 نصوص أدبية

على عَرْشِ بلاطِها المُعَظّمِ

خيرة مباركيمَاذَا لو أنابَك الأزلُ على عَرْشِ بلاطِها المُعظّم ؟

لا شيء يُعَادلُ صفاءَ الياسَمينِ..

ولاَ شيءَ يُعيدُ مَواسِمَ الحجِّ إلى صَفحَتِها النَّاصِعةِ..

هلاَّ سألتَ المَرَاكبَ المُسَافِرةِ

وأنتَ تقتلعُ عُشْبةَ الخُلودِ  مِنْ عُيونِ أُوزِيرِيسْ*

وتُلهِمُها نوراً من ألحاظِ المَسَاءْ ؟؟؟

لا شَيءَ يَجْعَلُ  العُمرَ عمريْنِ

وشغفُ الرّياحِ لحنُ نشيدٍ حزينْ..

كانت  وطنَك ..

ولكنك أخطأتَ الطريقَ

تُهتَ مثل كرةِ ثلجٍ تتقاذفُها نسمَاتُكَ الموسميّةُ

وأنتَ ترمّم دثار المواجعِ في الصباحات المقفرة

تُعاندُ الغيابَ بالحُضورِ ..

وتراودُ الحضورَ بالغيابِ..

لن تُسعفَكَ رعَشَاتُ النَّجْمات،

ولن تُرَقّيكَ اليماماتُ التي تبدّلُ أغْصَانها بالعابِرينْ..

كادَ كيوبيد* يشفِقُ على سَهْمهِ منكَ ..

فيا لَظلّكَ المَتين وأنتَ تُناجِيها

بعد جدْبِ المَواسمِ !!

تستوطِنُ وَدَاعَكَ حُضُوراً في عِزّ اللّقاء ..

هذا الأفقُ يتوارى خجَلاً

أمامَ وقارِ وداعِكَ وهو يغْزُو حَجَّتَكَ الأخيرة

في مُفْتَرَقِ الفُصُولِ

والنّرْجَسُ رّصاصٌ ناعِمٌ يقترفُ الوَدَاعَ

يرتَعِشُ من هَدِيرِهِ الليلُ

ويأسى منْ خشوع المُتَنَرْجِسَاتِ في محرابِكَ..

المَواقفُ  لا يمْحُوها التَّارِيخُ..

ولاَ التَّارِيخُ تُسَلْطِنُهُ الأسماءُ ..

التَّاريخُ اسمٌ تخلّدُه جداولُ الضّرب ..

وتُعليهِ قِسْمةُ زِيُوسْ* فِي عَدَالةِ المَرَايَا ..

والجهادُ لا يطفئُ الكبائرَ

فآرِيسْ* يسْتَسلِمُ أمَامَ شهقتِكَ المباغتةِ بفِرارِ المعنَى ..

ولنْ يُغْدِقَ صَباحَهُ علَى شفاهِ الرّاحلين..

فلا اللَّيلُ يَنجَلِي ولاَ الفَجْرُ يلفحُهُ الضجرُ ..

سَتَغِيبُ البتُولاتُ من صُورةِ النّساء ..

***

خيرة مباركي. تونس

...................

*كيوبيد: في الميثيولوجيا الرومانية هو ابن الإلهة فينوس. اشتهر بحمله السهم.

*زيوس: هو الذي يحكم آلهة جبل الأولمب، وقوته في حكمه لقوى الطبيعة.

* آريس: إله الحرب

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة
هذا الاستلهام والتناص الاسطوري , يملك بعد رمزي بليغ معمق في المعنى والدلالة , بأن اصحاب السلطان والعرش المعظم , هو ملك شرعي لاصحابه , سواء بحضورهم وغيابهم , فهم موجودون في كل الفصول والمواسم. مواسم الحصاد . مواسم الفرح والحزن . مواسم الموت والحرب والحياة . مواسم الليل والنهار . كأنهم قدر لابد منه , ولا أحد يستطيع ان ينتزعه عنهم , وكأن التارخ يدعم فرضية تسلطهم وبقاءهم وخلودهم .
والجهادُ لا يطفئُ الكبائرَ

فآرِيسْ* يسْتَسلِمُ أمَامَ شهقتِكَ المباغتةِ بفِرارِ المعنَى ..

ولنْ يُغْدِقَ صَباحَهُ علَى شفاهِ الرّاحلين..

فلا اللَّيلُ يَنجَلِي ولاَ الفَجْرُ يلفحُهُ الضجرُ ..

سَتَغِيبُ البتُولاتُ من صُورةِ النّساء ..
تحياتي لكم

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا جزيلا لك أستاذنا المبدع القدير على هذه الفسحة الراقية الجميلة وهذا الفيض الإبداعي في قراءة النص وارتياد مغاليقه. خالص ودي واعتزازي أيها الفنان الراقي محمل بأجمل التحايا والورد.

Khira Mbarki
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5253 المصادف: 2021-01-22 02:46:22


Share on Myspace