 قضايا

متلازمة ستوكهولم.. ثنائية الضحية والجلاد

هي ظاهرة نفسية تصيب الفرد عندما يتعاطف مع خاطفه او مغتصبه او عدوه الذي يسئ له باي شكل من الاشكال، ويظهر له الولاء، حيث ان مثل هذه المشاعر تبدو غير عقلانية ولامنطقية، بل انها مشاعر نفسية مضطربة تقوم على ولاء الضحية لمعنفها ايا كان خاطفا، او مغتصبا، اومعتديا، او قد تتجمع جل هذه الصفات بفرد واحد، وقد يكون هذا الفرد اب ظالم، مدير فاسد، صديق سوء، او زوجا متسلطا، متعسفا، معتديا ، مسيئا بكل انواع الاساءة التي تقابل دائما من الزوجة بالصفح والغفران!

فهي اذن ارتباط عاطفي بين شخص معَنف وشخص معنِف وبلا حدود وتتلخص بكلمتين" الضحية والجلاد"، وكم من ضحية اشتاقت لجلادها بعد مغادرتها السجن، وكم ضحية صفحت عن جلادها!

وهذه العلاقة الغير سوية هي عبارة عن ارتباط نفسي يبنى على "الصدمة"ثم محاولة امتصاص الصدمة والتكيف معها، بل وايجاد الذرائع للدفاع عن الطرف المعتدي ومحاولة تبرير افعاله وايجاد المسوّغ لتمريرها، بحيث يشعر المعتدي بالنهاية بانه مصيب بسبب تقبل الضحية لكمية العنف دون ابداء اي مقاومة.

سمي هذا المرض النفسي ولابد هو كذلك بمتلازمة ستوكهولم نسبة الى حادثة حدثت في ستوكهولم في السويد حيث سطا مجموعة من اللصوص على بنك"كريديتبانكين" عام 1973، خلال تلك الفترة بدا الرهائن يرتبطون عاطفيا مع الجناة ، ثم قاموا بعد ذلك بالدفاع عنهم بعد اطلاق سراحهم، وقد تعدد حالات متلازمة ستوكهولم وتنوعت قصصها الماساوية التي اتسمت بالتعذيب والاعتداءات النفسية والجسدية المقرفة .

ان تعايش الضحية مع المعتدي يكون بالدرجة الاساس للحفاظ على حياتها وبقاءها وهي احدى طرق الدفاع عن الذات، ويقيها من التعنيف، وهذه معروفة وقديمة قدم التاريخ، فالمراة ومنذ بدء الخليقة تعرضت للخطف والاسروالبيع عن طريق الغزوات لتجد نفسها جارية، وسرعان ماتتاقلم وتتكيف للعيش مع القبيلة المعتدية لتمارس حياتها فيما بعد بصورة طبيعية، كذلك الحال بالنسبة للعبيد الذين هم غنائم الغزوات والحروب، فمايلبث العبد ان يتكيف مع مالكه الجديد بل ويدين بالولاء اليه ويدافع عنه ويفديه بحياته ان تطلب الامر.

ومن البديهي ان نقول ان الشخص المعتدي لابد ان يتمتع بنوع من الذكاء الحاد الذي يجعل سلوكه الاجرامي والعدواني مقبولا لدى الضحية، لكي يستطيع فيما بعد من السيطرة عليها وتنفيذ ماربه المريضة، وفي ذات الوقت يجعل الضحية تشعر بالذنب في حال عدم تنفيذها لمطالبه!

فهو كقرين السوء يزين السوء لقرينه من خلال السيطرة عليه وشل تفكيره وبرمجته من جديد اي انه يقوم بعمل "غسل دماغ"للضحية لافراغ محتواها وملاه بما يريد من الافكار..

ففي الوقت الذي تتعرض فيه الضحية الى صدمة تشعرها بقربها من الموت، حتى تكون مسلوبة الارادة، لاحول ولاقوة لها، محرومة من كل شئ، وتتطلب ابسط الامور اخذ الاذن لادائها كالاكل والشرب وقضاء الحاجة، ثم قيام المعتدي ب"تقطير"تلك الاشياء اي اعطاءها جرعات بسيطة تجعل الضحية ممتنة لهذا القليل الذي يبقيها على قيد الحياة، ثم مايلبث ان يتحول هذا السلوك الى روتين يومي بعد ان اطمئن المعتدي ان ضحيته قد اعتادت الامر وصار سلوكا طبيعيا لحياتها، يبدا وكما ذكرنا باعطائها جرعات بسيطة ككلمة طيبة، او السماح لها بفعل شئ بسي ترغب به ، اواشعارها بانه محتاج لها عن طريق سرد الحكايا والاساطير الصحيحة والكاذبة عن طفولته المعنفة التي اوصلته الى هذه الحال، ليجد تجاوبا من الضحية"الماسوخية"التي تبدي تعاطفا مع هذا الوحش الادمي"السادي"الذي يجد متعته بتعنيفها بل انها اصبحت الدينمو الذي يستمد منه ديمومته، ولم يعد يستطيع الاستغناء عنها، لانها الوحيدة القادرة على اشباع شذوذه النفسي، مستعينا بكل الوسائل المتاحة والغير متاحة، وخصوصا التعنيف والتهديد بقتل الضحية او ذويها في حال انها هربت او ابلغت عنه ، ويلقى ضالته مناخا وارضا خصبة اكثر بالشخصية السهلة الانقياد التي تعاني او عانت هي الاخرى من طفولة معنفة جعلتها مادة لارضاء الاخرين بشتى الطرق، هذه الضحية وغالبا ماتكون الزوجة، تبذل كل شئ لامتصاص غضب زوجها"السادي"فيما يبالغ الاخر باذلالها وتعنيفها تبعا لاهواءه ونفسه المريضة، وبنفس الوقت يوهمها بان الحياة معدومة خارج اسواره وانها ستتشرد او تموت اذا تركته!

وشيئا فشيئا تقتنع الضحية ان هلاكها خارج اسواره وانها تبدا بمقاومة كل من يريد تحريرها من الاسر ابتداءا من نفسها.

لكن العكس هو الصحيح ، فبعد ان قام بجهده لترويض ضحيته ليس بامكانه ان يتركها لانه وجد ضالته فيها من ناحية ومن ناحية اخرى يخاف ان تشي به بين الاخرين اوتبلغ عنه.

ان هذه المتلازمة موجودة وبنطاق واسع في مجتمعاتنا التي تمتاز با"الطبقية النفسية"القائمة على الاستغلال والابتزاز ليس بين الازواج فحسب بل تتعدى ذلك الى العلاقات الاجتماعية بين افراد المجتمع، فهناك طبقة مستغِلة على الدوام تورث صفاتها لابنائها وهناك طبقة مستغَلة على الدوام تورث الانقياد لابنائها، وهذه كارثة مجتمعية لايمكن ان توصف الا با"التطفل" لان هناك طرف ياخذ بدون وجه حق، وهناك طرف يعطي بدون وجه حق!

واذا عدنا الى تربية الطفل الاولى سنجد ان الاطفال المطيعين لمعنيفهم والذين يكونون الاهل بالدرجة الاولى تظهر عليهم المتلازمة بشكل جلي خصوصا ان الطفل المعنف يحاول ارضاء معنفه باي طريقة ليجنب نفسه الاذى حتى ولوكان ذلك على حساب نفسه، وخصوصا اذا سمع كلمة اطراء ولو بسيطة فذلك يعني له الكثير، وتبدا دائرة الارضاء بالاتساع لتشمل اقرانه واصدقاءه بالمدرسة وجيرانه، حتى تمسخ شخصيته ويفقد الثقة ويتحول الى اداة ارضاء فقط ناسٍ ومتناسٍ نفسه وشخصيته واستقلاليته، وهذا خطا فادح نرتكبه بحق اطفالنا.

ونخلص الى القول ان تربية الطفل الاولى لها الدور الاعظم في تنشاة الاجيال الصحيحة والتربية المجتمعية التي تنعكس على افرادها، لان تربية الطفل الصحيحة عن طريق تعزيز ثقته بنفسه بعيدا عن التكبر والغرور واشعاره باهميتة واهمية الاخر مهما كان هذا الاخر والتعامل معه على انه قيمة انسانية عليا بعيدا عن الجنس واللون والعقيدة، واستخدام الوعظ الصحيح غير المشوه والمغرض، وتقوية الوازع الديني قادر على انشاء طفل صحيح العقل، صحي، سليم لايعاني من تشوهات نفسية تجعله اكلا او ماكولا لهو الاسلوب الصحيح الذي نستطيع من خلاله تجاوز الامراض النفسية الفتاكة.

ان العادات السلوكية الصحيحة التي نكسبها لاطفالنا في مرحلة الطفولة المبكرة هي التي تحدد مااذاكان الاطفال سيعيشون حياة علم اوجهل، فقر او ثراء، خير او شر، ان يكون رئيس او مرؤوس، مستغِل اومستغَل وهكذا، وكل شئ مرهون بالثقة التي نزرعها في نفوس ابناءنا للتعبير عن مكنونات انفسهم، بعيدا عن التردد والخوف والقلق..

يقول الكاتب العملاق بنجامين سبوك"ثق بنفسك، فانت تعرف اكثر مما تعتقد".

 

مريم لطفي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي بوركت مقالة ممتعة ومفيدة وبالذات في
زمننا هذا حيث أفرزت جاءحة كورونا بطولات وحشية وشذوذ باءس حتى داخل الاسر نفسها فكان لتلازم الأفراد الإجباري وطأة كبيرة جعلت المشاكل تتضخم إلى حجم اللا سيطرة وأخرجت بعض الأفراد عن ما نشاوا عليه وتغيرت طباعهم للاسوا

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذتي ووالدتي الفاضلة طابت اوقاتك بالخير والبركة وتحية طيبة تليق بحضورك العطر
حقيقة هذا هوالسبب والدافع الحقيقي لكتابتي هذه المقالة كما تفضلتي ،وهو الاستهتار بحياة الزوجة والمعاملة اللاانسانية من قبل البعض من ذوي النفوس المريضة الذين جبلوا على القسوة والمعاملة الدونية للمراة التي كرمها الله وجعل الجنة تحت أقدامها واهانتها وتعنيفها واستغلالها وقد وصل الحال الى قتلها حرقا وهذه الظاهرة نشطت بزمن الكورونا لتسجل ابشع حالات العنف الاسري ولتسجل اعلى درجات الدونية والسادية التي يصل اليها الرجل الذي تلوثت يداه بحرق زوجته وأطفاله دون أن يرف له جفن معتليا عرش الاجرام وبجدارة ومستغلا صمت الزوجة واهلها حفاظا على سمعتها تلك الزوجة التي تعاني الامرين وتكابد لتربية أبنائها وتقع فريسة الظلم والاضطهاد من زوجها اولا واهله ثانيا وغض الطرف من قبل أهلها والقانون الذي لم يوفر الحماية لها لينتهي بها المطاف جثة هامدة قربانا لشخص سادي لايمتلك ادنى مقومات الإنسانية
للاسف الشديد اغلب الزوجات في مجتمعاتنا تمسخ شخصياتهن ويتجردن من ادميتهن وتلغى الحياة بالنسبة للزوجة وتصير ألعوبة بيد شخص مريض تحت بند العادات والتقاليد البالية وتلك جريمة إنسانية يدفع ثمنها اولا واخيرا الام وأطفالها..
سرني وكثيرا والدتي القديرة اهتمامك بمقالتي ومشاركتك القيمة ومتابعتك السديدة لها كل الاحترام والتقدير
دمت بكل خير وعافية

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

يرى العلامة ابن خلدون أن المغلوب مولعٌ أبداً بالاقتداء بالغالب في شعاره وزيه ونحلته وسائر أحواله وعوائده
لقد ترجم مقالك بعضا مما جاء به ابن خلدون أو الحكمة القائلة الناس على دين ملوكهم
تحية تليق أستاذة مريم لطفي ودمت في رعاية الله وحفظه

تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا الاديب والاخ القدير تواتيت نصر الدين طاب يومكم بالخير والبركة وتحية طيبة تليق بحضوركم الكريم
حقيقة ان المغلوب مولع ابدا بالاقتداء بالغالب
كنوع من الثار للذات
وهذا ماجاء به الفيلسوف ابن خلدون الذي كان عالما ومصلحا ومستشارا على مستوى الحكام والزعماء ،درس الفلسفة البشرية دراسة جوهرية متناولا سلوك الإنسان كمادة جدلية بنى عليه أحكامه التربوية
وهذا ماجسدته الايات القرآنية في مواضع كثيرة (ربنا إنا اطعنا سادتنا وكبرائنا فاضلونا السبيلا)
وقد تطور علم النفس بتطور الزمن وهو الاختراع الاعظم الذي وصل إليه الإنسان لدراسة مكنوناته..
سرتني كثيرا مداخلتكم النفيسة ومتابعتكم الفاعلة ومشاركتكم القيمة التي تضيف الى المقال الكثير
بارك الله فيكم وجزاكم خير الجزاء
ودمتم بخير وامان

مريم لطفي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5068 المصادف: 2020-07-21 03:05:12


Share on Myspace