 علوم

سفر التكوين العلمي (1)

جواد بشارةأصل الحياة والإنسان ونظرية التطور ونشأة الكون

في مرحلة الصبا والشباب، بين العاشرة والثامنة عشرة سنة، وكغيري من الشباب في تلك الفترة، ستينات وسبعينات القرن الماضي، كنت مولعاً بالقراءة وحب المعرفة، حيث لم تقتصر ثقافتي ومداركي على المناهج الدراسية فقط، وإنما كنت أبحث عن كل ما يتوفر لي من مصادر المعرفة باللغتين العربية والانجليزية. قرأت كتاب أصل الأنواع بترجمة الكبير إسماعيل مظهر ومقدمته الرائعة لكتاب داروين الشهير، وقرأت شروحات مبسطة عن نظرية التطور بقلم سلامة موسى، وقرأت أوليات مبسطة عن نظرية النسبية في كتاب الكون الأحدب لعبد الرحمن مرحبا وآينشتين والنسبية لعبد الرحيم بدر، وكتاب الراحل صادق جلال العظم نقد الفكر الديني وبعض الكتب المترجمة لفرويد إلى جانب كتب دار التقدم في موسكو بطبعاتها العربية عن النظرية الماركسية، مما سلحني بخلفية فكرية علمية متقدمة حمتني من تداعيات الفكر الديني الخرافي الكارثية التي  كانت المؤسسات الدينية ، بشقيها السني والشيعي، وكذلك الكنسية  اليهومسيحية، تبشر بها وتنشرها وتدعو الشباب إليها وترهيبهم من غضب الرب عليهم ووعيدهم بالعقاب والثواب والجنة والنار  والحلال والحرام والممنوع والمسموح به والاختيار بين شريعة السماء الإلهية مقابل شريعة الأرض الوضعية . تحرري من سجن الفضاء الديني إلى الفضاء الكوني العلمي الحر هو الذي دفعني لطرح التساؤلات الوجودية والجوهرية. ومن بين الأسئلة المطروحة في هذا البحث هي تلك التي شغلت النفوس دائمًا: لم يتوقف الإنسان اليوم عن التساؤل عما هو أصل ومصير العالم الذي كان يعتز به ويعيش فيها. كان يتساءل لحل مشكلة الحياة والموت وعن العالم المجهول فيما بعد الحياة، وأنه حاول أن يشرح لنفسه تنوع الأشكال الحيوانية أو النباتية التي لاحظها من حوله. تلقت هذه الأسئلة المختلفة، وفقًا لحالة المعرفة، إجابات مختلفة، وبعضهن له صلة بعيدة بالعلم فقط. ولكن مع تضاعف الملاحظات والمشاهدات وتطور العلم، نشأت نفس المشكلات في أذهان العلماء والفلاسفة: كان من الطبيعي أن يضع المرء نفسه في المجال العلمي الخالص ويستخدم الاكتشافات التي تم التوصل إليها وبمجرد التأسيس، نسعى إلى إعطاء هذه المشكلات المزعجة تفسيرًا، ربما يتجاوز الحقائق المرصودة، ومع ذلك يظل الجواب متناغمًا معها، إما كامتداد منطقي أو كتصنيع جريء دون الخلاف مع العلم.

لا يمكن لهذا العمل الصغير أن يدعي أنه يحل محلهما، ولن يجد فيه القارئ شيئًا لم يُكتب في مكان آخر، ويقتصر طموحه على أن يكون نوعًا من محاولة بدء وتحضير لي. فالقاريء يتعامل بشكل مثمر مع الأعمال الأكثر شمولاً التي يتم التعامل معها بطريقة خاصة وأكثر تفصيلاً مع مثل هذه الأسئلة أو تلك التي هي موضوع الفصول المختلفة من هذا البحث.

أنا أقترح فقط جعل هذه الأسئلة بسيطة بما يكفي ليتبعها باهتمام أي قارئ، وتتناول موضوعات كاملة بما فيه الكفاية ولكن من كل من هذه الفرضيات ستتشكل فكرة وسيعرف المهتمون بهذه الأسئلة بمزيد من التفصيل ماذا كتب المختصون عن هذه الموضوعات الدقيقة.

في نهاية كل فصل في هذا البحث هناك فقرة موجزة سوف يُشار فيها إلى جميع المصادر التي يمكن للمرء أن يستمد منها تفاصيل أكثر وأعمق، ولكن فقط الأعمال العامة والمقالات العامة حيث يتم التعامل مع هذه الأسئلة بطريقة أكثر اكتمالاً والتي يمكن الاقتراب منها مع حد أدنى من التعليم العلمي. والهدف من هذا العمل الصغير يمكن تحقيقه على وجه التحديد إذا كان يمكن أن يعطي القارئ الرغبة في إكمال المعرفة الموجزة طواعية في مكان آخر والرؤية الشاملة التي تهدف فقط إلى إعطائه إياه.

سبتمبر2020.

نظريات التطور:

إن مفهوم التطور المألوف لنا اليوم هو في الواقع اقتناء حديث إلى حد ما، لأنه لم يكن شائعاً حتى نشر كتاب تشارلز داروين عن أصل الأنواع، وهذا يعني - القول منذ عام 1859 - أن هذه الفكرة اكتسبت المقبولية في العلم وفرضت نفسها على جميع العقول.

عند تطبيق فكرة التطور على دراسة الحياة، فإن فكرة التطور تتطابق مع الاعتراف بأن الأشكال الحيوانية أو النباتية المختلفة تنشأ من تحولات بيولوجية وجينية، تلك التي سبقتها خلال العصور الجيولوجية، وأن الأنواع المختلفة باختصار، الحيوانات أو الخضروات تنحدر من بعضها البعض.

حتى النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وعلى الرغم من أن بداية هذا القرن شهدت وجهات النظر والأطروحات الرائعة لــ لامارك. إلا أن أفكار كوفييه هي التي سادت دون اعتراض في مجال العلم.

لتفسير ظهور الحيوانات والنباتات المتتالية التي يلتقي بها الجيولوجي والبيولوجي على مدار الزمن الجيولوجي، كان عالم الطبيعة العظيم قد دفع إلى وضع ما أسماه "ثورات الكوكب المفصلية ولعدة مرات على مدار تاريخ عالمنا، حيث حدثت كوارث مفاجئة وهائلة تم خلالها القضاء على الكائنات التي تعيش على الأرض، ومن كل واحدة من تلك الكوارث كان من الممكن أن يتبع الكارثة نشوء أنواع جديدة من الكائنات والتي كانت ستستمر حتى الكارثة التي تلت ذلك. وهكذا، فإن كتاب عالم الحفريات Palontologist في أوربيني Orbigny (1850)، تلميذ كوفييهCuvier، قد اعترف بوجود 27 إبداعًا من المخلوقات المتعاقبة. هذه الطريقة في تصور ظهور أشكال مختلفة من الحيوانات أو النباتات، والتي تبدو اليوم طفولية بالنسبة لنا، كانت مقبولة حتى حوالي عام 1860 من قبل جميع الدوائر العلمية وكانت سلطة كوفييه كافية وحدها لفرضها.

وهذا ما يفسر إن ظهور "فلسفة علم الحيوان" لــ لامارك في عام 1809 لم تلق أي صدى، على الأقل في فرنسا، وأن الجدل الشهير المدعوم ضد كوفييه، في أكاديمية العلوم، بواسطة جيوفري سانت هيلرHilair Geoffroy-St)، في عام 1830، واستمر ستة أشهر، انتهى بانتصار كوفييه. ومع ذلك ففي آثار وأبحاث وعمل لامارك المعروضة لأول مرة، وجدت فكرة نظرية التطور بأكملها- وكان ذلك اول اعتقاد في التحول النوعي والتطوري والتي يجب العودة اليها في كل مرة نسعى فيها لعرض مفهومنا المعاصر لنظرية التطور والانتخاب الطبيعي.

لذلك كان لامارك رائدًا: لكنه لم يجد صدى في ذلك الوقت، لأن الفكر العلمي لأوروبا لم يكن جاهزًا لاستقبال أفكاره. بينما بعد منتصف القرن، نجحت أفكار داروين، التي وجدت أرضية أكثر ملاءمة، لأن تفرض نفسها في الوسط العلمي. أيضًا، وعلى الرغم من أن لامارك هو بلا شك مؤسس نظرية التطور، إلا أننا سنبدأ دراسة نظريات التطور من خلال دراسة الداروينية، إذا كنا مهتمين. دعونا نفهم تقدم الأفكار في هذا المجال على مدى الستين عاما الماضية، والنتائج المكتسبة من خلال الملاحظة أو التجربة. وهكذا ولدت الفرضيات العلمية التي، بصرف النظر عن الرضا المؤقت التي تجلبها إلى أذهاننا، تتحول بلا توقف بسبب الحاجة إلى الفهم والمعرفة، تتمتع بميزة هائلة تتمثل في تحفيز وتوجيه أبحاث لا حصر لها بفضلها، وببطء بلا شك ولكن بثبات، نقترب كل يوم من التفسير نهائي. غالبًا ما تم شرح الفرضيات العظيمة المعنية هنا بدرجات متفاوتة من الاتساع، في الكتب أو المقالات الصحفية، كانت حقا كثيرة جدا ومصاغة بشكل جيد جدا.

الداروينية:

إن نظرية الأعقاب والأنساب descendance، كما نتجت من أعمال وأبحاث داروين، قد صاغها خارج التأثير المباشر لأسلافه، ولا سيما لامارك. لقد توصل الى ذلك، ليس من خلال التفكير الفلسفي، ولكن من خلال ملاحظة عدد كبير جدًا من الحقائق الملموسة على أرض الواقع: وهذا ما يجعل من الممكن فهم أنه نجح في فرض استنتاجاته.

كانت نقطة انطلاق عمله رحلة حول العالم قام بها في عام 1831 على متن السفينة بيغال

"Beagle" (كلب الصيد) والتي استمرت خمس سنوات.

التصريحات والاستنتاجات والمشاهدات التي أدلى بها والملاحظات التي دونها في هذه المناسبة هي التي قادته لهذه الفكرة على عكس التفكير السائد حتى ذلك الوقت، وهي فكرة، أن الأنواع لم تكن ثابتة بل متغيرة وإن تغيراتها تنتقل عن طريق الوراثة وفي وقت ما ستظهر أنواع جديدة. ولرغبته في دعم هذه الأفكار الجديدة بالأدلة والبراهين التي لا تقبل الدحض أو الجدل، جمع وراكم داروين خلال 25 عاماً عدداً كبيراً من الحقائق. وهكذا درس النباتات المزروعة والحيوانات الأليفة، وتواصل مع رجال العلم، والمربين، وعلماء البستنة، وأكد نفسه في هذه الفكرة أن جميع الأنواع تنحدر من بعضها البعض، بعد التحولات المتتالية.

تم اقتراح حججه الرئيسية من قبل علم الحفريات وعلم الأجنة. وهو يقول إن إحدى الحقائق الرئيسية والأساسية التي قدمها علم الأحافير هي التقارب الوثيق الموجود بين البقايا الأحفورية لتشكيلتين متتاليتين: فقط علاقة أو قرابة مباشرة يمكنها تفسير ذلك؛ وينطبق الشيء نفسه على هذه الحقيقة المهمة جدًا وهي أنه كلما كان الشكل أعلى في التنظيم، كان مظهره أكثر حداثة. يزودنا علم الأجنة ببراهين أكثر حسماً: هنا تبدو الحقيقة الرائعة، في الواقع، هي التشابه الأقرب بين أجنة الحيوانات المختلفة أكثر من التشابه بين هذه الحيوانات البالغة نفسها: وهكذا فإن أجنة الثدييات، لا يمكن تمييزها عن أجنة الطائر والثعبان إذ أنها لا تتميز عن بعضهما البعض في المراحل الأولى من التطور. ولا يمكن تفسير ذلك إلا من خلال طريقة واحدة فقط وهي الطريقة التي يمثل فيها الجنين حالة السلف المشترك لعدة مجموعات من الحيوانات وهو أمر شائع في عدة مجموعات من الحيوانات.

وبالمثل، لا يمكن تفسير استمرار الأعضاء البدائية في أي نظرية بخلاف نظرية النسب: إذ لا يمكن فهم وجودها إلا إذا اعترفنا بأنها تتوافق مع أعضاء أكثر تطوراً ولعبت دوراً نشطاً في أسلاف الكائنات حيث يظلون الآن فقط في حالة تناقص وغالبًا ما تكون أعضاء غير مجدية.

وهكذا قُدمت الفكرة التطورية خارجة من مجال الفرضيات وأصبحت استنتاجًا قائمًا على الملاحظة والخبرة.

وهذا يفسر تداعيات نشر أعمال داروين، والجدالات التي أثارها، وحماسة البعض، والعداء العنيف للآخرين. مهما كان الأمر، فقد كان انتصار داروين كاملاً: فبفضله فُرضت فكرة التطور العظيمة على جميع رجال العلم.

ولكن ما يسمى الداروينية هو عقيدة معقدة حيث يجب على المرء أن يميز بين جزأين مستقلين إلى حد ما: الفكرة الأساسية، الفكرة التحويلية العامة (نفس تلك التي صاغها لامارك في الماضي) وهنا تتمثل أصالة داروين والتي تتعلق بالعملية التي تم بواسطتها إنجاز التكوينات العابرة للكائنات؛ إنه انتقاء طبيعي، ومن المهم الإصرار الآن على هذا الجزء الثاني من الداروينية.

الانتقاء والانتخاب الطبيعي·. - عدد الكائنات الحية التي ولدت، وفقا لقانون مالتوس Malthus، أعلى من تلك التي يمكن للأرض أن تغذيها؛ لذلك يجب أن يكون هناك تنافس بينهما على البحث عن الطعام وأفضل ظروف الحياة، صراع حقيقي، سينتصر منه أولئك الذين يمتلكون هذه المزايا التفوقية، أي البقاء للأصلح. من بين جميع الحيوانات من نفس النوع أو الأنواع المختلفة، فإن تلك التي تقدم أو تمتلك خصائص مفيدة معينة سيكون لها تفوق على الآخرين وستكون قادرة على الاستمرار في العيش حيث يموت الآخرون. هذه الظاهرة التي يسميها سبنسر "البقاء للأصلح"، يسميها داروين تحت اسم "الانتقاء أو الانتخاب الطبيعي".

لأن هؤلاء الأفراد فقط الذين يمتلكون مثل هذه الخصيصة المفيدة أو تلك، يحدثون كل شيء، في النهاية، كما لو أن الطبيعة اختارتهم من بين جميع الكائنات التي ولدت في حضنها، تلك التي ستوفر سيرة طبيعية والتي ستنجح في التكاثر. هؤلاء الأفراد سينقلون إلى أحفادهم، عن طريق الوراثة، هذه الخصائص التي ضمنت بقائهم على قيد الحياة والتي أصبحت أكثر فأكثر متجذرة فيهم، سينتهي بهم الأمر إلى إنشاء نوع جديد.

لذلك فإن الطبيعة تسير بنفس الطريقة التي يسير بها المربون وعلماء البستنة الذين، عن طريق الانتقاء، تمكنوا من الحصول على سلالات جديدة أو أصناف جديدة. وهذا التحديد الطبيعي هو نتيجة "النضال من أجل الوجود والبقاء على الحياة"، والذي يمكن أن يتخذ أشكالًا مختلفة: محاربة الظروف الخارجية غير المواتية، مثل الحرارة أو البرودة أو الجفاف، ومحاربة الأفراد الآخرين للحصول على الغذاء الخ..

من هذا النضال يخرج منتصراً الأفضل تسلحًا، أي أولئك الذين تمنحهم مزايا هيكلية طفيفة جدًا نوع من التفوق؛ لأنه في البداية تكون الاختلافات الفردية الصغيرة، وبعض السمات والخصائص ذات الأهمية القليلة، هي التي تسمح لمن يمتلكها التغلب على منافسيهم.

الاختيار الجنسي. - بجانب الانتقاء أو الانتخاب الطبيعي، الناجم عن أو كنتيجة للنضال من أجل الحياة، يعترف داروين بالانتقاء الجنسي كعامل من عوامل التطور.

في عدد كبير جدًا من الحيوانات، نشخص بأن الذكور يتميزون عن الإناث بخصائص معينة لا يبدو أن لها أي علاقة مباشرة بفعل التكاثر نفسه: هذا هو الحال، على سبيل المثال، فيما يتعلق بالألوان الرائعة للعديد من الطيور والفراشات، وفي أغاني الطيور، واستعراضاتها، وما إلى ذلك. غالبًا ما يتم العثور على هذه السمات والخصائص في الذكور العازبين وغالبًا لا تظهر حتى وقت التكاثر. لذلك اعتقد داروين أن هذه السمات والخصائص مرتبطة ارتباطًا مباشرًا بالتكاثر. وأنها كانت نتيجة اختيار من نوع خاص أطلق عليه الانتقاء الجنسي. بهذه الطريقة في رؤية الأشياء، فإن بعض السمات والخصائص الجذابة أو المفيدة تمنح أصحابها الذكور مزايا خاصة في وقت التكاثر، وتضمن لهم امتلاك الإناث، وبالتالي، تسمح لهم بالتكاثر بسهولة أكبر من الآخرين. وإلا يتم إقصاءهم عن الآخرين. بحيث يتم إبراز هذه السمات والخصائص في الأحفاد وتنتهي من خلال إنتاج هذه الفروق الواضحة جدًا والتي كثيرًا ما يتم ملاحظتها بين الذكور والإناث. وهكذا فإن الاختلافات بين الجنسين هي نتيجة الانتقاء الجنسي، الذي تتطابق آليته بشكل أساسي مع آلية الانتقاء أو الانتخاب الطبيعي. ولكن، في الوقت الحاضر، يخضع هذا الاختيار أو الانتقاء الجنسي للكثير من الانتقادات، بل ويرفضه معظم علماء الطبيعة.

الداروينية الجديدة Le néo-Darwinisme:

من المهم أن نلاحظ أنه إذا كان داروين ينسب إلى الانتقاء الطبيعي الدور الأساسي في التطور، فإن الانتقاء الطبيعي لا يبدو له، مع ذلك، أنه العامل الوحيد للتطور، وقد اعترف هو بنفسه بذلك على وجه الخصوص، بأنه يمكن أن تتدخل "البيئة" وكذلك استخدام الأعضاء أو عدم استخدامها كعوامل للتطور. أما بالنسبة لتلاميذه فعلى العكس من ذلك، فبالنسبة للداروينيين الجدد، فإن الانتقاء والانتخاب الطبيعي أصبح العامل الوحيد والحصري للتطور. في حين إن الانتقاء الطبيعي بالنسبة لداروين يعمل عن طريق الحفاظ على وتطوير، إما السمات والطبائع والخصائص الناتجة عن التكيف مع البيئة، أو السمات والخصائص الأخرى الناجمة بسبب الصدفة ، في أذهان الداروينيين الجدد فإن هذه الأخيرة وحدها تغدو ذات أهمية: وهكذا فإن وايزمان ، الممثل الرئيسي لهذه المدرسة ، ينكر تمامًا وراثة السمات والخصائص والميزات المكتسبة أثناء الوجود الفردي ، وبالتالي يزيل كل الأهمية من هذه الخصائص لمصير الأنواع ؛ لذلك ، بالنسبة له ، يظل الاختيار والانتقاء الطبيعي للتغيرات الفطرية بسبب الصدفة هو السبب الوحيد لكل هذه التحولات. يحمل أحد أعماله عنوانًا مهمًا: القدرة المطلقة على الانتقاء الطبيعي. تصبح هذه هي وجهة النظر العامة والمطلقة التي يجلب إليها جميع الظواهر البيولوجية دون استثناء. إنها، باختصار، نوع من الفكرة المسبقة والمعصومة التي يجب أن تشرح ليس فقط التطور، ولكن جميع الأسئلة المتعلقة بتطور الفرد والنوع.

إذا سعينا لمعرفة إلى أي مدى يمكن أن تقدم الداروينية تفسيرًا للتطور، يجب طرح السؤال الأول: الانتقاء أو الانتخاب الطبيعي هو نتيجة الصراع من أجل الوجود بين أفراد من نفس النوع، فهل هذا الصراع شامل، كما تصور داروين ذلك بعناد؟

يبدو لأي عقل غير متحيز أن هذا الصراع من أجل الوجود ليس مريرًا كما كان يعتقد. ولا شك في أن هذا الصراع يحدث إلى حد ما؛ لكنه ليس معمماً ولا ضارياً أو حاداً كما كان يُفترض، وسيكون من السهل معارضته في كثير من الحالات التي تعيش فيها الحيوانات في لا أبالية تامة بشكل كامل عن بعضها البعض وفي حالات أخرى يتم فيها إنشاء مساعدة متبادلة حقيقية بينهما. أمثلة عديدة على هذه المساعدة المتبادلة توضح في كتاب كروبوتكين المعنون (المساعدة المتبادلة)، ويبدو أنها ناتجة عن ملاحظات مختلفة لعدد من علماء الطبيعة تشير إلى أن اختلافات الكائنات تحدث لا سيما عندما يكون الغذاء وفيرًا وحيث تكون ظروف الحياة مواتية بدلاً من الأماكن التي ينقص فيها الطعام وتكون ظروف المعيشة غير مواتية؛ ومع ذلك، فإن النضال من أجل الحياة يمكن أن يظهر نفسه في هذه الحالة الثانية قبل كل شيء.

"اعتراض آخر هو التالي: هل هذا صحيح أنه بموجب بعض الخصائص المواتية لتنظيمهم، التي يدين لها بعض الأفراد للبقاء على قيد الحياة بينما يموت الآخرون الذين يفتقدونها؟ والحال تجدر الملاحظة أن اليرقات والبيوض هي التي يتم تدميرها بشكل أساسي، أكثر بكثير من الكائنات البالغة وأن الانتقاء الطبيعي لا يستطيع التدخل فيما بينهم. هنا تلعب الفرصة الدور الأكبر، تمامًا كما تلعب أيضًا دورًا مهمًا في بقاء البالغين. عندما يفتح الحوت فمه، كما يقول كيلوج، وتندفع مجدافيات الأرجل إلى فمها، فليس هناك اختلافات طفيفة في الحجم أو القوة هي التي تحدد أو تقرر بقاءها على قيد الحياة. ·

باختصار، يبدو أن الانتقاء أو الانتخاب الطبيعي لا يمكن اعتباره وحده كعامل وحيد وحصري للتطور.

يتبع

 

د. جواد بشارة

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5108 المصادف: 2020-08-30 01:49:07


Share on Myspace