 أقلام حرة

خواطر عابرة

حشاني زغيدي* أدعياء الديمقراطية وأزلامهم، يحنون لأيام خنق الأنفاس، فحياتهم مرهونة بالمحاصصة  ! مرهونة بالصناديق الطائرة، ببساطة  ديمقراطيتهم تكره صوت الشعب .

* في الجزائر لا مناص، لتعايش الأعراق، وتعايش الأفكار، وتعايش الأجيال، هكذا ألفنا الجزائر، وهكذا ستكون إن شاء الله .

* في الأزمة خانقة، تجد فريقان في المشكلة نفسها، فريق يضرمون للنيران لتشتد الأزمة وتختنق، وفريق ٱخر يقاومون التيارات والأعاصير لإخماد النيران، وإنقاذ الضحايا .

* من الحكم التراثية: (ولد الفأر إيجي حفار، والولد القط أيقول ميو) ولها في السياسة أشباه، لهذا من الصعب تغيير سلوك الفرد الفاسد .

* عشنا أياما كنا مثل الطيور المحلقة في الفضاء، ترى الجمال عن قرب، فكنا مثل الفراشات ترشف الرحيق المختوم من زهرة لزهرة، كانت تلك أيام الصحوة المباركة .

* المستعجلون دوما وراء وأد كل مشروع نهضوي، هؤلاء موجدون هنا وهناك، فهؤلاء يحصدون الزرع قبل نضجه .

* هدم الأفكار والمبادئ والأخلاق والثوابت أسهل من بناء فكرة وقيمة وخلق في الحياة

* قالوا إن نسمات الصبح تعطي أوكسجينا يغذي الذاكرة فتصفو البصيرة وتجلى الحقائق وتفضح  الشبهات .

***

حشاني زغيدي

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5721 المصادف: 2022-05-05 01:23:20


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5824 المصادف: الثلاثاء 16 - 08 - 2022م