 آراء

كريم المظفر: بوتين: نتعامل مع شركاء غير موثوقين للغاية

كريم المظفربعد انقطاع منذ عام 2018 حضر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الاجتماع الموسع لهيئة رئاسة وزارة الخارجية الروسية، وحاول الرئيس الروسي في كلمته، التي تحتاج الى عدة مقالات تحليلية للأوضاع الدولية التي تنظم العلاقة بين روسيا والعالم، وكذلك مهمة عمل البعثات الدبلوماسية خلال المرحلة المقبلة، ولكننا سنحاول بهذا الاستعراض أن نسلط الضوء على بعض القضايا المهمة، في المقدمة منها العلاقة مع الولايات المتحدة، التي يعتمد عليها، كما هو معروف، بالحفاظ على الأمن والاستقرار العالميين إلى حد كبير، لكن الرئيس بوتين حاول تلطيف الكلمة التي يمكن ان يوصف بها هذه العلاقات الآن، وقال انها " في حالة غير مرضية، ودبلوماسيو البلدين يواجهون مشاكل كبيرة، ولا يمكن للسفارات المقطوعة أن تعمل بشكل طبيعي، ناهيك عن المشاركة بشكل منهجي في تطوير العلاقات الثنائية، هذه هي نتائج الخط الاستفزازي للسلطات الأمريكية، التي بدأت قبل خمس سنوات بممارسة عمليات حظر وتقييد واسعة النطاق للدبلوماسيين الروس.

اما العلاقات بين روسيا ودول الناتو أصبحت فهي "محبطة"، وفرص التعاون مع الاتحاد الأوروبي "تضيق"، والتفاعل مع الولايات المتحدة "في حالة غير مرضية" بعد طرد الدبلوماسيين، وأشار الرئيس بوتين الى أنه منذ وقت ليس ببعيد، كانت العلاقات بين روسيا والدول الغربية، بما في ذلك الولايات المتحدة، "فريدة من نوعها ببساطة"، لكن الوضع تغير بشكل كبير، ووفقًا للرئيس، يتحمل الغرب وحده اللوم في ذلك، حيث أجرى الناتو "عدة موجات من التوسع"، وتقع البنية التحتية للكتلة بالقرب من الحدود الروسية، ونشر مضادات للصواريخ، يتم نشر أنظمة الدفاع في رومانيا وبولندا، والتي، وفقًا لموسكو، يمكن استخدامها لأغراض الصدمة.

كما ان الشركاء الغربيون فاقموا الموقف من خلال إمداد كييف بأسلحة حديثة مميتة، وإجراء مناورات عسكرية استفزازية في البحر الأسود، وهذا يتجاوز بشكل عام حدودًا معينة: تحلق القاذفات الاستراتيجية على مسافة 20 كيلومترًا من حدود روسيا وهي تحمل أسلحة خطيرة للغاية،ويواصل الاتحاد الأوروبي، بحسب الرئيس الروسي، "صدنا بفرض عقوبات وأعمال غير ودية واتهامات لا أساس لها"، وتتبع الولايات المتحدة "خطًا استفزازيًا" منذ خمس سنوات حتى الآن، وتمارس عمليات حظر وقيود واسعة النطاق على روسيا، وقال "تم الاستيلاء على ممتلكاتنا في الدول في انتهاك لجميع الأعراف والقواعد الدولية، الجميع، وأضاف بوتين ساخطًا "لقد انتهكوا انتهاكًا صارخًا، وببساطة أخذوا الممتلكات، وهذا كل شيء".

واعتبر الرئيس الروسي ان من بين أكثر الأزمات حدة وحساسية، بطبيعة الحال، بالنسبة لروسيا، أولاً وقبل كل شيء، الأزمة الأوكرانية الداخلية، بينما لم يتم حلها، لسوء الحظ، من الواضح أن أوكرانيا لا تفي بالتزاماتها بموجب حزمة تدابير مينسك، وكذلك الاتفاقات التي تم التوصل إليها في "شكل نورماندي"، وأشار الى ان، " شركاؤنا" في "نورماندي الرباعية" - ألمانيا وفرنسا - لا يجادلون في مغزى اتفاقيات مينسك، ومع ذلك، من المهم مواصلة جهود الوساطة في فريق الاتصال و "شكل نورماندي" - للاستمرار بإصرار، وبقوة، حيث لا توجد آليات دولية أخرى لتعزيز التسوية الأوكرانية الداخلية، ولا يوجد بديل لتنفيذ اتفاق مينسك نفسه بالكامل.

وتعرب روسيا باستمرار عن مخاوفها بشأن "الخطوط الحمراء" المختلفة، لكن موقف الشركاء الغربيين تجاههم من وجهة نظر الرئيس بوتين كان بعبارة معتدلة، "سطحية للغاية " ومع ذلك، برأيه فقد بدأ الوضع يتغير مؤخرًا " وإن التحذيرات لها تأثير معين "، ولا يرى الرئيس خطأ روسيا في انهيار العلاقات مع الغرب، على اعتبار إن روسيا دولة محبة للسلام ملتزمة بتطوير شراكات "مع جميع الدول والاتحادات الإقليمية"، وشدد في الوقت نفسه بالقول "لسنا بحاجة إلى صراعات" .

ويجب أن تعارض الدبلوماسية الروسية بشكل أكثر فاعلية محاولات الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أن تنتحل لنفسها الحق في إملاء أجندة المناخ وتشكيل معايير حول هذا الموضوع لنفسها، على الرغم عن مدى صعوبة المناقشات في غلاسكو، وهناك لا يزال لديهم العديد والعديد من الأسئلة فيما بينهم " لكننا لا ندعو إلى أي انشقاقات - بل على العكس، نحن ندعو إلى البحث عن حلول مقبولة للطرفين " كما قال الرئيس بوتين مشيرا الى حقيقة أن روسيا قد اتخذت الآن مناصب قيادية في التحول "الأخضر"، ورقمنة جميع قطاعات الاقتصاد ومجالات الحياة البشرية.

العلاقات بين روسيا مع الصين وصفها الرئيس بوتين العلاقات " بانها مثال للتعاون الفعال بين الدول، وإن العلاقات الثنائية (مع الصين) وصلت الآن إلى أعلى مستوى في التاريخ وهي في طبيعة شراكة استراتيجية شاملة"، والتأكيد على ان موسكو ستواصل تعزيز علاقاتها مع بكين، حتى وان لم يحبها الجميع، ويحاول بعض الشركاء الغربيين علانية دق إسفين بين موسكو وبكين، وقال " نحن نرى ذلك جيدًا، وسنواصل مع أصدقائنا الصينيين الرد عليهم من خلال توسيع التفاعل في السياسة والاقتصاد والمجالات الأخرى، وتنسيق الخطوات على الساحة الدولية ".

كما تلتزم روسيا بمناهج مماثلة في العلاقات مع شريكها الاستراتيجي المميز بشكل خاص – الهند، واكد بوتين " نحن عازمون على بناء تعاون ثنائي متعدد الأوجه حقا، نحن نعتبر الهند واحدة من المراكز المستقلة القوية لعالم متعدد الأقطاب مع فلسفة سياسة خارجية وأولويات قريبة منا "، بالإضافة الى ان التعاون بين روسيا والآسيان يساهم في الحفاظ على المصالح والاستقرار والأمن، فضلاً عن ضمان التنمية المستدامة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، ومن المهم بكل طريقة ممكنة تعميق وتحسين التجربة التي تراكمت لدى روسيا على مدى 30 عامًا من التفاعل المثمر مع هذه الرابطة في السياسة والاقتصاد والمجال الاجتماعي.

لقد عملت روسيا دائمًا وستواصل العمل كوسيط محايد في تسوية النزاعات والأزمات في الشرق الأوسط، بكل طريقة ممكنة للمساعدة في استقرار الوضع في هذه المنطقة، وبمشاركة روسيا المباشرة، تمكن من التغلب على الإرهاب الدولي في سوريا، ومنع تفكك هذه الدولة، ثم - في إطار "صيغة أستانا" مع تركيا وإيران - إطلاق عملية التسوية بين السوريين في إطار تحت رعاية الأمم المتحدة، وطالب الرئيس الروسي الدبلوماسية الروسية أن تستمر في الإسهام في تطبيع العلاقات بين سوريا والدول العربية، وعودتها المبكرة إلى جامعة الدول العربية، فضلاً عن استقطاب المساعدات الدولية لتحسين الوضع الإنساني في هذا البلد.

كما إن المساعدة في تقدم تسوية فلسطينية - إسرائيلية ذات أهمية أساسية لتحسين الحالة في الشرق الأوسط، العمل الثقل والهادف ضروري أيضًا مع جميع أطراف النزاع الليبي من أجل توجيههم نحو إيجاد حل وسط، بشكل عام، وكما أوضح الرئيس بوتين " كانت أولويتنا غير المشروطة ولا تزال تطوير حوار ودي حقيقي وعملي وغير أيديولوجي مع جميع دول الشرق الأوسط".

الشيء الرئيسي في السياسة الخارجية الروسية وكما عبر عنها الرئيس الروسي يجب أن تستمر في توفير أفضل الظروف المواتية والآمنة لتنمية روسيا، وحل المشكلات الاجتماعية والاقتصادية واسعة النطاق، وتحسين نوعية ومستوى معيشة الشعب، وانطلاقا من ذلك، تلتزم روسيا بتطوير علاقات شريكة وبناءة ومتبادلة المنفعة مع جميع البلدان والاتحادات الإقليمية، وستشارك بشكل استباقي في الجهود الدولية لمواجهة التحديات والتهديدات المشتركة، ومن بينها، للأسف، لا يزال هناك الإرهاب والجريمة العابرة للحدود، وانتشار أسلحة الدمار الشامل، والفقر، وعدم المساواة، وتغير المناخ، والتدهور البيئي.

وبصفتها عضوًا دائمًا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، تعتزم روسيا بحسب تأكيد الرئيس بوتين الاستمرار في التمسك الصارم بالمبادئ الأساسية المكرسة في ميثاق الأمم المتحدة، كالسيادة والمساواة بين الدول، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، والتسوية العادلة للنزاعات، وبالطبع، الدور الرئيسي للأمم المتحدة في حل المشاكل الدولية، وقال " إن اقتراحنا بعقد قمة للدول - الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الذين يتحملون مسؤولية خاصة للحفاظ على السلام والاستقرار الدوليين يتماشى مع هذا النهج المبدئي ".

وامام هذا الكم الكبير من الملفات الدولية، وقف الرئيس الروسي امام الوضع الداخلي الروسي وباهتمام، ويرى انه من المهم في قانون البلاد الأساسي أن يتم الآن تكريس المواقف والقيم الأساسية مثل الولاء للوطن واحترام اللغة والتاريخ والثقافة وتقاليد الأسلاف، أي كل ما يوحد الشعب حول المثل العليا يحدد ناقل تطور الدولة الروسية المستقلة والمحبة للسلام، وذات السيادة، والعضو النشط في المجتمع العالمي، لذلك سيتم اصلاح أيضًا الاتجاهات المحددة للسياسة الخارجية والعمل الدبلوماسي في الوقائع الصعبة الحالية للوضع الدولي في النسخة الجديدة القادمة من مفهوم السياسة الخارجية، هذه الوثيقة - إلى جانب استراتيجية الأمن القومي التي تمت الموافقة عليها في الصيف - ستكون في الواقع "خارطة طريق" لوزارة الخارجية والوزارات والإدارات الأخرى.

ومن بين المهام الأخرى ذات الأولوية التي تواجه الخدمة الدبلوماسية، أشار بوتين إلى الحاجة إلى زيادة الاهتمام بتعزيز العلاقات مع المواطنين الذين يعيشون في الخارج، وحماية مصالحهم والحفاظ على الهوية الثقافية لروسيا بالكامل، فضلاً عن تبسيط إجراءات قبول المواطنين بالجنسية الروسية ، مبينا تفهمه لتساؤل عند تقاطع العديد من الوزارات والإدارات، لكن على وزارة الخارجية أيضًا التعامل معها، وبشكل عام، يجب تحديد أفضل الطرق لتحقيق الإمكانات الإبداعية للعالم الروسي الذي تبلغ قيمته عدة ملايين من الدولارات.

 

بقلم الدكتور كريم المظفر

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5554 المصادف: 2021-11-19 00:59:12


Share on Myspace