 هايكو

مريم لطفي: شجرة بتولا.. هايكو

قدها الممشوق

يسطع تحت الشمس

شجرة بتولا

2

مع أرواح الغابة

يحتفل قرويون

أشجار بتولا

3

أمواج الصباح

تداعب ثمارها المتدلية

بتولا

4

في قلبها قمر

حالم

بحيرة

5

أعشاش مورقة

ضلال وارفة

أشجار بتولا

6

لحاء ساطع

أم حزم ضوئية

أشجار بتولا

7

ظل وضوء

أغصان حريرية متدلية

شجرة بتولا

8

إحتفال ريفي

أنخاب عصير

أشجار بتولا

9

تستطيل الثمار

لتستعرض جمالها وعطرها

أشجار بتولا

10

أقراطها المتدلية

تحاكي الشمس

بتولا

11

بدوامة ملونة

تستقبل الشتاء

غابة

12

قرية شتائية

تخوم رمادية دافئة

مداخن

13

ورقة حائرة

الى أين تذهبين!

أيتها الخنفساء

14

تتأمل كثيراً

تلك الجلود المنشورة

شاة

15

باب وشباكان

كم هو حميم

ذلك الكوخ الصغير

16

ضفاف نهر فارتا-

باوراقه الذهبية

يستقبل الشتاء

17

هل سكنتك الارواح!

أم وهبتها الخصب

أيتها البتولا

18

من تاجها المخرم

تتسلل الشمس

شجرة بتولا

19

شراع مضئ

قارب ماضٍ

ليلة مقمرة

20

قفزة..قفزتان

تهطل قفزاً

حبات البندق

21

من نافذتي

أستنشق عطرها الاخاذ

شجرة بتولا

22

أكاليل ضبابية

مكتنزة العطر

بتولا

23

كم فتاة

تخلدين!

أيتها البتولا

24

مازال يعزف الحانه

على أغصان بتولا

نسيم عابر!

***

مريم لطفي الالوسي

...........................

* شجرة البتولا: وتسمى بالبولندية والروسية برزوزا وبالانجليزية  (BIRCH-TREE)

وهي نوع من الاشجار التي يظهر في النصف الشمالي من الكرة الارضية وانواعها كثيرة وتتميز بازهارها التي تتخذ عناقيد كثيفة.

وتنتشر في روسيا وموردفا وبولندا واجزاء من امريكا الشمالية وهي كما تقول الاساطير السلافية تستخدم لاسترضاء ارواح الغابة، وقد اعتاد القرويون على الاحتفاء بها سنويا وشرب عصير لحاءها الغني بالفوائد، وتمثل البتولا النعمة والقوة والحنان والجمال الطبيعي للمراة الروسية  وهي ترمز لجمال العروس وانوثتها، كما ويعتقد القرويون ان اغصانها لها القدرة على طرد الارواح الشريرة لذا فانهم يستخدمونها في حفلات الاعراس لدرء العين- كما يعتقدون- وتقول الاسطورة ان البتولا نمت على قبر فتاة مقتولة ثم مر صياد قطع منها فرعا وصنع قيثارته لتصل الحانها الى كل الدنيا كما وتعتبر الشجرة الوطنية للسويد، وترمز للقداسة بين الشعوب الجرمانية وخصوصا الاسكندنافية حيث ارتبطت بالام السيد المسيح فيما ترمز في العصر الفكتوري الى النعمة والاعتدال واللطف، نحن اذن اما م شجرة ديدنها الخصب والجمال..

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (8)

This comment was minimized by the moderator on the site

الأديبة والهايكوية المبدعة
السيدة المحترمة - مريم لطفي -

21
من نافذتي
أستنشق عطرها الآخاذ
شجرة بتولا

شكرا لك سيدتي المبدعة لأنك زرعتي شجرة البتولا في حديقة - صحيفة المثقف - وشكرا لك ثانية لأن الهايكو الجميل أعلاه ذكرني بالشاعر الروسي القروي الرومانسي الجميل - سيرغي يسينين - الذي إعتاد أن يفتح نافذة بيتهم الريفي وينظر بحب الى شجرة البتولا.
كان الشاعر الروسي العظيم - سيرغي يسينين 1895- 1925 - الذي قال عن نفسه يوما : " أنا آخر الشعراء القرويين " يعشق شجرة البتولا.
للشاعر قصيدة جميلة عن شجرة البتولا ويكاد لا تخلو قصيدة من قصائده من ذكر لشجرة البتولا.
أنا قرأت أشعار - سيرغي يسينين - باللغة التشيكية وكان حلمي أن أقرأها بلغة الشاعر لكن ما تعلمته من اللغة الروسية غير كاف لذلك.
الشاعر العراقي الكبير - حسب الشيخ جعفر - أفضل وأجمل من ترجم أشعار - سيرغي يسينين- الى اللغة العربية .
بالمناسبة كلمة - بتولا - هي الأسم العلمي ( اللاتيني ) للشجرة
Betula ولا أعرف لماذا لم يعرب أسم الشجرة كباقي أسماء الأشجار ! ربما حسنا فعلوا لأن إسم - بتولا - جميل وشاعري !

ملاحظة : من المعروف إن اللغات السلافية تشترك وتشتبك في جذور لغوية وتاريخية كثيرة فالكلمات سواء كانت أفعالا أو أسماء وغيرها تشترك في الجذر وتختلف في اللفظ.
أظن أن شجرة البتولا في اللغة الروسية تسمى - Bereza
وهذه اللفظة قريبة من اللغة السلوفاكية ( بريزا ) - Briza
واللغة التشيكية Bříza وجمعها Břízy أي البتولات.
أما في اللغة البولندية فأظن أن اللفظ يبتعد قليلا ( برزوزا )
Brzozowy

دمت بألق وإبداع متواصل.
دمت برعاية الله وحفظه.

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الاديب الكبير المحترم استاذ حسين السوداني طاب يومكم بالخير والبركة وتحية طيبة تليق بحضوركم الكريم..
اشكركم الشكر الجزيل على قرائتكم المستفيضة وهذا الاهتمام الذي يدل على ذائقة ادبية رفيعة وخلفية ثقافية رصينة نابع من عمق ادبي وانساني رفيع..
وحقيقة فان جمال البتولا يستفز القلم للكتابة بما تملك هذه الشجرة من تاريخ وتراث وجمال ومن دواعي سروري انها نالت رضاكم ..
وحقيقة فان الشعراء الروس قد تغنوا بهذه الشجرة لانها تمثل لهم جانبامن الطقوس الفلكلورية الجميلة ومنهم الشاعر يسينن ..
اما عن اللفظ البولندي فهوbrzoza
اماbrzozowy فيعني البتولي ويقرا بالعربية برزوزوفي لانw تلفظvبالبولندية
فائق الاحترام والتقدير استاذي الفاضل وشكرا لروعة الحضور مع خالص تحياتي

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديبة الهايكوية المبدعة مريم لطفي : تحاياي ومحبتي الأبوية .

كما في كل هايكواتك : تطلين في التقاطاتك المرهفة هذه كاشفة عن حذقك في اصطياد غزلان المعاني المبهرة ..

تفيّأت طويلا هذه اللؤلؤة :

في قلبها قمر

حالم

بحيرة


كلنا رأينها قمراً على سطح بحيرة ... لكن القليل منا مَنْ رأى البحيرة جسدا حيّا قلبها قمر .

هذه الصورة المبهرة ذكّرتني بقمر السياب في أنشودة المطر .

دمت مبدعة مرهفة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي ووالدي الجليل الاديب الكبير السماوي الكبير صباح الخير والبركة وتحية ابوية خالصة لهذا الكرم وروعة المتابعة والاهتمام..
تغمرني دائما بهذا الكرم والجود وهي صفة تلازم العربي إلاصيل الذي تربى على القيم الفاضلة فتستخلصون خلاصة الخلاصة بعين الحاذق والعارف وهذا ليس غريبا على قامة العراق وموسوعته الادبية ..
اما عن تشبيه المقطع بقصيدة السياب فهو شهادة عظيمة اقف عاجزة عن الشكر والتقدير وتلك مكرمة تجعلني اشعر بالفخر والاعتزاز لكل حرف بتعليقكم الانيق راجية من الله ان يمن عليكم بموفور الصحة والعافية مع خالص احترامي وتقديري..

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

التفاتات مريم رائعة .. مريم ابنة النهر الفرات والطبيعة وجنائن بابل تلتفت الى رموز الحياة والجمال لتلقي عليها التحية ..
شجرة البتولا رائعة بالفعل ، وفيها شبه من كلمة البتول العربية ، ولقد قيل مريم البتول أو الزهراء البتول.
رأيتها في الشمال الأوربي وعرفتها من قبل في نصوص شعراء وأدباء أوربيين منهم الشاعر الروسي الجميل سيرجي يسينين الذي يقول عن نفسه : أنا آخر الشعراء القرويين.
ترجمه الى العربية بحب رهيف وحميمية حانية حسب الشيخ جعفر الشاعر العراقي البارع ومبدع نمط القصيدة المدوَّرة وابن ريف العمارة الذي ذهب في مطلع شبابه الى موسكو دارساً للأدب الروسي ، فوجد الشابُ الريفي نصوصَ الشاعر القروي أَمامه في مكتبات موسكو وهي عامرة بذكر الأُم وشجرة البتولا.
اسلوبكِ يا مريم لطفي في اختيار المواضيع ذكي ورائع..
أمنياتي لك بأجمل الأحوال ومزيد الابداع.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والاخ القدير استاذ كريم الاسدي طاب يومكم بالخير والبركة وتحية طيبة تليق بحضوركم الكريم..
الحق ماتفضلتم به فالبتولا شجرة وارفة الخصب والجمال تستفز المشاعر للكتابة عنها باغصانهه المكتظة الخضار وثمارها المتدلية كالاقراط وأزهارها عند التفتح تغمر الافق عبيرا وجمال..
وقد ظن الشاعر القروي سيرغي انه اخر من كتب عن الشجرة وربما قد يكون محقا بذلك لان ذكرها عند الشعراء قد لايظاهي قيمتها الحقيقية وموقعها من الطبيعة وقد أبدع حسب الشيخ بترجمته لانه وجد ضالته في قصائد سيرغي ..
شكرا جزيلا اخي الكريم على كرم الحضور وروعة المتابعة والاهتمام وممتنة لكل حرف ورد بتعليقكم الانيق مع خالص احترامي وتقديري..

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدعة. العزيزة

مريم لطفي


تتأمل كثيراً
تلك الجلود المنشورة
شاة
15
باب وشباكان
كم هو حميم
ذلك الكوخ الصغير


ذكّرتني الومضة الأخيرة بأغنية فيروز

في كوخِنا ياإبني.


ومضاتٌ مشرقة ومبهجة وملفتة

دمْتِ مبدعة

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الفاضل الاخ الكبير د.مصطفى علي صباح الخير والبركة وتحية الامتنان والعرفان لحضوركم الكريم ومتابعتكم السديدة ورايكم الرصين بمقاطعي المتواضعة له كل الترحاب والاحترام والتقدير..
والحقيقة ان لفيروز بصمتها الخالدة على مفردات حياتي وانا مدينة لها ومنذ الصغر بهذا الفيض الملائكي الذي يضفي على تفاصيل يومي الهاما من نوع اخر..
يسرني ان مقاطعي نالت رضاكم اخونا الكريم لكم باقات امتنان وعرفان مع خالص احترامي وتقديري..

مريم لطفي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5559 المصادف: 2021-11-24 01:14:32


Share on Myspace