 نصوص أدبية

تساؤلاتٌ

ذكرى لعيبيلماذا الصّمتُ

يُشعلُ داخلي ضجيجاً

وحرائقَ؟

لماذا الرّبيعُ

يبدو زائفا؟

لماذا الشّيبُ

تنصّلَ من عمري

حائراً واجفا ؟

لماذا القمرُ ركلَ

استدارتَهُ وبدا

خلفَ النحيبِ

خائفا؟

لماذا الزّهرُ نزفَ

أريجهُ، وغدا

باهتاً.. راعفا؟

لماذا الحبُّ يترجّلُ

عن صهوةِ الأمنياتِ

قبلَ تحقيقِها بثانيتينِ

وكأنَّ كلَّ ما كانَ

لهوٌ.. وعبثٌ

***

ذكرى لعيبي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (42)

This comment was minimized by the moderator on the site

انها قصيدة ممتازة تبذ بها قصيدة قصي العسكر التي قرأتها امس.
كلتاهما تصدران عن نفس قلقة و حالرة تخفق بأجنحتها المقيدة.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخيرات دكتور
نفس أغلبنا باتت حائرة وقلقة مع نزيف القتل والدم والعتمة التي غلفت الانسان العربي المظلوم خاصة..
شكراً لك
تحيتي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

سلام وتحايا النرجس بقطاف حروفك عزيزتي الشاعرة ذكرى وخالص التقدير
تساؤلات انسانية تدور في مخادع الحياة منطقية البوح من دواخل النفس بمنولوج اسير الخوف وقيد القدر ولربما قوقعة مجتمع وزنزانة توجس ...
وخاتمة تجيب عن كل هذه التساؤلات بلغة ماكرة باحساس طاغي التعجب مؤلم الشعور برموز تحمل على عاتقها كثير من الدلالات ...
ما اروع مخيال الصور وجمال انهمار اجدت نسجه بشعرية متهادية كالحرير
لماذا الصّمتُ
يُشعلُ داخلي ضجيجاً
وحرائقَ؟
لماذا الرّبيعُ
يبدو زائفا؟
لماذا الشّيبُ
تنصّلَ من عمري
حائراً واجفا ؟
لماذا القمرُ ركلَ
استدارتَهُ وبدا
خلفَ النحيبِ
خائفا؟
لماذا الزّهرُ نزفَ
أريجهُ، وغدا
باهتاً.. راعفا؟
لماذا الحبُّ يترجّلُ
عن صهوةِ الأمنياتِ
قبلَ تحقيقِها بثانيتينِ
وكأنَّ كلَّ ما كانَ
لهوٌ.. وعبثٌ
دمت بالف خير 🧡 🌟

إنعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

صباحكِ محبة وبهجة أيتها الإنعام
أشكرك من قلبي على هذا الحضور الذي أسعدني
محبتي دائماً

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي ذكرى هي علامات استفهام تطلقها عادة العقول المتوقدة المتعقلة والتي عانت ظمأ العاطفة والتجاوب وخبرت الحاجة للتوغل في سر الأشياء والأحداث جاءت بلغة سليمة وتركيز عال ومشاعر فذة
نص جميل محفز على التفكير
دمت بخير وسلامة صديقتي

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقتي العزيزة سمية
ممتنة جداً لتواجدكِ ومرافقتكِ لنصوصي، نعم عزيزتي أحيانًا نبحث عن أشياء وفواصل يومية تترك فينا ألف سؤال وسؤال
محبات وكوني بخير

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرتنا المبدة ذكرى لعيبي
في مسيرة الحياة نمرّ بمحطات عديدة ، فنحن في سفر دائم ، وكلّ حدث يتحول إلى ذكرى هناك ما هو مفرح ، وهناك ما هو مؤلم ومحزن . كلّ منا يحاول أن يفيق من وقع الصدمات وأن يخفف من ضغط الذكريات الأليمة ، والكتاية هي متنفس ووسيلة تساعد في استفراغ ما في داخلنا من رواسب الماضي .
ونصك الجميل هذا مثال حيّ على ما أقول ، فيه عفوية وصدق ، ولغته سلسة واضحة لا غموض فيها
للماضي سطوته في حياتنا . فهو قد يعو د في أيّة لحظة ويلقي بظلاله الثقيلة فييعكر صفاء اللحظات الراهنة

لماذا الحبُّ يترجّلُ

عن صهوةِ الأمنياتِ

قبلَ تحقيقِها بثانيتينِ

ودمت بخير وعافية

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الساعدي نهارك ورد
نعم ولا أجد تفسير لسطوة الماضي بهذه القوة على مفاصل حياتنا ..
وما حيلتنا سوى الكتابة
ممتنة جدًا لحضورك وأشادتك بالنص
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

لماذا الصّمتُ

يُشعلُ داخلي ضجيجاً

وحرائقَ؟

أنه الصمت القلق وصمت الحسرات وليس صمت التأمل.
دمت مبدعة سيدتي الشاعرة ذكرى لعيبي

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

" أنه الصمت القلق وصمت الحسرات وليس صمت التأمل."
نعم صدقت شاعرنا دكتور عادل
ممتنة جدًا لحضورك الكريم
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذة الشاعرة والروائية ذكرى لعيبي تحية الأخوّة والسلام
تلك ا(لماذا) المتكررة تعبر عن قلقٍ ينتاب الرغبات بعد أن يركن صاحبُها إلى اليأس
وهي صرخات لا يقابلها إلا صمت مطبق فلا جواب
إلا اشتعال حرائق في نفس السائل، كل ذلك حاصل للجميع وليس هناك حد للرضا كما أخبرونا
أن رضا الناس غايةٌ لا تدرك ، فعليك السلام وندعو لك بتحقيق الأماني ودمت بخير.

عبد الفتاح المطلبي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الألق أستاذ عبد الفتاح
نهارك جوري وعطره
وأحيانًا الجواب سؤال آخر.. وكأننا في معضلة ندور مثل النواعير التي داهمها العجز
ممتنة جدًا لكرم الحضور
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

لماذا الصّمتُ

يُشعلُ داخلي ضجيجاً

وحرائقَ؟

لماذا الرّبيعُ

يبدو زائفا؟

لماذا الشّيبُ

تنصّلَ من عمري

حائراً واجفا

قارورة الشعر والوجع الشفيف صديقتي الهائلة الشاعرية ذكرى لعيبي تحايا الورد والياسمين
لقد وضعت يدك على الجرح ثم قمت بتنقيط الكلمات ويالها من كلمات..
وحقيقة ان الانسان يصل الى نقطة يجد نفسه واقفا متسمرابمكانه عاجزا لاحول ولاقوة له وكل الاشياء تدور حوله بايامهاوسنينها بافراحها واحزانها وكأنها شريط سينمائي فاقدة لنكهتها، وحتى الصمت الذي يركن إليه يحدث الما بداخله يمثل عجزه لا رضاه!!
خلجات حائرة ثائرة تعبر عن غضب المشاعر الإنسانية صاغتها الشاعرة الشاعرة بكل رقي واقتدار..
دمت مبدعة صديقتي الباهرة
مع خالص احترامي وتقديري

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي الصديقة المثابرة أيتها المريم
صباحكِ بهجة ومحبة
تصوري وصلنا لحالة أنه حتى الصمت فقد خاصية الهدوء! صرنا نتوه بين البكاء والضحك ، بين الكلام والسكوت عنه،
هي كما قلتِ خلجات حائرة ثائرة
ممتنة جدًا لحضورك الجميل
محبتي دائمًا

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

لماذا الحبُّ يترجّلُ

عن صهوةِ الأمنياتِ

قبلَ تحقيقِها بثانيتينِ

وكأنَّ كلَّ ما كانَ

لهوٌ.. وعبثٌ
----------------------------------- تعددت اللماذات هنا لكن الاخيرة جوابها ينكسر في الحناجر متأثرا بحيرة لاتنتهي ويبقى السؤال يتكرر لماذا كل ذاك ؟ تحياتي ام احمد شاعرتنا الرائعة !

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

صباح النعناع كنانينا
هل توافقني باتت حياتنا بأكملها في هذا الزمن الأغبر تنحصر بــ " لماذا؟"
لماذا نحن
لماذا المخلصون
لماذا الأنقياء
كن بخير وشكرًا لحضورك النبيل
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيزة ذكرى:

لماذا تقشّرين أحزانك
بهذه العذوبة؟

لماذا حين تغربلين
حيرَتَكِ الجريحةَ
إزاءَ
بعض الحقائق الأبدية المؤلمة
تبقى ذرّاتُ غبارِها
شِعراً ساطعاً
بين أناملك؟


مع مودتي
تامي الشيخ علي

تامي الشيخ علي
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبتي مبدعتنا تامي
لأنكِ تقرأين ما يلامس شعوركِ ..
أحببت الــ " لماذا" التي تخصكِ لأنها جعلتني أشعر ببهجة
شكرًا لكِ ومحبتي دائمًا

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة الرهيفة ذكرى لعيبي
تحايا و ورد

هكذا تحوّل الشاعرة الرقيقة
الصمت الى لغة طائرة بين سراب الأمنيات
و يقين العمر الحائر !

دمت متألقة مبدعة أختنا العزيزة

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي شاعرنا أيها الزياد
لحضورك تحايا عاطرة بجوري بغداد
سعيدة أن النص نال استحسانك
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

اهلا وسهلا غادة السمان العراق عفوا ذكرى لعيبي سورية . بوركت

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الله عليك دكتور ريكان شاعرنا المتميز
شكرًا لهذه الثقة التي جعلتني أمام مسؤلية الكلمة
أمامي مشوار طويل حتى أصل أعتاب غادة السمان..
صباح العافية والأنوار
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الاديبة المتألقة دائما ذكرى لعيبي
هي نفسها التساؤلات توخزني كثيرا لكني لا أعبأ بها
وكم من الصمت حكى لياليَ الف واكثر
وكم ضجر القمر من وجوهه الشتى
لكن الورد استأنس بألوانه المتعددة ليؤنسنا بفسيفسائه
شكرا لانك أفرحتِنا بهذه القصيدة

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

موجعة أيها الجواد، وكأنها شوك على مخدة الأيام والليالي
لكن كما قلت أحيانا ننظر لجانب آخر من الحياة، عسى ولعل نأنس بلون وردة
تحيتي واعتزازي واسأل الله أن يمنحك الصحة والعافية

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

كأنها حال وقوف بلا تحديد زمن أما مرآة العمر
وتداع طليق بين الذات والنفس والروح

نبيل عرابي
This comment was minimized by the moderator on the site

طاب نهارك بالخيرات أستاذ نبيل
هي كذلك ، خاصة وأن مرآة العمر معتمة
ممتنة جدًا لحضورك الكريم
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

لماذا الحبُّ يترجّلُ
عن صهوةِ الأمنياتِ
قبلَ تحقيقِها بثانيتينِ
وكأنَّ كلَّ ما كانَ
لهوٌ.. وعبثٌ

ذكرى لعيبي الشاعرة الرهيفة
ودّاً ودّا

أتعرفين لماذا يترجل الحب يا سيدتي عن صهوة الأمنيات
قبل تحقيقها بثانيتين ؟
يترجل الحب يا سيدتي لأنه يعرف انك شاعرة لهذا يشاكسكِ
كي تكتبي يا سيدتي .
شكراً له لأنه ترجّل فكتبتْ ذكرى قصيدتها .
دمت في صحة وإبداع سيدتي الشاعرة

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

" يترجل الحب يا سيدتي لأنه يعرف انك شاعرة لهذا يشاكسكِ
كي تكتبي يا سيدتي ."
لقلبكَ كل الجمال مبدعنا أيها الجمال
حضورك أدخل البهجة على قلبي ، سعيدة أن النص نال استحسانك
ممتنة جدًا
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدة الحرف الأنيق ذكرى لعيبي
مهما قال النقاد فهم مقصرون بحقك
إنها حروف تبع من النور والنقاء
تحيتي
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الروائي والشاعر الكبير الكبير دكتور قصي
شهادتك وسام عزيز على روحي وما أسعدني برضا أديب مثلك على نصوصي
ممتنة جدًا واسأل الله أن يمنحك الصحة والسلامة
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

أجمل التحيات ست ذكرى لعيبي
المبدعة ندية الكلِم
نصك أوصل ويوصل رسالته النبيلة
حتى لا يحتاج إلى تقفية
إنه القلق الوجودي المطلّ كسؤال والذي بات يتشرَّبنا داءً عضالاً ...
ودمتِ في صحة ورونق

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

سامينا ساحر الحرف وصائغ الجمال
نهارك ورد ونعناع
يسعدني تفاعلك وحضورك وتعليقك
نعم هو ذاك القلق الرفيق القسري ليومياتنا
كن بخير وصحة وعافية وإبداع
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة والروائية ذكرى لعيبي
صباح الخيرات والبركات

التساؤلات التي في القصيدة أجوبتها معروفة وهي نتيجة مباشرة لما نحن فيه من جهل حول كل شيء إلى ظلام دامس.
نحن من حولنا الصمت ضجيجا وحرائق ونحن الذين زيفنا الربيع ونحن من سلبنا القمر ضياءه وبهاءه

لماذا الصّمتُ

يُشعلُ داخلي ضجيجاً

وحرائقَ؟

لماذا الرّبيعُ

يبدو زائفا؟

لماذا الشّيبُ

تنصّلَ من عمري

حائراً واجفا ؟
نحن المشكلة ونحن الداء وفي يدنا الدواء. نحن من فتحنا الأبواب للذئاب لتعيث فسادا بأوطاننا ولن يهدأ لنا بال ما دام جهلنا وحقدنا هو الذي يقودنا ويوجهنا.
رعاك الله.
تحياتي.

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

طاب نهارك بالخيرات والعافية أستاذ حسين
هذي مشكلتنا والخلاص منها بات بعيداً ..
ممتنة جدًا لحضورك الكريم
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

لماذا الحبُّ يترجّلُ
عن صهوةِ الأمنياتِ
قبلَ تحقيقِها بثانيتينِ

ما أعمقه من سؤال لطالما وقفنا عنده مشدوهين لا نعرف جواباً..

العزيزة ذكرى لعيبي، طابت أيامك بكل خير، وعسى أن تتحق كل أمنياتك دون أنتظار ولو لثانيتين..

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي العامر
طاب نهارك بما تحب وتتمنى
السؤال الذي يتركنا بحسرة وألم لسنوات ربما..
شكرا لحضورك وأتمنى أن تكون بخير وسلامة
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

لماذا الصّمتُ

يُشعلُ داخلي ضجيجاً

وحرائقَ؟

أيتها الذكرى الشاعرة المبدعة والمتألقة ، طوباك يا صديقتي فقد كتبتِ أوجاعنا التي غلّفتها التساؤلات فوق مواقد الصمت ، الصمت الدائم التكرار حين يتكرر الحزن ويخضع لسلطة التدوير القسري ..

محبتي لك لا تحصى ولا تعد . تحياتي وكل السلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

فاتنتنا المبدعة صديقتي الجميلة
تساؤلات تباغتنا يا فاتن ونحن في غفلة الحياة - أو ما تسمى بالحياة- وتترك الوجع يدور وندور معه..
محبات لقلبكِ

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة
براعة في نطق الحواس والمشاعر الداخلية وكشف لوعتها الساخنة . في خشيتها وخوفها من زوابع ( لماذا ؟ ) . لتي توجد بهذا الحجم من الصخب والفوضى , وهو يعبر عن حجم هاجس القلق والخوف من ( لماذا ) التي كثرت وتشعبت في الحياة المخادعة والمزيفة . والتي جفت من كل شيء جميل ومشرق بالنور . جفت من الازهار والحب . جفت من الحلم والامل والطموح , وحلت زوابيع الحزن والنحيب واللهو والعبث الاحمق . فماذا بقي من العمر وهو محاط بأشواك وابر ومخالب ( لماذا ؟ )
لماذا الحبُّ يترجّلُ

عن صهوةِ الأمنياتِ

قبلَ تحقيقِها بثانيتينِ

وكأنَّ كلَّ ما كانَ

لهوٌ.. وعبثٌ
تحياتي لكم أختي العزيزة بالخير والصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

نهارك ورد ونور
" فماذا بقي من العمر وهو محاط بأشواك وابر ومخالب ( لماذا ؟ )"
وهذا سؤالك يتقدم التساؤلات
وهل هناك متسع ولو " لثانيتين" لنشعر أننا أحياء
غصة كبيرة
شكراً لحضورك الكريم كالعادة
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي الغالية
ذكرى

لماذا الحبُّ يترجّلُ
عن صهوةِ الأمنياتِ
قبلَ تحقيقِها بثانيتينِ
وكأنَّ كلَّ ما كانَ
لهوٌ.. وعبثٌ

لو كُنّا نعرف جواباً لهذا السؤال الموجع

والعميق ما كتبْنا شِعْراً.

لكنني أعرفُ أنّني أحبّكِ وأحبُّ ما تكتبين.

خالص الود والإحترام.

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي أيها المصطفى
نهارك قدّاح
المحبّة تِبْرالقلوب ونور يبدد ظلمة الوقت
سروري كبير بحضورك ومحبتك
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5252 المصادف: 2021-01-21 02:53:15