 نصوص أدبية

مُغنّيةُ الحَيّ!!

صادق السامرائيإذا غنّتْ فــــلا طَرَباً تُجيدُ

فبِنْتُ الحيِّ ما برَعَتْ تُعيدُ

 

فلا تَعْتبْ على نُخَبٍ تلاحَتْ

لإنَّ فُحُوْلَـــــــها وثبَتْ تُريدُ

 

وكلُّ فريدةٍ نَعَلتْ أخاها

وإنْ ظفرتْ بواحدةٍ تُبيدُ

 

هيَ الدنيا مُشنّأةٌ بغَدْرٍ

وكمْ نكدَتْ بأقوامٍ تُفيدُ

 

رَجاءُ الحَمْدِ مِنْ أحَدٍ قريْبٍ

كبُعْدِ الغيْمِ عَـــــنْ يَوْمٍ يَقيدُ

 

بلادٌ ذاتُ شَعْبٍ في صِراعٍ

تُمَزِّقُها الهَــواجسُ أو تَزيدُ

 

ومَنْ نَطقَ الحَقيقةَ دونَ خَوْفٍ

تُحاربهُ الخَـــــــــوانعُ والعَبيدُ

 

فكلُّ جَريْمَة حَصَلتْ بفَتْوى

وإنّ الجُــــرمَ سُلطانٌ شديْدُ

 

فقلّدْ نهْجَ شيطانٍ رَجيمٍ

لأنَّ الشرَّ مَنْهَجُهُ العَقيدُ

 

ضَلالٌ في مَرابِعنا تفشّى

يُعطّلنا ويَنْهَرُنا الحَــــديدُ

 

فلا عَقْلٌ ولا نَظـــرٌ لأمْرٍ

توابعُ ناعِقٍ سُورٌ عَضيْدُ

 

فإنْ قلتَ الذي أزْرى بقَومٍ

عَدوٌّ أنتَ مُرتَهَنٌ طــــريدُ

 

فهلْ غنّتْ بفَحـــــــــواها قلوبٌ

وهلْ سَجَعَتْ بما أوْحى العَميدُ؟

 

فيا ليتَ الذي بينَ الحَنايا

يُبادِلها بما نَبَضَ الوريدُ

 

فغرّدْ رُغْــــــــــــمَ إجْحافٍ وجَفْوٍ

وواصِلْ سَوْفَ يُبْصِرُها الرَشيدُ!!

             ***

د. صادق السامرائي

21\1\2021

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور الشاعر صادق السامرائي الكريم
تقدير و اعتزاز واحترام

فغرّدْ رُغْــــــــــــمَ إجْحافٍ وجَفْوٍ
وواصِلْ سَوْفَ يُبْصِرُها الرَشيدُ!!
...............
ومَنْ نَطقَ الحَقيقةَ دونَ خَوْفٍ
تُحاربهُ الخَـــــــــوانعُ والعَبيدُ
.................
على يقين من انك غريد تواصل و ستترك اثر يبصره الرشيد
وتواصل نطق الحقيقة دون حتى رجفة وليس خوف وانت تعرف حق المعرفة عصابات الخوانع والعبيد
رافقتك السلامة لتديم التغريد ونطق الحقيقة

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ عبد الرضا المحترم
تحياتي

مثلما دفنَ المفكرون العرب رؤوسهم في رمال لماذا .......
كذلكَ أصبحَ الشعر رملا لدفن الرؤوس ليُسمى (شعر النخبة) !!!

مودتي

د. صادق السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5287 المصادف: 2021-02-25 01:19:21


Share on Myspace