعٍ ومبادئٍ علمية ثابتة، الغرض منها عرض الحقيقة وحدها، ووسيلتها التحليل الدقيق للأحداث من خلال الأرشيف الضّخم، الذي كشف عن نهاية المرحلة الديغولية في الجزائر، والدول الذي لعبته الحركة الوطنية في إسقاط جنرالات فرنسا، وفي مقدمتهم رئيس فرنسا الجنرال ديغول، وبذلك يكون هذا الكتاب ردا شافيا للذين لم يظهروا اهتماما كافيا  بالثورة الجزائرية بقيادة جبهة وجيش التحرير الوطني وللذين يدّعون أن الجزائر بلد فتيّ وأنها ولدت في 1962  يغلطون الناس ويزورون التاريخ.

1048 eljiaالكتاب لصاحبته الإعلامية علجية عيش صدرت طبعته في 2017  عن دار الأوطان للنشر والتوزيع والترجمة ، وياتي لإدانة فرنسا التي تصر بكل وقاحة على جرمها بعدم الاعتراف بما ارتكبته من سجن وتعذيب وقتل جزائريين عزل، فضلا عن إبادتها الشعوب، وهي اليوم تحاول أن تطوي صفحة كبيرة  سوداء من تاريخ الجزائر والتنصل من مسؤوليتها التاريخية، بل تُصِرُّ على الاحتفاظ بأهم الوثائق التي تدين قادتها بأنهم مجرمي حرب، كما ترفض تقديم خرائط الألغام المزروعة عبر كامل التراب الوطني، وترفض كذلك تحديد مواقع دفن النفايات النووية بالصحراء الجزائرية، كل هذه الجرائم تصر فرنسا على نسيانها، الكتاب يحوي على 90 صفحة ركزت فيه الكاتبة على محاور عديدة نذكر منها فن الحرب ومبادئ الفكر العسكري،  سيرة ذاتية مختصرة للجنرال ديغول، دور المالغ في إحباط شبكة التجسس الفرنسية،  تشكيل الحكومة الجزائرية المؤقتة، مشروع قسنطينة، ودور الحركة الوطنية في تقرير المصير، اتفاقيات إيفيان، وانقلاب جنرالات فرنسا على الجنرال ديغول ورحيله عن الجزائر، مع إضافة 06 ملاحق وضعتها تحت عنوان خاص سميته "الظاهرة الاستعمارية وصيحات الشعوب الإفريقية"..

فالشّعار الذي رفعته فرنسا : "أخوة ، عدالة ومساواة" شعار مزيف أوهمت به  الشعوب والرأي العام الدولي بأنها دولة الحق والعدالة والديمقراطية، وهي في الحقيقة وحشٌ يضع قناع حتى يبدو ذلك الخروف البريء، فقد زرعت فرنسا منذ احتلالها الجزائر الرعب والظلم والعداء لشعب لم يطالب سوى حريته وتحرير أرضه التي اغتصبت وانتزعت منه، ولذا يأتي هذا الكتاب ليكون لعنة تلاحق فرنسا وجنرالاتها  ( ماسو، بيجار، لاكوست، شال، موريس، أوساريس ثم ديغول) مع كل جيل يقرأ ولو جزء من فصول مجازرها وجرائمها التي أخفتها عن العالم،  والحقيقة أنني اطلعت على العديد من الكتابات التي تحدثت عن ثورة الجزائر والظاهرة الديغولية لكنني لم أجد كتابا أثلج صدري مثلما الذي كتبه المفكر الجزائري مولود قاسم نايت بلقاسم في ردّه على من سمّاهم بـ: " الثرثارون" و"المُخَربشون" الذين يطبلون ويزمرون لفرنسا وهو يسألهم إن كانت الدولة الجزائرية أسسها ديغول في 1962 ، وكم راقتني عبارته التالية: " وليكن هذا واضحا لكل مخربش وثرثار، شابا كان أو في اندثار، يستعد الالتحاق بالآثار، ولكل موظف بسيط أو سيّاسي من دكتور، أو صحافي، أو كيّاس في الجزائر أو في فرنسا وأن نسوا هم فالشعب لا ينسى".

 

علجية عيش

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (5)

This comment was minimized by the moderator on the site

هل تعلمين يا صاحبة المقال ان فرنسا باستطاعتها شراءك بتاشيرة الدخول الى اراضيها فلا تتعجلي في طرح افكار لا تمت بصلة الى الواقع الاليم الذي تحياه جميع الشعوب العربية بما فيها الجزائر.

واقعي جدا
This comment was minimized by the moderator on the site

أنا لا أباع و لا أشترى أيها الـ: ( .....؟) اعذرني إن قلت لك أحمق، لأنك تتحدث مع ابنة مجاهد رحل عن الحياة و لم يحمل في كفنه سوى لقبه الثوري، ربما أنت اشترتك فرنسا بجواز سفر أحمر و بعت لها ذمتك أما الحرائر فلا، و لو كانت لك الشجاعة لوقعت باسمك الحقيقي حتى تكون لك جرأة الرّجال

علجية عيش
This comment was minimized by the moderator on the site

عندما تقرأ الكتاب ربما يكون لك رأي آخر، لأنني اشرت بالقول : و ما أكثر الديغوليين في بلادي"

علجية عيش
This comment was minimized by the moderator on the site

أتمنى لو تقرأ الكتاب، لأنك سوف تقف على عبارة قلتها: ما أكثر الديغوليون في بلادي، هي رسالة مني إلى الخونة و التبعيون

علجية عيش
This comment was minimized by the moderator on the site

رسالة إلى الدكتور الطبيب أحمد سلامة إبراهيم و إلى الذي علق باسم : واقعي جدا
----------------------------------------------------------------------
جاء في الملحق السادس من كتابي : تعقيب هذا نصه:
في الصفحة 252 من كتابه: "رجال لم يعرفوا المستحيل" يبدوا أن الدكتور الطبيب أحمد سلامة إبراهيم لم يكن حياديا في سرد التاريخ، و لم يكن منصفا للثورة الجزائرية بحيث وصف الجنرال ديغول بأنه "عملاق" فرنسا في الحرب و السلام و الكبرياء، حيث قال: لم تعرف فرنسا خلال القرن العشرين قائدا و زعيما تحدى المستحيل مثل هذا الرجل العملاق شكلا و تاريخا، ليكون بطل فرنسا و تحرير بعض الدول التي كانت فرنسا تحتلها مثل الجزائر، و نقف عند هذه العبارة، و نقول أن صاحب الكتاب لم يكن منصفا بل ارتكب جريمة سياسية و تاريخية في حق الجزائر، و الجزائريين، و للتاريخ نسأل الدكتور إبراهيم متى منح ديغول الاستقلال للجزائريين؟، أم أن الدكتور إبراهيم و هو يؤرخ لهذا المجرم ديغول يجهل تاريخ الحركة الوطنية في الجزائر، منذ دخول الاستعمار الفرنسي في 1830، و الجرائم التي ارتكبتها فرنسا في حق الشعب الجزائري، و هل المؤلف يجهل القضية الجزائرية و كيف وصل صداها إلى هيئة الأمم المتحدة، و هل لا يعرف تضحيات الشعب الجزائري تحت قيادة جبهة و جيش التحرير الوطني و دماء مليون و نصف مليون شهيد، أقول إن تمجيدك لهذا المجرم ديغول هي خيانة علمية أولا، لأن المؤرخ و الباحث الأكاديمي وجب عليه أن يكون حياديا و يتكلم عن الطرفين، خاصة قولك أن فرنسا منحت الاستقلال للجزائر، و هي خيانة تاريخية لشعب كافح و ناضل طيلة 132 سنة، و قولك في الصفحة 255 أن ديغول أيّد استقلال الجزائر موقف خاطئ بل جائر في حق الشعب الجزائري الذي ضرب أروع الأمثلة في التضحية، نقول للدكتور أحمد سلامة ابراهيم أنت ارتكبت جرما سياسيا و تاريخيا في حق الشعب الجزائري و في حق جبهة التحرير الوطني و جيش التحرير الوطني، بل في حق دولة اسمها الجزائر، و أنت مطالب بالإعتذار لها، و إلا فإن التاريخ سوف يلاحقك حتى و أنت في قبركَ.
علجية عيش

علجية عيش
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3911 المصادف: 2017-05-21 03:01:35