 قضايا

الطيب النقر: رائد التجديد الديني في السودان (1)

الطيب النقرهذا المقال يعني بدراسة رجل أنشأ أشياء في عصرنا الحالي وكان  في سبيل إتمامها لولا أن طوته يد الردى، وقد تكلف في ذلك مشقة لا تضاهيها مشقة، وبذل جهداً لا يدانيه جهد، حتى يجلو عن مرآة الإسلام ما علق بها من غبار وأتربة، وينفض عن إطارها الزاهي البدع والظنون، وقد لاقى في ذلك هجاء لاذعاً، ونقداً ممضا، وهو ماض في دعوته تلك التي كان ينشد أن ينتهي بها إلى غايتها، فالترابي قد تبنى مذهب التجديد الذي وضع أصوله ولبناته في عصرنا الحالي ثم أذاعه في الناس منذ أكثر من نصف قرن، وأبان أن دعوى التجديد ليست مقطوعة مثلومة الحد، كما أنها ليست قاصرة على جيل دون جيل، أو فئة دون أخرى، فكل حقبة تأخذ حظها منه دون أن تعتدي على الثوابت والمعايير التي نصب أشرعتها الدين الخاتم، فهو مشفق مرتاع من ذلك الركام الثقيل الذي أحاط بسياج الدين حتى عده الناس منه، وساخط على اضطراب الرأي، واختلاط الأمر، وانحراف الأمم والشعوب الإسلامية عن المألوف من مناهج الحق والرشاد، فحمل على عاتقه العناية بإصلاح ما فسد من منظومة المحجة البيضاء، وتقويم ما أعوجّ من قناتها، ولعل الشيء الذي جعل اسم الترابي كثير الدوران على ألسنة الناس، خاصة عند من يريدون أن يكون الدين صدى للماضي ليس غير، أن الترابي لا يلتفت لمن أطنب في مدحه، ولا يحفل بمن غالى في قدحه، حينما يعبر عن دخيلة نفسه في وضوح وجلاء، فقد ظلّ طوال حياته يلح في قراطيسه ومحاضراته بجدوى التجديد الديني الذي يمضي مع الدنيا، ويواكب ما دار فيها من أحداث، ومما لا يند عن ذهن، أو يلتوي على خاطر، أن نزعة التجديد لم يأتي بها الدكتور الترابي من غير مصدر، بل هي مؤصلة في ثنايا هذا الدين، الذي يقضي في هذا التطور، ويحقق في معالمه، وفقاً للمعايير والضوابط التي سناها شرعه الحنيف، لقد أراد الترابي أن يحمل الناس على منهج جديد حتى يتاح لهم تدارك ما فاتهم، ويطهرهم من هذا الجرم الذي يدعى الجمود، فأطلق الناس عليه ألسنتهم بغير حساب، وزعموا أنه يحتفي بالعقل، ويقبع تحت أفيائه، ويستخف بالسنة النبوية أشد الاستخفاف، ويهون برواتها أشد التهوين، كما أنه صاحب نزعة غامضة تدعو دائما إلي شيء من السعة والتيسير في مواطن لا تقتضي ذلك، إضافة إلى فتاويه المثيرة للجدل والتي يطلقها في غير تحفظ، ولا تثبت كما يزعمون، وكم كنت أحب أن يراجع الدكتور الترابي نفسه في بعض فتاويه، خاصة تلك الفتاوي التي تتنافي مع نصوصاً قطعية الثبوت، وهذه هي المسألة التي ينبغي أن يدور حولها الحديث وأنه لحديث طويل كما يقول عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين، ولعلنا حينها نزداد إمعاناً بضرورة استقصاء فكر الدكتور الترابي والتقلب في دوائره ومنعطفاته، فإن من المؤلم حقاً أن يصدر الناس أحكامهم في آراء الترابي دون أن ينفقوا الوقت في مطالعة مؤلفاته، وأزعم أن السواد الأعظم من ذوي الأحلام الجزلة، والأذهان الصافية، الذين سخروا أسلة أقلامهم لرمي الشيخ بكل عيب وخزاية لم يحفلوا برصيده ويطيلوا عنده الوقوف.

ظل الدكتور الترابي على تتابع المحن، وازدحام الخطوب، متمسكاً بآرائه التي انقدحت في ذهنه وهو في أفرة الشباب وميعته، تلك الآراء التي لم يذعن لها لداته وأنداده في الحركة الإسلامية، بل تلقوها منكرين وساخطين، هذا ما أخبرنا عنه فضيلة القاضي “الخوّاض الشيخ العقاد” في سفره الموسوم بالاجتهاد في الشريعة الإسلامية بين تأكيد الحقائق وتفنيد المزاعم” فقد أثبت لنا مولانا الخواض أن الدكتور الترابي منذ ذلك العهد قد أمتحن بطائفة من المشكلات التي سببتها له نزعته التجديدية التي أرقّ فيها ليله، وبدد فيها جل نهاره، فقضية التجديد التي يذهب فيها العلماء الآن مذاهب مختلفة هي التي صدعت نواة الحركة الإسلامية السودانية في أبريل عام 1969م وجعل قرومها الخناذيذ يتبرمون من الترابي واجتهاداته التي يطلقها في إسراف وجموح، بل نادوا بعزله وتنصيب الأستاذ صادق عبدالله عبدالماجد الذي أعتذر عن قبول التكليف، وزهد في منصب الأمين العام الذي رشحه إليه ثلة من الناقمين على اجتهادات الترابي، وهم الأستاذ محمد صالح عمر رحمه الله، والأستاذ حينها جعفر شيخ ادريس، والأستاذ مبارك قسم الله، والعالم الذي يملأ شعاب القلب بالإعجاب الأستاذ مالك بدري، فهذه الناجمة التي كأن شمائلها عصرت من قطر المزن، كانت في ضنك يعقبه ضنك، وشقاء يليه شقاء، من كلف الترابي وهيامه بالعزف على قيثارة التجديد التي خشيت أن تضيع الحركة بين ثناياها، ولما كانت هذه الاجتهادات الترابية-والحديث للقاضي الخواض-“لم تتبلور بعد ولم تصدر بها كتب أو محرّرات من جانب الأستاذ الترابي-ولم يحظَ بها جمهور الإخوان علما- ولحرص المؤتمرين على رأب الصدع ولم الشعث آثروا إعادة انتخاب الأستاذ حسن مرة أخرى للأمانة العامة لتنظيم الإخوان المسلمين-وقد أعيد اختياره بالفعل- وخرج بعض المذكورين منهم الأستاذ مالك بدري والأستاذ جعفر شيخ إدريس على التنظيم- من نفس الاجتماع-“.انتهى وبعد ذلك يخبرنا المؤلف عن مسعاه في هو والأستاذ عبدالجليل النذير الكاروري ومعهم نفر كريم لطي آثار الخلاف، وإعادة الأستاذ الذي لا يحدوه حادي الخُيلاء مالك بدري إلي الكيان الذي بذل فيه من الجهد، واحتمل في بناءه ما أحتمل من العناء…هل رضخ البروفيسور مالك بدري لدعاة الصلح وعاد أدراجه للحركة الإسلامية يزود عنها بيد، ويدافع عنها بسهم؟ أم أن شعلة نضاله فيها قد انطفئت؟

هذا ما سنراه في المقال القادم

 

د. الطيب النقر

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5567 المصادف: 2021-12-02 00:53:28


Share on Myspace