 كتب وإصدارات

رحلة الحياة.. طريقٌ لمْ يـتّخِــذْهُ آخرون

بهجت عباسمقتطفات من مقدّمة من كتاب لم يُنشر بعد

الحظّ

كلمة جميلة وغريبة في الوقت ذاته. لغويّاً تعني (السّعد) بصورة عامة أو ما يأمَله المرء من رغبة تتحقّق أو نجاح في عملٍ فيفرح ويرقص طرباً فيكون (محظوظاً). ولكنْ ماذا عن سوء الحظّ أو الحظّ السّيّء؟ إنّه حظٌّ أيضاً ولكن ليس في صالح المرء، حيث يكون على عكس ما يرغب أو يشتهي فيكون نحساً يجلب التَّعْسَ! لذا يُقال في اللغة الإنكليزية Good luck (حظّ جيد) أو Bad luck (حظّ سيّء) إذا أصابه سوء حظّ. ولكنّ كلمة lucky الإنجليزية وكلمة Glücklich الألمانية تعنيان دائماً (محظوظاً). لذا يمكننا القول إنّ الحظّ ليس دائماً (حسناً) فقد يكون (عاثراً) أيضاً أو ربّما يمكن القول إنّه القدر/ المصيرDestiny أو Fate في الإنگليزيّة أو  Schicksal في الألمانية وإنْ كانت تُطلق على الحظّ أيضاً.

**

الحظّ يبدأ قبل ولادة الانسان

حظّ الإنسان جينيّاً (مقدّرٌ) له قبل أن يُخلَقَ، إذ يبدأ قبل البيضة/البويضة المخصّبة Zygote، التي تتولّد أو تنشأ من اتّحاد الحيمن والبيضة، وهما خليّتان جنسيّتان تحوي كلّ منهما 23 كروموسوماً فرديّاً (من الأمّ أو الأب) يتّحدان ليكوّنا 23 زوجين من الكروموسومات (46) فتكون الخليّة المخصّبة التي تتكاثر بالانقسام ويكون الجنين. أمّا كيف يبدأ الحظ (جيّداً أو سيِّئاً) هنا؟ فهذا يعتمد على ما يحدث قبل الاتّحاد، ذلك أنّ الخلية الخاصّة تعاني انقسامين، حيث تتضاعف الكروموسومات في الانقسام الأول فقط، فيلتصق الكروموسومان المتماثلان (واحد من الأب وآخر من الأم) ببعضهما ويتبادلان قطعاً جينيّة قبل أن ينفصلا وينقسما ليكوّنا أربعة كروموسومات فرديّة (كروماتيدات) فتنتج عن ذلك أربع خلايا جنسية تحمل كلّ منهن عدداً فرديّا من الكروموسومات (23 كروموسوم) وتُسمّى كلٌّ منهنّ  (گميت)، حيمن في الذكر أو بيضة في الأنثى، وهذا ما يُسمّى بالانقسام الاختزالي، الميوزي  Meiosis  والنتيجة هي أنّ هذه الخليّة الجنسيّة تحمل كروموسومات فرديّة (23) مختلفة عن الكروموسومات الأصلية لاحتواء كلّ كروموسوم منها على  قطعة من كروموسوم مماثل، كما ذُكر آنفاً. تتلاشى ثلاث بيوض وتبقى  بيضة واحدة للتخصيب وهذه عند ّ اتّحادها مع أحد الحيامن تتكوّن الخليّة المخصّبة Zygote التي تحتوي على العدد  الزوجي من الكروموسومات (46 كروموسوم)  وهنا يلعب الحظّ دوره.

فقد تحوي البيضة المخصّبة جيناً منحرفاً أو مشوّهاً (غير فعّال) يحتوي على مجموعة المثيل CH3 فتغلقه، أو جيناً فعّالاً، وقد يكون هذا (الغلق) في صالح الطفل بعض الأحيان، كما يكون (الفتح) ضارّاً أيضاً. وهناك هيستون الكروماتيد الذي تلتصق به مجموعة الأستيل CH3CO فتبطل عمل  الجينات التي تجاوره، ثمّ إنّ البيضة تحتوي على الميتاكوندريا  التي يكون قسم منها مشوّهاً أو خاملاً، وهي مصدر طاقة الخليّة، (يتراوح عددها بين 1000 إلى 2000 في كل خلية ولكن خلية عضلة القلب قد تحتوي على 5000 لحاجتها إلى طاقة أكبر.) فعند الانقسام تتوزّع بصورة غير متساوية أو متناسقة (اعتباطاً)على البيوض الأربع الناتجة وهنا قد يحصل الجنين (الطفل) على ميتاكوندريا أكثرها سليمة، فيكون نشيطاً ذا طاقة جيدة وقد يكون (خاملاً) نتيجة حصوله على ميتاكوندريا (عاطلة) إضافة إلى قسم من الميتاكوندريا السليمة. فيتكوّن كروموسوم جديد في الجنين (الطفل) نتيجة تبادل القطع الجينيّة وإعادة الاتّحاد Recombination لا يُشبه أيّ كروموسوم من والديْه، ليكون خاصّاً به. لذا يحمل كلّ إنسان كروموسومات خاصّة به لا تُشبه كروموسومات أبويْه أو إخوته أو أطفاله من بعده، حيث يكون ترتيب الجينات فيه مختلفاً وكذا تسلسل القواعد النتروجينيّة. وتجري العمليّة ذاتها هذه على أطفاله . هذه القطعة المتبادلة قد تحمل جينات سليمة أو متغيّرة mutated وقد يكون التغيّر جيّداً أحياناً، معتمداً على (الحظّ) فتلعب دوراً أو أدواراً  في حياته! ثمّ إنّ البيئة تلعب دوراً في حياة الأبوين من حيث التغذية (نوع الطعام) والانفعالات العاطفية التي تزيد أو تقلّل من إفراز هورمونات أو خمائر تؤثّر على الجينات التي سيُورثانها أطفالهما. ولكنْ هل ينتج الجينُ البروتينَ بكمية متساوية وفعّالية واحدة في كلّ الأفراد الذين يحملونه مع بعض الفوارق البسيطة، أم أنّ ثمة تفاوتاً في الإنتاج؟ هذا ما تُجيبنا عليه القصة الهولندية التالية التي روتْها د. نيسّا كيري في كتابها (Epigenetic Revolution 2013 ) وكذلك د. ريشارد فرانسيز في كتابه (Epigenetics 2011 ) وهذا مختصرها:

**

هولندا والحصار الألماني

عندما حاصر الألمان غرب هولندا في الأشهر الأخيرة (نوفمبر 1944- مايس 1945) من الحرب العالمية الثانية كانت هناك مجاعة، حيث حاول الهولنديون البقاء على الحياة بسعرات حرارية هي 30% من السعرات العادية اليومية، أكل الناس فيها الحشائش وأزهار التوليب. مات أكثر من 20 ألفاً منهم. فأخذ العلماء يدرسون تأثير

هذه المجاعة على الأطفال (الأجنّة) الذين كانوا في أرحام أمهاتهم حينذاك. فماذا وجدوا؟ إذا كانت الأم في تغذية صحيحة في فترة الإخصاب ولكن عانت المجاعة في الأشهر الأخيرة من الحمل ولدت طفلاً صغير الحجم، وهذا الطفل بقي صغير الحجم طوال عمره مهما كانت تغذيته جيدة في السنين التي تلت مع نحافة بدنية. أمّا الأم التي عانت المجاعة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ولكنها كانت في تغذية جيدة في الأشهر الباقية من الحمل، ولدت أطفالاً ذوي حجم طبيعي أو طوال القامة مع بدانة غير طبيعية. والغريب أنّ أطفال هؤلاء الأخيرين اكتسبوا البدانة أيضاً. وعندما درس العلماء نفسيّة هؤلاء الذين ولدتهم أمهاتهم اللواتي عانـيْـن المجاعة قبل ولادتهم، وجدوهم أكثر عرضة للإصابة بأمراض نفسيّة وخصوصاً مرض الشيزوفرينيا والكآبة وضغط الدم العالي ومرض السكّر وأمراض القلب وتصرّفات غير عادية في علاقتهم بمجتمعهم. ولكنّ نوع المرض المصاب به هؤلاء الأطفال يعتمد على فترة المجاعة أثناء الحمل، فيما إذا كانت في الشهر الأول أو الرابع أو التاسع مثلاً. كما أنّ المرأة الحامل في المجاعة معرّضة للأمراض، فمثلاً إذا كانت في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل وتعرّضت للمجاعة تكون عرضة لمرض القلب التاجي وسرطان الثدي، وفي الأشهر الثلاثة الثانية من الحمل تكون عرضة لأمراض الرئة والكلى، والأشهر الأخيرة فمرض السكر يكون في انتظارها.

**

د. بروس لبتون وبرمجة العقل الباطن

هو بروفيسور سابق في جامعة ستانفورد – كاليفورنيا - ومؤلف "بيولوجية الاعتقاد  Biology of Belief  "وكتاب التطور العفوي Spontaneous Evolution" كان يعتقد بأن الجسم هو "ماكنة بيولوجية مُبرمجة بالجينات" وبتحوير أجزاء منها يمكنك تغيير صحتك، وباعتبارها ماكنة فهي تستجيب للأشياء المادّية مثل المواد الكيميائية الفعّالة في الأدوية، وبضبط كمية الدواء لهذه الماكنة يستطيع الطبيب أن يغيّر الحالة الصحيّة ويسيطر عليها. ولكن طبقاً لآراء د. لبتون الآن، فإنَّ "إدراكنا أو تفسيرنا للبيئة يسيطر مباشرة على جيناتنا، والبيئة تسيطر على فعّالية الجينات بواسطة السيطرة فوق الجينية. والفهم الجديد لبيولوجية الإنسان لا تنظر إلى الجسم على أنّه مجرّد ماكنة ولكن تشمل دور العقل والروح." وإنّ سرّ الحياة ليس في الدنا DNA وإنما في آليّة غشاء الخلية. ففي هذا الغشاء توجد مستقبِلاتٌ تلتقط إشارات البيئة، و"هذه الآليّة تسيطر على قراءة الجينات داخل الخليّة"، وللخلية الخيار في قراءة هذه الإشارات اعتماداً على نوع الإشارات الواردة من البيئة.. لذا يكون الاعتقاد، حسب هذه الدراسات الحديثة، بأنك "أسير" جيناتك المورثة وأنّ القدر محتّم عليك حسب تركيبها، وأنْ لا قدرة لك على السيطرة على صحتك، محض باطل. فالعلم الحديث يُظهِرُ بأنّ "الادراك الحسّي" يسيطر على صحتك البيولوجية، فإذا استطعت أن تغيّر هذا الادراك أو الإحساس تستطيع أن تلعب بقراءة الجينات، يعني فتحها إذا كانت في صالحك وغلقها إذا كانت ضدّ صحتك. وكما يقول د. لبتون بأنّ " البيولوجي الجديد ينقلك من "الضحية" إلى "المُسيطِر" على صحتك الخاصّة. ففكرة د. لبتون إنّ 98% من الأمراض التي تُصيب الإنسان هي بيئية، وإنّ 2% فقط هي جينية، ذلك أنّ تركيبنا الجيني له تأثير بسيط علينا، ولكن كيمياء الجسم تفعل الكثير. ثمّ يذهب د. لبتون أبعد من هذا فيقول" إنّ المفتاح الذي يفتح صحتنا كامن في العقل الباطن (اللاشعور) إذا أعدنا برمجة عادات تفكيرنا السالب، سنخلق كيمياء داخلية يمكن أن يكون الشفاء الفوري والصحة النابضة بالحياة ممكناً.". وأخذ يتساءل عن العلاقة التي تربط بين جسم الإنسان وخلاياه التي تتجاوز الخمسين تريليون وعن تأثيرات البيئة على كيمياء الإنسان الداخلية، فوجد العقل الباطن الذي يسيطر على 95% من تفكيرنا، اعتقادنا، فعالياتنا، وعواطفنا هو الذي يدير كيمياء الجسم. فعندما تكون لدينا فكرة أو إحساس بشيء، يقود تفاعلات كيميائية داخل الجسم. فإذا كانت الفكرة إيجاباً، ستعزز وجود بيئة كيميائية مرغوبة - تؤدي إلى حالات عقلية مشعة تتماشى على طول مع عمليات جسمية متناغمة. أما إذا كانت الفكرة سالبة، فيكون ثمة إحباط/إجهاد وخوف تغرق كيمياؤها النظام برسالة مرض واضطراب، تغلق  جهاز المناعة والفعاليات المناسبة اللازمة. وهذه تسبب معضلة خطيرة، لأن أكثر تفكيرنا هو عقل باطني، تبرمجت فيه أفكار وعادات سالبة كثيرة اعتمدنا عليها خلال طفولتنا وسيطرت على تصرفاتنا وبقيت لاصقة بنا حتّى الممات. فـ"إحساس العقل بأنّ ظروف البيئة ملائمة وجيدة تجعل خلايا الجسم تتكاثر فيقوى الجسم، ولكن عندما يكون العقل في حالة كآبة، تنسى خلايا الجسم التكاثر الطبيعي وتتّخذ وضع (الدفاع الوقائي)، فتتوجّه الطاقة المُخصّصة للتكاثر إلى أجهزة حماية الجسم خلال فترة الكآبة." كما يقول لبتون. لذا يكون التكاثر خلال فترة الكآبة والغمّ والقلق محدوداً جداً. فإذا كانت فترة الكآبة قصيرة، يمكن تداركها، أما إذا طالت، فيكون المرض الذي يصعب علاجه. وهذه الحال تُشبه وضع المجتمع الذي يعيش في بلد معيّن، فعند الاستقرار والحرية والسلام، يشعر الفرد بالطمأنينة فيستثمر ماله وينفتح على الآخرين ويعيش بصحة ورخاء. أما إذا كانت الظروف قاسية وخطرة، كما الحال عليه الآن في العراق مثلاً، يخشى الفرد من استثمار ماله، بل يحافظ عليه ويعيش منه، فينكمش ويتقلص. وقد يتحمّل هذه الحالة إذا كانت فترة عابرة، وإن طالت، فالانهيار. المصدر الرئيس للكآبة هو العقل، الذي أطلق عليه د. لبتون (الصوت المركزي) وهو على قسمين منفصلين، العقل الخلاّق المبدع المفكّر الذي هو (أنتَ) المعبّر عن إرادة حرّة أو الشعور، ورفيقه المساند له، العقل الباطن أو اللاشعور. هذا الأخير هو "حاسوب أعظم محمّل بمعلومات التصرّفات المُبرمَجة"، كما يصفه لبتون، " بعض المعلومات هي جينيّة، وهي غريزية تمثّل الطبيعة" أما برامج العقل الواعي (الظاهر)، فأغلبها مُكتسبة من التجارب والتعليم وتمثّـل (التطبع). العقل الباطن هو "ليس عقلاً واعياً أو مُبدعاً، بل أداة استجابة للمحفّـز. هو طيّار آليّ مُبرمَج يستطيع أن يقود الطائرة من دون مراقبة أو معرفة الطيّار- العقل الواعي/الظاهر." و"عندما يكون الطيار الآليّ (اللاشعور) مسيطراً على تصرّف ما، ينطلق العقل الظاهر بحرية في الحُلم بالمستقبل أو الإبحار في الماضي." 

 

د. بهجت عباس

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (8)

This comment was minimized by the moderator on the site

تحية حارة للباحث المتمرس الدكتور بهجت عباس بمناسبة هذه الدراسة التي تجمع بين الأدب والعلم، والتي كُتبت بأسلوب فصيح مشرق ييسّر المعلومات العلمية، والتي استُخلصت من مراجع متعددة في علوم الحياة، وعلم النفس، ولا شك في أن الدين ونظرية الزمكان لهما نصيب في تلك المراجع.
تمنياتي للدكتور الفاضل بالصحة والخير والهناء وموصول العمل والعطاء.
علي القاسمي

علي القاسمي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب القاصّ الباحث اللغويّ القدير الدكتور على القاسمي
نحن نعرف أنّ الشمس تأتي من المشرق ولكنها أتت اليوم
من المغرب، فمدّت أشعتها الذهبية الوهّاجة إلى ربوع كندا فكان
الدفء الجميل. ألف تحية وشكر على جميل لطفك وحسن
كلماتك العذاب متمنيّا لك الصحة والعافية وعاماً حافلاً بالمسرّات.
ودمت بخير.
باقة ورد جوري.

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا الورد الاستاذ الباحث القدير دكتور بهجت عباس
بحث علمي راقي ، مشوق وممتع ان ننهل منه غموض خلقنا وطبيعة خلقتنا واخلاقنا ،ومعلومات فيمة دقيقة التفصيل لعلوم الوراثة ودراسة نفسية واجتماعية للطبع والتطبع وتاثيرات الظروف البيئية ومنها التوجيه العائلي وغيرها ..
بوركت الجهود ومساعي الدراسة والبحث والتنقيب
دمت بالف خير وعافية

إنعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديبة الشاعرة إنعام كمونة المحترمة
تحايا الود والشكر على كلماتك الدالّة على لغتك الرصينة واستحسانك ما كتبت وأسعدني أنّك انتفعت بما جاء فيها
وأنّ الموضوع أعجبك حقّاً. والحقيقة أنّ المرأة تساهم في تكوين الطفل بيولوجياً أكثر من الرجل، فالميتاكوندريا، بيت
الطاقة، تحتوي على 37 جيناً، هي ما تمنح الطفل وحدها وليس الرجل. فالطفل يحمل هذه الحبيبات المهمّة من أمّه فقط ولا
يستطيع أن يمنحها ابنَه في المستقبل وهناك عوامل أخرى كثيرة تلعب المرأة وحدها الدور في تنشئة الطفل والموضوع ذو شجون.
أتمنّى لك الصحة والعافية
مع باقة ورد جوريِ.
تحياتي

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

أطيب تحايا المساء للشاعر والأديب الفذ
د. بهجت عباس
استمتعتُ جداً واستفدت في ذات الوقت من هذه المقدمة الثرة علمياً وأدبياً
متمنياً أن لا يحصل لكتابك أي عائق عن طبعه ليكون مصدراً للجمال والمعرفة والفن في القريب العاجل
وتهنئة مخلصة مقدماً.
وهنا رابط قصيدتي بالعربية ( أوقات من يواقيت ) مع ترجمتك لها للإنكليزية والألمانية وقد نشرتها في صفحتي على الفيس أولاً ونالت ترجمتك البديعة إستحسان من قرأها وهم كثر
مع أمنياتي بالعافية والفرح والريحان

ـــــــــــ
https://www.facebook.com/photo?fbid=702873057269990&;set=a.106085286948773

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرالغرّيد سامي العامري
تحيّة المساء بغيومه وكآبته وأنا في كندا الآن! وألف شكر على قراءتك نصف مقدّمة الكتاب التي رأيت الكتابة فيها
عن الحظ أمراً لازباً ، إنّه، جيداً كان أم سيّئاً، قد لعب الدور الأكبر في حياتي وحياة الآخرين. فهو يوصد طريقاً
قد يكون مفيداً اتخاذه ويفتح طريقاً معاكساً والعكس صحيح أيضاً. الكتاب شبه جاهز ويحتاج إلى اللمسات الأخيرة كما يقال.
سررت كثيراً أنّ قصيدتك الجميلة وترجمتَيَّ المتواضعتيْن نالت استحسانك وجمهورك الكرام. وهذا يعني أنّ جهديْنا لم يذهبا باطلاً.
أتمنّى لك النجاح التامّ في مهامّك والصحة والخير في العام الحالي وما يليه.
تحياتي وباقات من نرجس وياسمين
بهجت

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الجليل بهجت عباس
ودّاً ودّا

ما أحوجنا الى هذا اللون من الكتب ففيه كل ما نريد مما لا نجده في ما حولنا
لا في الصحافة ولا في كتب التخصص .
ليتك يا استاذي العزيز تنشر فصولاً أو تلخيصات أو مقاطع من هذا الكتاب
فإن فيه الكثير مما يشد القارىء العربي الى القراءة ولا أنسى ان اسلوبك الجميل
قد ساهم كثيراً في جعل المادة على الرغم من علميتها مادةً محببة لا يمل القارىء
منها لما فيها من شدٍّ وتشويق .
شكراً من القلب على كل ما تتحفنا به استاذي .
دمت في أحسن حال .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع والناقد البارع جمال مصطفى
ألف ود وتحية على إطلالتك الجميلة وحسن ظنّك بما كتبتُ. الحقيقة أنّ الكتاب
قد أكمل وهو بتركيز بعض الشيء وبقيت اللمسات الأخيرة ليكون كاملاً حسبما
أرجوه. لك الحق في نشر بعض الذكريات التي يحتوي عليها، ولكنّها متعدّدة
وسيكون الاختيار صعباً ولكن سأفعل في المستقبل القريب.
أشكر لطفك وحسن ثقتك الغالية وأنا أثمّنها كثيراً.
صحة وعافية وراحة بال.
تحياتي وباقة جلنار
بهجت

بهجت عباس
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5242 المصادف: 2021-01-11 03:18:36