 ترجمات أدبية

Psalms

يوسف حنامزامير

فتحي مهذب - تونس.

ترجمة للإنجليزية: الدكتور. يوسف حنا / فلسطين).


Psalms

Fathi Muhadub / Tunisia

Translation from Arabic Dr. Yousef Hanna / Palestine

Raven is a blind gun.

Every shot is a dead daisy.

The air walks on its feet

like a monk obsessed with metaphysics..

He was white-headed and had a long garment (dishdasha)

shines from afar..

The air was sad, his widow's gait.

**

A very deep woman

Her waves are blond girls.

Whenever I cross my way to its bottom,

her breasts throw at me a sly laugh.

I guess my name included in the list of her new victims.

So, I often look suspicious

Like a rabbit bitten by a family void.

**

Dear friend, nose-bleeding with hemlock poison..

Don't climb up my stature like a despicable squirrel

I am armed with acacia thorns.

**

Like a maple leaf,

the firefly of regret falls.

The priest in the garden

trims the spurs of his cross,

His voice is a sad chrysanthemum.

Surrender, you armed hoopoe with the knowledgeable crown.

Grant me your bag full of wisdom lobes..

Let my regret be narrower than the tailor’s poison.

**

The night meek beggar for semiotics..

In the head album, there are many passing through.

Sarcophagus of my blind friend.

An ever oblivion tree.

And hunting rifles for a terrible temblor..

But the axe was still in good eloquence

The killing continues..

Drink an icon of the Saint to be cured.

And take good care of your thinking wheat.

**

Butterfly is Sufi’s Rose.

The table is like a loquacious breast

Hanged sagging over the edge of your pragmatic fingers.

I forgot my ring on the sofa of somnolence.

My voice is brought down on the sofa..

My fear hanged on my nerve cord.

Waiting for mom to cross again,

through cracks of my imagination.

**

Good sculptor

Regards to you

And for the gold nuggets of chaos..

The intuitions are your oppressed statues.

And the head is your favorite workshop.

**

The punch is so awful..

Your senses are blind women

Encircled by a blond lion

And a leaning tower of Indians..

Oh, stranger, how misery you are.

**

In the mirror is a swan

Fleeing from the hooves of a spy..

The war left a shattered building,

crying like a widow..

Bad temper windows Over casted ambulance

Dead people mock of the drama’s end..

Their bread was fresh..

Their eyes are smashed lamps.

**

He is the youngest brother

Escaped from a lion roaring under the nets of earth,

holding a bunch of fireflies

His eternal crosses..

The air of sleeping passers-by

Awakens the old horse by a spur

to continue swallowing the fog..

And the enemy is back.

The Day is the master

rattles like bells of a church,

In the desert of doubt.

**

Oh, Christ

Do not forsake me..

The clown gouges the spring's eye..

The Greyhound does not care about the prayers of the runaway rabbit.

And the Witch’s wheat spikes follow it..

On the bridge are legions of invaders.

I'll try to escape with a meteor

Before the rose turns off.

**

How many blind people are here!

The eye is a hunting rifle of the tactile.

It’s so wise to sharpen the eyes of the subconscious.

And luring the horizon into intrigue.

**

Small lamp

folds his wings once a day.

However, a magician of the Thousand and One Nights.

**

He wears the crown

And invades the fields..

Returning from the islands of meaninglessness

to the snow of certainty.

**

Happiness

Fortify words

Of the habit trap..

It is a need of unnecessary indexing

of obsessions.

**

Tears of utensils..

An antique sighing stone..

Nothingness spreads its wings..

The bull that pushes to perishability

with voracious senses..

I will not go up the stairs

There is a demon and an angel,

they fight fiercely.

I am a beggar of allegories in exile

and a narrator hastily mends the march of the ostrich.

 

Envoyé depuis mon appareil mobile Samsung.

***

....................

مزامير .

فتحي مهذب - تونس

الغراب مسدس ضرير..

كل طلقة أقحوانة ميتة..

الهواء يمشي على قدميه

مثل راهب شغلته هواجس الميتافيزيق..

كان أبيض الرأس وله دشداشة

تلمع من بعيد..

كان الهواء حزينا وله مشية الأرملة.

**

إمرأة عميقة جدا

أمواجها بنات شقراوات..

كلما أعبر طريقي الى قاعها..

ترشقني نهداها بضحكة ماكرة..

أخمن أن اسمي في قائمة ضحاياها الجدد .

لذلك غالبا ما أبدو مرتابا

مثل أرنب عضه فراغ عائلي.

**

أيها الصديق الراعف بسم الشوكران..

لا تتسلق قامتي مثل سنجاب قميء

أنا مسلح بشوك الأكاسيا.

**

مثل ورقة قيقب

تسقط يراعة الندم..

الكاهن في البستان

يقلم نتوءات صليبه

صوته أقحوانة حزينة..

استسلم أيها الهدهد المسلح بتاج العارفين..

هبني حقيبتك الملآى بفصوص الحكم..

وليكن ندمي أضيق من سم الخياط.

**

الليل متسول سيمياء..

في ألبوم الرأس عابرون كثر..

ناووس صديقتي العمياء..

شجرة دائمة النسيان..

وبنادق صيد لزلزال مروع..

لكن الفأس لم تزل بفصاحة جيدة

القتل متواصل ..

اشرب أيقونة القديس لتشفى..

واعتن جيدا بقمح التفكير .

**

الفراشة وردة الصوفي..

الجدول مثل نهد ثرثار

مشنوقا يتدلى على حافة أصابعك

البراقماتية..

نسيت خاتمي على أريكة النعاس..

صوتى منسدلا على الكنبة..

خوفي معلقا على حبل أعصابي..

في انتظار أن تعبر أمي مرة ثانية

من شقوقِ مخيلتي .

**

نحات جيد

التحيات لك ولتبر الهيولا..

البديهيات تماثيلك المضطهدة..

والرأس ورشتك الأثيرة.

**

اللكمة مروعة جدا..

حواسك نساء عمياوات..

مطوق بأسد أشقر

وبرج مائل من الهنود الحمر ..

آه ما أشقاك أيها الغريب .

**

في المرآة بجعة

هاربة من حوافر جاسوس..

الحرب خلفت بناية مهشمة

تبكي مثل أرملة..

نوافذ سيئة الطباع..

عربة اسعاف مكفهرة

قتلى يسخرون من خاتمة المسرحية..

كان خبزهم طازجا ..

وعيونهم مصابيح مهشمة .

**

إنه الشقيق الأصغر

فر من أسد يزأر تحت شباك الأرض

حاملا حزمة يراعات..

صلبانه الأبدية..

هواء المارة النائمين..

يوقظ حصان العمر بمهماز

ليواصل ابتلاع الضباب..

والعدو إلى الوراء..

انه السيد النهار ..

مجلجلا مثل نواقيس كنيسة

في صحراء الشك.

**

يا مسيح

لا تذرني..

المهرج يفقأ عين النبع..

السلوقي لا يعبأ بصلاة الأرنب الهارب..

وتتبعه سنابل الساحرة-..

على الجسر جحافل الغزاة..

سأحاول الهروب مع نيزك

قبل انطفاء الوردة.

**

ما أكثر العميان هنا

العين بندقية صيد المحسوسات..

من الحكمة أن نشحذ عيون الباطن.

واستدراج الأفق إلى مكيدة.

**

مصباح صغير

يطوي جناحيه مرة في اليوم..

بيد ساحر من ألف ليلة وليلة.

**

يلبس التاج

ويغزو الحقول..

عائدا من جزر اللامعنى

إلى ثلج اليقين.

**

السعادة

تحصين الكلمات

من شرك العادة..

إنه لزوم ما لا يلزم في فهرسة

الهواجس.

**

دموع الأواني..

حجر يتنهد اثري..

اللاشيء الفارد جناحيه..

الثور الذي يدفع إلى التهلكة

بحواس شرهة..

لن أصعد السلالم

ثمة شيطان وملاك

يتقاتلان بضراوة..

أنا شحاذ مجازات في المنفى..

وراوية على عجل يرتق سير النعامة.

***

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5189 المصادف: 2020-11-19 08:11:40