 قضايا

علي رسول الربيعي: موقف تايلور من التعددية والديمقراطية في كندا

علي رسول الربيعيتتمثل إحدى الطرق الجيدة لفهم النزاع حول الاتحاد الكندي هي إلقاء نظرة على الميثاق الكندي للحقوق لعام 1982 الذي تبلورت حوله المواقف المختلفة للكبيكيين والكنديين الإنجليز. ينص الميثاق الكندي، من الناحية القانونية، على عدد من الحقوق الفردية بطريقة مشابهة لدستور الولايات المتحدة. توفر هذه الحقوق الحماية للأفراد من تعدي الحكومة (وغيرها من المنظمات) وينص على إجراء مراجعة قضائية للتشريعات على جميع مستويات الحكومة. تكمن مشكلة الكيبيكين (والشعوب الأصلية عموما) في تعارض هذه الحقوق الفردية أحيانًا مع التدابير التي تعتبر ضرورية لبقائهم كمجموعة ثقافية مستقلة أو متميزة. على سبيل المثال، أصدرت كيبيك العديد من القوانين بهدف السعي لضمان الحفاظ على اللغة الفرنسية التي تعتبر ضرورية للثقافة المميزة للكيبيكين الفرنسيين. وتشمل هذه القيود على من يمكن تعليمه في مدارس اللغة الإنجليزية؛ شرط أن تستخدم الشركات ذات الحجم المعين الفرنسية؛ وحظر اللافتات التجارية بأي لغة غير الفرنسية. هذه القيود لها ما يبررها من حيث الصالح الجماعي لبقاء اللغة الفرنسية. لكن تتعارض جميعها مع ميثاق 1982.

أدت المحاولة المشتركة لاستيعاب مطالب اهل الكيبك إلى صياغة اتفاق  يعترف بكيبك كـ "مجتمع مستقل" داخل كندا. كان من شأن ذلك أن يسمح بتفسير الميثاق في كيبيك بشكل مختلف عن باقي أجزاء الدولة. لكن هذا كان غير مقبول من قبل الكنديين الأنجليز، لأنه قوض مبرر وجود الميثاق بأكمله الذي كان يضمن حقوقًا متساوية لجميع الكنديين. يتعاطف تايلور مع الكيبكيين  وتطلعهم لحماية اللغة الفرنسية. ويتفق مع المدافعين عن الميثاق على أنه من المهم حماية الحقوق الأساسية، لكنه يؤكد أيضًا أن شيئًا ما قد حدث خطأً "في الحديث عن الحقوق الأساسية لأشياء مثل اللافتات التجارية باللغة التي يختارها المرء".[1] إن المفهوم الواسع للحقوق الفردية التي تعتبر دائمًا لها الأسبقية على الأهداف الجماعية سوف يستبعد بالضرورة حل المشكلة الكندية.

إن محاولة جعل الليبرالية الإجرائية أساس الوحدة الكندية غير شرعية ومحكوم عليها بالفشل من وجهة نظر تايلور. لأنه يمثل فرض نموذج مجتمع ما على مجتمع آخر، فلا يمكن أن ينجح هذا للديمقراطية الكندية في ظروف اواخر القرن العشرين.[2] لذلك، يجب إيجاد أساس آخر للتوفيق بين المجتمعين. يعتقد تايلور أن بقاء الاتحاد الكندي يعتمد على الاعتراف بالتنوع العميق في جوهره ؛ تنوع يتجاوز تنوع المستوى الأول للاختلافات الفردية.

إن طريقة أن تكون كنديًا بالنسبة إلى اهل الكيبيك، ولمعظم الكنديين الفرنسيين، (وبالنسبة لأولئك الذين ما زالوا يريدون أن يكونوا) هي من خلال انتمائهم إلى عنصر مكون في كندا، أو لأمة كيبيكين، أو كندي فرنسي. هناك شيء مشابه ينطبق على مجتمعات السكان الأصليين في هذا البلد؛ طريقتهم في أن تكون كنديًا لا يتم استيعابها من خلال الغوص من المستوى الأول .... لبناء بلد للجميع، سيتعين على كندا أن تسمح بالتباعد من المستوى الثاني أو `` العميق ''، حيث سيكون تعدد طرق الانتماء أيضًا أقرت وقبلت.[3]

يجب أن تكون هوية كندا فسيفساء، تجمع بين التنوع العميق - الاعتراف القانوني بالاختلافات الثقافية - مع الشعور بالانتماء إلى المجتمع نفسه. ما لم يحدث ذلك، فإن صنع القرار الديمقراطي الحقيقي أمر مستحيل لأن جزءًا واحدًا من البلاد سيستمر في الشعور بأنه مستبعد مما يربط الباقي معًا. ومع ذلك، فإن هذه الرؤية الخاصة بالاتحاد الكندي كمجتمع يعترف بالتنوع العميق في قلبه والذي يتم فيه التعرف على كيبيك على أنها `` مجتمع مستقل ''، حتى على المستوى النظري، أكثر إشكالية مما يجيزه تايلور او تعالجه طروحاته . السؤال الذي يصبح ملحاً هو: ما الذي يبقى كأساس محتمل لأي وحدة كندية؟ لقد أكد تيلور على ضرورة أن يرى الأفراد أنفسهم كأعضاء في شعب إذا كان للقرارات الديمقراطية أن تكون ملزمة. كما رفض الليبرالية الإجرائية كأساس مناسب لهذه الوحدة.

يقر تايلور بأن هذا "سؤال وثيق الصلة بالموضوع".[4] ومع ذلك، فإن محاولته للإجابة عليه غير مرضية. يستحضر تاريخًا مشتركًا وهوية وطنية مشتركة.

بالنسبة لعدد غير محدد ولكن كبير من الكنديين من كلتا المجموعتين اللغويتين، أصبح تاريخ ارتباطهم بأشخاص من اللغة الأخرى جزءًا من إحساسهم بهويتهم الوطنية. بالنسبة لهؤلاء الأشخاص، سيكون هذا بمثابة خيط واحد من شعور متعدد الجذور بالوحدة الكندية. لكنها أساسية. إذا كان هذا سيصل إلى حد الانقسام - كما حدث بالتأكيد للعديد من الكنديين - فلن يكون أي من الآخرين كافياً للحفاظ على تماسك البلاد. [5]

ومع ذلك، من الواضح أن الجملة الأخيرة تقوض الاتجاه العام لادعاءات تايلور. قد يكون محقًا في القول بأن "الطلب على السمات أو الأهداف أو الأغراض المشتركة".[6] يضعف بشكل فعال الوحدة الكندية لكنه لم يقدم أي مؤشر حقيقي عما يمكن وضعه في مكانهما. علاوة على ذلك، نتيجة لحجج تايلور الخاصة، نرى أنه يجب أن يكون هناك شيء ما - بعض الصالح العام - مما يجعلهم شعبًا إذا كان على كندا أن تعيش وتزدهر ككيان سياسي ديمقراطي.

يقدم تايلور سببين رئيسيين لرفضه أن يكون متشائماً بهذا الخصوص. أولاً،" يدعي أن التنوع العميق هو الصيغة الوحيدة التي يمكن من خلالها إعادة بناء كندا الفيدرالية الموحدة، بمجرد أن نتذكر الأسباب التي تجعلنا جميعًا بحاجة إلى كندا - وهي بالتحديد، من أجل القانون والنظا، والتوفير أو التجهيزالجماعي للحاجات، والمساواة في الإقليم، والمساعدة المتبادلة".[7]  من غير الواضح في الواقع أن كل هذه الأمور ستكون مستحيلة بدون كندا الفيدرالية، ولكن هناك مشكلة نظرية أعمق. إذا كانت الهوية الأساسية للأشخاص، على سبيل المثال، كاهل الكيبك، حتى لو كانوا بحاجة إلى الانضمام إلى الكنديين الآخرين لتحقيق هذه الخيرات، فإن أساس هذه العلاقة يبدو مريبًا. لقد جادل تايلور نفسه بوضوح في أن تأمين الخيرات المشتركة بهذا المعنى لا يكفي لجعلهم شعبًا واحدًا بدلاً من تحالف من اجل مصلحةلوقت مناسب.

ثانيًا، يشير تيلور إلى أن الوضع الكندي يتكرر، بدرجة أكبر أو أقل ومع اختلافات محلية، في عدد كبير من المجتمعات. لذلك، فإن نموذج المواطنة الموحدة غير مناسب على نطاق واسع. على الرغم من أن العالم قد يحتاج بالفعل إلى نماذج أخرى من المواطنة، إلا أن هذا في حد ذاته لا يكفي لإظهار أن التنوع العميق هو مفهوم بديل عملي للمواطنة الديمقراطية. إن إشارة تايلور إلى تجربة الاتحاد الأوروبي، حيث يدعي أنه رغم ما تم من  منح "مساحة تنفس" أكبر للمجتمعات الإقليمية مثل البريتون والباسك والكتالو،  الأً أنه هي أقل من تكون مطمئنة.[8] حتى أفضل أصدقاء الاتحاد الأوروبي لن يدعوا أن المساءلة الديمقراطية لمؤسساتها هي إحدى نقاط قوتها. وحتى إذا تم تحقيق قدر أكبر من الحرية للمجتمعات الإقليمية داخل الاتحاد الأوروبي، فانه هذا الادعاء  معرض للتشكيك، قد تم تحقيقه من خلال المراسيم البيروقراطية وعبر العمليات والمؤسسات الديمقراطية.

 

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ

..............................

[1] Taylor, Reconciling the Solitudes, p. 176.

[2] Taylor, Reconciling the Solitudes, pp. 178-9.

[3] Taylor, Reconciling the Solitudes pp. 182-3.

[4] Taylor, 'Reply and rearticulation', p. 255.

[5] Taylor, 'Reply and rearticulation', p. 255.

[6] Taylor, 'Reply and articulation', p. 255.

[7] Taylor, Reconciling the Solitudes, p. 183.

[8] Taylor, Reconciling the Solitudes, p. 184.

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5433 المصادف: 2021-07-21 03:09:20


Share on Myspace