 شهادات ومذكرات

علي أسعد وطفة.. أيقونة الابداع في علم الاجتماع التربوي (1)

محمود محمد عليهناك نمطان من الأساتذة الجامعيين، نمط تقليدي تتوقف مهارته عند تقليد الآخرين، والنقل عنهم وضبط الهوامش، والحرص علي أن يكون النقل أميناً، وكلما كان من مصادر ومراجع أجنبية كان أفضل، وكلما قل فيما يقولون فإن ذلك هو الصواب عينه، ونمط مبدع يسخر قراءته لإبداء الرأي أو للتدليل علي صواب الاجتهاد العقلي الشخصي، وبالطبع فإن النمط الثاني هو الأقرب إلي النمط الفلسفي الحق، فالتفلسف ينتج الإبداع ولا يتوقف عند النقل وإثراء الهوامش .

ولا شك في أن الأستاذ الدكتور علي أسعد واطفه (أستاذ  علم الاجتماع التربوي بجامعة الكويت) من هؤلاء الذين ينتمون إلي النمط الثاني، فهو صاحب موقف فلسفي ونقدي واضح من كل ما يقرأ ولا يكتب إلا في حول أو في قضايا معاصرة  بغرض بلورة موقف مبدع ومستقل عن كل المواقف ومختلف عن كل الآراء المطروحة حول نفس الموضوع سواء قيل من قبل .

وهنا وجدنا أن البحث في علم الاجتماع التربوي في نظر الدكتور علي أسعد وطفة، هو تعبير خالص عن الموقف الفكري المستقل الخالص بالباحث، وليس مجرد مجموعة من النقول والشروح والتعليقات المفتعلة.

علاوة علي ذلك فإن جدية الدكتور علي أسعد وطفة وأصالته تتكشف عندما يطرح القضايا الفكرية والسياسية، حيث نجد الغاية من هذا الطرح ليست مجرد تكرار للأفكار، وإنما يسلط الضوء علي أفكار وقصايا بعينها، من أجل أن يكشف عن المجتمعات العربية، وكذلك من أجل أن يستقي القارئ العربي منها مصادر خلاصة من مشكلاته التي تؤرقه وخاصة مشكلة وجوده كإنسان له كرامته الأصلية .

هذا بالإضافة أيضاً إلي أنه مكافح مناضل، وتلك ظاهرة ملحوظة في حياته كلها، كافح في صباه وشبابه، كما كافح في كهولته وشيخوخته . كافح وناضل في ميدان العلم والتعليم، في ميدان التربية والاجتماع، في ميدان الوطنية والسياسة، وكلفه كفاحه ما كلفه من عنت ومشقة، وقد حاول جاهداً أن يجمع أنواع مختلفة من العلوم وضروباً من المعارف؛ وهو عالم يشار إليه بالبنان ضمن علماء الاجتماع التربويين .

وقد شهد له كل من عرفه بأنه نعم الرجل الذي في نظرته حنان، وفي قلبه تواضع، وهو ذو شخصية إنسانية طاغية، حانية، حاضنة، وذو بصيرة ناقدة، وشخصية بناءة إيجابية متفائلة، وقلب مفعم بحب البشر، كرس حياته للدفاع عن الإنسان، وإبراز كرامته وقدسيته روحياً ودينياً، حضارياً وثقافياً، اجتماعياً ومادياً.

علاوة علي أن علي وطفه (مع حفظ الألقاب) يعد قامة، وقيمة علمية، وأخلاقية كبيرة، على المستوى العلمي، والمستوى الشخصي أيضاً، لأنه دائماً كان يمد يد العون، لمن يعرف، ولمن لا يعرف صغيراً وكبيراً؛ كما يتميز بدماثة الخلق، وحسن المعاملة مع أصدقائه وزملائه فى العمل، وأنه كان يسعى دائماً إلى تحقيق هدف سامى ونبيل، وهو جبر الخواطر، وأن يجمع بين الصدقة الجارية، والعلم الذى ينتفع به.

لقد كان قارئا لكل الأحداث، ولم تقف قراءته هنا الحديث والمعاصر، بل أبي إلا أن يجمع بين الماضي والحاضر . ودون أن أعرض لإلمامه الواسع بعلم الاجتماع التربوي، وأحب أن أشير إلي تمكنه من هذا العلم ؛ حيث عرف أصوله وأحاط بشتي جوانبه، إذ درسها في عمق وسعة، وكون فيه رأيه الخاص، ولا أظن أن من بين أقرانه من أهتم بقراءة التربية العربية في معترك الحداثة، أو حضور المقدس في الثقافة العربية، أو جان جاك روسو: فيلسوف الحرية والأب الروحي للتربية الحديثة، أو موت المدرسة في زمن كورنا ... وهم جرا.

وإذا ما جئنا لنكشف ما تميز به علي وطفه من علم وافر وثقافة واسعة، وجدنا صيته في هذين المجالين يتجاوز نطاق العالم العربي والإسلامي إلي ما هو أوسع وأرحب . ولعل الذي أعان علي انتشار صيته وازدياد شهرته، ومعرفته المتنامية باللغات الأجنبية الحية . وغني عن البيان أن هذه اللغات، التي كان يعرفها علي وطفه (مع حفظ الألقاب)، لها شأن كبير في تشكيل تيارات الفكر والثقافة في عصرنا الحاضر. ناهيك عن أنه كان ضليعاً بلغته العربية – لغة القرآن الكريم – وعارفاً بالمصطلحات الاجتماعية والتربوية في لغاتها الحية.

وهنا يمكن القول مع محمد الإدرايسي (وذلك في حواره معه) بأن علي وطفه يعد  واحدا من علماء الاجتماع العرب الذين بذلوا جهوداً رائدة في مجال البحث العلمي في العالم العربي ؛ ولا سيما في قضايا التربية والمجتمع، عبر مسار بحثي يناهز ثلاثة عقود ونيف من الزمن. وتتوزع إنجازاته العلمية بين عشرات الكتب والمقالات التربوية والسيوسيولوجية التي تعد مرجعاً لا غني عنه لكل باحث ومهتم بشؤون التربية العربية من منظور العلوم الاجتماعية، كما أنه قدم ترجمات لأمهات المقالات والكتب المؤسسة للفكر التربوي والسياسي العالمي من اللغتين الفرنسية والإنجليزية إلي العربية.

وهو سوري الجنسية من مواليد دمشق 1955، وأستاذ علم الاجتماع التربوي بجامعة دمشق في الفترة 1988- 1997، ومعار إلي كلية التربية بجامعة كالكويت منذ عام 1997 حتي الآن، وهو عضو في اتحاد الكتاب العرب، وفي رابطة الكتاب السوريين، وفي اتحاد كتاب سورية الاحرار، وفي الشبكة العالمية للتربية علي حقوق الإنسان، وأخرا عضو الجمعية الدولية للمترحمين واللغويين العرب.. حصل وطفه علي شهادة الليسانس في الفلسفة وعلم الاجتماع من جامعة دمشق 1979، والماجستير في علم الاجتماع التربوي من جامعة كان Caen في فرنسا عام 1985، وعلي الدكتوراه في علم الاجتماع التربوي من الجامعة نفسها، وذلك سنة 1988.

وقد حصل الدكتور وطفه علي جوائز علمية عدة منها : جائزة حميد بن راشد للعلوم الاجتماعية 2014، وجائزة الملصق العلمي للعلوم الإنسانية في جامعة الكويت 2010، وجائزة الباحث المتميز لجامعة الكويت في مجال الآداب والعلوم الإنسانية في عام 2009.

يرأس حالياً تحرير مجلة نقد وتنوير، ويدير " مركز نقد وتنوير للدراسات الإنسانية والسياسية " وفق استراتيجيات علمية وأكاديمية طموحة تهدف إلي تنمية البحث والترجمة في حقل العلوم الاجتماعية والتربوية في العالم العربي.

ولعلي واطفه مؤلفات كثيرة نذكر منها علي سبيل المثال لا الحصر: الجمود والتجديد في العقلية العربية: مكاشفات نقدية (2007)، وبنية السلطة وإشكالية التسلط التربوي في الوطن العربي (1999)، والتربية  إزاء تحديات التعصب والعنف في الوطن العربي (2002)، والتربية العربية والحداثة : رهانات الحداثة التربوية في عالم متغير (2013)، ورأسمالية المدرسة في عالم متغير: الوظيفة الاستلابية للعنف الرمزي والمناهج الخفية (2011)، وأصول التربية: إضاءات نقدية معاصرة (2011) وسوسيولوجيا التربية  إضاءات معاصرة في علم الاجتماع التربوي (2013).

ومن ترجماته : التربية والمجتمع (إميل دوركهايم، 1991)، والهوية (أليكس ميكشيللي، 1993)، واللاشعور (جان كلود فيلو، 1995)، وفلسفة الحب (بيير بورني، 1996)، والطفل والتلفزيزن (ميريه شالفون، 1996)، وسوسيولوجيا الاتصال الجماهيري (جوديت لازار، 1995)؛ هذا بالإضافة إلى مئات المقالات العلمية التربوية المنشورة في الدوريات العربية المتخصصة والمحكمة. ولم يتوان عن الانخراط في الثورة الإعلامية والرقمية، وهو التربوي الخبير، كتاباً، وإرشاداً، وتوجيهاً، إذ قـام بتأسيس عدة مواقع علمية متخصصة، وانفتح علي مواقع التواصل الاجتماعي، كالفاسبوك والتويتر وغيرها بفاعلية، ناهيك بالمساهمة في لجان مناقشة الأطروحات الأكاديمية، والإشراف علي كثير من البحوث الجامعية، فضلاً عن تحكيم العشرات من المقالات، والدراسات العلمية، والكتب، ومشاريع الأبحاث المختلفة، والأعمال العلمية للترقية، والمشاركة في عشرات الندوات والمؤتمرات العلمية، والدورات التدريبية، والمحاضرات العامة في المنطقة العربية وخارجها. وراكم وطفة، خلال ذلك كل خبرات تدريسية هـامة، تخطيطا ً وتأليفا ً وتدريسا ً وتحكيما ً وإشرافا.

وفي تلك الكتابات والدراسات والأبحاث، نجح علي وطفه في خلق لغة خاصة بها للتعبير عن دقائق أفكارها ومنعرجات مسائلها ومسافات حلولها بعبارات شفافة رقراقة، لا تشويش فيها، إلا ما كان من بعض التشقيقات الاصطلاحية التي يصعب علي المرء مجاراتها ببادئ الرأي؛ ولقد استطاع علي وطفة أن يكتب بلغة فلسفية متصالحة مع ذاتها ومع واقعها التاريخي؛ لغة منسجمة رقراقة قوية مبتكرة بعيدة عن الانغلاق، ولكنها لا تفرط عن مقتضيات الصناعة الفلسفية، وقد تخلت كتابته عن الطابع الدعوي وسلك مسلك الاستنباط السلس والجدل السيال. ليس هذا فقد برهن علي وطفة في تلك الكتابات علي أنه يمتلك قدرة كبيرة علي توليد الأفكار وربطها وانتقادها وتحويل أي موضوع في مجري الحياة العادية إلي موضوع فلسفي عميق... وللحديث بقية.

 

د. محمود محمد علي

رئيس قسم  الفلسفة بكلية الآداب وعضو مركز دراسات المستقبل بجامعة أسيوط

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (8)

This comment was minimized by the moderator on the site

خجلت كلمات الشكر على أبوابكم وارتجف العرفان وجلا على شرفات مقامكم العالية .....يا صديقي فتشت عن كلمات الشكر فكان عجزي عن الشكر شكرا وخير تعبير عن هذا العجز أنني توسلت هذين البيتين من الشعر تعبيرا عن خالص عرفاني وشكري لك.
لَوْ كُنْتُ أَعْرِفُ فَوْقَ الْشُكْرِ مَنزلَةٌ... أَوْفى مِنَ الْشُكْرِ عِنْدَ الله في الثَمَنِ
أَخْلَصْتُهَآ لَك مِـَنَ قَلْبي مُهَذَبَةٌ... حَذْوًاً عَلَىَ مِثْلِ مَآ أَوْلَيْتُ مِنْ حُسْنٍ
أخوك علي أسعد وطفة

د.علي أسعد وطفة
This comment was minimized by the moderator on the site

اشكرك أخي الحبيب العالم والمفكر والمدبع د. علي وطفة .. والله أنت تستحق أكثر من ذلك .. ولا أبالغ إن قلت لك والله إن شهادتي فيك مجروحة وأنت تستحق يا سيدي ذلك وأكثر..

محمود محمد علي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لالتفاتتك الكريمة الاستاذ الدكتور محمود محمد علي. مقال ملؤه الوفاء والموضوعية لقامة علمية في مجال تخصصه، فالاستاذ الدكتور علي أسعد وطفه علم من الاعلام الافكرية التي نفتخر ونعتز بها، وعالم اجتماع تشهد له مؤلفاته وقوة حضوره. دمتما بخير وعافية وعطاء.

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

اشكرك اخي وأستاذي الحبيب معالي الأستاذ العظيم ماجد الغرباوي فالافضل كل الفضل لكم أن انشأتم صحيفة المثقف لنعبر عما يجيش في قلوبنا وعقولنا من كلمات نكتبها في يستحق والدكتور علي أسعد واطفة يستحق كل الخير والورد والعطاء

محمود محمد علي
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذنا الجليل المفكر المتألق الدكتور محمود محمد علي حفظه الله ورعاه،
جزيل الشكر على مقالك القيم الذي أنصف أحد علمائنا العاملين الدكتور على أسعد وطفة الذي تعلّمنا كثيراً من أبحاثه الأصيلة وترجماته القيمة.
أتمنى لكم التوفيق في الكتابة عن علمائنا العرب ، فمقالتك خير من الأوسمة والنياشين.
تمنياتي لك وللدكتور وطفة بالصحة والهناء والخير.
محبكم: علي القاسمي

علي القاسمي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشكر موصول لأستاذي العلامة والتابعة سعادة الأستاذ الدكتور علي القاسمي الذي دائما نتعلم منه الوفاء في أسمي صوره.. وهو قامة وقيمة نعتز بها وأسأل الله تعالى أن يمنعه الله بالصحة والعافية وطول العمر كي يبقي مرشفا يفك ظمأ كل عشاق العلم والمعرفة

محمود محمد علي
This comment was minimized by the moderator on the site

سادتي الأفاضل الأستاذ الدكتور محمود محمد علي أخي الكبير ومعلمي الأستاذ الفاضل ماجد الغرباوي السيد العلامة الدكتور علي القاسمي - حضوركم في القلب وتجذركم في الوجدان لا تستطيع أن تعبر عنه الكلمات ولا يمكن أن ترسمه الصور ... كلماتكم الجميلة مشاعركم النبيلة حفرت في الوجدان عرفانا أبديا وصقلت في القلب شغفا إنسانيا قل أن يكون له نظير - أشكركم يا سادتي على ما أحطتموني به من عناية وتكريم وكلامكم الجميل كما تفضل علامتنا الجليل علي القاسمي خير من نياشين الأرض وأوسمة السماء . لكم خالص شكري وتقديدي وعرفاني بالجميل .

تلميذكم ومريدكم علي أسعد وطفة

علي أسعد وطفة
This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور علي وطفة هو فعلا نموذجاً لمن يريد أن يدخل التاريخ من بوابة واسعة متفرداً، دكتور انساني ومثقف وراقي جدا .. لك كل التوفيق دكتوري الغالي واسأل الله ان يجعله علما ينتفع به دائمًا 🌹

بشاير العازمي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5247 المصادف: 2021-01-16 01:21:13


Share on Myspace