 نصوص أدبية

بهارات

قصي الشيخ عسكرقصص قصيرة جدّا

(مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.)

بهارات

اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي شارام  خلال

العطلة الصيفية القسم الداخلي فكسرنا القفل واقتحمنا غرفته .

لم يكن هدفنا السرقة قط بل السطو على علب البهارات الكثيرة التي يفقد أيّ طعام لذّته من دونها، وفي بال أيِّ منّا أنّ زميلنا شارام الهندي سيجلب من رحلته إلى بلده بهارات جديدة تغنيه عن القديمة التي تركها على

الرّفوف.

فجأةً خرج يزعق ويردِّد أبي أين أنت يا أبي!

ثورته صدمتنا فليست هي المرّة الأولى التي يجد طالب عائد من سفر طويل أن لصوصا سرقوا غرفته وكان صديقنا الهندي شارام يقابل حوادث السرقات ببرود لا نضير له، زادنا حيرة أنّ أنّ أباه توفي  قبل أن يأتيّ للدراسة بسنوات،.. تجرّأ أحدنا وصاح فيه: ألم تقل إن والدك توفى منذ سنوات طويلة؟

كان يجلس على الأرض وقد اجتاحته موجة نشيج أكثر مما هو غضب وأشار إلى الرّفّ: هناك وضعت رماده في إحدى العلب جنب البهارات التي سُرِقَتْ من على الرف !

**

مرآة

عثرت في مخلّفات جدّي على مرآة لو نظرتُ إليها لوقع بصري على وجهي قبل خمسين عاما، وعلى ظهر المرآة عبارةٌ بخطٍّ قديمٍ باهتٍ تقول: لك وحدك سيبْطُلُ عملها لو وقع عليها بصرٌ آخرُ.

مطاردة

طاردته ذئاب وكلاب، وحين انتصبت فجأة أمامه شجرة، أسند ظهره إليها وأخذ يلتقط أنفاسه من التعب.

***

قصي الشيخ عسكر

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (16)

This comment was minimized by the moderator on the site

الحقيقة انها قصص.
و لا يهم ان كانت قصيرة جدا او طويلة جدا.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

أحييكأخي الناقد القدير د صالح الرزوق وشكري لك
قصي

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

نهارك خيرات ودهشة حرف ورُقي سرد
قصص جميلة
لعمرك الصحة والسلامة مبدعنا دكتور قصي
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديبة الراقية ذكرى لعيبي
تسلمين ويسلم حرفك البديع
فصي

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع الدكتور قصي
القصة الاولى (قفشة) جميلة لا تخطر على بال، ولايدري القارئ هل يضحك ام يأسى على المسكين الذي اكلتم بقايا ابيه.
دام ابداعك ايها العزيز

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ العالم والأديب البارع عادل الحنظل
تحياتي أيها الحبيب

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

قصي الشيخ عسكر البارع سرداً وشعرا
ودّاً ودّا

شاعرٌ أنت حتى في السرد يا قصي العزيز ,
القصة القصيرة الثانية والثالثة قصائد جميلة بحق , أما الأولى فهي سرد جميل
وفيها مفارقة حادّة ذات مغزى .
ذكّرتني القصة الأولى (بهارات ) بحادثة رواها لنا لاجىء عراقي في الهند وخلاصتها ان عراقياً
لاجئاً في الهند كان يتردد على أحد المعابد لكي يأكل لا لشيء آخر فلفت انتباهه تمثال ذهبي صغير
داخل المعبد , وفي اليوم التالي جاء ذلك اللاجىء مع زميل له كي يسرقا التمثال وسرقاه من مكانه
فعلاً ولكن هندياً زائراً اكتشفهما وسرعان ما أمسكوا بهما يلوذان بالفرار وهذه القصة منشورة في
الصحف ومعروفة وقعت أحداثها في ثمانينيات القرن الماضي وكتب عنها شاعر عراقي : عراقي
يسرق ربّـة الهنود الذهبية .
دمت في أحسن حال يا قصي , دمت في إبداع

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الأنيق المبدع القدير جمال مصطفى
لك للشعر امتناني
فصي

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
يا روعة الصياغة السردية الجميلة الساخرة بالمرح والانشراح , كأننا نشاهد لصوص عادل امام أو اسماعيل ياسين . يعني سرقتم البهارات مع رماد الاب , وضعتوموها بالطعام , الف عافية . احد الاصدقاء زار الهند , ويعرف ان البهارات تحرق اللسان , فطلب من صاحب المطعم ان يضع قليلاً جداً من البهارات , ويقول اول لقمة , تصور بأن لسانه تحول الى فحم وان الدخان يخرج من أذنيه , ولكن انتما رماد الاب يخفف حرقة البهارات , الف عافية بالبهارات ورماد الاب بالطعام .
ملهم بالصياغة اللمحة السردية
ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد الأصيل والقدير جمعة عبد الله
ممنون لك أخي العزيز
قصي

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب و الشاعر الملهم استاذنا قصي الشيخ عسكر
حياكم الله

"بهارات" .. يتداخل فيها الموروث الديني و السيكولوجي
بما فيها العقائد و الطرز الأجتماعية...
العنوان فيه تمويه ناجح و ذكي لمسار "الأقصوصة" .

دمت متألقا أخي الحبيب

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب زياد كامل السامرائي
مع تقديري لك واهتمامك بالنصوص أيها العزيز
فصي

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي قصي.حتى الهندي ما خلص منك.رفاة ابوه بهارات هندية للطبخة الفسنجونية.شكرا لك على القصة الهدية الجميلة والمحزنة للهندي الذي ضاع والده في بطون الطلبة.اكيد بعد ان عرفوا بان والده اضحى في احشائهم اقاموا له فاتحة تليق بوالده البستوكة.لك محبتي

زاهر الشاهين
This comment was minimized by the moderator on the site

وأنا لك من الشاكرين أخي الفنان زاهر
قصي

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي قصي ..
تحياتي ..
قصصك هنا مدهشة فيها جانب خيالي ساحر ، وتستدعي ببراعة عنصر المفارقة.
كتبت لك تعليقاً طويلاً قبل يوم ولم يُرسل ..
سأجرب ارسال هذا التعليق القصير ..
كتبتُ أيضاً قبل قليل تعليقاً طويلاً للأخ عبد الفتّاح المطلبي استلمتُ رقماً له ولم أعلم بمصيره اذ انه مرفق بملاحظة تطلب منّي اعادة الأِرسال في وقت لاحق .
دمتَ بصحة وتوهج ابداع ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز الشاعر المبدع كريم الأسدي
تحيتي وشكري يبدو انه كان يوم أمس استثنائيا في عطل الردود
لك محبتي
قصي

قصي عسكر
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5196 المصادف: 2020-11-26 05:41:53