 قضايا

هل تفاهة التفاؤل تقود إلى رفاه المواطن أم رفات المواطن؟

المقدمة: بادئ ذي بدئ أعتقد أن مفهوم التفاهة قديم جداً بقدم الحياة، وكل عصر به من الأمور التافهة التي يمكن أن يقبل عليها سكان تلك العصور، فالبشرية لم تكون كلها بتلك الجدية المتناولة في عصرها، ولكن ما جعل التفاهة تبرز في هذا العصر ويزداد الحديث عنها هو التطور التكنولوجي والالكتروني؛ والذي جعل الناس يطلعون على بعضهم ويعرفوا ثقافة غيرهم، فالجميع أصبح مرصودا للجميع من الكبير إلى الصغير ومن العزيز إلى الحقير

من هذا المنطلق وبالبحث والقراءة في أنواع التفاهة المستشرية والتي يثار حولها، استوقفني مقال لأحد أهم الباحثين والنقاد الأدبيين وهو الكاتب الإنجليزي تيري إيجلتون، حيث تطرق لمفهوم التفاهة في إحدى مقالته من جانب مختلف ومغاير عن ما هو سائد، وبالتحديد عن تفاهة التفائل وفي جزء من مقاله يقول بما معناه أنه يستحيل أن يحكم أمريكا متشائم، وأن الشعب الأمريكي ربما يقبل بأن يحكمه شمبانزي على أن يحكمه شخص يقول لهم إن أفضل أزمانهم قد ولى...

اختلاف الخطاب:

حديث الكاتب جعلني اضاهيه بما يقال لنا في أوطاننا، مثل تصريحات بعض المسؤولين بقولهم: دولة الرفاه انتهت وزمن الرفاهية ولى وانقضى، ويجب شد الحزام وإن الآن غير زمان والوضع ليس على ما يرام وما إلى ذلك من كلام...

المعضلة هنا أن أغلب من يطلق تلك التصاريح الرنانة وكأنهم يمنون على المواطن بهذا الرفاه المزعوم، هم مسؤولون في دول بها دساتير تعد المواطن بالرفاه، والمستمد من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، فإذاً من المنطقي من يقول بعكس هذا يجب أن يتخلى عن منصبه، الذي لم يستطع من خلاله أن يصل بالمواطن لهذا الرفاه الموعود والحلم المنشود ويجعله حقيقية مستدامة!

السؤال الذي يفرض نفسه هنا لما لغة الخطاب الموجه للمواطن العربي، تختلف عن الموجه للمواطن الغربي، فهناك في الغرب الكثير من التنمر، ولكن هذا يعتبر نوع من التنفيس وذلك طلباً للأفضل وليس استعداد للأسوء، وهنا الفرق واضح فهو بحديثه المتذمر هو انتقاد لعدم الاستجابة السريعة للمشكلة التي يعاني منها، وهي محددة في زمن ومكان معين يجد بها المتذمر إخلال في جزء منه، كما أن يكون في بلدته والتي هي تتبع مدينة والمدينة تتبع محافظة مقاطعة أو ولاية، ولكن نحن عندما نتعدى مرحلة التذمر والوصول لحد التشاؤم، لأننا نرى أن كل ما يحصل لنا هو ذاته ما يحصل في كل جزء من وطننا، ولربما يكون هناك من بقعة أخرى في الوطن قاطنيها أكثر معاناة وأسوأ حال مما نحن فيه، ولا يوجد حل لهذه المشكلة بل إنها تتراكم وتتفاقم وتسوء وتكثر المعاناة التي نعانيها من آثارها، التي بدت في بادئ الأمر بسيطة صغيرة حتى كبرت استصعبت واستعصى حلها، هنا أصل الاختلاف ومنبع الاختلال الذي يوصلنا لتشاؤم، هذا عدا أن المعاناة التي يعاني منها الغربي والتي ننظر لها على أنها من القضايا التافهة مقارنة مع ما نحن نعانيه، وهنا نقترب ونبتعد على حسب تطبيقنا لمفهوم الدولة المدنية والحكم الرشيد

الإعلام والتسويق لتفاهة التفاؤل:

الأمر الآخر هو أن الإعلام في دولنا العربية هو من يحض على الإيجابية الكاذبة ويكرس لتفاهة التفاؤل على النقيض تماماً من الإعلام الغربي، الذي يكون ناقم متذمر بل ويتجه للسخرية السوداء مبتعد في الكثير من الأحيان عن معنى الحيادية إن كان الأمر يختص بمعيشة الناس وحياة الإنسان، فهنا تتجلى لديه سوداوية التشاؤم عنها من تفاهة التفاؤل فهو لا يتجاوز الخطأ ولا يجيز الخلل.

أما الإعلام العربي الموجه فهو يتغافل عن الإخفاق ويطبل للإنجاز الأقل من العادي، والذي هو من المفترض أن يكون أمر مستحق، وعلى كل حكومة أن تقوم فيه إذا كان هذا يختص في الأمور الحياتية والتسهيل على الناس ويقود للسير على عجلة العمل والتنمية، وليس لزيادة رفاهية المواطن والذي يتوجب أن يكون من أولى أولوياتها ومن أكثر إنجازاتها، بعد أن أنتهت الأساسيات وتفرغت لرفاهية المواطن وتحسين معيشته، ومساعدته والوقوف بجانبه في أحلك الظروف التي يكابدها، في وقت الكوارث والأزمات الطارئة التي تحل عليه أو يتأثر منها، كما هو الحال مثلاً الآن في جائحة كورونا، فعندما ننظر لدول الغرب نجد الكثير من المساعدات التي قدمتها تلك الدول لرعاياها حتى يتجاوزوا الأزمة الإقتصادية التي يعانون منها؛ من أثر الجائحة، وعلى النقيض من هذا هو حال أغلب الدول العربية التي تحرك أدواتها الإعلامية لترويج خطابها المقيت الذي يقول هذه الجائحة عالمية، ويتأثر منها كل سكان الارض وليس لنا يد بها، بل وجعل من هذه الجائحة شماعة تعلق عليها الحكومات لباسها المهترئ، فكل تخاذل منها اتجاه المواطن تكون تلك الجائحة هي سببها، لدرجة تعتقد معها أن الجائحة هذه أتت كعذر للحكومات حتى تنقذها من المسائلة، هذا إن كانت تلك المسائلة أصلاً موجودة في أغلب دولنا العربية، فضلاً على أن تكون مجدية

القصد والمعنى:

التفائل أقرب لنا وهو يُستمد من تراثنا، والحديث يطول به، وهناك مقولات كثيرة أتت عليه، ولكن يجب أن نقرن هذا التفاؤل بخطة عمل لا أن نتفائل دون أن يكون هناك برامج وخطط ومراحل للإنجاز نقف عليها، وعلى أساسها نحدد مدى هذا التفاؤل، أما غير هذا فلا يعتبر سوى تفاؤل تافه لا يقود لرفاه المواطن بل إلى رفات الوطن والمواطن

 

الكاتب: عبد الله المشعان

 

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5286 المصادف: 2021-02-24 02:41:18


Share on Myspace