 قضايا

صادق السامرائي: التعليقات وخلاصة ما فيها!!

صادق السامرائيالتعليق: ما يُذكر في حاشية الكتاب من شرح وبيان.

والمقصود بها هنا المداخلات التي تتفاعل مع النص المنشور.

المداخلة: مشاركة بالحوار في مناقشة.

أكتب في صحيفة المثقف منذ أسبوعها الأول، ولازلت أنشر فيها مقالات يومية ونصوص شعرية بين فترة وأخرى، وأرى المنشور يصبح في حوزة القارئ ومن حقه أن يبدي رأيه فيه، ولستُ في حالة دفاع عمّا أنشرهُ، ولهذا ما تفاعلت مع التعليقات إلا فيما قل وندر، وأعلمتُ العديد من المواقع برأيِّ وظروفي، رغم عتابهم على عدم التواصل مع التعليقات.

وفي الآونة الأخيرة أخذت أتفاعل مع التعليقات لتوفر بعض الوقت، وسأتناول ما إستخلصته منها، وكدت أن أخضعها للدراسة والتحليل وفق منهج علمي، قد يساهم في تهذيبها وتشذيبها، لكنها توافدت إلى السطور على هذه الشاكلة، التي تسلط الضوء على قواسمها المشتركة:

أولا: القراءة الإنفعالية

القراءة الإنفعالية تباغتكَ بما ليس في النص وما خطر على بال كاتبه، وتحتار من أين إستحضرت هذه التعبيرات التي ألصقت بالنص المنشور، وتكتشف أن بعض الكلمات أو المفردات قد قدحت سَوْرة إنفعالية في أعماق القارئ وأججته، وأطلقت ما فيه ليعلقه على النص، فيتحول النص إلى موضع للإسقاط!!

ثانيا: التعميمية

عندما تكتب في موضوع خاص والعنوان يؤكد ذلك، تراه إكتسب توصيفات تعميمية لا يقصدها ولا تمت بصلة إليه، ويصر المعلق على أن المقال يتصدى لحالات لم يتصدَ لها، ولم يقترب منها.

فالمفردة القادحة تتسبب بإستجابات إنعكاسية فوّارة عند المُعلق، وتبعث ما فيه من مشاعر سلبية يصوغها بعبارات لا صلة لها بالنص المنشور، لكنه يلصقها به، ويراه هكذا!!

ثالثا: التحاملية

التعليقات فيها نوع من التحامل على شخص الكاتب، وتخرج من التفاعل مع النص وما فيه من الأفكار، ولا يمكنها أن تفصل بين الكاتب والمكتوب، وإنما تحسبهما شيئا واحدا، فأنت وما تكتبه متطابقان!!

رابعا: التعصبية

في التعليقات تظهر أحيانا نوع من التعصبية أو السلوك الجماعي ضد النص، فالذين إتخذوا من التعليقات أسلوبا للتواصل الإجتماعي والمجاملات، تحولوا إلى فئة تتكلم بلسان واحد ضد كاتب النص ولا يعنيها فحوى ومحتوى النص.

خامسا: الشخصنة

من المؤسف أن تتحول التعليقات إلى تفاعلات شخصية تتجاوز المقبول، فتبدو وكأنها معركة حامية وصراعات دامية بالكلمات.

ويتضح خلوها من إحترام الرأي الآخر وخصوصية الشخص الذي يدلي برأيه.

سادسا: الإتهامية

البعض يتجاوز النص المنشور ويطلق العنان لمخيلته بإتهام كاتبه بما يحلو له وتمليه عليه تصوراته القاصرة وإستنتاجاته الباطلة، ويصر على إتهاماته، وهو لا يعرف عن الكاتب شيئا، وما إطلع إلا على بعض مما ينشره.

والأنكى من ذلك أن بعضهم يرى الكاتب متهما بما ذكره، وعليه أن يثبت براءته أمامهم، ويعلن أنهم على صواب وهو على خطأ، ليسترضي جموحهم النرجسي.

سابعا: العدوانية

العدوانية مشاعر سلبية طافحة تجتاح الشخص، فتجدها في أول الكلمات التي يستهل بها تعليقه، وينطلق منها ليبرر ما يريد قوله، بعد أن سخّر عقله لهذه المهمة الشرسة النكراء.

ثامنا: الأحكام المُسبقة

البعض ينطلق من أحكام مسبقة إستحضرها إسم الكاتب أو عنوان النص، فيتخذونها دليلا للتعليق، فيأتون بما لا يمت للمنشور بصلة ذات قيمة معرفية، وإنما تبريرات لتأكيد هذه الأحكام الجائرة.

تاسعا: الإفتراضية

كثيرا ما تجد تعليقات فيها إفتراضات لا علاقة لها بالنص، وإنما إفترضها المُعلق ومضى على هديها مسهبا فيما يكتبه ولا يدري ماذا يريد أن يقول، فقط إنه يفترض أن الكاتب يقصد كذا وكذا، وعليه أن ينهال بكلماته على ذلك.

عاشرا: الخروج عن الموضوع

نسبة كبيرة من التعليقات تخرج عن الموضوع، وكأن المنشور قد إستدعاها للبوح أو الترويح النفسي والفضفضة عما يعتري أصحابها، ولا بأس من ذلك إن كان يريح المُعلق، لكن أن يتجاوز أدب وأصول الحوار الثقافي فلا نفع مما أدلى به.

حادي عشر: التشاجرية

أحيانا التعليقات تبدو كالتنازعات والإشتباك الحامي بالكلمات، ويمكن القول بأنها معارك إفتراضية دامية، وتتعجب من تواصلها وتأججها، حتى لتستغرب إن كان المُعلق لديه إستعداد جاهز للتفاعل مع الآخرين بالضرب بالكلمات أو بأي شيئ يمكن أن تناله يداه.

ثاني عشر: التسفيهية

التسفيه: بيان الخفة والإسفاف والجهل

قسم من التعليقات تنطلق من منصات علوية، فيرى أصحابها الناس صغارا وهم أصغر من تصغيرهم للآخرين، فهم العارفون والعالمون، وصاحب النص من الجهلاء الأغرار الذين ينطقون بما لا يعرفون، وينتهون إلى إستنتاجات تكشف عن جهلهم ومحدودية تفكيرهم وهم لا يشعرون.

ثالث عشر: القدحية

القدْح: الذم والطعن

بعض التعليقات مشحونة بالمفردات السلبية ضد النص أو تعني صاحب النص، ولا تعرف مبعثها ومن قدَحها في دنيا معلقها، وأحيانا توشك أن تصل إلى حد السب والشتيمة، وتنتهي بالخصام والزعل والقطيعة.

ويبدو أن الطبيعة النفسية لأصحابها تدفعهم إلى رمي الآخرين من حولهم بألف حجر وحجر، ولا يشعرون بما يتوطنهم من السيئات والسلبيات، فهم المنزهون المتعالون عن البشر.

رابع عشر: المدحية

المديح: تعداد المحاسن والمزايا

وهي الطاغية في التعليقات، فالذي ينشر طلبا للمديح من الأفضل أن لا ينشر، النص المنشور يجب أن يتعرض للنقد من قبل كاتبه وقارئه، وليس لتلقي المديح، الكاتب الذي لا يعرف ماذا كتب ربما يبحث عن إرضاء حاجات نفسية بواسطة المديح.

المديح لا يقدم ولا يؤخر عند الكاتب الذي يعرف ماذا يريد من نشره لما كتب.

الكتابة رسالة وهي أصعب وأخطر عمل يقوم به الإنسان، وليست للمظهرية "شو بزنز"!!

خامس عشر: ضعف مهارات المحاجّة

المعلق عندما لا يتفق مع ما جاء بالموضوع الذي يريد التصدي له، لا يمتلك مهارات المحاجّة العقلية الدالة على المعرفة والقدرة على تفنيد التصور الآخر، وإنما يلجأ للإنفعالية وينطلق منها لبناء ما يشبه الأوهام تجاه الموضوع الذي يتناوله.

وتبدو طروحاته من بنات أوهامه وتهيؤاته، حتى لتغدو وكأنها لا صلة لها بالموضوع المطروح.

بينما الذي يريد أن يخوض غمار التحاور عليه أن يكون مؤهلا ومجيدا لآليات المجاجّة، وتقديم الأدلة والبراهين الداحضة أو المؤيدة لما يذهب إليه، لا أن ينتهي بالشجار وعدم الإحترام.

سادس عشر: الظنِّية

أحيانا تجد بين الأخوة المُعلقين مًن يحسب المكتوب ضده " يأخذ على نفسه"، وكأنه هو المعني بالمقال أو النص، وهذه ظاهرة غير صحية ولا تنم عن ثقة بالنفس وإيمان بالنشاط الإبداعي الذي يمارسه، فلكل ما نكتبه هناك من يتفاعل معه بإيجابية أو سلبية، وتلك هي الطبيعة البشرية.

فلا يعني أن الذي ينهال على ما ننشره بما يحلو له من الهجمات، سيفت من عضدنا أو يحبطنا، وإنما هذا هو رأيه فنحترمه ونتعلم منه مهما كان قاسيا وعدوانيا، فبعض البشر بطبعه لا يرى أحدا سواه، وأنه في محطات العلاء.

ولكل مخلوق دماغه وعقله الذي يملي عليه ما أدركه ووعاه.

سابع عشر: النرجسية المفرطة

من حق أي مبدع أن يعتد بنفسه وبما ينتجه، وليرى نفسه كما يراها ويتصورها، ولا يجوز فرض الرؤية الذاتية على الآخرين، فلكلٍّ رؤيته لذاته وموضوعه، وعلينا أن نحقق سلوك الإحترام المتبادل، والتفاعل الإيجابي الذي يساهم في التعلم والتقدم، فالمبدعون بحاجة لبعضهم لكي يتحقق تيار الوعي والتنوير، وتتعلم الجماهير منهم مهارات الكينونة الأرقى.

أما التوحل بمستنقعات النرجسية ومآلاتها، وإضطراباتها السلوكية بأنواعها، فأنه يتسبب بتداعيات تفاعلية مستنزفة للطاقات ومجففة للإبداع.

ثامن عشر: التفاضلية

لا يوجد إبداع كامل، فشيمة ما ينتجه الإنسان النقصان الدائم، لأن الأرض تدور وما عليها يتجدد ولا يتجمد، ولا توجد مقاييس ثابتة بتقييم الجودة الإبداعية، والزمن بأجياله المتعاقبة هو الحَكم الذي يمنح درجة ما من الجودة لهذا الإبداع أو ذاك.

أما القول بأن ما قدمته أفضل مما قدمه غيري، ففيه قصر بصر، وضيق أفق، فالمهم أن يبدع الإنسان، ويطلق أحسن ما فيه، ويدع التقييم لإرادة الحياة المتواكبة في نهر الأجيال. 

وفي الختام نأمل أن تكون تفاعلاتنا مدرسة نكتسب فيها مهارات الحوار المثمر المنير، فهي جديدة علينا، ومن معطيات التواصل الإليكتروني، الذي علينا أن نتعلم مهارات إستثمارها إيجابيا، لكي نتواكب ونتحقق في عصرنا المتنوع التطلعات والإبتكارات.

ومن الواضح أن أساليبنا في طرح تعليقاتنا تشير ببراهين متكررة، بأننا نفتقد لثقافة الحوار، ولا نمتلك روحية المطاوعة والمرونة، وهو إنعكاس لمراسيم وتعاليم نشأتنا، وعدم تعليمنا كيفيات طرح الرأي والمحاجة والإتيان بأدلة، وإحترام رأي الآخر، فالسائد في مجتمعاتنا، معارضة الرأي عدوان، وعدم تقدير وإحترام، والسمع والطاعة هو الساري والفاعل فينا، وعلى هذا الإيقاع، كلٌّ يرى أن دينه هو الدين وغيره لا دين، وهكذا هي التداعيات تتوالد وتتعزز في مجتمعاتنا المنكوبة بنا.

ويبدو أن مسؤولية تأريخية وأخلاقية تقع على عاتق المثقفين والمفكرين والكتاب والفنانين وجميع النخب، أن يقدموا قدوة حضارية حسنة في التفاعل المعرفي المتبادل، المبني على الإحترام والتقدير لجهود الآخرين، والتواصل معها بما يحقق المنفعة العامة، فالكلمة مسؤولية، ومن يمسك بالقلم عليه أن يدرك حجم الدور الذي يقوم به في المجتمع.

ولابد من القول بأن العديد من التعليقات ثرية المعارف وجادة، تضيف للكاتب معلومات مهمة، تساهم في إتساع فضاءات إدراكه وتواصله الإبداعي.

فهل سنتعلم من بعضنا لنكون؟!!

 

د. صادق السامرائي

7\2\2021

...........................

* المقال مكتوب قبل أشهر وترددت كثيرا في نشره، وأرسلته للمثقف بشرط أن تحصل موافقتها على نشره.

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (5)

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الأستاذ الدكتور صادق السامرائي، شكرا لأنك معنا دائما ترفدنا بكل جديد، وتمارس النقد في مقالتك القيمة. وشكرا لاهتمامك بصحيفتك وحرصك على سلامتها، ولا ريب بعد 16 عاما احتضنت فيها المثقف جميع كتاباتك. لا اختلف معك فيما كتبت. واشعر بسعادة لكل نقد موضوعي يصب في خدمة المثقف، ويسعى لتطويرها، غير أني اختلف حول تعميم الأحكام. فأجدها فرصة للإدلاء بشهادتي حول التعليقات:
أولا: أتقدم بجزيل الشكر والاحترام لكل من يتفاعل مع نصوص ومقالات صحيفة المثقف من خلال حقل التعليقات. وأشكر من ساهم في إثراء الحوار والنقد من خلال مداخلاتهم وتعليقاته. حتى باتت التلعيقات في موازات ما ينشر من كتابات. وباتت أهميتها لدى القارئ كبيرة، يتابعها الجميع وفي جميع الأبواب.
ثانيا: يجب الاعتراف بغزارة التعليقات الإيجابية لا في باب نصوص فقط بل في جميع المقالات، خاصة الفكرية والثقافية والسياسية، التي تتحول فيها التلعيقات الى مداخلات فكرية تشكل إضافة حقيقية للمقال أو النص. وجميع الأبواب تشهد لذلك. كما أن تعليقات باب نصوص باستثناء بعض الحالات من الثراء النقدي المشهود له. وما علينا سوى متابعة التعليقات الموضوعية. بل أن بعض التعليقات والمداخلات تتطور الى مقال أو دراسة عن النص.
ثالثا: صفة الموضوعية في التعليقات هي السائدة، والاستثناء عدمها، وكلامي عن جميع أبواب الصحيفة. لا باب نصوص فقط.
رابعا: باب نصوص له خصوصيته التي تسمح للتعبير عن الاعجاب، سيما النصوص الابداعية، فمن حق القارئ ان يعبر عن دهشته، تارة تصل الدهشة حدا، لا تكفي معها الكلمات فيبدو التعليق مجرد مجاملات، وليس كذلك دائما. بل المدح هو تعبير آخر عن دهشة الابداع. كما لا بأس بالتشجيع في باب نصوص وإشاعة الفرح والبهجة. فلسنا في باب نصوص أمام بحث أكاديمي صارم، بل فيض مشاعر يعبر بها الشاعر عن مكنوناته.
خامسا: اعترف بما قدمه الاستاذ الدكتور صادق السامرائي، لكنها حالات محدودة وليست شائعة. تقتصر على صنفين من الكتاب والقراء:
الأول: لا يطيق النقد إطلاقا بطبيعته أو يحمل عن كتاباته صورة مبالغ فيها. أو لا يطيق النقد غير الموضوعي الذي يتعمد تسليط الضوء على السلبيات، بل بعضهم يختلق سلبيات للنص لا وجود لها مما يثير الكاتب.
الثاني: حالات نفسية، تعلق بتشنج أو باسماء مستعارة، للتعبير عن كراهيتها وحسدها وبغضها لكل ابداع، فلا يجد سوى التعليق المسيئ، واسرة التحرير عادة تتصدى لهذه التعليقات قبل نشرها، لكن بعضها يخرج عن السيطرة.
وتبقى مشكلتنا مع الثالث الذي ينقصه الاسلوب في التعبير عن آرائه النقدية، فيبدو حادا متشنجا، مما يثير الريبة في نفس الكاتب، وهي حالة تتكرر للاسف.
سادسا: حالات تصاعد التوثر محدودة جدا لا تتجاوز اصباع اليد خلال عمر الصحيفة، وهي الحالات التي اضطر معها شخصيا التدخل وحذف جميع التعليقات من أجل تهدئة الأمور.
اكرر شكري وتقديري لجهودك الطيب. واتمنى عليك مواصلة النقد والتقويم فكلنا بحاجة له. واشكر كل من يتفاعل مع الكتاب ويدلي برأيه بموضوعية. من اجل سلامة العمل، ولتبقى صحيفة المثقف استثناء في انسجام كتابها ونقاء أجوائها.
ماجد الغرباوي
رئيس التحرير

ماجد الغرباوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كل الشكر و التقدير للكريمين الدكتور صادق على تحليله المميز و الهادف لبعث وعي بماهية الوسائل و الأهداف في مسار الرأي و الرأي الآخر و الأستاذ أبو حيدر على دعم الرؤية و آفاقها و سير أغوارها بما يغني النباهة و الرشد الثقافي لدى الكتاب و القراء ، و حسبنا القول أن قيمة المعلق فيما يحسنه و لا يمكننا أن نؤكد بصفة مطلقة موت الكاتب بعد نشر نصه لكن نجتهد في تمكين الموضوعية و الواقعية و الأخلاقية في رسم معالم حرية التعبير المسؤولة و الاحترام المتبادل بعيدا أن المجاملات الزائفة و الخداع المبطن و إنما أساس التعاون الإبداعي في الفكر و الأدب و الثقافة و الحياة الصحية هو الصدق الحكيم و الصراحة الصادقة و الموزونة و النقد البناء الخلاق للتكامل المعرفي و العمل الأمين و صدق من قال ليس كل ما يقال يعرف و ليس كل ما يعرف يقال" و بالتالي ليس كل ما يكتب يفهم و يحترم كما ليس كل ما يدرك يكتب لأن ازمتنا أزمة وعي أخلاقي لابد أن يستدرك بالنفس الطويل و تجاهل الاستثناء و فتح المجال أمام التعاون الإبداعي في التعليق مع تهذيبه بما يلزم، و يبقى الكاتب مسؤولا على نصه بقدر مسؤولية القارئ عن فهمه و بين الاثنين شراكة قيمة و مسؤولية و غاية فلابد من عدم الالتفات أو تقييم أكثر من اللازم مرضى النفس و تجار الكلمة الخبيثة، المبدع همه الهدف الطيب فلا يتوقف عند السفهاء كما ذكر الدكتور صادق في تصنيف المعلقين و الأهم أن تستمر صحيفة المثقف مساحة الكلمة الطيبة و التعاون الإبداعي و النقد البناء في بعث الوعي الأخلاقي الأساسي في الإتقان و الاحسان لدى إنساننا العربي و المسلم ..
و لكما كل الود و التبجيل
م.مراد غريبي

مراد غريبي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر الأديب القدير د. صادق السامرائي : تحاياي ومحبتي ..
لقد شخّصتَ تشخيصا دقيقا أحد أقبح الأمراض النفسية التي نخرتْ بعض النفوس المصابة بجذام النرجسية والحقد والحسد معا ، جرّاء نظرها الى نفسها بمرآة محدبة وفي نفس الوقت تنظر الى الآخرين بمرآة مقعرة ..
سبق ونشرتُ قبل سنين مقالا في المثقف بعنوان " أدب التعليقات " تناولت فيه هذا المرض - لكن مقالك يبقى الأهم لأنك - وباعتبارك أحد كبار الأطباء النفسانيين - قد حللتَ وشخصتَ تحليلا وتشخيصا علميا ، فشكرا وودا ومحبة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور صادق السامرائي المحترم تحية طيبة .
الحقيقة انا من المتابعين لاغلب كتاباتك في صحيفة المثقف الموقرة ومعجب في الكثير منها .
الملاحظ من خلال تشخيصك انك وضعت اللوم الاكبر على المعلقين بينما انحزت كثيرا الى الاساتذة الكتاب بينما في اغلب الاحيان هم الذين يسيئون الى المعلقين باسلوبين الاسلوب الاول يكون رده قاسي ومتشنج وفارغ من التبرير ومنهم من يحجب التعليق لكون رأي الاخر مختلف معه وهذا ماحدث معي ومن كتاب احترمهم واجلهم ومعجب بأرائهم ولكن مجرد ان اختلفت معهم حجبوا التعليق كالكاتب قاسم حسين صالح ولعدة مرات والاستاذ عبد الجبار النوري والدكتور عبد الجبار العبيدي وغيرهم من الاساتذة الاجلاء بينما كثيرا مااختلفت معه الاستاذ الاستاذ ماجد الغرباوي والدكتور سليم الحسني لكني لااذكر مرة واحدة حجبوا تعليقي ولاصادرو رايي .
فاللوم يقع على الكاتب الذي يتصدى للمسؤلية اولا ثم على القارئ ثانيتا.

مع خالص الود والاحترام

ابو سجاد
This comment was minimized by the moderator on the site

الأساتذة الأفاضل الكرام المحترمون
أطيب التحيات

مداخلة الأستاذ ماجد الغرباوي أوفت وسلطت الأضواء على جوهر الرؤية الإبداعية , وآليات التفاعل والتواصل والإنطلاق نحو آفاق معرفية ذات رسالة تنويرية , تساهم في صناعة التيار الثقافي المقتدر المقدام , الذي يُحدث التغيير ويبني منطلقات التوثب للأمام.

وما تفضل به يغني عن أي جواب!!

شكرا لإضاءاتكم التي ترشد وتعلم , وتفتح أبواباً إدراكية ذات منارات متوهجة بروح الثقافة!!

تحية للمثقف المدرسة المعرفية الموسوعية الرائعة , التي تعلمتُ منها وتتلمذتُ على أقلامها الفياضة الإبداع!!

وخالص التحية لطاقم تحريرها ومؤسسها الأستاذ ماجد الغرباوي , الذي رعاها بذرةً حتى أصبحت مروجاً غنّاء !!

مودةً ومحبةً

د. صادق السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5458 المصادف: 2021-08-15 02:26:29


Share on Myspace