 هايكو

لطفي شفيق: زيز- زيزان.. هايكو

لطفي شفيق سعيديواجه سكان كارولينا الشمالية ظاهرة طبيعية فريدة وهي ظهور حشرة الزيز بعد مكوثها تحت الأرض سبعة عشر عاما علما أنني من سكان هذه الولاية.


 

 -1-

طائرات....

تأز فوق رأسي:

أهشها بيدي!

-2-

أيتها الزيزان:

أزيزك المزعج/

أخاف حفيدي الصغير

-3-

ليتني أعرف....

من أي فج عميق/

خرجت هذه الزيزان؟

-4-

نوافذ غرفتي مغلقة....

من أي ثقب ينطلق/

هذا الأزيز؟

-5-

أيتها الزيزان:

أوقفي أزيزك/

يكفيني أزيز أذني!!

-6-

تحت شمس الظهيرة

أجلس مسترخيا/

أراقب ألوان الزيزان

-7-

أزيز زيزان كرولينا...

ينطلق عاليا/

لماذا زيزان بلادي بكماء!!؟

-8-

أيها الفيروز كوفيد:

ليتك بحجم الزيز/

لأتمكن منك

-9-

أيها الزيز:

علك تنقل كوفيد/

لعالم بعيد

-10-

زيز- زيزان..

التي تأز الآن:

قرأتها في الخلدونية من زمان

***

لطفي شفيق سعيد

كرولينا الشمالية الثامن من نيسان 2021

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (13)

This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب والاديب القدير
براعة في تحويل هذا الحدث بحشرة الزيز الى صياغات هايكوية مبدعة وتحمل معنى عميق الدلالة. كأن العالم لم يكتفِ بوباء كوفيد كرونا , لتأتي مصيبة آخرى زيد الطين بلة , اتساءل هل هذه الحشرة خطيرة . مثلاً تحمل سموماً خطرة ؟ .
أيتها الزيزان:

أزيزك المزعج/

أخاف حفيدي الصغير
---------------
زيز- زيزان..

التي تأز الآن:

قرأتها في الخلدونية من زمان
تحياتي بالخير والصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

توظيف راق وجميل لشئ صغير يقاوم الزمن بجعله موايا لمعاناتنا هناك سباق زمني بين الظاهر الذي ينتفض بعد سنوات ومانعانيه نحن من خنوع وموت بطئ
لقد بهرتني هذه الروعة
شكرا لك
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

زيز- زيزان..
التي تأز الآن:
قرأتها في الخلدونية من زمان

لطـفي شفيق سعيد الشاعر والفنان المبدع
ودّاً ودّا

للأستاذ لطفي اسلوبه المنفرد في كتابة الهايكو :
يتميز اسلوب الأستاذ لطفي بــ
1
كتابة الهايكو العنقودي ذي الموضوع الواحد كقاسم مشترك بين حبّات العنقود
فهذا العنقود الهايكوي مثلاً مكرّس لحشرة الزيز التي ظهرت في كارولينا الشمالية .
2
يتداخل الهايكو والسينريو في العناقيد الهايكوية التي يكتبها الشاعر وهذا طبيعي
لأنه شاعر يسكن المدينة والمدينة بطبيعتها الجغرافية والعمرانية والسكانية تبتعد
عن الطبيعة البكر أو الريف الذي يمكن التقاط الهايكو فيه بسهولة بعكس المدينة
التي تمنح الشاعر الكثير من المواضيع التي تعالج ما يخص الإنسان أكثر بكثير
من المواضيع التي تخص الطبيعة .
3
يكتب الأستاذ لطفي الهايكو لعامة القراء ويختار مواضيع عامة عايشها الكثيرون
او سمعوا بها ويعالجها باسلوب يفهمه الجميع وهذا يجعلني أميل الى تسمية ما
يكتبه الأستاذ لطفي من عناقيد هايكوية بـ هايكو الفقراء .
4
يستخدم الأستاذ لطفي كلّ ما يتيسّر من تقنيات وزخارف في عناقيده الهايكوية
ومن هذه التقنيات : تقنية الإسترجاع , تقنية التناص ( ربط الزيز زيزان بالقراءة الخلدونية ),
تقنية إلاستفادة من الأمثال أو الأغاني , تقنية إدخال كلمة أو جملة من لغة اخرى في الهايكو ,
وغير ذلك من التقنيات .

أنا معجب جداً بحيوية الأستاذ لطفي ونشاطه الإبداعي ,
أحييه واتمنى له دوام الصحة والعمر المديد .
دمت في أحسن حال يا استاذ لطفي أيها الشاعر والمناضل والفنان المبدع.

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ المبدع كتابة ونقدا وحرصا على وطن يهبط إلى مهاوي الردى أكثر فأكثر الأستاذ جمعة عبد الله
تحية من القلب ألى القلب متمنيا لك دوام الابداع والعطاء في مسعاك في إنارة طريق التائهين
سألتني هل أن هذه الحشرة التي أطلق على تسميتها بالعربية الزيز وباللاتينية (سيكاد) خطرة؟ فهي غير مؤذية للإنسان مثل كوفيد الخبيث باستثناء الضوضاء الهائلة الذي يمثل مضدر إزعاج كما وضحته في مقاطع هذا الهايكو ولكنها تشكل خطرا على بساتين الفاكهة والاشجار فعند ظهورها من باطن الأرض بعد أن تمكث فيه مدة تتراواح بين 13 إلى 17 سنة تبدا دورة حياتها من جديد فتنزل من الاشجار وتبدأ في حفر التربة لكي تضع بيوضها فيها ويتعدى بيوضها في كل دورة حياة المليارات وتمكث البيوض في التربة طيلة تلك المدة وهي تتغذى على جذور الأشجار والنبابات ولهذا تشكل حطرا عليها وقد بدأت أعدادها في التزايد هنا في نورث كورولينا لدرجة اصبح الخروج الى حديقة المنزل صعبا لما تقوم فيه من ازعاج ولا ينفعها قولنا ارحمنا ايها الزيز على الأقل بالنسبة لنا نحن اللاجئين الذين تركوا اوطانهم بسسب ظلم الطغاة
كنت أود أن أسألك هل تابعت ما نشرته مؤخرا على المثقف مشكورين مداخلة حول مقالة أ.د قاسم حسين صالح وعلى اربعة أجزاء أعتقد بأقراءتها ستتوفر لديك معلومات جيدة حول ما فعله الدهر بنا منذ ستة عقود ولحد الآن
دمت بهيجا ومبهجا أخي جمعة

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذي الشاعر الباهر جمال مصطفى
تحية واحتراما سعدت أوقاتك وبورك مسعاك في تسلق سلم المجد لنيل أكليل غار الشعر ومنزلة الشعراء الأماجد.
أخي أبا النديم كيف لا أناديك باستاذي وكيف لا أكون تلميذا في حضرة هذه التشخيص الرائع والملم بكل ما يحتاجه الهايكست من أدوات أضافة لمعرفة خلجاته النفسية والتي تتطلب دراية ومعرفة دقيقة لما يريده كاتب قصيدة الهايكو خلال تصوره الخاص وهو ما تميز به المعلم الشاعر الفذ جمال ولهذا أصغي واتابع كل كلمة تصدر عنك فهي درس لا غنى عنه ولا يسعني إلا أن أنقل اليك شكري أخي جمال عبر اللأطلسي والمسافات.

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الحبيب وأقولها مثلما أكرمتني بها القاص الرائع الدكتور قصي
تحية واحتراما
هنيئا لي هذه الصحبة الرائعة التي وفرتها لي صحيفة المثقف مشكورة وفيها اعالج زمن خريف العمر الحاضر وقساوة زمن مُر عسى أنني بهذه الصحبة استنشق رائحة الربيع وعطر رياحينه الفواحة وأتذكر عنكم رائحة تراب الوطن وخبز تنور أمي المغذي .
بوركت أخي قصي وبوركت هذه الصحبة المنعشة وكل قول منكم يدخل القلب دون استئذان

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

شيخ الهايكوين المجيد استاذي ووالدي الكبير ا.لطفي شفيق سعيد صباح الخير والبركة وتحية لهذا السرب الهايكوي الذي يجسد جانبا من الطبيعة وهو عالم الحشرات وتحديدا حشرة الزيز وكما عودنا الشاعر المبدع أن يختار مواضيعه الهايكوية مستقاة من الطبيعة ويضفي ويضيف عليها لمساته لتبدو طبيعية كصورة حية ناطقة بالدهشة..
عندي مداخلة بسيطة حول المقاطع ٢,٣,٤,٧
فالمقطع رقم ٢
أيتها الزيزان:

أزيزك المزعج/

أخاف حفيدي الصغير
هذا المقطع اذا حجب شطره الثاني سيحدث اختلال بالمعنى والإصلح ان يكتب هكذا
ازيك المزعج
ايتها الزيزان
اخافت حفيدي الصغير
وبالنسبة للمقطع رقم ٣ كذلك

ليتني أعرف....

من أي فج عميق/

خرجت هذه الزيزان؟
ولكي يحافظ على معناه وقوامه يكتب
من اي فج عميق
خرجت
هذه الزيزان!
والمقطع رقم ٤
نوافذ غرفتي مغلقة....

من أي ثقب ينطلق/

هذا الأزيز؟
والافضل يكتب
أزيز..أزيز
نوافذ مغلقة
من اي ثقب ينطلق!

وبالنسبة للمقطع رقم ٧
أزيز زيزان كرولينا...

ينطلق عاليا/

لماذا زيزان بلادي بكماء!!
الافضل يكتب
أزيز زيزان كارولاينا عاليا
ينطلق
لماذا أزيز زيزان بلادي بكماء!
ففي حال حجبنا الشطر الثاني يحافظ المقطع على معناه وجماليته دون اختلال وهو مقترح كما ذكرت ومجرد رأي..
مع خالص تحياتي

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

اعتذر عن أخطاء الكيبورد عن المقطع رقم ٢ الاصح ان يكتب هكذا
ازيك المزعج
ايتها الزيزان
اخاف حفيدي الصغير
مع خالص احترامي وتقديري

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

قصائد هايكوجميلة بقلم الهايكوي البارع لطفي شفيق سعيد
باستخدامه عنصر من عناصر الطبيعة لصياغة حزمة من الهايكو العنقودي الجميل
وكما وصفها الشاعر المبدع والمجدد الصديق جمال مصطفى
الهايكوي والفان المبدع لطفي شفيق سعيد
دام ابداعك

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا العزيز لطفي شفيق سعيد ..
تحياتي ..
قرأت هذه المقاطع التي تجمع بين التأمل والتساؤل والمفارقة والنقد والفكاهة السوداء ..
أكثر ما أعجبني هو المقطع الأخير والذهاب الى القراءة الخلدونية أول سِفر قرأناه في حياتنا والأكثر رسوخاً في الذكرة ..
أمنياتي لك بأروع حالات الصحّة والنشاط والهناء والاِبداع .

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز سالم الياس مدالو
تحية واحتراما وكل أيامك أنت والعائلة أعياد ومسرة
هذا الهايكو حقيقي فقد ازدادت اعداد هذه الزيزان وصارت تشكل مصدر ازعاج وخاصة عند وجودنا في حديقة البيت لا ادري هل يوجد عندكم في ديترويت مثلها؟
أخي سالم كنت قد كتب تعليقا على قصائد تانكا ولم يظهر بسبب ارساله متأخرا واليوم أعدته مضمونه وارسلته على الموبايل ولم يظهر أيضا ويبدو بسبب تقنيات فنية ÷ا أنني أرسل ما تيسر لي مقارنة بما ارسلته وليكون حبل وصل بيننا وفيه قلت:
قليل من الأشخاص يجمع بين الشعر والفن فأما أن يكون فنانا متميزا أو يكون شاعرا فطحلا وسالم الياس هو واحد من هؤلا ء القليلين فهو شاعر هايكو متميز وفنان تشكيلي بارغ فهو يرسم بالكلمات ويكتب شعرا باللوحات واعتقد لو أنني زرت مرسمه سأجد هناك بعضا من مقاطع هذا التانكا قد حولها سالم إلى لوحات فنية باللآلوان .
سلمت أخي سالم لننهل من شعرك وفنك الكثير

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرة الهايكو والكاتبة المتفوقة ابنتي العزيزة مريم لطفي
لك مني أجمل التحيات والامنيات بالرقي وتبوئين مركزا عاليا في شعر الهايكة بين شاعرات الهايكو العربيات واللاتي قلليلات مقارنة بالشاعرات اليابانيات الذي يربو عددهن عن الألف وكتبن شعر الهايكو والتانكا منذ القرن الثامن عشر ومنهن زوجات الآمبرطور أو نساء قصره وأخريات من عامة الشعب ومنهن كتبن هذا النوع من الشعر على أوراق الأشجار أو مقرونة بلوحات فنية مطعمة بماء الذهب هكذا يعشق الياباني شعره المتفرد والمثميز باتقانه، أما في خصوص مداخلتك فهو صحيح جدا عنما نطبق شروط مقاطع الهايكو بحذافيرها ولكن ذلك لا يمكن لمن يكتبه بالعربية وهناك فرق كبير بينه وبين الشاعر الياباني الذي يمتلك 1000 مقطعا صوتيا وقد اختزلت بعد أن كانت 5000 آلاف وإن الياباني الذي يتقن 950 مقطعا يعتبر أميا كما أن عدد حروف الهجاء اليابانية هي 48 حرفا وإن الياباني يلتزم بمذهب الزن ومبادئه أما بالنسبة بالشرط الذي ذكرته وهوعند حذف المقطع الثاني لا يختل المعنى فغير ملزم أحيانا لكي لا ترتبك الصورة التي يلتقطها الهايكست ولكي يقربها للقاريء بشرط أن يحقق حالة الأدهاش في المقطع الثالث بحيث يجعل المتلقي يقول: (ياه ما اجمله كيف فاتني ذلك) واليك بعض الأمثلة التي وردت من شعر الياباني إيسا واليابانية آنو-نوكو- ماتشي التي تظهر عدم التزامهما بالشرط المذكور وهناك امثلة كثيرة حتى في بعض المعلم الكبير باشو
إيسا
يذوب الثلج/ القرية بأكملها / امتلأت بالأطفال
ألشاعرة أنوكمو ماتشي
ألوان الزهور / وا حسرتاه ذبلت/ بنظرة تائهة
دمت في خير وسعادة وأمان ابنتي مريم

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

أبن أخي الشاعر الوطني الغيور عبد الكريم الأسدي
تحية وسلاما ورحمة لذلك الوالد الذي عمدك باسم ذاك القديس الرحيم اقولها بكل أسف الذي اضفى رحمته حتى على اعدائه فضيع نفسه وضيعنا معه وأضاع ذلك الأرث العظيم. يسعدني ويملأ قلبي فرحا أن يكتب لي شاعر يتغنى بحب الوطن وهوبعيد عنه آلاف الأميال ليسمع من به صمم كيف يحتفظ الإنسان بوطنه تحت الأجفان، التفاتك حلوة باختيارك مقطع زيز زيزي / عبارة قرأتها/ في الخلذونية من زمان وأكيد أنك مثلي لم تعرف في حينها معناها فقط أطربتك موسيقاها وجعلت منك شاعرا جميلا
تحياتي العطرة

لطفي شفيق سعيد
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5330 المصادف: 2021-04-09 06:18:45


Share on Myspace