 شهادات ومذكرات

حمزة بلحاج صالح: الشيخ الطيب العقبي لم يكن سلفيا بمفهوم الوهابية

حمزة بلحاج صالحمن كان يظن الشيخ الطيب بلحاج الصالح المدعو الشيخ الطيب العقبي سلفيا بالفهم السائد للسلفية المتسعودة والمدخلية ...الخ فهو لا يعرف الشيخ العقبي...

لقد اختار الشيخ الطيب العقبي مكافحة البدع والطرق التي تنشر الخرافة لسبب تكتيكي هو أنها كانت وكرا لتخدير وعي المواطن وطابورا يخدم فرنسا وليست الطرقية كلها بل تلك التي تروج للسكون والرضا بالإستعمار قضاء وقدرا...

أما انه كان حرفيا في تعامله مع النصوص بنزعة سلفية صرفة يلغي النظر المقاصدي للدين وأنه كان يعادي المدنية ويعتمد فقه الإمام أحمد بن حنبل ومدرسة الحديث...

فذلك وهم وادعاء كاذب وللشيخ من النصوص حول الإسلام والمدنية وعن العقل والوحي ما يغالي بالعلم والحضارة...

و لا علاقة له بالسلفية كتيار ينحدر من أحمد بن حنبل ومدرسة الحديث إلى السلفية النجدية والوهابية  وسلفية الالباني وسلفية محمد بن عبد الوهاب وابن تيمية الى المدخلية والجامية وغيرها الى اليوم...

أو يتمسك بمكافحة الخرافة بفهم ونموذج مهرب من حركة الشيخ محمد بن عبد الوهاب...

 

بل كانت مكافحته للخرافة  وتوظيف السلفية في هذا تكتيكا صرفا وهو يعتبر الخرافة المجال المبجل الذي تستثمر فيه فرنسا الاستعمارية لتخدر العقول وتجعل الناس يفكرون في الخلاصات السحرية واعتبار فرنسا  المستعمرة قضاء وقدرا ...

كان الشيخ العقبي  يعلم بأن  فرنسا   ترى وجوب الاستثمار في الزردة والتبرك بالاضرحة وانتظار الفرج من أولياء الله الصالحين...

و هو يقف من الخرافة  موقفا صارما  فكان  الشيخ الطيب العقبي يضرب فرنسا في معاقلها وهي التي كانت تجد من بعض رجال جمعية العلماء لينا ورفقا في التعامل مع هذه الظاهرة  المخدرة للعقول  ما لم تجده عند الشيخ العقبي  من معاملة صارمة لعلمه بمخاطرها على الجزائريين وتحررهم العقلي  والثورة على الاستعمار بيقظة العقل ...

و لم يكن الشيخ الطيب العقبي رائد الإصلاح وزعيم جمعية العلماء المصلح والاديب والعالم الديني الكبير بهذا  يعادي زوايا العلم والدين غير المغشوش فهما وتوظيفا بل كان يكافح معاقل فرنسا للخرافة والتخدير عبر فهوم فاسدة للدين ...

بل لو كان الشيخ العقبي يستهدف كل الزوايا الشريفة ما كان اول من استقدم وجلب وثائق ملكية  اوقاف "سيدي بومدين" بفلسطين القدس لما ذهب للمؤتمر الفلسطيني على راس وفد رفيع  وهي اوقاف يقال انها قرب باب المغاربة اظن...

 ويفترض ان تتحرك الجزائر اليوم في هذا الملف  المسكوت عنه لتحاكم الاستعمار الصهيوني وتطالب باوقاف سيدي بومدين التي لا نعلم عنها الشيء الكثير وسأعاود الى هذا الملف وغيره في مواطن أخرى لبمزيد من التفصيل ..

2565 الطيب العقبي

صورة الشيخ الطيب العقبي

رائد الإصلاح في جمعية العلماء المسلمين الجزائريين

حمزة بلحاج صالح

 

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5397 المصادف: 2021-06-15 01:54:10


Share on Myspace