 نصوص أدبية

البصرة والمنفى

قصي الشيخ عسكرقصائد قصيرة

من الديوان الرشيق


فنجان

في قعر الفنجان

يقبع لي في مظروف

وطن

يحمله في منقاره طير من أشجار الدفلى

يأتيني في يومٍ ما

**

طين حر

مذ غسلت أمي شعري بالغرين

كان الغرين منفى

تسعى نحوه باقي الأوطان

**

البصرة والمنفى

البصرة ألقت  يوما

رحلتها في صدري

ولأني غادرت لأكثر من منفى

كانت تتجدد عشقا

إذ أحملها في أي  مكان

**

صليب

إني

أحمل مازلت صليبي

من شاء ليحمل

وطنا

وليتبعني

**

أوطان

أكثر من وطن يؤويني

-إن أُسْلَبْ من وطني-

أولها  الوهم وآخرها : الصمت!

**

خوف

أحمل في نـَفـَسي

وطنا

يتنفس عشقا

لكن يتلفت خوفا

**

طلع

من قبل البصرة كانت

نسمة طلع تسرح في فلوات الروح

ذات مساء

خرجت من نفحتها

كي تتبعني للمنفى

**

من

أيّكما

ألقى في بركة صدري

حجرا كان المنفى

وطني أم أنت؟

**

تتابع

حين أخبيء بغداد بصدري

تتبعني المدن الأخرى

مثل كلاب

تقفو رائحة ما

**

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (18)

This comment was minimized by the moderator on the site

هذه وطنيات بكائية و ناقدة و ليست مثل المديح الرخيص الذي يكيله المرتزقة لأسيادهم.
الشعر بلا سيد و لا مسود.
هو دقة قلب و تنفس لتملأ صدرك بالحياة و ارادة البقاء.
اما المديح الأعمى فلا ضرورة له الا لمن يستمتع بالقيود.
اعتقد ان المديح مازوشي. مرض تعذيب الذات.
ببنما الشعر حرية و حياة و نظافة و لحظة مكاشفة.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

الكبير نفسا وإبداعا الدكتور صالح الروزق
إنك تحس بالألم في الأدب والشعر كأنك صاحبة
تحياتي ودمت
قصي

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

من قبل البصرة كانت
نسمة طلع تسرح في فلوات الروح
ذات مساء
خرجت من نفحتها
كي تتبعني للمنفى

هذه ومضات مفعمة بالوطنية القحة، بلاغة كبيرة في التعبير.
هكذا هو الشعر الذي يركز الكلمة ويوسع المعنى.
دام ابداعك اخي قصي
عادل

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الخصيبي الكبير والقدير عادل الحنظل
نلتقي دائما في المعاناة التي لا حدود لها
لك امتنتني وشكري أيها العزيز
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
ومضات شعرية مفعمة بالوطنية في الشوق والحنين الصاخب داخل الصدر في عذابات ومعاناة المنفي والبعيد عن الوطن , لكن يحمل الوطن بين جوانح قلبه . هذه الومضات هي بمثابة رمي الحجر على الروح عندها تتفجر شظايا المكنون في الصدر .
البصرة والمنفى

البصرة ألقت يوما

رحلتها في صدري

ولأني غادرت لأكثر من منفى

كانت تتجدد عشقا

إذ أحملها في أي مكان
تحياتي ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

القدير الكبير نقدا وترجمة جمعة عبد الله
أنت تعيش مع الألم فتكشف خباياه وفنونه
لك انحناءة تقدير واحترام
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الدكتور قصي ..
تحياتي ..
نصوص تجمع السلاسة والعمق .. نصوص حركة وسفر وبحث وفي نفس الوقت هادئة مثل الماء العميق ..
نص ( صليب ) أحالني بوضوح الى السيّاب اذ يقرن الصليب بالوطن والتراب الأول ، ونص ( أوطان ) حاكى فكرة اصبحت عندي منذ أعوام حقيقة : العالَم بوضعه الحالي ومستوى الوعي الاِنساني فيه لم يكن قادراً الى الآن على الأقل على منح الاِنسان وطناً بديلاً ..
اما النص بعنوان( فنجان ) فيذكّرني بالرسائل التي كانت ترد الي من الوطن أو أبناء الوطن فكانت تعني لي هدايا من العراق لا أقرأها الّا بجو خاص حيث أحملها الى مقهى جميل وأطلب من النادلة شمعة ، حتى عرف ندل المقهى هذا الطقس فشرعوا يجلبون الشموع قبل ان اطلبها ..
بدأت النصوص بالبصرة وانتهت ببغداد فتنوعت فيها أزمنة وأمكنة العراق ..
دمتَ شاعراً وأديباً متعدد القابليات ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الكبير فنا وأدبا كريم الأسدي
أخي كريم
هذه الطقوس في استلام الرسائل من الوطن وقراءتها على شمعة في مقهى بحد ذاتها قصة عميقة لشاعر متألق يحس الإبداع في كل الأشياء وأقربها إليه الوطن المتمثل برسالة سأحاول أن أصوغ هذا السلوك في هذه اللمحة:
كريم
طلب من نادلة المقهى أن تجلب له مع فنجان القهوة شمعة ليقرأ عليها رسالة وصلت إليه من الوطن، فاعتادت أن تحمل إليه شمعة كلما دخل المقهى وبيدة رسالة.
دمت رائعا
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

خوف

أحمل في نـَفـَسي

وطنا

يتنفس عشقا

لكن يتلفت خوفا
-----------
لكلٌ منّا بصرته ومنفاه وخوفه ، وكأنها مرادفات لنفس واحدة ، نفس تأبى الخروج من جسد الوطن، وتأبى البقاء داخل جسد الغربة
أبدعت وأحسنت مبدعنا الأديب الكبير شعرًا وسردًا قُصي
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديبة القديرة كرة لعيبي
سلام لك ولشعرك وأدبك الراقي
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز قصي
حياك الله
شذرات جميلة ومؤثرة
سعدت كثيرا بقراءتها
مودتي واعتزازي الدائم

بن يونس ماجن
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الجزائري بن يونس ماجد
محبتي الدائمة لك ولشعرك
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز قصي المحترم
هذا رد فقط للتنبيه
عبد ربه من المغرب وليس جزائري
مع كل الاحترم والتقدير للجزائر وشعبها الاصيل
خالص الود مع اجمل التحيات

بن يونس ماجن
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الفاضل
عذرا للالتباس والنعم منك ومن شعب المغرب العظيم وكل شعوب شمال إفريقيا مفخرة لنا والشعب المغربي في القلب أيضا
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأديب المبدع قصي عسكر

تحية طيبة ملؤها المحبة والتقدير

مجموعة رائعة ومؤثرة تلامس أرواحنا وتتحدث بلساننا نحن الذين سلبنا وطننا..

دمتَ بخير وعافية وسعادة وعطاء مستمر

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب المبدع عامر كامل السامرائي
لك ولألطافك التي هي مثل النسيم في واحة الروح محبتي وسلامي
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

في قعر الفنجان

يقبع لي في مظروف

وطن

يحمله في منقاره طير من أشجار الدفلى

يأتيني في يومٍ ما
والدي الاديب الكبير د.قصي عسكر طاب يومكم بالخير والبركة
حقيقة ان الوطن هو الحبل السري الذي يمدنا بالحياة
ومهما ارتحلنا قدرنا كالنوارس العودة إلى الضفاف
شذرات رائعة كالماس كل وجوهها مشرقة فيها رائحة الخبز والارض والصلاة..
ابدعتم ابونا القدير ودمتم برعاية الله وحفظه

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

ابنتي العزيزة الأديبة الغالية مريم لطفي
لكلماتك العظيمة وقع مؤثر في نفسي
دمت للأدب وللشعر
قصي عسكر

قصي عسكر
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5282 المصادف: 2021-02-20 06:25:33