 نصوص أدبية

سرايا نمرود

احمد ختاويما كنتُ أحسب أن جيشا من البعوض

يغزو ويُميت جيوش نمرودا

وأن ذبابة تنخره

تسكن أنفه / أربعمائة سنة

تعذبه وترديه قتيلا

كنتُ أٌُلبسك فرنسا

– في غفلتي زمنا –

تاجا هلوعا .

لكنني عدلت إيمانا مبينا ..

لأن أول من لبسه – خزيا –

نمرودا

وأنت لستِ ذلك:

شهامتي ..

أنتِ الورود والسمح

سماحة الإسلام مع بقية الأديان ..

في فرنسا وبقية الأمصار ..

لستِ النمرود ولا تاجه

ما سكنتِ الطود ولا حيفا ولا صفد ْ (1)

سكنتِ - يا شهامتي -

صومعة إسلامنا السمح ..

المكلل، المرصع بماء الذهب

لا يبلى كما عجب الذنب

**

ما في الكفر يبلى يا ماكرونا ..(2)

وما في جسد الدنيا يبلى أيضا

يا ما كرونا

إلا جسد الإسلام والسمح

لا يبلى مثل عجب الذنب ..

اعلم يا هذا يا ماكرونا

أن وعد الله وعدا ووعيدا ..

اعلم يا ماكورنا أن ما لبثّ في

هذي الديار :

دهرا، يوما أو سنينا

لن تنال من الرسول الأكرم

مقدار سراياك أو سرايا نمرودا .. ..

اعلم يا ما كرونا أن رعاية الله

تحميه وتحمينا

في ربوعك نحن المسلمينا ..

لا يغرنك تاج نمرودا

نبراسا منيرا

أو جيوش محمودا (3)

ما مِاتت الشهامة فينا

- جهرا أو سرا

أو قريبا من نار نمرود

التي صبها على ابراهيم غُرورا ..

فكانت بردا وسلاما

على آل الخليل ..ملة وبِشرا حنيفا ..

***

ارم تاجك - الهش - أيها النمرود

تاجي خليلي

واقذف بسراياك عرض الوجع

فأنا أفراحي خليلي بين نار

إبراهيم والأنبياء والرسلا.. ....

وما وأدك للبنين

إلا رزءا لمن أنكر الو جودا

يا من اعتقد أن هيفل (4)

حصنا منيعا

ها هو الهول كما محق

عاد وثمود يغزوكم

رمادا ..

وكما نثر جنود محمودا .

عصفا مأكولا ..

مهلا مهلا، رسولنا الأكرم

لا يُؤذي أبدا وهو لا يؤذى أبدا

وإنما وعد الله ووعيده أمرا محتوما ..

في أخذ الأثر : هول قيامة ورعودا ..

ما حريقكم - أيا فرنسا أمس

إلا إجابة لعبثكم

**

سواء في فكركم، في فكر أونفراي (5)

أو سارتر، أو من يدور في دوائركم ..

إلا وعدا ووعيدا .. وآية ..

من رب معبود ..

جللا .. وما كان الرسول الأكرم

مضغة يوما أبدا ولا كاريكاتورا ..

يا من يبني من الهشيم

سرايا نمرود

اتعظ أيا ما كرونا ..

اتعظ أيا ماكرونا ..

هذا وعد الله جاء امرأ مبينا

لينبئكم أن أدخنة فرنسا

موعظة وتحذيرا ..

***

كتب: أحمد ختاوي / الجزائر

.....................

هوامش:

1) صفد مدينة بفلسطين

2) في إشارة إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون .

3) في إشارة إلى الفيل محمود عند محاولة هدم الكعبة .

4) في إشارة إلى برج هيفل

5) أونفراي في إشارة الى الفيلسوف الفرنسي العدمي ميشال اونفراي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5166 المصادف: 2020-10-27 04:08:00