 هايكو

هايكو: الفراشات!!

لطفي شفيق سعيدليتني...

أعود ثانية للحياة/

فراشة أجوب الحقول

-2-

ليتها...

تمنحني جناحيها/

لأحلق في السماء

-3-

يا للعجب إني أرى!!

فوق جدث شهداء المظاهرات:

فراشات بيضاء

-4-

حاذري..

أيتها الفراشات المسالمة:

غربان سوداء في السماء

-5-

يخفق قلبي

كلما يخفق جناحا:

فراشة داخل زجاجة

-6-

من يسأل الفراشة

لماذا هي...

تطير بلا صخب؟

-7-

ليته ينطفئ...

ذلك المصباح/

الذي تحوم حوله فراشة

-8-

بكتبي القديمة...

أحتفظ بذكريات/

فراشات ملونة

-9-

حتى وهي ميتة..

دون خلق الله/

تبدو جميلة!!

-10-

الفراشات

عندما تخفق بأجنحتها:

تقدم الشكران للأزهار!

-11-

لا تفزع يا صغيري

إنها مثلك/

فراشة ناعمة

-12-

أيها العصفور الرقيق

دع الفراشات الوديعة:

تحلق في الفضاء

-13-

الحفيدة الصغيرة

تقرص ضفيرتيها:

تزيدها جمالا فراشتان

-14-

تتلألأ...

فوق مجرى عبير نهديها:

فراشة ذهبية

-15-

ما هذا؟

إنه ليس وقت نديف الثلج/

كلا إنها فراشات بيضاء

-16-

يغمرني حزن

عندما ألامس فراشة ميتة:

ناعمة الملمس

***

 

لطفي شفيق سعيد - رالي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (19)

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر والهايكوي القدير لطفي شفيق سعيد ، مساؤكَ حدائق زهر وأسراب فراشات ..

ليتها...

تمنحني جناحيها/

لأحلق في السماء



ما أجمل الحرية !!



حاذري..

أيتها الفراشات المسالمة:

غربان سوداء في السماء


الخطر والحرب ليسا على الأرض فقط إنما في الزرقاء أيضًا !!



الحفيدة الصغيرة

تقرص ضفيرتيها:

تزيدها جمالا فراشتان


الطفولة رائعة بكل معتطياتها ، كيف وإن غازلت الفراشات ضفائر الصغيرات بمشابكها ؟؟

لطالما أعطتنا الفراشة إحساس بالربيع والأمل والسعادة كما فعلت الآن قويصداتك بروحي المتعبة جدا وجدا وجدا ، ربيع دائم البسمات حرفك ، شكرًا للأستاذ القدير والشاعر الكبير على هذي الفراشات والشحنات الإيجابية ، لك الود والسلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

فاتن عبد السلام ليبان
الشاعرة الفاتنة في صخب الزمان
شكرا لمشاعرك الرقيقة وانت تستفتحين هذا الهايكو والساعة عندنا تشير الآن الثامنة صباحا يسعد صباحك ومساءك في كل أوان وتبقين فراشة لا تبالي الصعاب عندما تحلق في السماوات الرحبة أود أن أشير باستغراب عن سبب تغيير عنوان الهايكو من زينة الحياة...فراشات إلى فراشات هل في العنوان الاصلي ضير مما افقد العنوان الحالي طراوة وحلاوة وحلاوة المعنى وهي المرة الثانية التي يجري فيها تغيير عنوان قصيدتي فهل يجوز ذلك يا اصحابي في المثقف افيدوني مشكورين

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

حتى وهي ميتة..

دون خلق الله/

تبدو جميلة!!

لطفي شفيق سعيد شيخ شعراء الهايكو العراقيين
ودّاً ودّا

تكاد تكون الفراشة شعراً حيّاً يرفرف بجناحين في الحدائق
ويطوف حول النور .
الشاعر والفنان لطفي شفيق سعيد يكتب ها هنا شعراً عن الشعر
ويختار ما يشبه الفراشات حجماً ورقّةً , يختار الهايكو ويكتب به
عن الفراشات , آخذاً القارىء الى فردوس من الرقّة والرهافة .
الهايكو الذي يصوّر فراشة ميتة هايكو جميل جداً يجعل القارىء مستغرقاً
في لحظة ٍ وجودية عجيبة .
تكريس عنقود كامل لموضوع واحد يمنح الشاعر قدرة على تقليب المعنى
ورصد زوايا المشهد من كل زاوية والحصيلة إحاطة أشمل واقتناص أجمل
لجماليات قد لا يرى جميع خفاياها الشاعر بهايكو واحد أو اثنين .
دمت في صحة وإبداع وهايكو يا استاذ لطفي .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

يا للعجب إني أرى!!

فوق جدث شهداء المظاهرات:

فراشات بيضاء

-4-

حاذري..

أيتها الفراشات المسالمة:

غربان سوداء في السماء

-5-

يخفق قلبي

كلما يخفق جناحا:

فراشة داخل زجاجة

الشاعر الهايكوي المتألق لطفي سعيد شفيق .. تقديري وإحترامي
أرى فراشاتك تجوب أجواءنا ,وتخترق أزقة الصمت لتبث أنوارها وعذاباتها على وسائد الخيبات والوجع ,غير أنها لاتزال محلقة تطير بأجنحة اللهفة ,وتغادر أزهارا لتحط فوق أخريات, فتفتش في هموم كل رحيق عن بصمات الفاعل ,وتتمتم بكلمات تفهمها الأزهار فتنتشي في أريجها رائحة الأمل وعلامات النجاة .. تحياتي لقلم يرسم الفراشات بألوان الوجع ويطلقها تعربد في سماوات أفكارنا تنثر فوق هاماتنا مضامين الحكاية .. دمت بخير أيها الهايكوي المبدع

معن الماجد
This comment was minimized by the moderator on the site

الفنان والاديب القدير
خرز هايكوية , تملك جمالية الصياغة الفنية بشكل جميل . والاجمل تعابيرها الدالة , وصياغتها بهذا الشغاف المرهف , في المعاني الانسانية الجميلة , بمشاعر الجياشة , التي تناصر الوداعة والشفافية المسالمة , التي تعطي قيمة للحياة . تجعلها بالضد من التوحش والعنف . لو كانت الحياة بهذه الوداعة والمسلمة , لاصبح الانسان يعيش في حقل الامان والسلام . كالفراشة تحلق في روضة الازهار
ليتني...

أعود ثانية للحياة/

فراشة أجوب الحقول
-----------------
يا للعجب إني أرى!!

فوق جدث شهداء المظاهرات:

فراشات بيضاء
--------------------------
حتى وهي ميتة..

دون خلق الله/

تبدو جميلة!!
---------------------
الحفيدة الصغيرة

تقرص ضفيرتيها:

تزيدها جمالا فراشتان
ودمتم بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

يخفق قلبي

كلما يخفق جناحا:

فراشة داخل زجاجة

ـــــــــــــ

مقطوعات باهرة تتسم بالتنويع على موضوع واحد ( الفراشات ) وما أغزر ما يمنحه من تصورات وأخيلة مرموقة
أجمل تحية

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

السنيريوي والهايكوي الجليل لطفي شفيق سعيد

مودتي
...
من يسأل الفراشة
لماذا هي...
تطير بلا صخب؟
...
حقلا من الفراشات الملونة ترفع عنه كمائن الالق لتنثرها مسرفا بزهوها لتتحد ث كل واحدة منها وفي زاوية محددة عن مصير او صيرورة قاصدا جمعها تحت صخب عذوبتها..

دمت بصحة وابداع

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

يا لإنسانيتك صديقي المبدع القدير :

( يخفق قلبي
كلما يخفق جناحا:
فراشة داخل زجاجة )


لا عجب ، فلم يكن دخولك السجون والمعتقلات إلآ نضالا من أجل الحرية !


*

( ليته ينطفئ...
ذلك المصباح/
الذي تحوم حوله فراشة )

إذا كنت تتشظى ألماً على احتراق فراشة ، فما أقسى آلامك وأنت ترى الإنسان يحترق !


لقد أنسَنتَ الفراشات صديقي الشاعر الإنسان .

دمت كبيرا شعرا ومشاعر .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الأكبر المناضل والأديب والفنان التشكيلي الأستاذ لطفي شفيق سعيد المحترام:
تحياتي القلبية لك اخي العزيز ولما تنثره علينا من الورود الجميلة ( الهايكو) ، وهي الفنية شكلا والعميقة مضمونا ...

حاذري..

أيتها الفراشات المسالمة:

غربان سوداء في السماء

مودتي وفائق احترامي
اخوك الأصغر: ابراهيم

الدكتور ابراهيم الخزعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر جمال مصطفى
تحية اجلال واكبار لشاعر منزلته عندي في القلب إن عباراتك الرقيقة والأنيقة ترسخ في سلة روحي فاستعيد قراءتها مرات ومرات وكلما شعرت بوحشة العزلة وفراق الأحبة والأصدقاء فلك الشكر والامتنان حيث استجير بك (حين تطغى على الحران جمرته على حد قول شاعرنا الكبير الجواهري. أود أبين لك أن عنوان هذا الهايكو في الأصل والذي ارسلته للنشر كان (زينة الحياة.... الفراشات) فاجتزأت منه عبارة زينة الحياة وافقدت طراوته وحلاوته كسابقته هايكو(ما قاله النهر وما رصدته العين )فحذت عبارة ما رصدته العين وقد تشاطرني الرأي أن ما ترصده عين الهايكوي هو من أولويات نجاحه ولا أجد سببا لمثل هذا الأجراء دمت عالي المقام ودائم العظاء .

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الماجد معن المحترم
سلامي العاطر لشخصك النبيل
إن اختيارك للمقطعين 4و5 من بين المقاطع ينم عن المشاعر السامية التي يحملها كل من يشعر بمعاناة شعبه وحيرته وخوفه على وطنه وهو ما يجعلنا نردد حذاري أيها المتظاهرون ففي السماء غربان سوداء وحولكم غيلان شوهاء فلك المجد أخي الماجد لما تحمله من احاسيس صادقة وزكية

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب الوطني الغيور جمعة عبدالله
تحية اكبار واحترام
كعهدي فيك تعزف على وتر حساس يطلق لحنا حقيقيا طاغيا ومؤثرا بإشارات وومضات هي ذروة في الإحساس فتعكس روح التفاعل فيما يعانيه شعبنا من محنة قاسية وسقوط العشرات من شبابنا المتظاهرين شهداء لكونهم قد طالبوا بالخبز للجياع وتحولوا في نظر الشرفاء إلى فراشات بيضاء تزين سماء العراق
شكرا لك عزيزي جمعة عبد الله لهذه المشاركة الوجدانية

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

العامري سامي
بعد التحية ومزيد الاحترام الشاعر المقدام
دائما أنت في وجداني عامر بالمحبة وباهر بالأحاسيس والوجدانيات في زمن نحن أحوج اليها لكي تداوي الجراح ومنها زينة الحياة ...الفراشات
دمت حلو المعشر والمقام الشاعر السامي العامري

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الرائع الصديق الحميم الشاعر طارق الحلفي
تحية ود وحنين إلى صوتك الرهيف الذي ينطلق من أعماق الوجدان .إن اختيارك لمقطع من يسأل الفراشة إنما يدل على ادراك وتشخيص دقيق من انسان يطرح سؤالا يحمل في طياته جوابا وكقوله تعالى ( وما تلك بيمينك يا موسى) وهو مدار اعجاب الشاعر الكبير طارق الحلفي الصديق

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير روحا ووجدانا السماوي يحيى
تحية صادقة من القلب
وردني منك أنك تحب اشعار شاعر المقاومة الفرنسية أركون واليك منها مقطعا يصف فيه حبيبته ورفيقته في النضال الزا بقوله( إن السماء تتسع للكواكب والشموس إلا أنها تضيق بعيون الزا) ومنه أقول إن المشاعر قد تسع الكلمات إلا أنها تضيق في وصف نبل شاعر الوجدان والربابة وبادية السلمان السماوي يحيى) شكرا لعباراتك التي تفيض كالينابيع وشلالات النور والضياء ومجرى الأنهار لتروي ظمأ العطشى التواقين للحرية والانعتاق دمت محفوفا بالمحبة والازدهار

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الدكتور الجليل إبراهيم الخزعلي
تحية وسعها الاقيانوس وامتداد المسافات وأكثر
لقد شعرت بالغبطة والسرور عندما جعلتني بمثابة أخ لك ونعم هذا الأخ الكريم وما اسعدني عندما أجد ذلك الأخ يبادلني المشاعر الصادقة والحميمة في وقت أنني أحوج اليها لمعالجة فراغ أيام الغربة والعناء بسبب فراق الأحبة والأصدقاء والذين اصبحوا مثلنا غرباء في وطنهم الأم انتقاءك لمقطع حاذري ايتها الفراشات يؤكد بالخشية من تلك الغربان والغيلان التي تجوب أرض وسماء الوطن وتهدده بالفناء .
دمت أخي العزيز طبيبا يداوي الجراح

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

لطفي شفيق سعيد
في هذه المجموعة الخاصة بالفراشات اجتمع اللطف و الاشفاق و السعد
انها الخبرة المتراكمة و الخلفية الفنية و رقة الاحساس و رهافة الشعور كلها اجتمعت لتصف الكائن الرقيق الجميل البريئ في فويصات هايكوية رقيقة ؛
شاعرنا الرقيق
جعلتنا نلاحق فراشاتك الرقيقة الحائمة بين زهور و ورود روضك الزاهي و الزاخر بالوان الفصول الاربعة ؛
فراشات ازعجها برد الشتاء و فراشات سرق الخريف اوراقها و اورادها و فراشات فرحة مع زنابق الربيع و اخريات تبحث لاهثة عن ظلال في حر الصيف
و فراشات ما تزال تحمل الق جمالها متوهجا بين دفاتر الذكريات ؛
جميلة استاذنا و اخونا الغالي
و دمت بخير

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز والصديق الصدوق الشاعر والمقاماتي والهايكوي المبدع زحام جهاد مطر
تحية ملؤها المحبة والاشتياق لحسن كلامك ورفعة مقامك ما أسعدني وانت تعود لتحلق فوق بستان روحي وتملاه بهجة وسرورا وجمالا يسر الناظرين .
ماذا أقول لصاحبي لما اتحفني بحسن رضاه أأقولها مثلما قلت بحق الفراشات زينة الحياة لكي أصف صاحبي بمثل صفاتها من الرقة والعذوبة فاكون قد أخفقت بوصفه فيمكنني القول الفراشات ملت الزهر وسكنت في أحضان زحام جهاد شكرا ليدك التي امتد لنتواصل معا سوية في رحاب المثقف

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

أأسف لحدوث خطأ في اسم صاحبي الذي لا أنساه وهذه طبيعة الكي بورد في مراوغة صاحبه

لطفي شفيق سعيد
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4339 المصادف: 2018-07-23 08:31:37


Share on Myspace