 آراء

كاظم الموسوي: عن عودة التضامن الأممي مع فلسطين

كاظم الموسويبعد نكسة حزيران/ يونيو 1967 واحتلال الكيان الإسرائيلي كامل التراب الفلسطيني وأراضي عربية، تصاعد التضامن الاممي مع الشعب الفلسطيني، لا سيما في الغرب الرأسمالي، أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، وتأسست او أعيد تأسيس جمعيات ولقاءات تحمل عنوان التضامن مع فلسطين. ظهر ذلك في اغلب المدن والعواصم الاوروبية والأمريكية وحفلت بالنشاطات الواسعة، في التظاهر والتجمع والوقوف امام مقار السفارات الامريكية او الاسرائيلية او حتى الاحتجاج أمام اجتماعات ومؤتمرات تنعقد فيها ويحضرها ممثلون من الكيان الإسرائيلي.

وكانت اغلب هذه المنظمات تدعم القضية الفلسطينية بشتى الوسائل والطرق، المعنوية والمادية، فاضافة الى الفعاليات السياسية، تجمع التبرعات المالية مثلا وترسلها الى منظمة التحرير او الى الفصائل الفلسطينية مباشرة. وهذا بالتأكيد انعكاس لوعي فعال في اثار النكسة التي حلت بالشعب الفلسطيني وفي الظلم والعدوان والخراب الذي مارسه العدو عليه. ولعب هذا الوعي الجديد دوره في التضامن وإعادة صورة التحرر الوطني للشعوب المضطهدة والمحتلة وضرورة التفاعل مع قضاياها العادلة. ولا شك أن تأثير هذا الوعي في الرأي العام العالمي ينعكس في حملات التضامن والتفاعل والدعم والموقف الإنساني عموما، ويؤثر تطوره عليها أيضا. وبالتالي أو بالأعمال إعادة القضية وفلسطين الى واجهة المشهد السياسي.

هبط هذا النشاط والفعاليات بعد اتفاقيات اوسلو 1993 وما تلاها من اتفاقات منفردة بين الكيان ومصر والاردن وما تناسل بعدهما. وتراجعت هذه الجمعيات وحملات التضامن بشكل كبير، ولكل اسبابه طبعا، وشكل التراجع هذا خسارة للقضية الفلسطينية وفرصة لتمادي العدو الصهيوني في التمدد داخل هذه البلدان وخارجها والتوسع في بناء علاقات وجسور متنوعة على حساب مصالح ألشعب الفلسطيني والامة العربية والاسلامية.

بعد انتفاضة رمضان هذا العام، في المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح ومع عدوان الاحد عشر يوما على غزة وصمودها وردها الرادع لخطط العدوان وجرائم الحرب التي ارتكبها العدو الصهيوني ودعم الحكومات الغربية له، اندلعت التظاهرات الكبيرة في اغلب المدن والعواصم العالمية تضامنا مع نضال الشعب الفلسطيني وادانة لجرائم الحرب والعدوان، مطالبة بوقف العدوان والتضامن مع الشعب العربي الفلسطيني. ولاول مرة تمتد التظاهرات لايام وباكبر الاعداد من المواطنين في اغلب المدن الامريكية والاوروبية، مما لفت الانظار لحجم الغضب الشعبي وتطور الوعي لدى الرأي العام العالمي ازاء حقوق الشعب الفلسطيني ورفض العدوان الصهيوني والانتهاكات السافرة لحقوق الانسان وعدالة القضية. وانتقلت صورها في العالم حيث لاول مرة تشاهد بهذه الكتل البشرية التي تجاوزت ارقام المئات من الآلاف، متجاوزة كل وسائل التضليل والتشويه وغسل الادمغة والاعلان الصهيوني المتنفذ في الغرب خصوصا.

وكالعادة نشط أكاديميون في جامعات أمريكية وأوروبية ودبلوماسيون وسياسيون ايرلنديون وسكوتلانديون وامريكيون في حملات تضامن ملموسة بالبيانات والاحتجاج العلني على انتهاكات حقوق الإنسان ووحشية العدوان. وكان متميزا أن تفرد صحف أمريكية، كنيويورك تايمز صفحتها الأولى لصور الاطفال الفلسطينيين الذين استشهدوا من القصف الإسرائيلي الوحشي وتهديم البيوت والابراج السكنية. كما نشرت صحف أوروبية أخرى مقالات رأي تدين العدوان وتوصف عملياته الإجرامية بواقعية وضمير انساني مع صور الدمار ومجازر الشهداء الفلسطينيين، من كل الأعمار والجنسين.

كما شاركت نقابات عمالية في ابطاليا وجنوب افريقيا وحتى في الولايات المتحدة الأمريكية، في حملة التضامن ورفضت تقديم أية خدمات عملية للكيان. وما لفت الانتباه العالمي أيضا وقوف نجوم عالميين من فنانين ورياضيين في التغريد ورفع العلم الفلسطيني في مناسبات جماهيرية منقولة في الفضائيات العالمية، وفي توقيع بيانات إدانة للعدوان موقعة من مئات من الفنانيين الموسيقيين، وغيرهم من المثقفين العالميين.

رفع اعلام فلسطين وشعارات ابرزها: الحرية لفلسطين ، فلسطين حرة، لا سلام بلا عدالة، قضية الفلسطينيين مهمة، وامثالها، وبمختلف اللغات، مهمة ومعبرة وجديرة بوقوف الرافعين لها طيلة ساعات التظاهر والتجمع والاحتجاج. وفي كل الظروف الأمنية والمناخية وتحدياتها.

حاول العدو اختراق التظاهرات كعادته وديدنه برفع شعارات ساخرة ولا اخلاقية لتشويه الصورة ومنظر التظاهر، وللاسف تباهى بها حملتها بصلف وبدون وعي في الاغلب اذا لم يكن انخراطا في المهمة، واحيانا يقدم متحمسون على تقديم مثل هذا التخادم مجانا ودون تقدير لأهمية الموقف والقضية في هذه اللحظات المصيرية والحساسة.

ورغم كل وسائل العدو الإعلامية وغيرها لم يستطع تغطية الجرائم واساليب الفاشية التي مارسها في العدوان، فكل صورة للواقع وكل تقرير اعلامي مصور يفضح العدوان والاجرام والوحشية والعنصرية، ولاول مرة تتقدم وسائل الإعلام الفضائية والتواصل الاجتماعي من كشف العدوان كما هو دون تغطيات أو رتوش رقابة عسكرية أو هيمنة استعمارية على التقنية الالكترونية والتطورات التكنولوجية بفضل اتساع مصادرها.

ليس آخر حملات التضامن، اعلاميا وسياسيا، اعتبار المفوضة السامية لحقوق الانسان في الأمم المتحدة، ميشيل باشليه،يوم ( 27 ايار/ مايو 2021) "الضربات الإسرائيلية على قطاع غزة قد تشكل جرائم حرب". جاء ذلك خلال اجتماع طارئ لمجلس حقوق الإنسان للبحث في تشكيل لجنة تحقيق دولية حول ما تسميه المفوضية التجاوزات التي رافقت العدوان الأخير. وأعربت باشليه، وفق ما نشرته وكالات الأنباء، في افتتاح الاجتماع الطارئ، عن قلقها البالغ إزاء "العدد الكبير من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين" جراء الهجمات على غزة. وتابعت باشليه "في حال تبين أن هذه الهجمات استهدفت بطريقة عشوائية وغير متناسبة مدنيين وأهدافا مدنية (...) فإنها قد تشكل جرائم حرب". وقالت المفوضة السامية "رغم مزاعم إسرائيل بأن العديد من تلك المباني آوت جماعات مسلحة أو استخدمت لأغراض عسكرية، لم نرَ أي دليل في هذا الصدد". واعترفت المسؤولة الأممية بأن العدوان على غزة، خلف"العديد من القتلى والجرحى من المدنيين، وألحق دمارا وأضرارا واسعة النطاق بالممتلكات المدنية".

كل هذه الاشكال من التضامن والاحتجاج الإنساني يخدم تطورات القضية الفلسطينية ولا بدّ من الاستفادة منها بتطويرها وتعزيز التحالفات السياسية وتقديم شهادات وأدلة تكشف زيف السياسات الصهيونية وروايتها الاستعمارية الاستيطانية التي لا تتفق مع حقائق الواقع والتاريخ.

 

كاظم الموسوي

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5390 المصادف: 2021-06-08 03:56:40


Share on Myspace