 نصوص أدبية

صيغ ميتة

سردار محمد سعيداصحيح سادتي ان العراق بلد وفير

خيراته لاحصر لها

ماء ونفط وكبريت

ونخل ورمان

وفاتنات حسان

لم يطمثهن انس ولا جان

وهناك ساحة تسمى ساحة التحرير

فيها للهديرجناحان

أيتام وارامل

وجياع طامحون لعيشة حلال

ملّوا بقايا المزابل

والساسة الجهلة ينعمون وينهبون

يضحكون من سكان المقابر

يدّعون أن الله أكرمهم

فسوّاهم من العارفين والسادة الأكابر

ياسادتي

أصحيح أن في سماء العراق

كان قمر

ولا تدرون أين رحل

وفيها غيوم ثقال

تسح المطر

نسيم عليل ينعش النفوس

فتعبق الزهور وترقص الفراشات

 تفيض الوان الثمر

يشمخ النخيل أشرف الشجر

تزدحم العراجين كالأساور

في زند غانية

وجهها آيات جمال كالدرر

مقلتاها يخشاهما النظر

فمها إذ يراه الصائم فَطر

وجنتاها عليهما انعكاس لهيب سقر

وقامة مرتجة كظبي في خطر

وخصر كسفح فما أسلس المنحدر 

وعجز ككثيب إذا الرمل انفجر

والشعر فوق الشعر كنهارانتحر

يابلاد الحصون والأبواب

والعجلات المطهمة بالماس والمرجان

والنواعيرالمتشحة بالماء والأطيان

أنتم من علّم المكان

افهم الزمان

أنكما تخضعان

لشيء اسمه الإنسان

فيا ويلكم أيها السادة الخصيان

إذا انتفض الزمكان.

***

سردار محمد سعيد

اربيل

 

 

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

نص يتراوح بين السخرية المُرة والألم العميق
وحتى استخدامه للتقفية لا أظن أنه استخدمها إلا ساخراً
فليست هناك ضرورة لتسجيع نص منفلتُ أساساً من عقال الوزن والوصايا العشر !!!
وابق في عافية وحبور

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
الاخ الحبيب سردار
حقاً ما تقوله هو الصواب , بأنها صيغ لموت ودفن العراق . ماذا يعني ان العراق بلداً غنياً وبفورة النعم والخيرات . ولا يستطيع دفع الرواتب . ماذا يعني بلد تدر عليه سنوياً حوالي 150 مليار دولار , ولا يستطيع تبليط شارع واحد , او بناء مدارس بدلاً من مدارس الطين . ماذا يعني العراق بلداً غنياً , والمجاري مغلقة بالاهمال , وزخات بسيطة تتحول الى فيضانات من البرك والمستنقعات . ماذا يعني العراق بلداً غنياً وابناءه يفتشون في حاويات المزابل من اجل لقمة العيش المرة . هؤلاء الشراذم من الحثالات كفروا بالدين والمذهب. كفروا بالضمير والاخلاق . لانهم لا يملكون الشرف . اولاد الزنى اشرف منهم الف مرة ومرة .
يابلاد الحصون والأبواب

والعجلات المطهمة بالماس والمرجان

والنواعيرالمتشحة بالماء والأطيان

أنتم من علّم المكان

افهم الزمان

أنكما تخضعان

لشيء اسمه الإنسان

فيا ويلكم أيها السادة الخصيان

إذا انتفض الزمكان.
تحياتي بالخير والصحة ايها العزيز

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

يا خيرات يا نفط يا بلح يا بطيخ .. يا صاحبي العزيز لا شيء مما ذكرت او تتمنى موجود في بلاد غزتها اسراب الجراد واكلت حقولها ... تحياتي ايها الصديق العزيز أتمنى انك مازلت علي قيد الحلم بأيام اجمل

حمودي الكناني
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5198 المصادف: 2020-11-28 03:12:59