 نصوص أدبية

المِحْنَةُ الروحيَّة!!

صادق السامرائيمِحْنَةُ الرُّوحِ ورُوحُ المِحْنَةِ

إنَّهــــــــا الرُّوحُ بتَيْهِ الغَفْلَةِ

 

كيفَ نامَتْ وتَخابى ضَوْؤها

وتَلاشَتْ بوعــــــاءِ الرَغْبَةِ

 

وتناسَتْ أنَّهــــــــا في بائِدٍ

يَتَداعى لحَضيْضِ الحُفْرَةِ

 

كلُّ يومٍ يَتَدانى نَحْــــوَها

وإذا الأيّامُ مِثلَ الوَمْضَةِ

 

سرُّ أسْرارِ الوجودِ المُنْتَهى

كنهُ ذاتٍ بقلوبِ الوَحْشَـــةِ

 

أيْنما دارتْ ندورُ مِثلها

رَهَنتْنا بمَصيْرِ الدَوْرةِ

 

شُعْلةُ الأفْكارِ في داجي الرُؤى

أيْقَظتْنا مِــــــــنْ عَميقِ النَوْمَةِ

 

ودَّعَتْنا لحَياةٍ فـــــي العُلى

وأرَتْنا فيْضَ نورِ الصَفوَةِ

 

جوْهَرُ الرّوحِ سَناءٌ باهِرٌ

قـــــد حَجَبْناهُ بنارِ اللّهْفَةِ

 

هَلْ سَلكْناها نِياماً كالدُمى

وصَحَوْنا بعدَ سَطوِ العِلةِ

 

ذَهَبَ العُمْرُ ووَلّى ضَوْعُهُ

وأَرانا فـــــي خِتامِ الرِحْلَةِ

 

نَهَضَتْ روحٌ وهامَتْ تَشتَكي

تَلعَنُ الأبْدانَ طـــــــولَ المُدَّةِ

 

دنّسَتْها بنفوس ٍ غامَرتْ

برَذيلٍ مِنْ شَديدِ الحَيْرَةِ

 

وأفاقَتْ دونَ أمْرٍ فاعلٍ

وتداحَتْ بوَجيْع الكُثرةِ

 

أيّها الرّوح أ حانَتْ فُـــرْقةٌ؟

فاعْذُرينا عَنْ شُرورِ الرِفْقَةِ

***

د. صادق السامرائي

26\12\2020

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

أتابع تجلياتك باهتمام وأبصر نقاء روحك
سلمت ودمت
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ قصي عسكر المحترم
تحياتي

أعتز بمتابعتك وإهتمامك
وتفاعلك الإدراكي العميق

خالص الود والتقدير

د. صادق السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5241 المصادف: 2021-01-10 03:44:58