 نصوص أدبية

ما يزجيه القلب

سامي العامرييقول قلبي:

الحلُّ للأمامْ.

برغم أني حطامْ

والشعرُ في زماننا يباع حسبَ الطولِ والأحجامْ

والشاعرُ الحرُّ وإحباطاتُهُ

تسامَرا فأصبحا على أتمِّ انسجامْ

يقول قلبي:

فلتكنْ منتقلاً كالنداءْ

ولتصطحبْكَ نشوةٌ فارعة القامةِ

تهديك لتنضمَّ إلى عائلة الصهباءْ

ولتستقرَّ تارةً في بَرِّها بئراً وعينْ

ولتستظلَّ تارةً بصولجان امرأةٍ كافرةٍ

ذاتَ بينْ

عشقتَها ولم تعدْ تعرفُ لا كيف ولا أينْ

وربما تقاذفتْك وقتَ تيهٍ

فكرةٌ محمومةٌ كاللجينْ

أو غيمةٌ

أمطارُها قبل الهطول في حِماك،

من دهشتها

تنطقُ بالشهادتينْ !

كُنْ مومياءْ

كُنْ أيَّ شيءٍ عدميٍّ

والتحقْ بدورة الأشياءْ

فربما تعثرُ في الدرب على سُلَّمٍ

ترقى به،

تقيِّدُ الوحيَ بقيد من بروقٍ،

والبروقُ

مثلما شقوقُ أرضٍ غِيضَ عنها الماءْ

وعندَها سوف تكون الوحيَ نفسَهُ

تحضرُ عُرسَهُ

تمدُّها مائدةً لآلِ أبليسَ،،،،

فِدى المطرودِ من جَناتِهِ

متى يشاءْ !

***

سامي العامري - برلين

كانون الثاني ـ 2021

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (34)

This comment was minimized by the moderator on the site

القصيدة جميلة
و العشق يحلل المحرمات. فهو غيبوبة.
و انت أعلم مني و اقرب لتراثنا و لو انك في الغربة..
لابن حزم كتاب الألفة و الألاف و فيه يتناول الوان و ضروب الحب من الأدنى للأعلى الذي يوجب الصدمة و الموت.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

شكراً جزيلاً أستاذ صالح الرزوق
الأديب والمترجم المكين
ذكّرتني بابن حزم فلي حكاية معه حيث كنتُ أحمل مؤلفه ( طوق الحمامة ) لعدة سنوات حتى جعلته أحد الشخوص الذين زينوا مجموعتي القصصية ( النهر الأول قبل الميلاد ) االصادرة عن دار الحضارة العربية ـ القاهرة ـ 2009 وذلك في قصة تحت عنوان ( أنا أعشقُ والدانوبُ يُدوِّن ) كتبتها في مدينة كولونيا وأنقل هنا مقتطفاً منها :

شعرتُ أنها تخفض موسيقى المذياع ثم سمعتها تنطلق مترنمةً بأغنية عربية تضوع كلماتها الفصحى :
ولي نحو أكناف العــــــــراق صبابةٌ
ولا غَرْوَ أنْ يستوحشَ الكَلِفُ الصَّبُّ
فإنْ يُنزلِ الـــــــــرحمنُ رحليَ بينهم
فحينئذٍ يبدو التأســــــــــــف والكربُ
----------------
إرتبكتُ، صحتُ من مكاني : جميل، هائل !
عدتُ إلى الغرفة وبينما أنا أحضِّر القهوة وأصغي مندهشاً بشجا صوتها ولطف كلمات الأغنية سألتها وقد توقفتْ لمَن هذه الأغنية ومَن صاحب القصيدة ؟
أجابت : الأغنية لي والألحان من وضعي ! إنني أغنِّيها كثيراً في الآونة الأخيرة
أمّا صاحب الكلمات فاحزرْ مَن هو ؟
أجبتُها : لو كنتُ أعرف لما سألتكِ !
قالتْ : إنها لصاحب ( طوق الحمامة ) الذي يضيف :
هنــــــــــــالك يدري أن للبُعدِ قصةً
وأنَّ كســــــــــــاد العلمِ آفتُهُ القربُ
وعلَّقتْ : السفهاء أحرقوا كتُبَه وأدخلوه السجن حسداً وجهلاً،إسمعْ ما تقول بعض أبياتها الأخرى :
أنا الشـــــمسُ في جو العلوم منيرةٌ
ولكنَّ عيبي أنَّ مطلعـــــــيَ الغَربُ
ولو أنني من جانب الشــــرقِ طالعٌ
لجدَّ على ما ضاعَ من ذِكريَ النهبُ
----------------
قلتُ لها بتأثرٍ : شكراً لك،عبقري الأندلس هذا أعرفه وهو مُقِلٌّ في الشعر وأعرف بقصة حرقهم لكتبه وسَجنه أمّا هذه القصيدة فلمْ أطَّلع عليها من قبل أو ربما قرأتها فتسربتْ من تلافيف الذاكرة ولكني لا أنسى أبياتاً له تتحدث عن نفس هذه القضية المحزنة :
وإنْ تحرقوا القرطاسَ لا تحرقوا الذي
تضمًَنهُ القرطاسُ بل هو في صـــدري
يقيمُ معي حــــــــــيثُ استقلَّتْ ركائبي
وينزلُ إنْ أنزلْ ويُدفنُ فــــــــي قبري
----------------
وأشرتُ : ولكن إذا كانوا قد أحرقوا كتبه فأبو حيان التوحيدي أعفاهم من هذه المهمة فأحرقَ كتبَه بنفسهِ !!
قالتْ : تأريخنا لا يبخل بمثل هذه المآسي، وعن صاحب طوق الحمامة فقد كان كثير الرقة إلاّ أن لسانه الذرب القاطع وهو يناظر القى على هذا الطبع الحاني الشفيف فيه ظلالاً حتى قالوا عن فصاحته ومقدرته على المحاججة : سيف الحَجّاج ولسان ابن حزم شقيقان !
ـــــــــــــ
وكتاب طوق الحمامة تُرجم إلى العديد من اللغات الحية

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

كُنْ مومياءْ

كُنْ أيَّ شيءٍ عدميٍّ

والتحقْ بدورة الأشياءْ

فربما تعثرُ في الدرب على سُلَّمٍ

ترقى به،

تقيِّدُ الوحيَ بقيد من بروقٍ،

والبروقُ

يمتاز شعر العامري بصوره الشعرية الحداثية ،التي قلما تجدها عند شاعر آخر ، فهو شاعر مجدد ، ولولم يكتب العامري اسمه لعرفت أنّ هذا الشعر له . في المدينة التي أعيش ،وهي من أكبر مدن ألمانيا وقد اختيرت في السنوات الأخيرة عاصمة ثقافية لعموم أوربا ، كنت أفتقد الشخص الذي أجلس معه وأتجاذب أطراف الحديث. وكوني شاعر ويهمني أن ألتقي بشاعر من بلدي ، فلم أجد أحدا ، وجدت أدعياء شعر ، لقد تعرفت على سامي في برلين منذ زمان بعيد ، لكنه فجأة اختفى من برلين ، وعاش في غرب ألمانيا ، وحين ظهر في برلين من جديد ، شكرت الله . سألني مرة أحد الأخوة العرب ، العراق بلد الشعراء والشعر ، فأين الشعراء العراقيون ، فنحن لا نعرف غيرك يا ساعدي ، قلت لهم ما زال العراق بلد الشعر والشعرا ء ، لكن مع الأسف شعراؤه متناثرون في بلدان عديدة ، في أوربا الكثير منهم وفي ألمانيا لم أجد أحدا منهم ، لكنني أعرف هنا في برلين واحدا منهم هو سامي العامري ، أما الأخرون الذين قابلتهم فهم إما أدعياء شعر ، أو هواة مازالوا في بداية الطريق ، ويتوهمون أنهم قطعوا الطريق
الشاعر البهي سامي العامري
تمنياتي لك بالمزيد من الإبداع والتوفيق

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

محبة للشاعر العريق وضّاء الحرف جميل الساعدي
ـــ
عجيبٌ أمر المثقفين العراقيين ومن ينتسبون للثقافة في المغتربات، عجيب بقدر ما هو مؤسف وأتذكر الرابطة القلمية التي أسسها شعراء كميخائيل نعيمة، عبد المسيح حداد، جبران خليل، نسيب عريضة،
وكيف كانت تشع إبداعاً وتجديداً،
وغيرها من الأندية التي غذت الثقافة العربية وضخت فيها دماء جديدة مازال أثرها حياً
بينما شعراء اليوم لا هم لهم سوى استعراض عضلاتهم وتبجُّحاتهم وفتوحاتهم فيما أغلبهم في حقيقته ( نص ردن ) !
وحتى في مجال الرواية فالعداوات الشخصية هي السمة الظاهرة في سلوكياتهم وأعرف العديد منهم .
حتى لتتساءل كيف يمكن أن يبدعوا وهم على هذا القدر من التشوه الداخلي ؟
زمن تافه وعلاقات تافهة وكل ذلك يدعوك إلى عناق العزلة وتفضيل الأجنبي عليهم
واليأس من علاقات صحية مثمرة وتواصل معرفي نقي خلاق
ـــــــــ
جميل الساعدي مَعلْم مهم في الشعر العربي بألمانيا وخارجها
وسعادتي كبيرة في التعرف عليه قبل نحو 30 عاماً
،،،،

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الـمتـفـرّد ..سـامي الـعامري
كــمـا عـرفتـك ذا رؤيـا لا تـخيب ، تبـعث أصـداءها في الأرجاء وتـتـفوق.
أعـرف أنـك قـرأت الـكثـير واستـفدت من خـلاصاتك ،سـيما الـغربية منـها فـي الـشـعر الـمرسـل، إذ هـم يـمرحـون فـي فـضاء الـحريـة الفـكـرية إلـى أقصـى الـحـدود. ومـن هنـاك حـيث أنـت تبـصرُ الـــــــعالم بـــــزوم أكثـر وضـوحا للــسـابق والـلاحـق. ذا أنت فـي الـحـبّ عـليـم كـأنـك مختـرع، ولـكنك تـظل قنـاصا بـارعا. فـطوق الـحمــامة ملـك يـمينك ...حتـى أن الـفـرنسي Standal..وهـو لا يـحجم عـن اكتـشافه لابن حزم الأندلسي ويـكتب :De l'amour ، لـم يـكن يـضاهيه ولـكنه استـخلص مثـلك من رحـيق ومـازجه بـطـُـــعم الغرب واستـوى عـلى الذكر.
أيـها الـذي لا يـخمل وهـو يـرشـّق الصورة الشـعرية بـالــبلاغة الـلازمة لـعصور بـاقية، طـب خـاطرا وابـسط جنـاحـك أيـها الـطائـر الــــذاهـب إلـى زمن بـلا سـاعة رمـل أو مـاء أو إلكتـرون.
تبـجيلي ،محـبتـي.

التسـعـيد مـرابـطي
This comment was minimized by the moderator on the site

مودّات غير متناهيات للأديب المائز شعراً وقصاً
السـعـيد مـرابـطي
البارحة فحسب ذكرتك وأنا أتحدث مع صديقنا الشاعر جمال مصطفى فأثنيتُ على خوضك في يم الأدب والثقافة كربّان ماهر عشق الأمواج سنينَ طوالاً حتى سبق شيخ همنغواي في وصوله للساحل بزورق مترع باللؤلؤ والمرجان.
قبل البارحة تعاملتُ مع بائع في سوبر ماركت تركي يعرض على غير العادة علب أسماك، كل علبة تحوي سمكتين شهيتين !
وبما أني لم أتناول السمك منذ قرون لهذا رضيت بالثمن الخيالي وها أنا أخرجهما ( السمكتين ) من ثلاجتي وأراقصهما ثم أعيدهما إلى وكرهما في المجمدة على أمل أن تأتي أنت لتشاركني هذه الوليمة الأطلسية .
تمنياتي المخلصة بالصحة والرياحين

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

سامي العامري شاعرٌ حالم يستغرقه الحلم ويستولي عليه لذا هو مدهش وأشعاره مثل حمامٍ حرّ يطير مطمئنا بين بساتين أفكاره الوارفة المخضرّةِ على الدوام ، نعناعيّ المذهب في الشعر ، يطيرُ شعره على وسادةٍ من هواء لذا لا يضيره أن يصادفَ مطبّاً أو عقبه فقد علّم قلبه الشاعر كيف يجتاز ذلك:
والشاعرُ الحرُّ وإحباطاتُهُ
تسامَرا فأصبحا على أتمِّ انسجامْ
يقول قلبي:
فلتكنْ منتقلاً كالنداءْ
الشاعر الغرّيد العامري أحييك وللشعر هنا نكهة العامري ،دمت بخير.

عبد الفتاح المطلبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر البديع عبد الفتاح المطلبي
طبتَ وطاب نهارك وسائر أوقاتك بمسرة
تحدثتَ في تعليقك الأنيق عن الحلم
ويقال في اللغة بما يشبه المصطلح ( الأحلام العظيمة للشعراء )
وهذا التعبير يبدو صحيحاً إذا كان الإنسان الحالم نقياً أصيلاً حريصاً على وطنه وجماله وعلى رفعة الإنسانية ومجدها وهذا بالطبع من أحلام اليقظة
غير أن صديقاً أديباً عندي لا ألتقيه إلا نادراً فهو يسكن في مقاطعة أخرى،
كتب في مقالة يقول ما معناه : الشعراء يتحدثون في الغالب عن الأحلام
كيف وعن أية أحلام يتحدثون وأنا أحلامي كوابيس ؟
في الحقيقة آلمني تعبيره جداً فرحتُ أفكر بأحلامنا ونومنا نحن أجيال الحروب وضحاياها
ومع هذا نحاول القفز على آلامنا مؤقتاً والعودة إلى طفولة ما واللعب مع شمس نتخيلها، نعانقها، نغضب منها، نركلها على هوانا

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

لا شكّ أن العامري عبقرية شعرية

فهو ثالث عبقريتين شعريتين ممن ينشرون شعرهم في صحيفة المثقف ، هؤلاء العباقرة الثلاثة ضخوا دما ء جديدة في جسد الشعر العراقي ، لا أريد الآن أن أذكر الإسمين الآخرين ، لأنني لا أريد أن أثير حفيظة البعض ضد البعض الآخر.
في نيتي إصدار ترجمات للشعر العراقي المعاصر باللغة السويدية ، وسأختار هذه القصيدة مع قصائد أخرى للشاعر. وليسمح لي كل الأساتذة والشعراء ، أن أقول لهم إيّاكم والغرور والتباهي ، وقد قيل في الغرور الكثير
FÅFÄNGA är förståndets kvicksand; Den som är stolt ser gärna sig själv som bättre än andra och njuter av att skryta.
وتعني بالعربية: العرور يأسر العقل ،و الشخص المغرور يرى نفسه أعلى من الآخرين وعادة ما يرضي غروره بالتباهي

تحياتي للعامري
ماجد أبو نائل أستاذ جامعي يعلم اللغة السويدية

ماجد أبو نائل
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ العزيز ماجد أبو نائل
مودة وتقدير
ممنون لك جداً على رضاك عن قصيدتي وتفاعلك الراقي معها
وشكراً جزيلاً لك سلفاً على اختيارك هذه القصيدة وبعضاً من قصائدي الأخرى لترجمتها إلى اللغة السويدية وفي هذا الصدد عندي ملاحظة بخصوص التعبير التالي في قصيدتي هذه :
أو غيمةٌ
أمطارُها قبل الهطول في حِماك،
من دهشتها
تنطقُ بالشهادتينْ !
ـــــــ
فهذه الفقرة وأعتبرها شخصياً من أهم مقاطع قصيدتي، لا يمكن ترجمتها بسهولة من غير كتابة هامش طويل نسبياً يبيّن معنى الشهادتين ومناسبة نطقهما وعلاقة ذلك بالموروث الديني وغير ذلك من أمور لا تخفى عليك.
تمنياتي بالصحة والسرور ودمت في عطاء

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
ما يميز الشاعر العامري , انه يبدع في نبش اعماق الذات , وينطق بالحواس الداخلية الواعية واللاواعية , فهو يجيد مجادلتها ويسكب قريحة مجادلة الحواس الداخلية على المكشوف , لذلك يحسن بنطق المشاعر والحواس , ولا يحجمها او يخنقها , بل يكشفها كما هي خام , ولا يخشى شيئاً ولا يحاول ان يزروقها بالتكلف والتصنع , لانه لا يخشى شيئاً . فهو شاعر الحواس والمشاعر الداخلية وخير ناطق لها , لذلك القصيدة جاءت حديث القلب للقلب , وليس حديث العقل للعقل . لذلك يقول قلبه تقدم أن الحل في الامام , ولا تخشى شيئاً رغم الحطام والاحباط , طالما يراودك الحلم والطموح ان تمتطي حصان الفارس المتقدم حتى بصولجان أمرأة كافرة , لم يغير شيئاً من المعادلة , الى الابحار في سفينة العشق , سوى كانت العواصف هائجة أو هادئة , سواء كان الجو صحواً أو مطراً أو رعوداً وبروقاً . فتقدم . عنها ستكون الملك أو الوحي نفسه يحضر عرسه , ولا تمد المائدة الى آل أبليس . فعندها ستخسر الحياة والجنة , وترتكب خطيئة آدم ( من فاز باللذات من كان جسورا )
كُنْ مومياءْ

كُنْ أيَّ شيءٍ عدميٍّ

والتحقْ بدورة الأشياءْ

فربما تعثرُ في الدرب على سُلَّمٍ

ترقى به،

تقيِّدُ الوحيَ بقيد من بروقٍ،

والبروقُ
تحياتي ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

محبة وتقدير للأديب بديع الرؤية النقدية
جمعة عبد الله
بالنسبة لي لا تحلو الجلسة من غير حضور عضو أو عضوين من عائلة إبليس ومشاركتهما
وكم جميل تراشق هؤلاء الأعضاء بالأفكار النيرة والموسيقى
وقبل هذا رائع قراءتك للقصيدة وأخذك لها إلى مسارات مرموقة
حيث التفكيك البهي وحديثك عن الأمواج العاتية التي لولاها لما أطل الوحي كالفنار من بين سفن الرحيل المتباعدة كنقاط في سطر الأبدية

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

فلتكنْ منتقلاً كالنداءْ

ولتصطحبْكَ نشوةٌ فارعة القامةِ

تهديك لتنضمَّ إلى عائلة الصهباءْ

ولتستقرَّ تارةً في بَرِّها بئراً وعينْ

ولتستظلَّ تارةً بصولجان امرأةٍ كافرةٍ

ذاتَ بينْ

عشقتَها ولم تعدْ تعرفُ لا كيف ولا أينْ

الشاعر المنسرح مع الحب والجمال سامي العامري
اذا كان هذا مايقوله قلبك فهو فقلبي مثله. هذه قصيدة عاطرة ماطرة بالمشاعر التي صورتها بأجمل الصور المنتقاة بكف العارف بخلجات النفس والمعاناة. ولا أظن انك كتبتها والصهباء ليست أمامك، فأنا سأفعل ذلك أيضا.
دمت بابداع وحب

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

فربما تعثر في الدرب
على سلم
ترقى به
تقيد الوحي بقيد من بروق

سامي العامري الشاعر المبدع
وداً ودا

شعر العامري أشبه ما يكون بغيمة
بيضاء أو ديمة سكوب وما حولها سماء زرقاء
لهذا تسترعي حواس القارئ كلها فهي ماطرة
وذات بروق على حين غرة
شعرية العامري ينطبق عليها
( أسير مع الجميع وخطوتي وحدي )

دمت في صحة وإبداع يا صديقي المعتق
كنبيذ من أنبذة ذات الأكيراح

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

أجمل سلام للشاعر المجدد جمال مصطفى
مرورك وإن كان مقتضباً،
مدعاة لفرحي
فأنت العارف بدهاليز الشعر الحديث وسراديبه
خاصة وأنت نوهتَ إلى دير حنا في بيت النواسيّ المتيم بما
تجود به سراديب الأديار من معتَّقات:
يا دير حنَّةَ فـــــــــي ذات الأكيراحِ
مَن يصحُ عنكَ فإني لستُ بالصاحي !
ــــــــ
تمنياتي بالفرح والصحة المستدامتين

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر البليغ عادل الحنظل
مساؤك غبطة
مع الشكر على زيارتك المبهجة وكشفك للمعاني المتوارية تحت سطح النص،
هذه المعاني التي لا تنشد غير الحرية بمعناها الكوني
الحرية ـ المأزق
الحرية ـ الإبداع
الحرية ـ القيمة العليا
ومن المؤكد كان للقرقف والصهباء دور المهماز الروحي وشحذ المخيلة عبر عالم من السكينة والشجن
ودمت في سلام مع باقة قرنفل

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر سامي العامري لا يتكلف الأسلوب ليُعبّر به عما يشعر، سواء كان ذلك الإحساس غريباً أو معهوداً أليفاً.
فالتعبير تصوير شعري وهذا الأخير يتطلب تشبيهات واستعارات، وسامي لا يبخل بها على القارئ..

وإذا سمحت لي أخي سامي أود أن أعرج هنا على ما جاء في تعليق ماجد آبو نائل في قوله إنك "ثالث عبقريتين شعريتين ممن ينشرون شعرهم في صحيفة المثقف" بالطبع لا ضير في ذلك ولكن ياليت لو إنه ذكر لنا بقية الأسماء.. فهناك أكثر من شاعر يستحق هذا اللقب ومنهم الدكتور ريكان إبراهيم، وعبدالفتاح المطلبي ويحيى السماوي، وغيرهم من الشعراء الكبار..أما أن يرمي كلامه هكذا، فهذا عيب وغبن لايمكن أن يصدر من "رجل" يهتم بالأدب شجاع وكريم..

أرجو أن تكون مواقفنا موحدة بوجه هؤلاء المتخفين خلف الكواليس والذين يزعمون أنهم يتكلمون لغات عديدة. فاليوم تستطيع أن تتكلم 65 لغة عالمية بنقرة واحدة على المترجم غوغل...

دمتَ في إبداع عزيزي

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

محبة للمبدع المضيء عامر كامل السامرائي
وتحية من أقاحٍ لزيارتك الندية السخية
وآرائك الثمينة
أنا لستُ مع الألقاب أساساً وأرجو أن يكون هذا معروفاً
فأنا أكتب لنفسي أولاً فالكتابة عندي دواء
وما يفيض عني فهو للناس
وتلاحظ أني تخطيت عبارة الأستاذ أبو نائل ولم أتوقف عندها
لعلمي بأنها قد تثير حساسية بعض الأخوة والأصدقاء من الشعراء
فنحن نتبادل الأفكار والملاحظات بود واحترام واهتمام.
أمنياتي بالصحة مع قدح أناناس

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي سامي>
أنا أكره الاستخفاف بعقول الآخرين.. لو تطالب هذا "الأستاذ" في الجامعة السويدية أن يقول لنا بأي جامعة بالضبط يدرس اللغة العربية، فلدي الكثير من الأصدقاء في السويد يستطيعون أن يتحققوا من صدق كلامه، وإلا فليتوقف فهذا عيب لا يليق برجل استاذ في جامعة كما يدعي يتخرج على يده جيل...

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ عامر
( طالما يروق لك هذا الأسلوب من المخاطبة )
إني أستغرب لهذه الطريقة من الحديث وكأني أنا ماجد أبو نائل
فلماذا هذا الزعل وهذا الجفاف في الأسلوب مع أني كنتُ غاية في الرقة في ردي عليك؟
وحول موضوعك، أحيلك إلى رد الشاعر جميل الساعدي في صفحته على تعليق الناقد جمعة عبد الله عساه يكشف لك بعض الأمور التي تقلقك ودمت

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع المشاكس

سامي العامري

وربما تقاذفتْك وقتَ تيهٍ
فكرةٌ محمومةٌ كاللجينْ
أو غيمةٌ
أمطارُها قبل الهطول في حِماك،
من دهشتها
تنطقُ بالشهادتينْ !

حين قرأتها مندهشاً قُلْتُ لنفسي :
ماذا لو كتب سامي ( شطحةٌ) بدلَ ( فكرةٌ) !

مجرّد إقتراح؟

نحسدك ياسامي على سعة وخصوبة الخيال

لذا يحقُّ لك أن تتقي شرورَ حُسّادك بتلاوة

( المعوذتين ) .

دمْتَ مبدعاً و مشاكسا

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الأستاذ جمال مصطفى
قرأت تعليقك على قصيدة الأستاذ الشاعر سامي العامري
أنا قبل حوالي سبع ساعات أرسلت قائمة بأسماء الشعراء الذين سأتناولهم في مشروع كتابي القادم ، وكان من ضمن القائمة اسمك
أنا اخترت نصوصا لأحد عشر شاعرا ، من كلّ شاعر أربعة نصوص . القائمة لم تشمل كلّ أسماء المبدعين ، وهذا لا يعني أنّ الآخرين أقل إبداعا ، لكن الأمر يتعلق بأمر آ خر هو التبويب ، فمشروعي سيتم إنجازه على ثلاث مراحل، بمعنى آخر أن يصدر في ثلاثة أجزاء تبعا لتسلسل المواضيع ، التي تشكل محتوى الكتاب ، وقد راعيت كذلك الأقدمية في النشر ، واستثنيت شاعرا واحدا من ذلك ، كان من المفترض ، أن يكون اسمه في الجزء الثاني
أطلب من إدارة المثقف أن تنشر تعليقاتي حتى تتضح الصورة للجميع

ماجد أبو نائل
أستاذ جامعي يعلّم اللغة السويدية

ماجد أبو نائل
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ ماجد أبو نائل
وداً ودا

شكراً من القلب يا استاذ ماجد على
ما ستترجمه من شعر ومن شعر
زملائي الشعراء وهنا أود أن أكتب
بعض الملاحظات وهي مجرد ملاحظات
لا أكثر .
اعتقد ان قصيدة النثر هي الأكثر
مرونة وطواعية عند الترجمة وخاصة
تلك القصائد التي تتركز شعريتها
في فكرتها على ان تكون الفكرة
انسانية عامة وكما تعرف فإن بعض
القصائد تنطلق من فكرة محلية
تفقد وهجها اذا ترجمت الى لغة
اخرى .
في ما يخص قصائدي فأنا بصراحة
واثق من فقدانها تسعين بالمئة من
شعريتها لسبب لا يخفى عليك يا
استاذ ماجد وهو انها من
القصائد التي يلتحم فيها المعنى
واللغة التحاماً لا سبيل الى تفكيكه
على سبيل المثال هذا المقطع من
شعر النواب
نقطة نون النسوة مما يذرفن من الدمع
فقد محيت
وأتى النون هلالاً فوق المركب

لاحظ ان جماليات هذا اللون من الشعر
تتبخر عند الترجمة مهما كان المترجم
بارعاً والسبب ان الشعر الذي يستمد
شعريته من لغته الأصلية يفقد شعريته
عند الترجمة بعكس شعر الفكرة .
ان شعري هو من الفئة الأولى إضافة
الى ان قصائدي طويلة وهذا ما يجعلها
غير صالحة للترجمة عملياً إلا إذا
اختار المترجم سباعية من سباعياتي
ففي السباعيات قد يجد سباعية ما
يمكن ترجمتها بنجاح نسبي .
في جميع الأحوال شكراً. من القلب
على هذا المسعى النبيل أخي ماجد
ودمت في أحسن حال

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع الراقي مصطفى علي
سلام مع رف يمام
أضحكتَني بربطك بين الشهادتين والمعوذتين !!
وبيني وبينك لو سمح سياق قصيدتي ووزنها لقلتُ : تتلو المعوذتين !
وأما عن قولك :
ماذا لو كتب سامي ( شطحةٌ) بدلَ ( فكرةٌ)
فأعدك بأني سأفكر بذلك ...
وتصبح على دفق نسائم

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الكبير المبدع سامي العامري . لماذا تتهمنا بالابداع وانت اولى بهذه التهمة . اعترف بصراحة يا سامي هل تمت بجينات او قربى لالياس ابي شبكة وسعيد عقل ؟ لنعترف انك لو احترقت كلك باستثناء هذه القصيدة لظل منك ابن زريق . اهنئك فقد كتبتك ولم تكتبها

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الملهم ريكان إبراهيم
طابت أيامك بعافية وهناءة
نعم أمتُّ للياس أبي شبكة ولكن بجنيَّات لا بجينات !!
وأعني بالجنيّات النساءَ اللواتي كتب عنهن في ديوانه الذائع ( أفاعي الفردوس )
وكان يُرجِع للمرأة كل خطايا الرجل !!
ولكن يبدو أنه تراجع عن رأيه هذا لاحقاً

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

فربما تعثرُ في الدرب على سُلَّمٍ

ترقى به،

تقيِّدُ الوحيَ بقيد من بروقٍ،

والبروقُ

مثلما شقوقُ أرضٍ غِيضَ عنها الماءْ

وعندَها سوف تكون الوحيَ نفسَهُ

تحضرُ عُرسَهُ

تمدُّها مائدةً لآلِ أبليسَ،،،،

فِدى المطرودِ من جَناتِهِ

متى يشاءْ !
........................................
عزف مضيء على قيثارة القلب
الشاعر الغريد سامي العامري
دمت بهناء وبفرح مضيء والق .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

باقات من الود والرند
للمبدع السمح سالم الياس مدالو
(أوصف للناس الجنة وأنا في النار) !!
هكذا تقول كلمات الأغنية ،، صح ؟
أظن أن أغلبنا يمارس نفس هذا الطقس !
تمنياتي الندية

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

مائدةً لآلِ أبليسَ،،،،
------------------ آه من شطحاتك ايها المسموط لك في كل واحدة منهن قليل من المستكي وقطرات من ( ابو كلبشه ) في المصري ... ما ظنك لو انك اقمت المائدة هذه على مقربة من الدانوب ودعوت لها العائلة الابليسية لتكون سفرة جامعة لكل من قال اعوذ من شرهم .. لا اريد ان اقول عنك اكثر مما قيل فانت لدي كما سمعت مني الشاعر الفيلسوف ... لكني آخذ عليك انك تعدني بالمجيء الى العراق لكنك لا تفي بوعودك فهل رأى الحب سكارى مثل عائلة آل ابليس ليت صوت سومه يصدح على ضاف الفرات لنجعلك تذوب شوقا وطربا لرفرفات مويجات الشط .. بلغ السعيد مرابطي تحياتي واشواقي وانا بانتظارك

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلاً كنانويه
ــــــــــــ
صدقني مشتاق جداً لك ولكم جميعاً
وكما قلتُ لصديقنا الشاعر جواد غلوم
ليست عندي أية وثيقة تثبت أني عراقي !
ولهذا حاولتُ السفر بصفتي ألمانياً فطالبتني السفارة العراقية هنا في برلين بأن آتي لهم بدعوة من العراق وتحديداً من أقرباء الدرجة الأولى فأخبرتُ أخي الأكبر فذهب إلى السفارة الألمانية في بغداد فقالوا له بسبب كورونا أوقفنا مؤقتاً كل الدعوات وها أنا بين حانه ومانه !!
ولكني مع ذلك لم أيأس ومازلت أحاول ........
محبة وشوق ونعناع
ويصل سلامك إلى السعيد مرابطي

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز سامي العامري
سلام عليك

يقول قلبي:

الحلُّ للأمامْ.

برغم أني حطامْ

والشعرُ في زماننا يباع حسبَ الطولِ والأحجامْ

والشاعرُ الحرُّ وإحباطاتُهُ

تسامَرا فأصبحا على أتمِّ انسجامْ
الحل حقا للأمام وما علينا الا التقد للوصول اليه غير مبالين بما يحيطنا من نفاق وكذب. لا احباط مع الأدب وإن حدث فهو تجميع للطاقات من أجل الانطلاق.
القلب عندنا نحن الشرقيين هو البوصلة التي تقودنا إلى بر الأمان لأنه معمول من الصدق والعفوية والبراءة فلا يمكن ان يغش او يخدع.
تحياتي وتمنياتي لك بالخير والسعادة

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

محبة وتقدير شاعرنا العذب
حسين فاعور الساعدي
تواجدك بهجة وجمال
وصائب ما تفضلتَ به
ونرجوه من الصميم

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

صدق قلبك يا سامي
ايها الرواء العذب
ليس لي الا ان ارثي لحالي وحالك وحال امثالنا
في هذا الزمن الوغد
بالغ اعتزازي

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر العريق جواد غلوم
سلام مع غصون تخفق خلف حمام
تعبيرك : الزمن الوغد
في محله
ويأتيك واحد على نياته ويستغرب متسائلاً :
لماذا تقندل !!؟
مساؤك عافية وغبطة

سامي العامري
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5249 المصادف: 2021-01-18 01:39:40