 ترجمات أدبية

باولو كويلو: أحياناً

حسين علي خضيرالروائي والشاعر باولو كويلو

نقلها عن اللغة الروسية: حسين علي خضير


أحياناً عليك ان تسير

لترى من يسير خلفك.

وأحياناً عليك ان تتحدث بلطف

لترى من يستمع اليك بالفعل.

وأحياناً عليك أن تخطو خطوة إلى الوراء،

لترى من الذي لايزال يقف بجانبك.

وأحياناً عليك أن تتخذ قرارات خاطئة

لترى من معك عندما تنهار الأمور.

وأحياناً عليك أن تترك شخصاً تحبه

فقط لترى هل يحبك لكي يعود اليك!

***

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

ما أجملها من قصيدة تشعّ حكمة ، وما هذا بجديد على الروائي والشاعر البرازيلي باولو كويلو الذي اختارته الأمم المتحدة عالم 2007سفيرا لها كرسول للسلام تثمينا لمنجزه الإبداعي كروائي منحاز للسلام الكوني .
أبدعت في ترجمة النص أخي الأديب أ . علي حسين خضير .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا الكبير والشاعر الرائع يحيى السماوي ،
شكرًا جزيلًا على رأيكم بخصوص الترجمة وهذه شهادة كبيرة اعتز بها ... تحياتي لكم
حسين علي خضير

حسين علي خضير
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأديب والمترجم حسين علي خضير ..
تحياتي ..
اختيارك لهذا النص القصير المركّز المعبِّر اختيار موفَّق ، فهو يجمع بين تجربة الحياة اليومية وتجربة الحياة كسِفرٍ كامل .
اتذكَّر في العربية قولاً يُنسب للاِمام علي :
وما أكثر الأخوان حين تعدَّهمْ
ولكنهم في النائبات قليلُ
لدي مأخذ على الشاعر والكاتب باولو كويليو في علاقته مع الأمم المتحدة ، والأمم المتحدة منظمة زور وظلم وقتل ، وفي الحصار على العراق قتلت الأمم المتحدة هذه بدفع من مادلين أولبرايت تسعمئة ألف طفل عراقي أي ما يقارب المليون طفل في عقد واحد .. على الشاعر والكاتب الحقيقي ان يعفَّ عن كل العلاقات مع منظمات مشبوهة . وما زالت بعثة الأمم المتحدة في العراق بقيادة الهولندية ( بلاسخارت ) تمارس دوراً غامضاً ومشبوهاً في وضع متفجر خطير مع احترامي للطيبين والأنقياء والمثقفين الاِنسانيين من الشعب الهولندي . الشاعر والكاتب عموماً يرتفع ويسمو حين يسمو ضميره الى جنب سمو موهبته . والحق يجب ان يُقال ، والخطأ يجب ان يُشخَّص علناً .
شكراً لجهدك في الترجمة من اللغة الروسيَّة لغة الأدباء والشعراء العظماء من أمثال بوشكين ، ليرمنتوف ، دوستويوفسكي ويسينين .
أمنياتي لك بالصحَّة والهناء ومزيد الاِبداع ، والترجمة ابداع.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير
اهلاً وسهلاً
روعة الاختيار والترجمة الشفافة لهذه القصيدة . في بصيرتها الحكيمة الثاقبة . حقاً على الانسان ان يتطلع الى نفسه وحواليه بعين بصيرة وحكيمة, وبمعيار رصين , وان لا يتمسك بالقشور و ( الانا ) الجشعة . لابد ان يكون له معيار وميزان يقيس نفسه بشكل حقيقي دون المظاهر الخارجية المزيفة بالتهريج البراق . ان بصيرة القصيدة وحكمتها تنطبق على الواقع العراقي المنحرف عن جادة الصواب والسلوك المتزن والملتزم .
تحياتي ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5335 المصادف: 2021-04-14 03:28:20


Share on Myspace