أقلام ثقافية

حواس الشعراء!!

الحاسة: قوة طبيعية للإدراك

الفرق بين الشعراء هو بعدد الحواس التي يكتبون بها، وكلما زاد عدد الحواس التي يعبِّرن بها قلت أعمارهم، وتعاظمت أشعارهم.

الحواس الخلقية متنوعة ولا محدودة، ولكل مخلوق أدواته الحسية التي تميزه عن غيره، وإستحضار الحواس في كتابة الشعر أو أي إبداع آخر، تضفي على البديع خصائصه وتؤسس مقامه ودوره في الحياة.

فالشعر القوي المؤثر تشترك بكتابته أكثر من ستة حواس، والضعيف يكون مكتوبا بأقل ما يمكن من الحواس.

فالأقوياء يسطرون ما تمليه عليهم كافة حواسهم المتيقظة المتفاعلة مع الحالة التي يتصدون لها، فتنطبخ كلماتهم وتنسبك عباراتهم لتكون ذات رونق فريد.

وتجد إستنفار ما لا يحصى من الحواس المعبَّر بها شعريا عند الشعراء الذين ماتوا مبكرا، كطرفة بن العبد، أبو القاسم الشابي، أبو تمام وغيرهم.

تلك المديات الحسية الإستشعارية لا تتوفر عند أغلبية المخلوقات، بل تختص الطبيعة بعض موجوداتها وتميزها عن الجميع، وتجعلها دالتها نحو آفاق المدارك الخفية، التي تدفع بالكثرة للتقرب منها رويدا رويدا.

وما نسميهم بالنوابغ هم من ذوي الحواس اللامحدودة، الذين إمتلكوا أدوات التعبير بواسطتها عما ينعكس في دنياهم ويعتلج في أعماقهم.

فالشعر الأرقى يشترك بتأليفه أكبر عدد من الحواس الفاعلة المتفاعلة المقتدرة، التي يتدفق بواسطتها سحر الجمال والروعة، والتواصل البعيد مع مكنونات الذات الإنسانية.

وقد فازت البشرية بعدد من الذين أدركوا ما لا تدركه الكثرة المتكاثرة، فنقلوا الحياة إلى آفاق متواصلة الإتساع والإشراق الواعد بالجديد، والمتجدد من الكينونات الساطعة والصيرورات الجامعة.

فهل أن الشعر صوت لجمع حواس؟!!

***

د. صادق السامرائي

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5845 المصادف: 2022-09-06 01:49:43


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5927 المصادف: الاحد 27 - 11 - 2022م