 نصوص أدبية

همسات خارجة عن المألوف

سردار محمد سعيدعربة الإشتياق لايعتريها التعبْ

تحمل الوجد والآهات

وتيناً وزيتوناًوجنيّ رطبْ

وسلالاًمن الهمسات

صاعدة نازلة تقتحم العقبات

وما أرعبت زغب الفراخ بين أنابيب القصبْ

 

هي الخدود محجة الآه

إذااستفزت الوجنات المحاجر

ولم تنغم بمواسم القطاف

وتوسمتُ العيون السواحر

والألسن اللطاف

والشفاه

 

لا تدعني رمثة تلوذ بالضفاف

خيفة موجات قواهر

أهبك ماليس له أول ولا آخر

ما تضن به نفوس الحرائر

أجعلك تجوس في صدورالعاشقات

تطلع على خفايا البواطن

وتميْزضوع الخزامى إذ خالط اثواباً لطاف

 

أتسرف في هجرالندى وتعشق الجفاف

مناي لوتسألني قبلة

لأجيبنك: خذالآلاف

فهذي السنين العجاف

فكل الشفاه نواظر

لشفاه أي صلاف

 

الفراشات حول الزهوركأنهن لحاف

وأنتَ كما أنت غصن لايعاف

وألذ ما في الرضاب الإرتشاف

أقهوتك يا نواسي أم هذاالسلاف

 

قد بالغت في الصدود

فكفاك خسراناً وغرورا

ياأيها الرجل العنود

 

عندمايأفل وجهك القمري تشتجرفي عذوق نفسي الشجاعة

فأجهربالقول: إنك- لتحبني

وأتخاذل، يطيرشعاع زعمي

ولايلوح سوى طيف وجه لم أره

 

أقلّب وجهي أبحث عن خيالك خلف الستارة

في بقاياكوب الماء

بين أغصان باقة الأزهار

فوق ديباج الوسائد المشجر

فتسخرالمرآة قائلة:

أمعنَ هرباً

فأضم الوسادة ربما فيها بقية من عطرك

العق ثمالة الكوب

لعلها اختلست لمظة من لسانك

خاب الأمل فقد كان وهماًوخيال

 

باقة القرنفل تدعوني

لكن رياه يصم الأنف

فيمنع القبلات

ويبعد الشفاه عن الشفاه

 

إذن عليك أن تدرك أيها الطفل

حتى مَ تفتعل الورع

عليك أن تفقه سريعا

أن الخريف يترصدالربيعا

 

أفلا تشعر بارتعاش شفتيّ

عندما تلوح فاكهة ثغرك

 

قد ملّ الصمت من مالا أقول

وينحب السمع في ما سأقول

وسيوف حبك مشرعة

فإن دنان دمي مترعة

إن دنان دمي مترعة

ليتني أكون شهيدة القبلات غريقة الرضاب

 

خلاياي إما تصرخ

وإماتصرخ

إفتح الابواب لقد رحل الضباب

 

يانفس: أتظنين أن لم يرك أحد

إذن كيف استدلّت العصافيرعلى البيادر

والنواسي استمتع برشف كأس خبأته في حجرها عاهر

 

يا لؤلؤ الدمع كسحر تظاهر

في سفوح الوجنات

أيّناهوالساحروبابل جدُ بعيدة

 

صوت تمطقك بالقهوة

يجعلني أغارمن الفنجان

ونفثك الدخان

في هواءالغرفة فتمنيت لو- تغشاني

يلويني

يرميني تحت أضلاعه

يعصرني يلوكني مثل لقمة

يعجم عودي

يزدردني

 

أسلكُ بهدوء فوق هدوء تحت هدوء

بخشوع ذللا

 

أمص ريقه وأقول في-سرّي

افترسني أيهاالوغدالأمير

مزّق جيبي

انشب جذورك في طيني المسنون

إرسل قاصف حب ولاتهجد

 

هبّ النسيم هبيبا ودبّ الربيع دبيبا

وكفاك نبلاً وكفاك بخلاً

ما تراني فاعلة

جزلاء معطاء

ألم أخرج بعدُ زكاتي

ماذا تريد؟

أن ينطق رفاتي

***

سردار محمد سعيد

أربيل

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

يا لؤلؤ الدمع كسحر تظاهر

في سفوح الوجنات

أيّناهوالساحروبابل جدُ بعيدة
-----------
تحايا وأطياب أستاذ سردار
همسات جميلة
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الروائي سردار محمد سعيد
دمت بخير وصحة وعافية ان شاء الله
نص جميل جدا وقرأته اكثر من مرة
دمت مبدعا بامتياز

رند الربيعي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الحبيب سردار العزيز
غيابك لم يكن هدراً وعبثاً , وانما كان في صومعة العشق والهوى. يقطف التين والزيتون ويرتشف القبلات بلا حساب . بهذه النغمات والهمسات الشهوانية . والخدود حان قطافها في موسم القطاف , مهيئة بين اللسان والشفاه . والعاشقات تطلق الاهات , كالفراشات تدور حول الزهور . ( هيئت لك ) الارتشاف على الوسائد المعطرة بالشهوانية الايروسية بعطر القرنفل الاحمر . تتمايل كحبات النسيم في دبيب الربيع الدافئ .
عزيزي سردار . ماهذا الكرم الحاتمي في الاسراف في القبل . تطلب قبلة واحدة , يأتيك الجواب خذ الف قبلة لتسقي الجفاف واليباس بالقبلات ( بعد شتريد من هذا الكرم الايروسي الحاتمي . تستطيع ان تأخذ الف قبلة بالكمال والتمام . او نضع حاسبة العد والحساب ؟ ؟ . ههههههههه ههههههههههه )
أتسرف في هجرالندى وتعشق الجفاف

مناي لوتسألني قبلة

لأجيبنك: خذالآلاف

فهذي السنين العجاف

فكل الشفاه نواظر

لشفاه أي صلاف
انعشتنا بطلعتك المنعشة بهذه الشفافية العذبة , التي يرقص لها القلب وحواس الوجدان .
ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرة الحزن والوجع والمعاناة ومحامد الصفات ذكرى لعيبي
شكرا لك على تعليقك اللطيف
وتقديري

سردار محمد سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

رند الشاعرة المتصاعدة باستمرار
اهلا بك
العزيزة رند سلام الله عليك
نعم اريد ان تقرأي النص اكثر من مرة واخبريني عما عثرت عليه
فأنا احب ان اتعلم
وتقديري

سردار محمد سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز جدا الناقد جمعة عبد الله
الف شكر على مداخلتك التي هي في غاية اللطف
وقد سررت بجملتك ---الكرم الحاتمي--
يا عزيزي لم يكن انقطاعي بسبب -- القبلات -- بل كنت في مراجعة لما سبق ان درست فاعدت دراسته فعثرت على بعض مما فاتني وانا متاكد ان هناك المزيد
كنت مع عبد القاهرالجرجاني في اسرار البلاغة ودلائل الإعجازفيأحذ بي اللفظ ويرميني في لجج المعاني وبالعكس وعلى هذا الأساس كان النص الذي بين يديك واعتقد جازما ان مافيه من اللفظ وموازنته مع المعنى وك منهما في موقعه قد فات على كثير من الاقلام الجاهزة لصب جمل المديح والاطراء
لك الود ولقبلات - ههههه المختلفة--
ممتن لك وتحياتي الممندة من سلالب اللانهاية الى موجب اللانهاية

سردار محمد سعيد
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5166 المصادف: 2020-10-27 04:10:34