المثقف - نصوص أدبية

وانت تعدّ البراهينَ التي أخفاها الحمقى..!

MM80ما الذي ستفعله

بحفنةِ هناءاتٍ مقفرةٍ من الغناء؟

 


 

وانت تعدّ البراهينَ التي أخفاها الحمقى..! / قحطان جاسم

 

تتشبثُ بإكليلِ السنواتِ الذابلِ،

بخطىً كليلة تاهت في الرمالِ.

تعدّ البراهينَ التي أخفاها الحمقى،

وتصيحُ:

"الويل الويلُ الويلُ لأهل الارضِ1"،

لكنكَ لن تخيف الجناةَ

أو الغزاةَ.

المتاهةُ عميقةٌ

كشهقةٍ قبل الموتِ.

ما الذي ستفعله

بحفنةِ هناءاتٍ مقفرةٍ من الغناء؟

باصوات يخذلها النكوصُ؟

بحشد هائج بلا دليل؟

الشوقُ باهضٌ،

والليلُ كملحمةٍ بلا نهاية،

يعجّ بنحيب تعرفه،

والوقت ذاته

يدور في الفراغ

كشبحٍ غريبٍ

مَن سيوقظ حنينَ قناطرنا،

مساءاتِ الدروبِ،

ضحكاتِ البنات الحييّة

خلف الستائر،

صخب الطواحين،

الخيل حرّة في الحقول

والحب في الحدائق؟؟

ستعود خائباً بالبراهين،

وخلفكَ الحمقى

يغنونَ خرابَ البلاد!!

...............

1) الكتاب المقدس، العهد الجديد، رؤيا يوحنا، ص. 812

من ديوان مخطوط ينتظر الطبع "تلك نجمة الماء، فاتبعها" - نصوص شعرية ضد الانسان والمعنى

آذار 2015

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3495 المصادف: 2016-03-31 07:17:37