 نصوص أدبية

من أريج الذكرى

عدنان البلداويكـُلُّ حُـبٍ ، تَحـلو بـــه الأنْـســـامُ

فــي رياضٍ ، بها الـنقـاءُ وِســـامُ

 

لغـةُ الـصدقِ والـوفـاءِ ، سَبيــــلٌ

نحْـوَ أُفـقٍ يـطـيــبُ فيــه المـقــامُ

 

واذا الغَـرْسُ طـابَ نَـبْعـاً وأصْلاً

يَـرتـقـي صَوْبَ مَـوْقـعٍ لا يُضـامُ

 

سـامِـقٌ كالـنخيــل ، طَلْقُ الـمُحيّا

مُـشــرِقاتٌ فــــي سَـــيْـرِه الأيـّامُ

 

عَـبَـقُ الــودّ فــي رِداءٍ عــفـيــفٍ

هـالــةٌ يَـسـتـنـيـرُ فيــــها الـظـلامُ

 

تَـتَــدلـى مــعَ الــثمـارِ غُـــصـونٌ

وشُــمـُـــوخٌ بــلا ثِـمـار، رَغـــامُ

 

كُـلُّ عِــشْـقٍ يسْمو بحُـسْنِ النوايـا

والنوايـــا، سُمــُوّهــا الإنســجــامُ

 

إنَّ مَــــنْ يَـغْـلو بالمَظاهِـرِ يَـبغي:

واهِـماً ، أنْ يَـسـودَ فيـــه التَّــمـامُ

 

ليس يُجْـدي الـتَزويقُ جُلبابَ مَكْـرٍ

عـشْــشَّ الـزيـــفُ طيَّــه والقَـتـامُ

 

إنّ مَــــنْ يَــدّعــي التـألـقَ  زوراً

تَـتَـولّــى سُـــقُـوطَـــهُ  الأوْهـــامُ

 

(كـــُلُ حـلمٍ أتــى بــغـيـرِ اقـتـدارٍ

حُـجّـةٌ لاجــئٌ الــيــهــا  اللـئــامُ)

 

وصْمَــةُ العــارِ لا تـفـارقُ وَجْــهـا

مَـهّـدَ الـدرْبَ كيْ يـســـودَ الحـرامُ

 

(مَــنْ يَـهُـنْ يَسْهَـلُ الهــوانُ عـليه

مــــــــا لِجُــرْحٍ بمــيـتٍ إيـــــلامُ)

 

أيُّ حَـقٍ إنْ ضاعَ يــبــقــى صَــداهُ

مُؤلِـمـاً ، فـــي مَــداهُ ضَيْـمٌ ضَـرامُ

 

فــي رُبــوع الإنصافِ يَـخْـلُـدُ جُهْـدٌ

بِـــقَـوافٍ، تزهــو بــــهـا الأقـــــلامُ

 

تَـشْـرَئـِبُّ الأعناقُ صَـوْبَ المعــالي

والمعالــــي لِــمَـنْ حَبــاهـا  تُــقـــامُ

 

مـِـــنْ أرِيجِ الذكــرى يَــشُعُ خَـيــالٌ

فـــــي ثـنـايـــاهُ، يــزْدَهــي الإلـهـامُ

 

يـبعـثُ الروحَ فــــي بليـــغِ القـوافي

حـيـنـها، يحــلو عَــزْفُـها والكــــلامُ

 

كُــلُّ جَـــوٍّ، بـــه نسيــــمٌ  وعَـصْفٌ :

والتّــأَنـــــي ، رَفـيـقُـــهُ  الإلــتـــزامُ

 

(نــظـــرةٌ، فــابتــسامــةٌ، فســـلامٌ)

إنْ توالَــتْ مـــــعَ العـفــافِ ســلامُ

***

(من الخفيف)

شعر عدنان عبد النبي البلداوي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (11)

This comment was minimized by the moderator on the site

صدقت ياصديقي :
عَـبَـقُ الــودّ فــي رِداءٍ عــفـيــفٍ

هـالــةٌ يَـسـتـنـيـرُ فيــــها الـظـلامُ



تَـتَــدلـى مــعَ الــثمـارِ غُـــصـونٌ

وشُــمـُـــوخٌ بــلا ثِـمـار، رَغـــامُ

الشموخ بدون ثمار كنبات الحلفاء : عالٍ ولكنه لا يصلح حتى كعلف للحيوانات .. وكالطحالب : مكتنزة الخضرة ـ لكنها كخضرة الدمن .
أحييك بالمحبة كلها .
دمت مبدعا يكتب بمداد مكارم الأخلاق .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كبيرنا السماوي الموقر
اطلالتك المباركة خير وسرور ..لك أسمى ايات التبجيل ودمت في حفظ الله ورعايته

عدنان عبد النبي البلداوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
صياغة تحرث في المعاني النبيلة في اريج الذكرى ونسائمها العليلة , حينما يكون الحب يرفل في رياض الصدق والنقاء. ان تغرس فسائلة بالخصب والعطاء والوفاء, ان يكون سامقاً كالنخيل الباسقة . تكون اغصانه فياضة بعبق الورود والزهور , تتدلى بالحب الشامخ في العلى الى العلى بحسن نوايا القلب , دون تزويق وغلو فارغ في المظاهر , بدون مكابرة فارغة لا تثمر بالعطاء. هذا من اريج الذكرى النقية تحلق في العلى .
تَـشْـرَئـِبُّ الأعناقُ صَـوْبَ المعــالي

والمعالــــي لِــمَـنْ حَبــاهـا تُــقـــامُ



مـِـــنْ أرِيجِ الذكــرى يَــشُعُ خَـيــالٌ

فـــــي ثـنـايـــاهُ، يــزْدَهــي الإلـهـامُ



يـبعـثُ الروحَ فــــي بليـــغِ القـوافي

حـيـنـها، يحــلو عَــزْفُـها والكــــلامُ
تحياتي بالخير والصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الملهم عدنان اابلداوي . حقا انك حكيم وحقا انك شاعى فانت شاعر حكيم . قوافيك مستقرة . معانيك لا تكلف فيها . اجترم شعرك كثيرا .من باب الاطمئنان ارجو ان تمر على صدر البيت القائل :
( ان من يغو بالمظاهر يبغي ) من ناحية عروضية . تحيتي

د.ريكان الراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

وردت اخطاء عندي اخي عدنان في التعليق لن تعدو انتباهكم

د.ريكان الراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الألمعي المتالق الدكتور ريكان ابراهيم دام عطاؤه
تــحية الــود والإكبـــار أهديهـا
لمنصف قال حقا فــــي معانيها
مواهب العلم في ريكان مفخرةٌ
فقـــد أجاد القوافي فـــي مبانيها
ورأيه في نصوص رأيُ معرفةٍ
عن خبرةٍ قد تجلت في مساعيها
مع فائق التقدير
وشكرا على الملاحظة العروضية
مع تحيات عدنان البلداوي

عدنان عبد النبي البلداوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد البارع الاستاذ جمعة عبد الله دام عطاؤه
تعقيب ممتع حلق في أجواء البلاغة ليمنح النص اشراقة مميزة ,,,دام ابداعك ولك جزيل الشكر

عدنان عبد النبي البلداوي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع

عدنان البلداوي

تبحرُ بِنَا ربّاناً ماهرًا على أمواج البحر الخفيف

دونَ عناءٍ أو تكلّف وتعتلي صهوته فارساً لا يُشقُّ له غبار

دمْتَ مبدعاً

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

المتألق المبدع الأستاذ مصطفى علي دام عطاؤه

مشاعـر الــود والتبجيل أهديــها
للمبدع المصطفى تزهـو معانيها

لــقد أجـدتَ ثـناءً منصـفا وبـــه
فيـض الأصالــة ،نبراس يُحيّها

دام العطاء بحرف الصدق تُبدعه
وبالبلاغــة تُعطـي خـيرَ ما فيـها

مع جزيل الشكر وفائق التقدير

عدنان عبد النبي البلداوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الحكيم الدكتور عدنان عبد النبي البلداوي المحترم
السلام عليكم وعلى ما تنثر من درر تحتاجها الحياة فيها امنيات ان يتلقفها الشباب ليتعمق بالاحساس لقيم عظيمة و حكم بليغة يحملها كل حرف وكلمة و شطر و عجز
هكذا انت ايها البليغ الكريم منذ ان قرأت لك
ليس يُجْـدي الـتَزويقُ جُلبابَ مَكْـرٍ
عـشْــشَّ الـزيـــفُ طيَّــه والقَـتـامُ
إنّ مَــــنْ يَــدّعــي التـألـقَ زوراً
تَـتَـولّــى سُـــقُـوطَـــهُ الأوْهـــامُ
..................
قلتُ في سابقة ان لظمك البديع يُقرأ من كل اتجاه وبكل اتجاه و هذا فريد كما اتصور
الاجلال و التعظيم لصاحب الذكرى الباقي على مداها
و الشكر و الامتنان لمن لا يَنسى و يُذَّكٍرْ بالذي لا يُنسى

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

جنا ب الألمعي الباحث القدير عبد الرضا حمد جاسم دام عطاؤه
جزيل الشكر على مشاعرك الطيبة ..تسليطك الضوء على النص اقتدار متميز ..مسرور بمرورك المبارك ...لك خالص الود

عدنان عبد النبي البلداوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5292 المصادف: 2021-03-02 02:11:54


Share on Myspace