 نصوص أدبية

مَنْ أنا؟!!

صادق السامرائيإبْنُ طينٍ لازِبٍ قَيْدُ الحِســــــابِ

 لسْتُ أدْري بَلْ أرى فيها تُرابي

 

لِتُرابٍ نَحْنُ نَسْعى كنِيــــــــامٍ

ومَضَيْنا خلفَ وَهْمٍ كالسَّرابِ

 

أيَّ فَـــــــوْزٍ غِنْمُنا والْحَيْنُ آتٍ

 سَوْفَ يَطويْنا جَميْعا كالكِتابِ

 

مَوْجَةٌ جاءَتْ ومَوْجٌ يَعْتليْها

وكَــذا الدُنْيا تَسَلّتْ بانْقِلابِ

 

ما أنا إلاّ وَميْضٌ دونَ بَــرْقٍ

أُبْصِرُ النورَ بعَيْنِ الإغْتِرابِ

 

بينَ روحي وكِياني وانْتِمائي

لنِزوعِ النَّفْسِ ذاتِ الإرْتِغابِ

 

أتَلوّى، أتَطوّى في وِعــاءٍ

أتَرَدَّى في قِناعٍ كَالْحِجابِ

 

يا صُراخا شَدَّني نَحْوَ ضَراها

أوْجَعَ الروحَ بِقَهْرٍ وعَـــــذابِ

 

ما لنا فيْها خَيارٌ بَلْ هَواهــــــــــا

وكذا الأعْمارُ ضاعَتْ في اليَبابِ

 

هلْ أفَقْنا أمْ تَرانا فــــــــــــي نُوامٍ

إنْ صَحَوْنا سَوْفَ نَشْقى باحْتِرابِ

 

حانَ حَيْنٌ ومَصيْرٌ مُسْتَكيْنٌ

يُورِدُ الْحَيَّ سَقيْماتَ الغِيابَ

 

لا تَسَلْ عَنْها وسائِلْ مَنْ دَعاهـــا

هلْ غَدَتْ أهْلاً لامْتِحانٍ وعِقابِ؟

 

يا غُرابَ البَيْنِ يا صَوْتَ المَنايا

كيْفَ جِئْنـــــــــا لخِتامٍ وذِهابِ؟

 

هذهِ الدُنْيا هُـــــــــراءٌ وابْتِلاءٌ

وانْهِزالٌ واصْطِراعٌ كالذِئابِ

 

قــــــد بَكيْنا يومَ جِئْنا وبَكيْنا

حِيْنَ ساقَتْنا لحَتْفٍ كالدَّوابِ

 

هل وُلِدْنا وسَعَيْنا فـــــي رُباها

وقَنِطْنا يومَ أوْصَتْ بالتَبابِ؟!!

***

د. صادق السامرائي

17\1\2021

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المفكر د. صادق السامرائي
صباحك شمس الجليل المشرقة

من أنا؟ سؤال يلاحق الانسان منذ ولادته وحتى وفاته. منا من ينتبه لهذا السؤال الذي يعد الكابح لكل نزوات الشر والجشع والدافع لمحاسبة النفس. والكثيرون لا ينتبهون له ويغرقون وينجرفون مع نزواتهم وانحرافاتهم.
ليتنا دائما نسأل من نحن لنتذكر اننا عابرو سبيل في هذه الدنيا وأننا من تراب واليه سنعود. من أنا؟ كابح لكل نزوات وغرائز النفس البشرية ولو ظل هذا السؤال ماثلا أمامنا لكانت الحياة بألف خير ولعاشت البشري في أمان واطمئنان.
قصيدة فلسفية عميقة لغتها رصينة متماسكة. للوهلة الأولى تبدو متشائمة ولكنها في الحقيقة هي دعوة لمراجة الذات ومحاسبتها لتقف عند حدودها وتلتزم بدورها.
رعاك الله.
تحياتي.

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ حسين فاعور الساعدي
تحية وتقدير

شكرا للمتابعة والإهتمام

إنه السؤال الأزلي الأبدي الذي يؤرق الأنام

خالص الود والإعتزاز

د. صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب والاديب القدير
روعة قلمك يضرب على العصب الحساس وتثير السؤال والتساؤل , وتشحن الذهن بالتفكير الجدي والرصين , وتثير قضايا حساسة من خبرتك الثقافية والفكرية الواسعة , بجهدك الوطني الاصيل . نعم واقولها بكل ثقة أن ابن الطين يمثل الاصالة بالاصل والنسب . ويحمل الانتماء الى الوطن وهويته . يحمل نور الحب في جوانحه الى الوطن ويقف كالطود الشامخ لدفاع عن الوطن بالانتماء الروحي والوجداني . بينما الابن العاق يتنكر الى الوطن , كما يتنكر الى الاصل والنسب , والانتماء والهوية كالولد الزنى لا يعرف أباه , لذلك يكون مجهول الهوية والانتماء للوطن . لذلك يريد ان ينتقم من الوطن. لانه عاق مجهول الاب والنسب . لذلك وجوده خراب للوطن , لانه لا يحمل الاصالة .
هذهِ الدُنْيا هُـــــــــراءٌ وابْتِلاءٌ

وانْهِزالٌ واصْطِراعٌ كالذِئابِ



قــــــد بَكيْنا يومَ جِئْنا وبَكيْنا

حِيْنَ ساقَتْنا لحَتْفٍ كالدَّوابِ



هل وُلِدْنا وسَعَيْنا فـــــي رُباها

وقَنِطْنا يومَ أوْصَتْ بالتَبابِ؟!!
تحياتي ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الدكتور صادق السامرائي المحترم
تحية طيبة
انها شاملة لنا كلنا واعتقد هي دعوة للقادمين للاجابه على سؤالها العنوان بصيغة من هذا واكبر جواب لذلك السؤال الازلي (من انا) هو لا يبدأ ب(أنت) إنما ب(كنت) او او(كان)
فما قيمة من انا في اجواء المجاملة و المحابات...اعتقد قيمتهاستكون عظيمة بعيداً عن ضغوط المواجهة المجاملة.
انت ايها الكريم طرحت سؤالنا جميعاً...كل انسان يطرحه اليوم بوجوده ولا يفكر ان يسمع الجواب لانه سيشكك فيه وبه انما يحتاج لجواب عندما لايتواجد...اي عندما يحتاج الى ان يكون وهو في الحقيقة اصبح في خبركان.
هكذا فهمت السؤال وانا معذور اتمنى.
.................
لكم تمام العافية

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ جمعة عبدالله المحترم

تحية لإطلالتك الوهاجة البارقة

وأنتَ تسلط أنوارَ قراءتِكَ على مكنونات النص الخفية

طاب إبداعكَ الخلاب

د. صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ عبد الرضا المحترم
أطيب التحايا

وشكرا لتفاعلكَ المنوّر الجزيل

عندما تكون المواجهة مع الحقيقة حامية
يصرخ في الأعماق نداء
مَن أنا؟!!

مودتي

د. صادق السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5253 المصادف: 2021-01-22 02:45:22


Share on Myspace