 نصوص أدبية

شيطانُ عبقر

عبد الناصر الجوهريلا " الخليلُ بن أحمد" يومًا زنى بـــــ سقيفةِ جدٍّ لهمْ،

واعتلىْ سُلْمًا للمنابرِ؛

كى يجْلدوهُ،

ولا عاقرَ الخمْرَ في الأضرحةْ

بينما صار مُتَّهمًا بالتَّفاعيل،

إذْ جرَّموهُ،

ولم يقْتل الناسَ بالأسْلحةْ

إنِّني بعْد إذْن  رُواةِ القطيعةِ..

لستُ أجيدُ المديحَ،

فلنْ أمْدحه

إنِّني أستعيذُ مِنَ الشِّعْرِ ذاك المُقفَّى؛

بأنْ تضعوني بـــقائمةِ المذبحةْ

ما تصيغوهُ ليس يغيِّرُ مجرى القوافي،

ستبقى مُعلَّقتي تفْضحه

سأكون كما شئتمو مُسْتنيرًا،

أليفًا،

ولو جاء شيْطانُ "عبْقرَ" بابي،

أقومُ له؛

كم ودِّدتُ بأنْ أفتحه

مِحْنتي في الكتابةِ منذ اختراع الأراجيز،

لا تقدرُ الشُّعراءُ بأنْ تقْدحه

فدعوني،

فلولاهُ كان اللُّصوصُ أغاروا علىَّ،

فما غيرهُ نقَّحه

وثَّق النَّظمَ يومًا ولم يجْرحه

رجلٌ

قد أقام بـــ كوخٍ بــــــ "بصْرتهِ"

ليس في جيبهِ درْهمٌ  واحدٌ

يربحه

وتلاميذهُ يكسبون الدَّراهم مِنْ علمهِ،

مُعجمُ العين مُعْجمهُ؛

واسألوا مُعْجمَ البارحةْ

و"الكسائيُّ "،

و"الأصمعيُّ" قد ورثا نحْوَهُ

"سِيْبَوَيهُ "

سينقلُ ما قد تعلَّمهُ منْهُ؛

كي يشرحه

رجلٌ

مِنْ بني "يعْرُبٍ " في البداوةِ ما أفصحه

ذنْبهُ كلُّ ما قام بهِ

أنْ أعاد الكلامَ البليغَ؛

لكيما يُحلِّقَ بين المعاني،

كأنَّ له أجنحةْ .

***

شعر: عبدالناصر الجوهري - مصر

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (5)

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر عبد الناصر الجوهري أحييك وأتمنى لك دوام الإبداع وعنفوانهِ والسلام
جاء في كل تعاريف الشعر الأصولية : أنه الشعر الموزون المقفى وجاء في الويكيبديا الموسوعة الحرّة:((هو مصطلح يُطلق على الشعر العربي القديم الموزون، وهو أساس الشعر العربي وجذوره وأصل كل أنواع الشعر التي أتت بعده. )) فإذا كان هو أصل كل الشعر الذي أتى بعده فإن ما يدعو للعجب أن البعض يستهدف الأصل يريد أن يجتثه وكأنه سُبّة لابد من التبرؤِ منها واجتنابها وهذا خطلٌ عظيم أرأيت شيئا في الوجود يتبرأ من أصله وجذره فلو افترضنا جدلا أن الشجر يسعى للإنفصالِ عن جذره فما تراه يصير وما مصيره غير الجفاف والموت. الكلام يطول في موضوع قصيدتك الكبيرة ، وفي الآخر قال الله سبحانه(({فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً ۖ وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ} [الرعد: 17] أحييك أستاذنا وأشد على يديك .

عبد الفتاح المطلبي
This comment was minimized by the moderator on the site

كلنا شركاء في الحفاظ على التراث العربي، وكل حضارةٍ وكل ثقافةٍ كذلك تأخذ وتعطي، فالتجديد ليس معناه القطيعة والإنسلاخ عن الهوية ، والحداثة ليس معناها التخلي عن الجذور ، ما المانع بالبحث عن نص يجمع بين الأصالة والمعاصرة في آنٍ واحد، تحياتي لك شاعرنا الجميل دمت بخير وسعادة يا غالي.

عبدالناصر الجوهري
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة بديعة وأسئلتها ضرورية
وتعبيرك عنها جاء بمستواها مسؤولية
مع ملاحظة ودية بصدد القافية
فهي تارةً تجيء بالفتحة وتارة بالضمة
وبإمكانك بالطبع تعديلها
وأيضاً : ما تصيغوهُ ليس يغيِّرُ مجرى القوافي،
والأنسب برأينا :
ما تصيغونهُ لا يغيِّرُ مجرى القوافي..
وكذلك : وثَّق النَّظمَ يومًا ولم يجْرحه:
وثَّق النَّظمَ يومًا وما جرَّحه
ودمت في جمال

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

أشكرك ، محبتي وتقديري لرأيك البناء

عبدالناصر الجوهري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
يا روعة الفكرة والخيال الشعري والتعبيري , الذي سكب وصقل وكون هذه القصيدة الجميلة وبعمق رؤيتها التعبيرية الدالة . حقاً ان شياطين عبقر تغنوا وترنموا بالشعر الجميل للحياة والحب والحياة الناظرة بالجمال واشراقاتها بالخصال الجميلة للبشر . ولكن حل زمن الخراب الذي مسخ وانسلخ عن التراث والهوية . وانسلخ الشعر عن اصله ونسبه , واصبح ضمن منبر الخراب والدمار والدماء يقتلون ويفتون بالشعر العدواني حروفه تقطر بالدماء والاسلحة الفتاكة . لذا فشياطين هذا الزمان على نقيض من شياطين عبقر . شياطين الحب والجمال .
ولم يقْتل الناسَ بالأسْلحةْ

إنِّني بعْد إذْن رُواةِ القطيعةِ..

لستُ أجيدُ المديحَ،

فلنْ أمْدحه

إنِّني أستعيذُ مِنَ الشِّعْرِ ذاك المُقفَّى؛

بأنْ تضعوني بـــقائمةِ المذبحةْ

ما تصيغوهُ ليس يغيِّرُ مجرى القوافي،

ستبقى مُعلَّقتي تفْضحه
تحياتي بالخير الصحة

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5252 المصادف: 2021-01-21 02:54:21


Share on Myspace