 نصوص أدبية

من أول الـســطر

السعيد مرابطيأنظر.. كيف جرت الأمور على نحو غـير متوقع! تراها بوادر كسادك الأولى منذرة في الأفق؟ أم دب سوس عارض يمتص الرحيق.

فما عادت رغباتك الخالصة محضرة لديك؟ ها أنت ترى بأم عينك ما حدق بك. انقضى نصف ساعة شطبت خلاله خمسة أسطر على ورقة عريضة. لم ينج من سن قلمك سوى نصف سطر!..

- نصف سطر بنصف ساعة !؟.. الا.. لا!.. أنا كاتب فاشل بكل المقاييس.! قلتَ ذلك بعصبية فيها حنق. لو لا حرص شديد بدا عليك، وقد حسمت أمرا تعلق بنشر ما ستكتب بمبجلة أنــوثة.* لاسرتداد مزاج، تنظر إلى المنحوتة الساكنة على يسار مكتبك ؛ بين الفينة والأخرى، تمرر أناملك على تعرجات شكلها الأنثوي ووجهها الوضاء. ثم تسيح...أليس لكل هذه الفتنة من طيبة ترجى ووفاء يذكر؟ لولا تواطؤ حصل بين أزميل وفنان، لما تم

هذا ولا أمكن للفتنة أن تـنـفث سحرها إلى أغوار الناظر إليها. وإلا ما سر هذا الــحجر الذي سكنت به أنثى تضع الذّكـَـرَ في متناول ألف رغبة للعثور عليها ؟...

تتدارك غرضك، تضغط من جديد على القلم. تدير شريطا قدميا في الجهاز. تنسكب أغـنية عاشرتك أعواما.. تسعفك كلما انتهت بك حال إلى فشل.

تفرغ شحنة مفتوحة...جملة مرتبة السياق.. تهلل! تطاوعك فقرة جديدة، تتماسك. في حين  تحدق في الحروف، فــتبدو متزحلقة لا تستـقر فوق السطور..

خشخشة محسوسة في الورقة. بطل الأحجية ينطح البياض. يصـر على النفاذ خارج الجمود.. يرغب في حق وجود، وقد يجد حيلة يفتك بها خلاصه. من يدري لعله يكفـر عـن ذنب ما ؟..

يتحرر من نعوتك، يتسلق نزوة من نزواته. ينط خارج الورقة هازئا منك ومن عدميته الأولى وحياد غير مــبرر. كالـريح يصعق دفـة الباب خلفه.. يدلف زحمة شارع حاشد كزكام.

إيقاع المدينة يضبطه بندول ساعة الساحة المتأخر عن الوقت بربع ساعة. هو ذا يشتم صباحا رائحة البحر، الباعة والخضروات. ينفـلت من صخب إلى زقاق لا يعلم عنه شيئا. مسميات ،وأحالم قدمية استفاقت تشحذ طوافه بالمدينة. ذاكرته تــبرم تحالفــاتها.. تعرضه على جغرافيا فضاءات جابها من قبل. خــبر أحداثها حتّى. بــه رغبة  لاستنطاق فحولته، وإقحامها في المعــترك ،وهو يعقد على شيء ما؛ بعد أن جابه فكرة سقوط حر، وخيبات فعلن ما فعلن فيه.. تلكم خصومه القدامى!...

بدوائر ماضيه تنفخ ريح فتعلق شوكة بحلقه. يشتد به غيظ، يـحـفز كل نقطة من كيانه

على ما يرسم. يمضي وعينه على المارة، ترصد ملامحها عبـر وجوه النسوة، عساه يعثر عليها بينهن. وصلته بشأنها أخبار فتحت بصدره فوهة تفور. رسكلت لديه استعدادات لا تقاوم ومشاعر لا توصف. حاجة لرتميم أضرار شطبت دفئا حسودا.. نسفت أماني وتركت أيامه قفرا يعـوي.

الزحمة، الضجيج، تعرجات الســير وأشياء أخرى مكنت لـلإعياء من أن يـربكه. انزاح قليلا عن شارع مزدحم، حتى يرتب نفسا عاقه تشويش أحاط برأسه. انزوى إلى مقعـد حديقة صوفـــيا.* جلس يفـتش عن نفسه. علـِق من حيث لم يشعر بهالة مشعة من حول زوجـين برفقة طفلهما، يوزعان السعادة بمقدار!.. جذبه مغناطيس الـحبور..تـاه بيـن شوارع أيامه وأبوابها الخلفية... تدحرج...

... انفتحت له باب أوصدتها رياح.. راح يسرتق السمع... حنحة أب نحنحة وخيال أم تونون بأغنية لحـفيد يغالبه النعاس. السقف الذي يأويهم لا يخفي بعض مخاوف. لولا طموح يقف في وجه وساوس؛ حرص الوالدين، ووحيدهما صاحب الطموح الكبــير، جعل إيقاع البيت لا يخلو من نغمة تفاؤل، لئلا يتسلل للزوجة نشاز – لا قدر الله- فتنقطع عن استقبال أغنيات، ظل يغزلها لها دون سواها. لكن قوسها ظلت تنحو خارج مدار أمانيه، تــمتد وترا  لريح صماء. حتى انفرطت حبات العقد !..

المدينة تمور.. ابتلعته ككل الأشياء. تعرج في الأزقة. التوى. خفض في الإيقاع. صعد شارع ديدوش.* حدث نفسه بعقل مثــقف :

-حافظ على توازنك بمحيط ما عادت به توازنات، واثبت أيـها الــ..؟ الســير على رصيف هذا الشارع له ضوابط مستوردة. الراجلون ينسلون لا يدري من أين ! الأيادي مثقلة بأكياس وحاويات ذات طراز رفيع.. الألوان الصاخبة تزرع ألف فضول. الـمحلالت، بواجهاتها المغـرية تبطل حسن السـير. المعـروضات فخمة والأثمان باهظة. زبائن هذا الشارع ملهمون.. لا يفـقـدون توازنات. أناقة النسوة والرجال ملفوفة في الأكياس لا يقبلون تنازلات عنها. ديـدوش..*اليوم يلهج بلغة مستهجنة ويتــْـقـمْـقم* بلباس لا يشبه تاريخ هذا البلد في شيء.

وهو في سكرته بين المتناقضات، تغشاه أصناف من العطر والصندل الموقظ للفـتنة، تسمّر ليس يدري لماذا؟ ينظر إلى الرصيف المقابل وقشعريرة تسري في بدنه. قاعة الشاي المزركشة بروادها تعيش طقوسها. أمام باحتها المبلطة، وقـفت هي بلا حركة. زائـغا ينظر إليها.. مشدوهة تحملق في وجهه ! تطايـرت الأوراق...

هــــو:

من سيصدق بأنني أفرغت يدي من كل شيء؟ ومحتمل أيضا بأنني خسرت ما تبقى من فضول أدّى بي إلى ما أنا عليه الآن . رأيتك حينما صادفتك بشارع الحياة، شفيفة ندية ومغرية. غرقت في ينابــيعك سـرّا وعلانية. بدا لي العالم وقـتـذاك أجمل مما كان. رفعت رأسي لقبة السماء كأنما أبحث عن توصية حتى لا أخسر شعوري الظامئ للهوى والجمال؛ ولربما حرصت على اختزال الطريق الشــاق ،ودفعت بقدمي في كل الجهات. كنت جبـينا يتفصد. رأسا تتسلق الآمال. قلبا يستبق خضر الأماني الدفــيئة. ونشرت خطوي أزرع الحلم بعزمي والآمال تكـبر أكـثر ، حتى بتّ ُ أعلقك ألماسة على صدري مثلما يفعل الــجندي الإغريقي بـألماسته تـبركـا بنصر مأمول في معركة. بنيت العش، أمّـرتك على أقطار القلب. وقلت لولا تــبرين بوالـديّ. وهويتِ من عليائك، لأن السفح ظل غوايتك ومرتع نزقك!.. واكتويتُ وحيدا بوجع هذا الأمل.. كبعض شمس في الماء البارد!.. فهل لا يزال هناك شبه وهم يبيح انصياعي لكذا التزامات أخرى كائنا ما كانت؟

هــي:

- ذا أنا أعــترف بعد فوات الأوان، بأنني امرأة استهوتها مغامرة خسيسة شنيعة العواقب، على إثرها خسرتْ رجلَ قدرها الجميل. فهل أدعي اليوم بأنني لست محظوظة، أم تراني جانبت الحظ بمحض إرادتي، وأنا أدري بأنك أول وآخر رجل أحبني وخـذلته ؟!..

-ليتك تسامحني عن كل تشويه أصابك بسببي؛ أو على الأحرى ليت بمقــدوري أتسلل إلى دواخلك حتى أرمم ما انكسر وأنسحب بلا ضجيج !.. لستَ في حاجة لإخبار. لقد امتص رحيقي ذلك المقاول ودفع بي إلى الشارع ليلا وبلا شفــقة. يـحق لمثلك أن لا يهتم لأمري ، بعد أن تخليتُ على الجنة التي قـدمتها لي، وأستعر بجحيمه هُـــوَ  وغطرسته..

في كل الأحوال، مـُنفـتح وضعي الآن على التلاشي و.. المتاهة.

-لم أعهد لك عادة شرب الشاي بكل هذا التلـذذ!

-لا تستقر الدنيا كما ترين على حال.

بينما كان يتفرسها منذ أن جلسا إلى طاولة أنيقة، يرشها انسياب موسيقى حالم ،تموضعت  بإحدى زوايا القـاعة السانحة لرؤية الباحة الخارجية.

تساءل بغرابة مندهشـــا:

-كم تغــيرت ملامحها،وكم تلونت بتلوين هنـدامها.!

-ما هذه المصادفة التي رمت بك حـــدّ ديدوش؟

- مهما تحايل الناس فالعالم صغـير. وهو يجيبها عـن سؤالها، لم تحتمل عدم اكــتراثها أكثر من ذلك، اندفعت في لهفة تستـفـسر عن صبيها الذي تركته بمحض إرادتها له وخرجت من الــجنة طوعا.

- كيف هو حال ابننا مراد؟ وقد غالبتها غصة ابتلعت عمق صوتها.

- مراد؟.. قاوم اشتياقه إليك ولم يحتمل الفراق إلى أن انتهى.

-مات ؟!..متى ولـم َ لم تخــبرني؟ جحظ فيها ولم يعلق. في حين توقــفت سيارة فـارهة أمام صالون الشاي. أشار إليها أحدهم، وقفت دون استئذان. ظل هو يراقبها من مكانه، وفي رأسه تتسابق التكهنات.

شديدة الارتباك رجعت مشتتة الأفكار لتأخذ مكانها من جديد، لكنه طلب الانصراف .

تذكر وهو في طريق العودة أن والدته، أوصته بأن يقتنيَ لعبة لابنه مـراد.. ففعل بغبطة لا متناهية.

في نهار الغـد قــرأ في الصحف : تم إلــقاء القبض على عصابة تتـاجر بالمخـدرات، ضمنهم امرأة هي زوجة لأحد المقاولين الكبـــار.

**

كان يمشي تحت المطر، أشفـقت عليه ،وقد قررت أن تمنحه مطـرية وتستدرجه للداخل، غـيـر أنه بلغ منطقة التجاوز، فلم يقبل.. ورفض تمكينك من سحبه إلى منطقة ورقـــتك العريضة.

تـمت.

***

قـصة: بقلـم/ السـعيد مـرابطي

...................................................................

حديقة صوفيا : حديقة بالجزائر العاصمة

ديدوش : البطل الشهيد ديدوش مراد.

يتقمقم : بتسكين حرف التاء، جزائرية محكية بمعنى يظهر الأبهة.

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

( يتحرر من نعوتك، يتسلق نزوة من نزواته. ينط خارج الورقة هازئا منك ومن عدميته الأولى وحياد غير مــبرر. كالـريح يصعق دفـة الباب خلفه.. يدلف زحمة شارع حاشد كزكام.)
حتى في سردك البهي لا تكف عن شاعرية لا تليق إلا بمن عركَ الحرف واستنطقه بل علَّمه النطق بلغات أرضية وغير أرضية وأحيِّي ارتباكك وصبك اللعنات على الورق والوحي العنيد الذي يتمنع أو يتقمقم ، وفي العراق ومصر والشام يقول الناس بدل يتقمقم يتبغدد ! وها أنا أقف منذهلاً بأجواء تحرك فيها بطلك وكأني أسير معه وأتركه يتوكأ على كتفي من شده ولهه وما جرى له من فتنة عشق وأفاعيل امرأة من الجن تورط قلبه بخفقان بها ومنها، والجن غير ذي شفقة
ـــــــ
سلام وتمنيات بصحة دائمة وقدح نبيذ ما سمعت بسحره بابل

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
سرد شفاف ومنعش تناول جملة من المفاهيم في الحياة والوجود والحب . واستقراء تاريخ مفعم بالدلالة والمعنى , وايضاً استقراء ذاتي صريح ( - نصف سطر بنصف ساعة !؟.. الا.. لا!.. أنا كاتب فاشل بكل المقاييس.! قلتَ ذلك بعصبية فيها حنق. لو لا حرص شديد بدا عليك، وقد حسمت أمرا تعلق بنشر ما ستكتب بمبجلة أنــوثة. ) ياليت كل كاتب واديب قبل الشروع في الكتابة , أن يسسأل نفسه : لمن اكتب ؟ وعن ماذا اكتب ؟ وماذا تحمل من رؤية وموقف ؟ وليس الكتابة على عواهنها مصابة بالزكام . أن الكتابة فعل ملتزم , وليس خانة يلعب بها من هب ودب من المنافقين ومرتزقة القلم .
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأعـز سـامي الـصديـق..

مــــــــا أسـعدني بتـعليقك الـصبـاحي ...لـكـن دعـني أولا أنبـه إلى بـعض الأخطاء الـمطبعية التي وردت عند نقـل النـص. من ذلك- :
شريطا قدميا : التصويب /شـريطا قـديما.
راح يسرتق السمع : يستـرق السمع
حنحة أب : نــحنـحة أب.
الـمحلالت : الـمحلات.
---------
مـرحبا أيـها الـصديق الـقـديم الـمتجدد على الدوام. شـرفنـي تـعلـيقك بـما لا أستـحق ،وأنت تـسـدي كـل هذا الإطـراء .
صـحيح أن اللغة عـشق ، ومن لا يـعاملها كذلك لا يـقـدر عـلى تـرويضها والـكتابة بـها وبـاحترام .
فـأما ما ورد منك كـوني أوشـي الـسـرد بـشيء من الشاعرية ،فأحسبـه لـك انتـباه الـقارئ الـحصيـف والـشاعر الـمتـفرد بـكل تأكيـد.
يتــْـــقــمـْـقـم / جـزائرية محـضة بمـعنى :يتـبغـدد . جـميل منك هذه الـشروح.
دـعني أحييك وأبـلغك أحر سـلام من أرض الجزائر إلى العــراق الأشم.
بـاقـة ســــوسـن مـن جـبـالنـا الــــعالية.

الـسعـيد مـرابـطي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستــــاذ الـقــديـر/ جـمعـة عـبد الله
أبـدأ بالتـحية والـسلام والـمحبة.
سـعـدت بـحضورك اللافت وإبـداء رأيـك المسئول في نـصوصي.
مـن غـيرك سـيدي يــقـرأ بـهـذا الانـتــــباه والإنـصات للـنـصوص الـمعـروضة عـلى الــقراء؟
لا مـناص مـن أن فـهـمك ورؤاك فـي الأدب تـنحــا ز للأصـلح والـمكـــــين؛ حـيـث تـضـع الأدب فـي قـوام الـشرف وخـلاصة الـحياة. تــبـدي الـرأي بـلا مواربـة ولا مـجانـية ،لأنـك تـرجـع الـمسـؤولية لـلإنسـان قـولا وفـعلا. (باليت كل كاتب وأديب قبل الشروع في الكتابة , أن يسأل نفسه : لمن اكتب ؟ وعن ماذا اكتب ؟ وماذا تحمل من رؤية وموقف ؟ ) هـو ذاك سيـدي ، وهـل غـير ذلـك ينـسبُ للـوعـي والتـروي والـموقف؟
تـقديـري وكل الاحتـرام.

السعيد مـرابطي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5247 المصادف: 2021-01-16 01:29:38