 قضايا

أثر التقدم التكنولوجي على الأخلاق

رانيا عاطفلا شك أن عالمنا الآن يشهد تقدمًا علميًا وتكنولوجيًا هائلاً، نلمس نحن البشر ثمار هذا التقدم المذهل في حياتنا اليومية، ولكن السؤال الذي يشغل أذهاننا هو هل واكب هذا التقدم العلمي والتكنولوجي تقدمًا أخلاقيًا؟ بمعنى آخر هل هناك توازن بين الجانبين العلمي والتكنولوجي والأخلاقي؟

لقد أصبحت اللإجابة على هذه الأسئلة إحدى متطلبات العصر، لما لها من أثر كبير على حياة البشر، وخاصة أنه لا جدوى لأى تقدم سواء علمي أو تكنولوجي ما لم يواكبه تقدم أخلاقي، فقد أكد على هذه الحقيقة "شاعر النيل" بقوله:

لا تحسبن العلم ينفع وحده     مالم يتوج ربه بخلاق

علمًا بأن هذا التقدم العلمي والتكنولوجي لم يقف عند هذا الحد، بل سينمو ويتضاعف بالطبع في السنوات القادمة، وليس بالأمر الخفي ما أدت إليه هذه التكنولوجيا من تقدم في إستخدام المزيد من الأسلحة، وخاصة التي توصف بأسلحة الدمار الشامل على المستوى العسكري كأثر سلبي لهذا التقدم التكنولوجي

ذلك في الوقت نفسه قد لانجد في أكثر الدول المتقدمة تكنولوجيٱ تقدمٱ أخلاقيٱ يواكبها، فهذه الدول تتبنى العمل وفق سياسة المصلحة الذاتية، وتمضي لتحقيق أهدافها حتى على حساب الدول الأخرى

غير ملتفتة لأضرار هذه السياسة وذلك ما جعل عالمنا يبدو مخيفًا لأن التكنولوجيا قد أنتجت ما يكفي لتدمير هذا العالم إذ لم ننهض نحن البشر لتفعيل دورالأخلاق فقد عني الفلاسفة منذ سقراط مرورًا بأفلاطون وحتى جون لوك وبرتراند رسل بالحديث عن الأخلاق، لإعتقادهم بأنها السبيل الوحيد إلى تحقيق السعادة، ولم تكن أفكارهم قاصرة على بلدانهم فحسب، بل كانوا يتحدثون عن البشر جميعًا

فنحن نجد أن النزعة الإنسانية قد غلبت على كتابات معظم الفلاسفة والمفكرين الذين قامت على جهودهم الحضارة الحديثة، فقد أرادوا نشر قيم العدل والحرية والمساواة والإيخاء والتسامح؛ ليسود السلام العالمي بين دول العالم أجمع

ذلك لأنهم أدركوا ضرورة قيام نسق أخلاقي إجتماعي يسمو بالإنسان لكونه محور كل حضارة، وأساس كل تقدم، لذلك فنحن اليوم في أمسَ الحاجة إلى تفعيل دور تلك القيم الأخلاقية السامية

التي على أساسها نستطيع إستغلال هذا التقدم التكنولوجي فى تحقيق أكبر نفع ممكن للبشرية، لأن هذه التكنولوجيا متعادلة القيمة، فلا تحمل قدرًا من الخير أو الشر

وإنما الإستخدام البشري هو ما يضفي عليها تلك القيم، إذًا فما علينا نحن البشر سوى النهوض لتفعيل دور القيم الأخلاقية بالحجم الذي يتناسب مع هذا التقدم التكنولوجي الهائل.

 

رانيا عاطف

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

جميله ولكن تحتاج إلي ذكر بعض الامثله لتوضيح اهميه وجود أخلاق وقيم بجانب التكنولوجيا ... خاصه اننا نعاني من هذا بالدول العربيه وهو استخدام التكنولوجيا في التفاهات والانحلال فقط.... وشكرا

علي المصري
This comment was minimized by the moderator on the site

جزيل الشكر لمروركم العطر
أتفق مع حضرتك تمام الإتفاق وسوف أحاول بمشيئة الله إفراد مقالة للحديث عن سلبيات وإيجابيات وسائل التكنولوجيا الحديثة في عالمنا العربي.

رانيا عاطف
This comment was minimized by the moderator on the site

ف قمه الروعه فالإنسان يستطيع بالأخلاق الوصول لاسمي المراتب ولكن ذلك لا يلغي دور الوسائل التكنولوجيا فلكونها تمتلك بعض الميزات والعيوب فبالتالي لابد من الاتصاف بالأخلاق والمبادئ السامية بجانب الوسائل التكنولوجيا
مع خالص تمنياتى لك بالتفوق الدائم

Asmaa Hagag
This comment was minimized by the moderator on the site

خالص الشكر لهذه الكلمات الراقية أسماء
وبالفعل أتفق معك فى ذلك ونسأل الله التوفيق الدائم.

رانيا عاطف
This comment was minimized by the moderator on the site

بالتوفيق دوماً ..
أخلاق العلم في التطورات المذهلة بحاجة إلى تأصيل فلسفي جديد، وبخاصة فيما أثير لدى فلاسفة كبار : كانط في مشروع السلام الدائم ، وراسل في : هل للإنسان مستقبل ، وألبير باييه في دفاع عن العلم، كل الدعاء بالتوفيق ..

د. مجدي إبراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

خالص الشكر والتقدير لمروركم العطر أستاذي
بالفعل نحن اليوم بحاجة إلى تأصيل أخلاق العلم على أسس فلسفية قوية تمكنا من الإستغلال الأمثل والأقوم لتلك التطورات المتلاحقة سواء علميٱ أو تكنولوجيٱ.
الله الموفق والمستعان .

رانيا عاطف
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5289 المصادف: 2021-02-27 02:00:09


Share on Myspace