أقلام حرة

رسالة للمسؤولين حول التقاعد الوطنية

إلى الذوات المحترمين:

1 ـ رئيس الوزراء السيد محمد شياع السوداني

2 ـ السيّد وزير المالية

3 ـ رئيس هيئة التقاعد الوطنية السيد أياد الجبوري

أَيُعقلُ أنْ يحدث اليوم في هيئة التقاعد الوطنية العراقية الذي حدث معي وأنتم لا تدرون بما يحدث في إحدى مؤسسات الدولة العراقية؟ أعرض أمامكم ما حدث لي والحكم لكم:

1 ـ راجعت في التاسع من شهر تشرين الأول من هذا العام القسم رقم 37 / القسم المسؤول عن إضبارات المتقاعدين المدنيين لمتابعة موضوع مستحقاتي التقاعدية لأكثر من عامين. طلبت مني إحدى الموظفات في هذا القسم إستصدار ماستر كارد مصرف الرافدين لأنَّ [كي كارد] الذي أحمل لم يعدْ صالحاً.

2 ـ سارعت للحصول على ماستر كارد الخاص بمصرف الرافدين ودفعت مقابل ذلك 20 الف دينار.

3 ـ راجعت في اليوم التالي الموافق 10 / 10 / 2022 القسم رقم 37 لتفعيل الكارد الجديد ففاجأتني ذات الموظفة التي طلبت مني قبل يوم الكارد الخاص بمصرف الرافدين أني محسوب على مصرف الرشيد لذا يتعين عليَّ إستصدار ماستر كارد آخر من شركة النخيل لأنَّ مصرف الرشيد لا يقبل مني إلاّ هذا الكارد!؟

4 ـ راجعت فوراً وفي نفس اليوم موظفي شركة النخيل في مبنى هيئة التقاعد الوطنية / الطابق الأرضي فقال لي أحد الموظفين هناك إنَّ الأمر هذا يستغرق عشرة أيام إلى أسبوعين وطلب مني ترك رقم تلفون لديهم للإتصال بي وإخباري بما يستجد.

5 ـ مرَّ أسبوعان وراجعت قسم النخيل فأخذت موظفة هناك [أظن اسمها حذام / حذامي] هوية التقاعد الخاصة بي وراجعت بها السيد عامر [أو عمّار] .... خرجت من مكتبه وفاجأتني بأنَّ السيد عامر قد أفاد أنَّ صدور كارد النخيل لا يتم إلاّ منتصف شهر تشرين الثاني 2022 !؟

6 ـ حاولت مقابلة السيد رئيس هيئة التقاعد الوطنية وانتظرته في مكتبه الخاص لأكثر من ساعتين حتى ظهر موظفٌ سائلاً: مَن السيد القادم من ألمانيا؟ أجبته أنا. أخذني معه إلى مكتبه واتصل بموظفين آخرين تداولوني بود وحرارة لأنتهي في قسم الحاسبة المركزية حيث أفاد موظفو إستقبال هذا القسم أنَّ مستحقاتي التقاعدية ماشية وستكون جاهزة يوم الأحد القادم . كم هي هذه المستحقات وإلى أي مصرف تم تحويلها؟ لا جواب سوى أنهم أكدّوا أنَّ السحب يتم بكارد مصرف الرافدين الجديد الذي معي. في مكتب السيد رئيس الهيئة أفاد مسؤول قابلني هناك أنهم لا يتعاملون إلاّ مع ماستر كارد مصرف الرافدين ولا علاقة لهم بشركة النخيل.

من هذا يتضح أنَّ في هيئة التقاعد الوطنية  قسمين منفصلين لا يعرف أحدهما ما يجري في القسم الآخر: القسم رقم 37 يؤكّد على العمل مع شركة النخيل والقسم الآخر يؤكد أنَّ التعامل مع كارد مصرف الرافدين فقط ! ما هذه الشيزوفرينيا الوظيفية في دائرة واحدة  علماً أنَّ المصرفين كليهما حكوميان؟

7 ـ راجعت القسم رقم 37 وطلبت من السيدة [إنتصار] معرفة حقيقة وضعي وكم حوّلتْ من مستحقاتي وإلى أي مصرف تم التحويل؟ قالت حوّلنا إلى مصرف الرشيد وهذا المصرف يعرف كم حوّلنا لك ! لم يكن معي بعد كارد النخيل.

8 ـ في التاسع من شهر تشرين الثاني راجعت قسم مجموعة النخيل وزرت السيد عامر ففاجأني أنَّ كارد النخيل الخاص بي جاهز لديه [بعد مرور شهر كامل] ! ناولني إيّاه ولكن بدون تفعيل ورقم سري   PIN

 قائلاً غداً ظهراً نوافيك به على رقم التلفون الذي تركتَ معنا. وبالفعل إتصل مشكوراً السيد عامر وذكر لنا الرقم السري في الساعة الثانية من بعد ظهر يوم الخميس الموافق العاشر من شهر تشرين الثاني . ما منع السيد عامر من تفعيل كارد النخيل بوجودي في مكتبه بدل الإنتظار حتى إلى ما بعد ظهر اليوم التالي؟

هل يعرف السادة موظفو هيئة التقاعد الوطنية كم تكلّفني إقامة اليوم الواحد في بغداد قادماً للعراق من أصقاع بعيدة متخذاً من أحد فنادق بغداد سكناً لي وقد إستغرقَ الحصول على كارد النخيل شهراً كاملاً؟

المهم وبعد كل هذا التعب وما دفعتُ من مصاريف يومية جاءتني مخصصات تقاعدية لشهر واحد فقط [ تشرين الأول 2022 ] مقدارها 500 دولاراً خالية من مخصصات شهادة الدكتوراه ! يا ناس يا سادة يا مسؤولون كباراً وصغاراً هل تدرون كم كلفتني سفرتي هذه واضطراري للبقاء شهراً كاملاً في العراق منتظراً رحمة مَن لا يعرف الرحمة ولا يستحقها أصلاً؟ متى تُصلح الأمور وتأخذ حقوق الناس مجراها السوي من غير عَنَت وجهد ومشقّات وتأخيرات لا لزوم لها؟ هل حقاً نحن نعيش في القرن الحادي والعشرين ولدينا إنتخابات برلمانية ودستور ومجلس وزراء وكيان دولة عصرية .... هل حقّاً؟

لا أتكلم عن الرؤوس المتورّمة مرَضاً والأنوف المتيبّسة لدى الكثير من موظفي وموظفات هيئة التقاعد الوطنية حيث الإجابة بالإشارات وبأسلوب فوقاني بغيض والويل لمن يُعيد سؤاله لوقرٍ في أُذنيه مثلاً حيث السكوت المطبِق أو الصرخة العالية. في كل مراجعة أحسُّ كأني شحّاذ أستعطي ولستُ مواطناً يطالب بحقوق يكفلها له القانون.

فيا مسؤولون ضعوا حداً لهذه المهزلة ـــ الكارثة وأعيدوا للإنسان العراقي حقه الطبيعي وكرامته.

أستاذ دكتور عدنان عبد الكريم ظاهر الظاهر

في 17/11/2022

المانيا.

Dr. Adnan Al- Dhahir

Fischer von Erlach Str.27

80689 München

Deutschland  

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5918 المصادف: 2022-11-18 04:57:40


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5990 المصادف: الاحد 29 - 01 - 2023م