 تنوير وإصلاح

رحيل آخر العمالقة .. المفكر الكويتي د.احمد البغدادي / شاكر فريد حسن

shaker_faredhasanفجعت حركة التنوير والنهضة العربية، وانتكبت من جديد، بغياب علم آخر من اعلامها، هو الكاتب والمفكر الكويتي الدكتور احمد البغدادي، الذي اضيف الى قائمة المنارات الثقافية والكواكب المضيئة،

 التي افلت وانطفأت خلال الفترة القريبة المنصرمة،وتكبدتها الحياة الثقافية والفكرية العربية بدءاً بمحمود امين العالم وعبد العظيم انيس مروراً بفؤاد زكريا ومحمد عابد الجابري ونصر حامد ابو زيد وأخيراً احمد البغدادي والطاهر وطار وغازي القصيبي.

والدكتور احمد البغدادي، الذي غيبه الموت في الاسبوع الماضي، وهو في اوج وعز عطائه الفكري الخصب والمنوع، بعد صراع مع مرض القلب، من ثوابت العقلانية العربية . وهو مفكر واكاديمي بارز ذو توجه علماني، وباحث في التراث الديني، وكاتب ليبرالي، ومدافع انساني، وسجين الرأي. ويعد احد فرسان الحركة الليبرالية العقلانية في الكويت والوطن العربي. حصل على درجة الدكتوراة في فلسفة الفكر الاسلامي، والماجستير في الفكر السياسي العربي، والبكالوريوس في الاقتصاد والعلوم السياسية،ومارس مهنة التدريس في كلية العلوم السياسية في جامعة الكويت الى ان وافته المنية.

عرف البغدادي بوضوح مواقفه السياسية والفكرية والعقائدية والدينية، وكان صاحب نفس ابية وشريفة، وضمير نقي وحي . رفض المساومات والاغراءات المالية البترودولارية، وقوبلت افكاره وطروحاته بمعارضة من قوى التخلف والظلامية، نظراً لشجاعته وجرأته في الطرح، ونظراً لقناعاته الفكرية والايديولوجية التي لم يحد عنها قيد انملة.

قارع احمد البغدادي قوى الشر والفساد والظلام والرجعية المتخلفة،وصارع التيارات الدينية المتعصبة والمتشددة، عدوة الحياة والحرية والعقل والمنطق، وعانى الكثير في مواجهة انصار ودعاة الخرافة والاسطورة وأعداء النور والاجتهاد والتغيير.كما تعرض لمحاولات اغتيال وتصفية جسدية،وقدم للمحاكمة بتهمة "الاساءة الى الدين" كما حصل معه عقب نشره مقاله "اما آن لهذا التخلف من نهاية؟!" في صحيفة "السياسة "الكويتية، وحكم عليه بالسجن أكثر من مرة، كذلك منع كتابه "تجديد الفكر الديني" من التداول في اسواق الكويت.

واحمد البغدادي مثال ونموذج ساطع في نزاهة الموقف وشجاعة الرأي، ومناضل صلب وفذ في الدفاع عن حرية الكلمة وحرية الانسان، والذود عن العقلانية مقابل ثقافة النفط والخرافة والاستهلاك والخنوع والاستسلام وتقليد الزائف والتخلف الاجتماعي الموبوء.

كان احمد البغدادي يكتب وينشر عموداً اسبوعياً في صحيفة "الاتحاد" ضمن وجهات نظر، وعموداً آخر في صحيفة "السياسة"الكويتية، وهذه الكتابات اثارت جدلاً واسعاً في الشارع الكويتي والعربي، لما تضمنته من وجهات نظر مغايرة للمسلمات القائمة والسائدة.

وقد اثرى البغدادي المكتبة العربية باعمال بحثية وفكرية رائدة، وهي : "تجديد الفكر الديني دعوة لاستخدام العقل،محاولة في قراءة عقلية الفكر الديني،احاديث الدين والدنيا:الواقع المفارق للنص الديني".

احمد البغدادي مفكر وباحث متعمق ينطلق من العقل في بحوثه ومداخلاته، وكغيره من المثقفين المستنيرين يدعو الى تجديد الفكر الديني . وهو من مؤسسي الحركة التنويرية العقلانية الليبرالية في الكويت والعالم العربي، وقدم لهذه الحركة الكثير من الأفكار الطليعية العقلانية الواعية والآراء التنويرية المشعة . وبرحيله تفقد وتخسر الثقافة العربية وحركة النهضة والفكر العربي العلمي مثقفاً واكاديمياً ملتزماً ومفكراً ديمقراطياً انسانياً وطليعياً عاش واحداً موحداً في سلوكه وفكره .وسنبقى نحتاج اليه ولغيره من دعاة التجديد والتنوير، ولأفكارهم المضيئة،في هذه المرحلة العصيبة الحالكة التي تمر فيها شعوبنا العربية، في ظل انحسار المد التجديدي الحداثوي النهضوي وانتشار ثقافة الاستهلاك والخلاعة والجسد وتفاقم احوال الرداءة في مجتمعاتنا العربية .

 

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها. (العدد: 1493 الجمعة 20/08/2010)

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1445 المصادف: 2010-08-20 12:29:24


Share on Myspace