 قضايا

كن قويا بايمانك تجذب الكون اليك.. قوة العقل الباطن

"وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذادعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون"..البقرة186

يخضع الكون مثلما يخضع الانسان لقانون الجذب العام الذي ينص على"ان اي جسمين في الكون توجد بينهما قوة تجاذب تتناسب طرديا مع حاصل ضرب كتلتيهما وعكسيا مع مربع المسافة بينهما.." وتم صياغته في مؤلف نيوتن"الاصول الرياضية للفلسفة الطبيعية".

وينص قانون الجذب الفكري على"ان مجريات حياتنا اليومية هوناتج لافكارنا في الماضي وان افكارنا الحالية هي التي تصنع مستقبلنا".

وكما ذكرت بمقال سابق ان قانون الجذب هو احد قوانين العقل الباطن الذي يعمل بوتيرة معينة وبتردد معين لتحقيق الهدف، فالموضوع اذن موجود بداخلك انت ومفتاحه عندك انت ولابد ان تاخذ اولى الخطوات للولوج الى عالمك الملئ بالطاقة عن طريق التامل، لانه يجلب السكون والصفاء لعقلك ويساعدك على التحكم بافكارك وينعش عقلك وجسمك، ان تأمل الاشجار والازهار والعودة الى الطبيعة لاستنشاق الاوكسجين بما يحمل من طاقة كونية هائلة تاتيك عن طريق الاشجار التي تكون بتماس مباشر مع الكون تقدمها اليك على طبق من ذهب عن طريق شهيق عميق ينعش جسمك ويفتح " شاكراتها "التي اغلقت بسبب الاهمال في طريقة ترويض الحواس!

فالتامل هو مفتاح العقل الباطن وبممارسته تصبح قادرا على ادارة حواسك وما ان تصبح قادرا على ذلك ستكون سيد نفسك لااحد يملي عليك ماتفعله سوى قناعتك، فالحواس كما الغرائز والرغبات اذا لم تقنن وتدار بصورة صحيحة ستعمل عكسيا بحيث تصبح انت عدو نفسك الاول.

وتبدأ حواسك وغرائزك تقودك بلا وعي ولاتستطيع ان تكبح جماحها مالم تروضها وتروض نفسك على ترويضها!

لكي تحكم سيطرتك عليها عندها تتوضح الامور لديك بشكل كبير ويتفعّل ادراكك الحسي ببواطن الامور وظواهرها وتقوى بصيرتك بحيث يكون الابيض ابيضا والاسود اسودا وليس رماديا!

ان وصولك الى الحد الادنى من المثالية يترتب عليه تغيير الصورة النمطية التي اعتدت عليها والتي ورثتها عن الاسرة او المحيط وخصوصا اذا كانت هذه الصورة مشوشة تفتقر الى ادنى مقومات الحياة وتذكر ان التغيير يبدأ بخطوة منك"لايغير الله مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم"الرعد11

اذن عليك البدء بتغيير البرنامج عن طريق ضخ معلومات جديدة، فتبدأ المستقبلات باستقبال المعلومات وضخها الى عقلك الذي يبدأ بترجمة وخزن كل ما هو جديد لازاحة القديم"البالي".

بدأ البرنامج الجديد بالتغيير وتحميل كل ماهو جديد وفق تردده الجديد للبحث عن هدف جديد..

نحن نضبط جهاز الستلايت على تردد معين ونبدأ البحث لالتقاط الاشارة وعندما يتيح لنا البحث التوصل لذلك تظهر الصورة بكل وضوح على الشاشة ونقول عندها مرحى..

وهذا مايحدث فعلا عند تحديد هدف ما والتفكير به والتركيز عليه ثم جذبه فالهدف كطائرٍ على سورٍ عالٍ عليك ان تجد طريقة لجذبه اليك، فاما ان تصعد اليه وقد تفلح بامساكه او لا او قد تجذبه بطريقتك الخاصة، فالطير تجذبه الحبوب، والنبات لاينبت الا بالبذور وهكذا يعمل عقلك الباطن، ضع البذور المناسبة ووفر الارض والمناخ المناسب وانتظر النتيجة، فعقلك الباطن كالجهاز اللوحي فعندما تبحث عن موضوع ما فانه يعطيك عدة خيارات لتختار الانسب، وفي اليوم الثاني تجده قد وفر لك العديد من الخيارات، هكذا يعمل العقل الباطن مع العقل الواعي ونحسب اننا نتحدث مع انفسنا احيانا كثيرة نسأل ونجيب، هل فكرت من يسأل من !ومن يجيب!

انك تسال عقلك الباطن وهويجيب، وكل نجاح في الحياة هو من نتاج الانسان نفسه، ثمرة افكاره التي اجتهد باغناءها، والقوة العجيبة التي وضعها الله به ليستثمرها بفعل الخير كونه خلقه بأحسن تقويم.

ان قانون الجذب في العقل الباطن يعمل نفس عمل قانون الجذب العام وذلك لانه يجتذب نفس التردد لاي امر كان، فالانسان المتفاءل تجده مغناطيس لجذب التفاؤل، الراحة، الحب، السكينة، الاستقرار، هذا الانسان الذي يحول المشكلات الى حلول بوقت قصير، فتراه محطة لجذب الناس المتفائلين اليه وما ان يغيب حتى يترك فراغا يجعل الناس تبحث عنه، بعكس الانسان المتشاءم فهومغناطيس نكد، حزن، مرض، بكاء، شكّاء، بل دائم الشكوى لسبب او دون سبب فهذا ايضا يكون مغناطيس نكد يجذب اليه الناس النكديين ويأتيه النكد بلا ثمن، وهكذا "إنما الاعمال بالنيات ولكل امرئ مانوى"

ففي لحظة واحدة تجد مئات الاشخاص دخلوا الامتحان او مسابقة او اجريت لهم عملية ما او عملوا نفس الحادث، كل هؤلاء اشتركوا معك بالحدث الذي تعتبره انت حادث او عارض فيما يعتبره اخر غضب وانتقام!

ان تطور علم النفس الحديث والقفزات الواسعة التي جعلت الانسان وسلوكه شريحة شفافة بما توصل اليه من قوانين كانت موجودة اصلا في حياتنا دون ان نشعربها، فمثلا ان قانون الجذب الذي دعا اليه مجموعة من علماء النفس مثل "رواندا بايرن " صاحبة كتاب "السر" والتي تقول فيه ان لكل انسان تردد معين يقابله في الكون وان التركيز على هدف معين يجعلك تقوم بارسال ذبذبات معينة الى الكون بوتيرة واحدة يجعل قوى الكون مسخرة لتحقيق ذلك الامر، واذا تاملنا قليلا وكثيرا سنجد ان ذلك يتجسد ب"الدعاء" الذي يتطلب مناخا صافيا لاستجابته، كأن يكون منتصف الليل عندما تسكن الحياة وتبدواكثر صفاءا بعيدا عن التشويش والضوضاء، يتيح لك التأمل الاتصال بالله سبحانه وتعالى بروح صافية وقلب سليم لتجد استجابة سريعة وتلك سمة صلاة الليل التي فيها سر عظيم لاستجابة الدعاء لمن داوم عليها"سبحان الله" ومن الجدير بالذكر ان نذكر ان الصلاة هي الصلة بين الله وعباده، و لان السكون يوفر مناخا خصبا بل رائعا لارسال واستقبال الترددات النورانية التي تكون على أوجّها في المناخ الصافي المتأمل" أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل ان قران الفجر كان مشهودا"الاسراء78

ان السعادة الحقيقية التي تسعى اليها تتلخص فيما تطلبه انت والسعادة نسبية تختلف من شخص لاخر فكل يبحث عما يبهجه، فالبعض يبحث عن المال ليغتني، والبعض يبحث عن الصحة ليعيش بامان والبعض يبحث عن النجاح او المجد وووووالخ..

فقد يجد الانسان سعادته بلقمة هنيئة اوبممارسة هواية ما او الذهاب الى صديق او التسوق مثلا وهناك من يجد سعادته بسعادة من حوله وتلك نعمة بحد ذاتها، لكن قد تتوفر كل مقومات السعادة عند احدهم لكنه دائم الشكوى لايعرف مايريد ولا كيف يدير شؤون حياته، ويكون وبالا على نفسه والمحيطين بهألانه اساء استخدام عقله الواعي والباطن وبقي مصرا على سلوكياته الخاطئة!

انني عندما ابحث عما يسعدني أكون قد وصلت الى حالة الرضا وحالة الرضا تجعلني سعيدة لاسعد من حولي عن طريق الهالة والايحاء، وبمجرد بحثنا عن مفردات السعادة سنجد الكون قد سخر قواه لتوفير مقومات السعادة لانها وببساطة موجودة اصلا فقط تحتاج لجذبها من باب شبيه الشئ منجذب اليه، فانت تجذب الاشخاص والاهداف بطاقتك وقوة ايمانك بالله وبنفسك، وتذكر ان احلك الساعات تسبق الفجر بقليل، وان كل شئ في الكون يعاني كما تعاني انت، فهل شعرت بألم الشجرة وهي تفقد اوراقها تباعا وتبقى صامدة تحت البرد والصقيع بانتظار الربيع وتلك هي قمة السعادة التي حققها الانتظار المجدي، فلا تحسب ان معاناتك انتقام اوغضب بل انها ظروف تهيؤك لمناخ اجمل وتلك هي السعادة الحقيقية بمفهومها الفلسفي.

ان قوة الايمان تجعل الانسان يشعر بكل شئ حوله بنفس الروحية لان الطاقة التي تنبع من داخله تشع حوله لتشمل كل من يحيط به، فهي كالشمس تنشر الدفئ والنور للجميع.

من كل ماذكر نستخلص قانون الجذب الفكري والكوني بما يلي:

- قانون الجذب هو أحد قوانين العقل الباطن الذي يحاكي القانون الكوني ويتناغم معه.

- المشاعر هي بنات افكارنا وعليها تعتمد حياتنا لاختيار الاصلح.

- لا شئ يطرق بابنا مالم نطرق بابه ونستدعيه للقدوم وهذا ينطبق على جذب الامور الطيبة.

- ليس هناك حياة سيئة وانما هناك ظروفا سيئة وعليه فتغيير الظروف يقود حتما لتغيير مسار الحياة وهذا يعتمد على تغيير طريقة تفكيرنا.

تحديد الهدف والسعي اليه يذلل المصاعي ويسخر الطاقات لتحقيقه.

- قوة الجذب تعتمد على قوة الجاذبية التي تجتذب كل الاشياء الجيدة وعلى راسها قوة الايمان التي هي القوة الفاعلة التي بامكانها قهر المستحيل.

- تذكر انك سيد الكائنات ولاجلك خلق الله الكون بما رحب، فلاجلك تشرق الشمس كل يوم، ويسطع القمر، وتتغير الفصول لكي تتنوع حياتك ولاتشعر بالملل، وتشعر بالعرفان نتيجة هذا التغيير الذي يجعلك تقدر دفئ الصيف في قلب الشتاء وتقدر برد الشتاء في جحيم الصيف.

- كل حياتنا تعتمد على قانون الجذب الذي يعتمد على الاختيار الذي هو قانون جذبي بحد ذاته، يجذب كل مانرغب به، كاختيار طريقة دراستك، اونوع العمل، اوشريك حياتك ، اواصدقاءك، او المكان الذي تعيش به، وهكذا

ان قوة افكار الانسان لها خاصية جذب كبيرة فكلما فكرت باشياء او مواقف سلبية اجتذبتها اليك وكلما فكرت او تمنيت وتخيلت كل شئ جميل ورائع تريد ان تصبح عليه تحقق لك ذلك، فان قوة هذه الافكار الصادرة من العقل البشري تجتذب اليها كل مايتمناه.

وخير من اخترع قانون الجاذبية من العلماء المؤمنين الذي غير وجه الحياة واعطاها قيمة بعلمه الذي قدمه للبشرية على طبق من ذهب هواسحاق نيوتن صاحب التفاحة التي وضعت قانون الجاذبية، وكأن الله جعل في التفاحة حكمة لايعلمها الا هو فمن تفاحة ادم الى تفاحة نيوتن عالم ملئ بالعجائب، وقد جاء باحد اقواله الرائعة:

"أجمل النظم على الاطلاق"الكون"لايمكن أن ينبثق إلاعن حكمة وهيمنة خالق ذكي وقادر".

 

مريم لطفي

 

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

مقال رائع
لكن من وجهة نظري انّ التفكير في الأشياء الجميلة أو التمني لن يغير حياتنا جذريا ،
التغيير يحصل عن طريق الإعتقاد وليس عن طريق التفكير ، والإعتقاد مصدره الإرادة والتفكير مصدره العقل الذي يعتمد على ما تنقله الحواس
والإرادة تعتمد على القلب
ما يسمى قانون الجذب يقدم لنا التفسير وليس بإمكانه إحداث التغيير
وأضرب لك مثال على ماقلت . يسأل أحدنا.
ما اسرع طريقة للسفر من بغداد الى باريس
بالتأكيد سيكون الجواب هو السفر بالطائرة
لكن لن نصل باريس إلا اذا صعدنا الطائرة فعلا وطارت بنا ووصلت بسلام الى باريس. ..
وما نيلُ المطالب بالتمني *** ولكن تؤخذُ الدنيا طلابا
أرجوك عزيزتي مريم لطفي أن تتأملي طويلا في هذه النقطة
ودمت بخير وعافية

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

آسف
بيت الشعر هو كالتالي وهو لأحمد شوقي

وما نيلُ المطالبِ بالتمني *** ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير ا.جميل حسين الساعدي سلام الله عليكم ورحمته وبركاته وتحية طيبة تليق بحضوركم الكريم
يسرني كثيرا اطلاعكم على مقالي وابداء رايكم الكريم فيه..
وحقيقة ان قانون الجذب احد قوانين العقل الباطن الذي له أهمية كبيرة في جذب الأهداف التي نسعى إلى تحقيقها يعمل جنبا إلى جنب مع بقية قوانين العقل الباطن لتحقيق الهدف المرجو..
انما اردت ان اتناول هذا الجانب لاوضح أن التفكير الايجابي والتركيز على امر ما سيؤدي إلى حدوثه حتما مع قوة الاعتقاد والايمان
وعندي مقال موسع في هذا المجال ارجو ان تطلعوا عليه مع خالص احترامي وتقديري

https://www.almothaqaf.com/index.php?option=com_content&;view=article&id=950863:%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%86%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A-%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D8%AE%D9%84%D9%83-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%82%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%B7%D9%86&catid=323&Itemid=1234

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

ا.حسين جميل الساعدي أرجو الاطلاع على مقال لي بعنوان الكنز الذي بداخلك/قوانين العقل الباطن الذي نشر على صفحات المثقف ،لان الرابط غير صالح مع خالص الشكر والتقدير

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا الورد عزيزتي الادبية الرائعة مريم وكتاباتك المتنوعة الافكار برؤى متميزة
وخلاصة الحياة جد بتفكير واجتهاد بتدبير ومثابرة دؤبة لنحصل على ما نريد اذن القاعدة الاساسية لهدفنا القرار والارادة ثم التطبيق ويتم التطبيق بترتيب الحراك وتنظيم الخطوات للسعي نحو الهدف اذا لكل عمل ذبذبات جذب ان كان الاصرار حليف الفكرة اما ان نتمنى بدون سعي فالذبذبات تتلف وتنعدم او تتعرقل منطقيا قانون الجذب بتفاعل او ضد من قانون داخلي بوجدان الارادة ونفسية الذات وان تدخل القدر بالعبث والشغب ..
مقالة رائعة عن سايكولوجية الارادة وفيزيائية الخلق بقدرة ربانية وتشكيل منتظم لنواة كل خلية في الوجود فلكل شئ ذبذبات معينة لها مسارات غير مرئية قد تنفذ من هالة العقل الباطن أو ترتد والا لما وصل العلم لكل جديد وتحديث
سلمت الجهود وبورك الفكر الطامح للبحث ..
وما علقت هو استذكار لبعض ما اختزنته رفوف الذاكرة بانطلاق التأمل وتحفيز الفكر وقليل ما نبع من واحة الذاكرة واسطر بعض المعرفة هو متعة قراءة لحروفك
مقالة لذيذة شيقة ورائعة كأنت وقد قطفت منها كخلاصة مكثفة الآتي.👏🌺

وينص قانون الجذب الفكري على"ان مجريات حياتنا اليومية هوناتج لافكارنا في الماضي وان افكارنا الحالية هي التي تصنع مستقبلنا
خالص التقدير لصديقتي الغالية

إنعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديبة المثابرة راقية الكلمة ا. انعام كمونة مساء الخيرات والبركات على هذه الإطلالة الطيبة التي تشرق على النصوص فتزيدها معرفة والقا..
والحق ماتفضلتي به ويالها من اضافة قيمة..
القرار والارادة ثم التطبيق ويتم التطبيق بترتيب الحراك وتنظيم الخطوات للسعي نحو الهدف اذا لكل عمل ذبذبات جذب ان كان الاصرار حليف الفكرة اما ان نتمنى بدون سعي فالذبذبات تتلف وتنعدم او تتعرقل منطقيا قانون الجذب بتفاعل او ضد من قانون داخلي بوجدان الارادة ونفسية الذات وان تدخل القدر بالعبث والشغب .
لقد وضعت يدك على جوهر الجوهر للموضوع
وهذا يدل على خلفيتك الثقافية الواسعة التي انعم الله بها عليك وطريقتك الرائعة في البحث والتحليل كجزء من عملك الادبي المرموق الذي له كل الاحترام والتقدير..
سعدت باطلالتك غاليتي وممنونة لمشاركتك الغنية وافتقدتك كثيرا عسى الله أن تكوني بالف خير وعافية ..
واعتذر عن تاخري بالرد
مع خالص احترامي وتقديري

مريم لطفي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5277 المصادف: 2021-02-15 01:59:18


Share on Myspace