المثقف - أقلام حرة

لماذا لا نعيش رمضانا هادئا دون دماء

jasim aluobaidiونحن نعيش اجواء شهر رمضان المبارك شهر الله الفضيل وما زلنا نقاتل بعضنا البعض من اجل المال والجلوس على الكراسي ومازال العراقيون  يعيشون اجواءا محمومة من الصراعات السياسية بين كتل متنفذة في الدولة واحزاب وجهات سياسية متعددة بينما نحن ابناء هذا البلد لم نجد اي تغيير في حياتنا اليومية بسسب مآسي السياسات الطائفية والعنصرية والارهاب الذي تنفذ في بلادنا من كل حدب وصوب مما جعل العراق يسبح في بحيرة من الدم دون ان تستطيع جميع الجهات الأمنية رغم الاجراءات  المشددة والسيطرات التي تنتشر في معظم انحاء العراق ان تسيطرعليه وتقضي على بؤره

فالحكومة لا زالت تتخبط مابينها و بين الكتل السياسية تبحث وسط هذه الاجواء المعتمة عن مصالحها…فلا وفاق ولا اتفاق ولا ندري متى ينضج الوفاق الوطني وكيف سيكون؟

اننا نعلم ان حكومة الوحدة الوطنية تكون بقدر ما يكون مشروعها وطنيا .. والرهانات التي تحكم خياراته وتبعا لإرتباطاته والسياق الذي تتم فيه الدعوة إلى هذه الحكومة , يقينا لن يكون لها من الوطنية إلا الإسم

و الحكومة الوطنية فعلا هي التي تجمع الموالاة و المعارضة معا و من وراء ذلك مختلف التيارات السياسية والأيديولوجية الأساسية على أهداف وطنية جامعة هدفها مصلحة الشعب والوطن ولمواجهة التحديات التي يجابهها الوطن بعيدا عن أي نزعة إلى الإقصاء أو الإستقواء بطرف ضد طرف اخر.

ان انتخاب حكومة وطنية ينبغي أن تكون مدعومة من قبل المنظمات الوطنية التي تمثل الشرائح الإجتماعية الأساسية في المجتمع

.. لذلك لا يمكن أن تكون حكومة وطنية منحازة ضد قسم من التراب الوطني لتقرب قسما اخر منه فالعراقيون منذ امد العصور عاشوا متاخين تجمعهم الوحدة والتالف وحب الوطن ولان الوطن بالانقسام الحراكي يجعل شطر البلاد شبه مشلول وسهل جدا ان يدخله سرطان الارهاب او يساعد فيه من قريب او من بعيد …الوطن سلسلة كل حلقة لها دورها…ومن الغباء ان نهتم بحلقة دون اخرى.ولكن اين هم المجمعون على مصلحة الوطن والداعين الى وحدة ابنائه؟ السؤال هنا :هل ستخرج البلاد من عنق الزجاجة ..وهل ستعيش رمضانا هادئا دون دماء؟

ام ان دماء العراقيين تبقى رخيصة في عيون السياسيين؟

 

جاسم العبيدي

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3929 المصادف: 2017-06-08 06:23:29