 ترجمات أدبية

بريان تيرنير: النجف 1820

2985 Brian turnerبقلم: بريان تيرنير

ترجمة: صالح الرزوق


 قافلة الجمال تنقل الموتى

من بلاد الفرس وما بعد، لتجف أجسادهم

ثم تلف بالسجاجيد، وأمنيتهم الأخيرة

هي الدفن قرب علي،

في المكان الذي جر به

أول جمل جسم علي في عرض الصحراء

المغلولة بأقدارها الموحشة.

النجف هو المكان الطبيعي للأموات،

هناك أمامهم تفتح الجنة بواباتها

ويغمرهم الضياء الساطع، ويغسل الماء

الدم من أجسادهم.

 

هذا هو شهر تشرين الثاني/ نوفمبر،

والسحب مزيج من دخان البارود والمطر،

الأرض أصبحت حبلى بالأموات،

والقبور ممدودة بصفوف متتالية

مع مساحة تكفي لمحصول

السنوات

الآتية: على حفاري القبور أن يحفروا بالرفش فقط،

حفنة بعد حفنة.

***

.................

بريان تيرنير Brian Turne شاعر أمريكي معاصر. من أعماله المجموعات التالية: ضجيج الطيف، مفاتيح تشرين الثاني، حياتي مثل بلاد غريبة. والترجمة من مجموعته "هنا الرصاصة".

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

لعله أول شاعر أمريكي يكتب عن وادي السلام ـ باعتباره أكبر مقبرة في العالم ..

لا أستبعد أن يكون الشاعر قد قرأ بيت أبي العلاء المعري :
خففِ الوطء ما أظن أديم الأرض إلآ من هذه الأجساد
لعله تناصّ مع أبي العلاء في قوله :

" على حفاري القبور أن يحفروا بالرفش فقط،

حفنة بعد حفنة " ..

حفنة بعد حفنة تفضي الى معنى تخفيف الوطء ، والحفر بالرفش فقط وليس بالمجرفة أو بالبلدوزرات تعني : الحفر برقّة لأن التراب ليس في حقيقته إلآ أجسادا .

شكرا أخي الأديب والمترجم الفذ د . صالح ، فقد جاءت ترجمتك حميمة كما لو أن الشاعر قد كتب قصيدته باللغة العربية .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

اشكرك على دقة الملاحظة و على القراءة الابداعية للنص.
انفق الشاعر ٦ سنوات مع القوات الغمريكية في العراق. و مجموعته ضجيج الشبح مترجمة بالكامل و متوفرة في العراق.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

لقد مر الشاعر من هنا وطاف في هذه الأرض وأصبح يعلم ان قوافل الأموات لم تتوقف في توافدها الى مقبرتها.
اصبح يعلم ان حاضرها لا يختلف عن ماضيها، بل هو امتداد له.
اختيار موفق وترجمة جميلة..

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا للمتابعة.
حبذا لو تتكرم شخصيا بترجمة نماذج منه فهو يكتب كثيرا عن العراق.

صالح الرزوق
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5547 المصادف: 2021-11-12 01:17:41


Share on Myspace