المثقف - أقلام حرة

عبد الجبار العبيدي: أشركوهم بالمعايشة القتالية لبيان صدقيتهم الوطنية من عدمها

abduljabar alobaydiهل يَقدم السيد العبادي ويُعلن المشاركة الجماعية لكبار موظفي الدولة والبرلمانيين في المعايشة الوطنية مع الجيش في ساحة حروب الموصل والأنبار الغربية؟.

نتمنى من السيد العبادي ان يقدم على هذه الخطوة ليكتشف كم من هؤلاء القياديين المتنعمين بالمال الوطني الذي لا يستحقونه سيشارك في الدفاع عن الوطن، لا ان يذهب فلان وفلان ليلبس الخاكي ويبن نفسه بطلا في ساحة الحرب.

هؤلاء المتنعمون بالمال والسلطة، الرابضون على صدر الوطن بالمحاصصة، لابد من أختبار وطنيتهم كلهم دون استثناء بمن فيهم رئيس الجمهورية ونوابه العاطلين عن العمل الذين اغرتهم الحياة بالمال والعدة وحياة المترفين.

أقدم يا عبادي على طلب مشاركتهم لىساحة المعركة وسيتبين لكم الصادقون منهم.

الم يقل القرآن لمحمد (ص) حين تلكأ العربان عن النصرة في معركة مؤته حين طلب منهم النصرة فتلكئوا عن المشاركة فرد عليه الحق :"عفا الله عنك لم أذنت لهم حتى يتبين لك الذين صدقواوتعلم الكاذبين، آية 43، ووصف الأعراب المتلكئين :" ما كان لاهل المدينة ومن حولهم من الأعراب ان يتخلفوا عن رسول الله ولا يرغبون بانفسهم عن نفسه ذلك بأن لا يصيبهم ظمأ ولا نصب ولا مخمصة في سبيل الله ولا يطئون موطئاً يغيظ الكفار ولا ينالون من عدوٍ نيلاً الا كتب الله به عمل صالح ان الله لا يضيع اجر المحسنين ؟... التوبة 121.

لماذا يموت الابطال في الجيش والحشد الشعبي وهم في لياليهم الحمراء في عمان ودبي وبغداد منعمون..

ان جزاء الذين لا يشاركون عقابهم الفضيحة امام الشعب واخراجهم من وظائفهم واستبدالهم بالمخلصين.

اقدم ياعبادي وافضح الذين يترددون امام الشعب ولك في هذا اجر المحسنين..؟

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3720 المصادف: 2016-11-11 00:15:02


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5775 المصادف: الثلاثاء 28 - 06 - 2022م